وزير الاستثمار : مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    وزير الاستثمار ل(السوداني): مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    الصحة تؤكد على مجانية التطعيم ضد كورونا وتدعو المواطنين للتبليغ    الصحة: تطعيم اكثر من 140 الف شخص ضد كورونا    مناشدات عاجلة لاحتواء احداث المدينة 11 بولاية النيل الازرق    وفد من رجال الأعمال لمؤتمر باريس سيصل فرنسا خلال ساعات    حمدوك ينعي شهداء قوات الشرطة الذين تعرضوا لهجوم غادر بولاية جنوب دارفور    الكنين يتلقى تهانئ العيد من من القيادات بالجزيرة    الفريق ياسر العطا يشارك في مراسم تنصيب رئيس جمهورية جيبوتي    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيرة    جهود لرعاية وتأهيل الأطفال المشردين وفاقدي السند بالجزيرة    تفاصيل مشاريع تنموية ضخمة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    سلطة تنظيم اسواق المال تمهل شركات الوساطة المالية توفيق اوضاعها    الثروة الحيوانية: طرح مشروع لمجمع متكامل لصادر اللحوم الحمراء بمؤتمر باريس    كنز صحي مجهول.. هل تعرف فوائد الثوم المدهشة على صحة الإنسان    شباب الأعمال يشارك بمشاريع مهمة في مؤتمر باريس    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سن اليأس.. أم سن العطاء


استشاري أمراض النساء والتوليد
يقول الله تعالى:
(وَاللاّئِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ) الطلاق:3
مقدمة:
فترة انقطاع دم الحيض وعدم إمكانية الإنجاب وهو ما يسمى بسن اليأس، والواقع أن النساء يتفاوتن في ذلك تفاوتاً كبيراً، بأسباب شتى وراثية وبيئية وصحية، ولذا نجد بعض الفرق بين نساء الغرب ونساء الشرق. فقيل: إن نساء الغرب ييأسن في خمسين، ونساء الشرق إلى ستين، ولكن هناك مدى واسعاً بين النساء في هذه الفترة من 30 60 سنة، حيث تعتبر فترة 30 سنة أقل فترة انقطاع مبكر وفي بعض الحالات قد لا تحيض بعض النساء إطلاقاً.
متى تبدأ؟
هي مرحلة منتصف العمر بالنسبة للمرأة تبدأ عند سن 45 55 وهي مرحلة مهمة ومشرقة للغاية فهي مرحلة العطاء الحقيقي والنضوج الذهني والإرشاد والنصح والتفرغ الطبيعي للمرأة من أهم مسؤولياتها في الحياة من إنجاب ورضاعة وتربية للعمل العام المنضبط لما لها من حكمة ومسؤولية، لكنها فترة مهمشة وللأسف يتم تسميتها بسن اليأس وهي تسمية خاطئة تسبب إحباطاً للمرأة كأنها فقدت أنوثتها وأصبحت بدون فائدة.
تبدأ هذه الفترة عند انقطاع الحيض لفترة تزيد عن سنة كاملة بسبب توقف المبايض للاستجابة لهرمونات الغدة النخامية في المخ وتتوقف عن إفراز البويضات وبالتالي هرمون الاستروجين «هرمون الأنوثة» وهرمون البروجستيرون الذي يعادل هرمون الأنوثة ويضبط مستواه في الجسم، وحينها ينخفض مستوى هرمون الأستروجين في الدم مما يؤدي إلى ظهور الأعراض التي تصاحب فترة انقطاع الحيض.
وهذه المرحلة الفيزيولوجية ترافقها بعض التغيرات الجسدية والنفسية، فنجد أن البحوث والدراسات عن هذه الفترة تعتبر حديثة نسبياً نسبة إلى أن النساء ما كنَّ يعشن لأعمار طويلة في الماضي وبالتالي عدم دراسة حالتهن في هذه الفترة.
كيف تبدأ هذة الفترة؟
تبدأ بعدم انتظام في الحيض وتباعد حدوثه واختلاف كمية الحيض نفسها تسمى هذه الفترة فترة ما قبل وقوف الحيض وغالباً ما تحدث عند بداية انخفاض مستوى الإستروجين في الجسم، وأكثر ما يقلق في هذه الفترة كثرة وغزارة دم الحيض مما يؤدي إلى مشكلات عديدة مثل التعب والفتورالعام وضعف الدم.
قد يكون سبب انقطاع الحيض المبكر قبل سن 35 بسبب وراثي أو جراحى نسبة الاستئصال للمبيضين أو تعرّض المبيض للعلاج الإشعاعي أو الكيميائي أو حدوث عجز مبكر في المبيض بسبب مشكلات في جهاز المناعة.
التغيرات المتوقعة عند انقطاع الحيض:
تختلف التغيرات التي تحدث من امرأة إلى أخرى، قد لا تشعر بعض النساء بحدوث أي أعراض ملازمة لانقطاع الحيض. في حين قد تكون هذه الأعراض شديدة وغير محتملة وتحتاج إلى متابعة طبية واطمئنان.
من هذه الأعراض:
1/ نوبات سخونة الجسم والتعرّق وتسمى «الهبّات الساخنة».
تصيب أكثر من 80 % من النساء بسبب انخفاض مستوى الأستروجين في الجسم وهذا يؤثر على مراكز تحكم الحرارة في الدماغ ويؤدي إلى اضطراب في الميزان الحراري للجسم. تشعر المرأة بإحساس حراري مفاجئ قد يستمر لفترة 3 6 دقائق يتركز في الوجه والرأس والعنق والصدر ثم بقية الجسم مع زيادة في سرعة النبض والتنفس يليها التعرُّق الغزير ثم قشعريرة باردة. تستمر نوبات الحرارة والتعرُّق لبضع دقائق وتحدث الهبّات الساخنة في أي وقت وتكون خفيفة أو شديدة تسبب الأرق وعدم القدرة على النوم وصعوبة التركيز. ومع تقدُّم العمر تتناقص شدتها. وقد تستمر لأكثر من 5 سنوات في فئة قليلة من السيدات.
والسبب الرئيسي لحدوثها غير معروف ولكن قد يكون بسبب اختلال في الجهاز العصبي التلقائي التي تؤثر على الأوعية الدموية والغدد العرقية وتنشيطها ويساعد على ذلك زيادة حرارة الجو الخارجي في الغرفة أو المطبخ والمشروبات الساخنة والأطعمة الحارة، التوتر، والتدخين. تجنب هذه المثيرات يقلل حدوثها لكن لا يمنعها. وقد تستجيب للعلاج بالهرمونات المعوضة إذا أمكن استعمالها.
2/ صعوبة في النوم وأرق وكثرة التعرُّق الليلي مما يضطر النساء في بعض الحالات لتغير ملابس النوم والفراش.
3/ تغييرات نفسية وسيكلوجية وشعور بالإحباط والإهمال من الزوج والأقارب والصداع.
4/ تغيُّر محسوس في شكل ونعومة الجلد.
5/ التغيرات في المهبل: تصبح جدران المهبل رقيقة وجافة وأقل مرونة وأكثر احتمالاً للإصابة بالالتهابات بسبب نقص الإستروجين.
هذه التغيرات تجعل عملية الجماع الجنسي غير مريحة وأحياناً مؤلمة. قد يساعد استخدام الأستروجين الموضعي في المهبل على التخفيف من الإحساس بعدم الارتياح مع ضرورة متابعة الطبيب.
6/ التغيرات في الجهاز البولي: تجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بالسلس البولي والتهابات البول، للوقاية لا بد من التأكد أن المثانة غير ممتلئة لفترات طويلة من الزمن.
- تناول كميات وافرة من الماء.
- الحفاظ على المنطقة التناسلية نظيفة.
7/ أمراض القلب: عوامل الخطورة المسببة لحدوث أمراض القلب تتضمن:
- ارتفاع ضغط الدم، مرض السكري، قلة النشاط الحركي وزيادة الوزن، التدخين، ارتفاع كولسترول الدم.
الوقاية تكون بالسيطرة على عوامل الخطر.
8 / هشاشة العظام: يصبح العظم رقيقاً وهشاً وأكثر قابلية للكسر بسبب نقص الإستروجين مما يسبب كسور فقرات العمود الفقري وفقدان الطول الطبيعي، كسور في الرسغ، كسور الحوض وعظمة الفخذ، فالكالسيوم وفيتامين «د»، التعرُّض لأشعة الشمس، والتمارين الرياضية ضروري لسلامة العظام.
هل يمكن أن تكون هذه الفترة أكثر راحة؟؟
اعتقد أن قوة اليقين وقوة الإيمان والرضا والتكيُّف مع الأحداث من الأسباب التي تساعد كثيراً في القبول بالواقع والنظر إليه بعين الرضا والتعرُّف على دورات الحياة الطبيعية التي لابد منها. وقد قال لنا المولى عز وجل في الآية: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ) الروم«54».
فيصف الله تبارك وتعالى مراحل نمو الإنسان من حيث أنه كيف يكون ضعيفاً من أول خلقه ثم بعد ذلك يكون في مرحلة القوة ثم بعد ذلك يأتي ضعف وشيبة أي مرحلة الشيخوخة، ونحن نسعى في أسباب تخفيف الأعراض بالعلاجات المتوفرة ومنها:
الهرمونات المعوضة:
التي تعمل على ضبط مستوى الهرمونات في الجسم وهي عبارة عن جرعات صغيرة من الاستروجين والبروحستيرون؛ خصوصاً إذا كان الرحم موجودًا، أما في الحالة عدم وجود الرحم «في حالة استئصاله» فيمكن الاكتفاء بهرمون الاستروجين فقط بجرعات صغيرة. وفي حالة وجود الرحم يتوقع حدوث حيض شهري منتظم بعد العلاج. العلاج قد يكون في شكل أقراص، ملصقات جلدية، حقن هرمونات تحت الجلد، تحاميل مهبلية أو بخاخ بالأنف. ولكن لابد من الإشراف الطبي المباشر مع الطبيب المختص لتناول هذه الأدوية.
كما أن هناك بعض المضاعفات التي قد تحدث بتناول هذه الهرمونات ولابد من الانتباه لها وهي:
- زيادة نسبة حدوث سرطانات بطانة الرحم .
- زيادة في نسبة حدوث أمراض وسرطان الثدي.
- زيادة في نسبة أمراض الشرايين والأوردة والقلب والجلطات.
الختام:
نجد أن التعامل مع الحياة بالطريقة الصحية الصحيحة تحمي من الكثير من المشكلات التي تؤثر على البشر ولابد من اتخاذ التدابير التي تساعد على التغلب على تلك الأمور ومنها:
- الإكثار من الحركة وعدم الخمول والرياضة خصوصاً المشي لفترات محددة يومياً.
- تناول الأغذية المفيدة والطبيعية والإكثار من الخضار والفواكه والألبان التي تمد الجسم بالفيتمينات والأملاح المناسبة. ونذكر هنا بذرة الصويا واستعمالها في كثير من البلاد كمعوض للهرمون الناقص.
- الابتعاد من المواد الضارة والتدخين.
ونسأل الله دوماً أن يلبسنا ثوب العافية وأن يختم لنا بالطيبات الصالحات أعمالنا وأعمارنا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.