مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شمال كردفان.. تردٍ مريع للبيئة وإهمال لمصارف الخريف
نشر في الانتباهة يوم 11 - 08 - 2012


مدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان من أكبر مدن السودان تعيش هذه الأيام أوضاعًا أقل ما توصف بالكارثية عليها وتحديدًا وسط المدينة والسوق الكبير حيث الأوساخ والمياه الآسنة طيلة الأيام الماضية، أما الأحياء هي الأخرى تعيش أوضاعًا مأساوية حيث لا مسؤول يتفقدها ولا جهات رسمية تقف على الأوضاع فقط أصحاب الوجعة من المواطنين يقومون بفتح المجاري حسب استطاعتهم ولسان حالهم يقول: «المحلية دي فالحة فقط في الجبابات ولا تهتم بصحة ونظافة الإنسان».. والمدينة هذه الأيام كثرت فيها الحشرات بكل أنواعها خاصة الباعوض وهي في توالد يومياً ذلك مع الظروف المتاحة والميسرة لها مما ينعكس ذلك سلبًا على صحة المواطن، وقد اكتظت المستشفيات بالمرضى بسبب الأمراض التي تنقلها حشرات المياه الراكدة مع تراكم الأوساخ في الأسواق والشوارع والأحياء ومحلية شيكان تغط في نوم عميق لا حس ولاصوت، والمواطن يصرخ ويسأل عن عمليات النظافة وفتح مصارف المياه وإبادة الحشرات الناقلة لأمراض الملاريا والأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي وغيرها من الكوارث التي يتعرض لها المواطن هناك وغيرها من المناطق الأخرى.. وليس بعيدًا عن محلية شيكان ومسؤولياتها الأخرى تجاه المواطن أثبت الواقع أن البنية الهندسية للمحلية فاشلة بدليل أن الملايين من الجنيهات تصرف في الشوارع الداخلية للمدينة، وعندما يأتي الخريف يتعرض للتجريف وتزداد كميات الحفر بالاسفلت بل تصبح كلها حفر وجدوال يتحاشى سائقو السيارات الذهاب عليها فلماذا لايتم إنشاء شوارع اسفلت بطريقة مقننة ومتينة تعيش أعوامًا وبمواصفات عالية مثل شارع طيبة خورطت.. صحيح أن المحلية تقوم بإنشاء الحدائق والكباري وإنارتها وبعض الجماليات، ونحن لسنا ضد ذلك ولكن الأولويات تفرض نفسها على الكماليات لأن نظافة الطريق وفتح مصارف ومجاري المياه وتعبيد الطرق بصورة جيدة أولى بل من الأولويات لعمل المحليات.. استطلعت «الإنتباهة» المواطنين حول المشاهد المتردية بالسوق الكبير والأماكن العامة الأخرى وتكدس المياه والأوساخ بالأحياء أحد المواطنين يرى أن المحلية في خريف هذا العام تجاهلت فتح الشوارع والمجاري في الأحياء الطرفية مما سبب مشكلات للأطفال وتوالد للباعوض، آما المواطنة فاطمة عثمان قالت: إن سوق كريمة شمال محاط بالطين والمياه وتأسفت أن المحلية مكاتبها بالسوق والمياه الراكدة والمتعفنة أمام بوابة مكاتبها، وقال آخر إن السوق الكبير يعد الواجهة الكبرى بالولاية وقبلة للمتسوقين من مدينة الأبيض وخارجها وهنالك مواقف المواصلات فلا بد من اهتمام المحلية حتى يجد المواطن الطرق النظيفة والجو الصحى والجيد للتسوق وحركة المواصلات وتنقل المواطنين خاصة أن جميع المحلات التجارية تقوم بسداد رسوم النفايات ومعروف أن المحلية لا تجامل في الرسوم فلذلك لا بد من المقابل من المحلية من أعمال النظافة وغيرها ومعلوم أن جميع أحياء مدينة الأبيض شبكة مواصلاتها مربوطة بوسط الأبيض.. ويرى مراقبون أن من أولويات محلية شيكان فتح الطرق والمجاري وتعبيد الشوارع والنظافة وهذه أساسيات التجميل الذي تهدف إليه المحلية ودعوا المحلية إلى الاستعانة بالجهات الهندسية المتقدمة والمتطورة في رصف الطرق والتخطيط حتى لا تتكرر عملية تصدع الشوارع الداخلية بالمدينة.. لمعرفة المعلومات والحقائق أكثر عن ما تتعرض له مدينة الأبيض وسطها والأحياء من أوساخ وتراكمات مياه أمطار الخريف.. «الإنتباهة» التقت المدير التنفيذي لمحلية شيكان رئيس اللجنة العليا للطوارئ زين العابدين مجذوب الذي قال إن هنالك مشكلة في المدينة في تراجع خدمات صحة البيئة وعزا ذلك إلى أن في الفترة السابقة أعمال النظافة كانت تتم عن طريق شركة نظافة من الخرطوم تستخدم الآليات الكبيرة «14» عربة ساحقة ولظروف خاصة بالشركة صفت نفسها وسحبت أعمالها من المحلية وبالتالي تقلص حجم عمل النظافة لأن آليات المحلية ليست بحجم الشركة والعربات العاملة الآن ما بين «5 6» وتم صيانة «2» عربة ودخلت الخدمة وهنالك «4» عربة تحت الصيانة ستدخل خدمة النظافة في الأيام القليلة القادمة مشيرًا إلى أن هذه المجهودات ستنعكس إيجابًا على عملية النظافة بالمحلية، ودعا المدير التنفيذي للمحلية المواطن أن يتفهم أن هذا الوضع طارئ والمحلية تبذل جهودًا جبارة وكبيرة من أجل توفير الخدمات وإصحاح البيئة للمواطن.. وقال زين العابدين إن والي الولاية أصدر قرارًا بتكوين لجنة عليا برئاسة المدير التنفيذي لمحلية شيكان وعضوية آخرين لمتابعة الموقف، وأضاف أن هذه اللجنة تجتمع يوميًا وتقيم الأوضاع وتشرع فى الحلول، ولقد أعدت اللجنة خطة عمل وميزانية وبدأ العمل الفوري، وبخصوص شكاوى المواطين قال إن خريف هذا العام درجاته عالية وغير مسبوقة وهنالك شكاوى والمحلية تقوم بالمتابعة وهنالك «5» آلاف جوال خيش وتنسيق مع اتحاد أصحاب المخابز لتوفير جوالات وذلك لعمل الحواجز والردميات الترابية والخرسانية بالمناطق المتأثرة بالأمطار، أما المياه الراكدة المتكدسة بالأسوق والأحياء والطرقات أبان المدير التنفيذي لمحلية شيكان أن المحلية قامت بفتح المجاري ومصارف المياه وتعمل الآن للمراجعة، وأضاف أن هنالك آليات لشفط المياه الراكدة الضارة بصحة البيئة وقال هنالك تعاون مع الهلال الأحمر بالأبيض للمساهمة في ذلك وقال إن للمحلية خطة ستنطلق لازالة أماكن تجمع الأوساخ بالأماكن العامة والأحياء.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.