مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلفا كير يجرِّد (مشار) من صلاحيات نائب الرئيس
نشر في الانتباهة يوم 17 - 04 - 2013

التفاصيل الكاملة لعزل نائب رئيس دولة الجنوب..مستشار د. مشار: «ما في إقالة وما في تفصيل حول المرسوم»..د. رياك: أنا نائب الرئيس ولديَّ كل صلاحياتي..ما قصة المادة «105» بدستور دولة الجنوب التي حجَّمت صلاحيات النائب
هيثم عثمان
لطالما حلم ابن قبيلة النوير د.رياك مشار بحكم دولة الجنوب عبر نبوءة شهيرة لزعيم القبيلة نيقدينق التي أوضحت أن رئيسًا ب«فلجة» سيحكم دولة الجنوب، وقصة أخرى قد يعتبرها البعض خرافة لكنها تروج بشدة هذه الأيام في الجنوب بأن صاحب الرقم «8» في الترشح لحكم الدولة سيكون الرئيس المقبل في انتخابات «2015» وصاحب الرقم هو من قيادات الحركة الشعبية منذ تمردها الأول «1955»، والخرافة هنا تقول إن مجموع أعداد الرقم «2015» الموعد الزمني لانتخابات رئاسة الجنوب يساوي الرقم «8» عند جمع الأعداد «5 + 1 + 0 + 2» مما يعني أن المترشح لمنصب رئيس الجمهورية سينال كرسي الحكم مع الأخذ في الاعتبار أن دستور دولة الجنوب أغفل بصفة يعتبرها بعض السياسيين متعمدة الفترة الزمنية لحكم الرئيس وصلاحية ترشحه للدورات الرئاسية عقب انتهاء فترته، ومع أن الدستور لم يوضح صراحة الفترة الممكنة للترشح في دورات مختلفة إلا أن نائب رئيس دولة الجنوب د. رياك مشار الذي تم عزله تنفيذيًا أمس بمرسوم جمهوري من الرئيس سلفا كير يعتقد أن الرئيس الحالي استنفد فترته بدورتين ولا يحق له الترشح مرة أخرى حسبما تبادل ذلك الرأي مع الرئيس نفسه في أحد اجتماعات المكتب السياسي.
لطالما حلم ابن قبيلة النوير د.رياك مشار بحكم دولة الجنوب عبر نبوءة شهيرة لزعيم القبيلة نيقدينق التي أوضحت أن رئيسًا ب«فلجة» سيحكم دولة الجنوب، وقصة أخرى قد يعتبرها البعض خرافة لكنها تروج بشدة هذه الأيام في الجنوب بأن صاحب الرقم «8» في الترشح لحكم الدولة سيكون الرئيس المقبل في انتخابات «2015» وصاحب الرقم هو من قيادات الحركة الشعبية منذ تمردها الأول «1955»، والخرافة هنا تقول إن مجموع أعداد الرقم «2015» الموعد الزمني لانتخابات رئاسة الجنوب يساوي الرقم «8» عند جمع الأعداد «5 + 1 + 0 + 2» مما يعني أن المترشح لمنصب رئيس الجمهورية سينال كرسي الحكم مع الأخذ في الاعتبار أن دستور دولة الجنوب أغفل بصفة يعتبرها بعض السياسيين متعمدة الفترة الزمنية لحكم الرئيس وصلاحية ترشحه للدورات الرئاسية عقب انتهاء فترته، ومع أن الدستور لم يوضح صراحة الفترة الممكنة للترشح في دورات مختلفة إلا أن نائب رئيس دولة الجنوب د. رياك مشار الذي تم عزله تنفيذيًا أمس بمرسوم جمهوري من الرئيس سلفا كير يعتقد أن الرئيس الحالي استنفد فترته بدورتين ولا يحق له الترشح مرة أخرى حسبما تبادل ذلك الرأي مع الرئيس نفسه في أحد اجتماعات المكتب السياسي.
القصة والمادة
نهاية فبراير الماضي أعلن نائب رئيس دولة الجنوب نيته في الترشح لرئاسة الجمهورية، وخلف الأبواب دار همس حول الخطوة وخطورتها نسبة إلى إدراك المتحدثين عن عدم قبول سلفا كير لتلك الفكرة وبلا مبالاة لردود الأفعال المتعلقة بتلك الفكرة أعلن النائب مباشرة في أحد اجتماعات المكتب السياسي للحركة الشعبية نيته في الترشح، بيد أن الرئيس رفض بشدة وانتقل الأمر إلى مرحلة التهديد ومن ثم الوساطات بقيادة وزير مجلس الوزراء دينق ألور لوساطات مع مشار لاستبعاد الفكرة لكن مشار رفض وساطة ألور في حد ذاتها، وذكر بعض المتابعين أن مشار طرد ألور من مكتبه ورفض مقابلته تمامًا مما عجل بترقي الأحداث إلى مرحلة جديدة من المواجهة بين سلفا كير ومشار تصحبها ذكريات غير سعيدة بين الجانبين إبان توقيع مشار لاتفاق سلام مع الحكومة أواخر التسعينيات.
وعقب مقتل د. جون قرنق ظل سؤال ما عالقًا بذهن سلفا كير قبل مغادرة الأول إلى كينيا في زيارة مقرر لها «10» ساعات فقط، وتحكي قائدة الترويكا ووزيرة التنمية في النرويج هيلدا جونسون في ذاك الوقت أن زوجة سلفا كير السيدة ربيكا رفضت ذهاب زوجها في الرحلة وإبلاغ الرئيس البشير بها لكن قرنق وبحسب ما سردته هيلدا في كتابها جزم لها أن الوضع تغيَّر ولديه رئيس مباشر يجب إبلاغه بالرحلات الخارجية، عقب ذلك الحديث دار بين قرنق وسلفا كير ومشار وربيكا حول سؤال دفع به مشار للثلاثة الآخرين عن ماذا سيحدث حال حدث لقائد الحركة شيء ومن سيخلفه خاصة أن قرنق كان قبل أيام قد أقال أعضاء المكتب القيادي وعين سلفا كير نائبًا له؟ هنا أجاب قرنق بهدوء أن سلفا كير سيخلفه في قيادة الحركة الشعبية حال تعرض لأي مكروه.. في الوقت الذي راقب فيه سلفا كير الموقف وبات السؤال يؤرق مضجعه عن الأسباب التي دفعت مشار لذاك التساؤل ومرت الأيام وصار الحال بين الطرفين يشهد كثيرًا من الخلافات والصدامات غير المرئية، وبات الرئيس ونائبه في عداء أخفته المصلحة العامة ليضع مشار بنفسه للعلاقات المضطربة مع رئيسه ويعلن على الملأ برنامجًا انتخابيًا نشرته «الإنتباهة» قبل يومين لتتابع الأحداث ويتولى سلفا كير الأمر ويصدر قرارًا أمس قضى بعزل نائبه من جميع المناصب التنفيذية بالدولة وإيقاف عملية المصالحة الوطنية القبلية التي يقودها مشار وقلص سلفا كير صلاحيات نائبه وفق مرسوم جمهوري تلاه تلفزيون جوبا، وأعلن سلفا كير تأجيل قيام مؤتمر المصالحة حتى تكوين لجنة أخرى لتفعيل الحملة الخاصة بالمصالحة، ولم يوضح الرئيس سلفا كير الأسباب التي دفعته لاتخاذ مثل هذا القرار الذي قد يؤثر على عملية المصالحة في جميع أنحاء البلاد. لكن رجحت بعض المصادر تخوف سلفا كير من استخدام رياك مشار لعملية المصالحة لتنفيذ أجندته السياسية الأمر الذي أثار قلق الرئيس.
ويعكس القرار الخلافات الداخلية بين رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان سلفا كير ونائبه في الحركة ريك مشار حول انتخاب رئيس للحركة كل خمس سنوات. ومن المتوقع أن تجرى هذه الانتخابات في العام «2015»
وكانت الأعمال التحضيرية للمؤتمر المقرر انعقاده في يونيو قد بدأت قبل عدة أشهر قبل أن يصدر سلفا كير قرار التأجيل، وقرر سلفا كير في قراره تحجيم سلطات نائبه ريك مشار وحصر مهامه في مادة «105» من الدستور الانتقالي لجنوب السودان التي تتيح لمشار العمل بصفة تشريفية.
تفاصيل المرسوم
قضى المرسوم الرئاسي بعزل مشار عن مهامه التنفيذية بإيقافه عن تمثيل دولة الجنوب في كل المحافل الدولية بجانب عدم مشاركته في مؤتمر المانحين لدولة الجنوب بواشنطن ومنع مشاركته في جمعية الرئيس الإثيوبي ملس زيناوي ومنع القرار مشار من ممارسة أي عمل تنفيذي بالدولة أو إدارة جلسات مجلس الوزراء أو قيادة الوزراء بالدولة أو رئاسة الجمهورية حال غياب الرئيس سلفا كير عن البلاد ومنع القرار نائب الرئيس من التوقيع على أي اتفاق باسم دولة الجنوب في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتعاونية مع الدول الأخرى إضافة إلى منعه من استقبال أي وفد رسمي يزور دولة الجنوب وقرر المرسوم إعادة كل الأموال المخصصة لمؤتمر المصالحة إلى خزينة الدولة.
مشار: لا تعليق
رفض نائب رئيس دولة الجنوب د.رياك مشار التعليق ل«الإنتباهة» على المرسوم الرئاسي كما رفض التعليق لعدد من الصحفيين ووكالات الأنباء التي توجهت عقب تلاوة القرار لمنزله بشارع النيل في جوبا واكتفى بتصريحات مقتضبة قال فيها: أنا نائب الرئيس ولديَّ كل صلاحياتي.
دواعي العزل
رجَّح المهتم بالشؤون الجنوبية د. ميندينق قاي أن يكون السبب الرئيسي لعزل مشار عن مهامه التنفيذية كنائب للرئيس إعلانه عن الترشح ضد سلفا كير، وقال إن الوضع بمدينة جوبا يشهد توترًا متصاعدًا منذ صباح أمس ورأى أن المرسوم ربما يعصف بالدولة الجديدة ويتحول إلى حرب بين قبيلتين وذكر أن «الأمر انتقل لمرحلة خطيرة بين سلفا ومشار» وأكد أن الخلاف انتقل من الخفاء للعلن عقب مشادة كلامية دارت بين سلفا ومشار حول ترشح سلفا كير لرئاسة الجمهورية للمرة الثالثة ولفت الى أن مشار ظل يرتب منذ فترة لقيادة دولة الجنوب عبر الترشح في انتخابات «2015».
قصة الترقيات
عقب تسرب الأحاديث الخاصة بنية مشار للترشح قام الرئيس سلفا كير بترقية ثلاثة ضباط من أبناء النوير إلى رتبة فريق وأوكل إلى الفريق جونسون قونك قيادة الفرقة الثانية بالجيش بجانب الفريق شارلس لام قائدًا للمنطقة العسكرية في الاستوائية الكبرى زيادة على ترقية الفريق يوهانس يوالباك لإدارة الشؤون الإدارية بالجيش الشعبي وهي الخطوة التي احتسبها الكثيرون في خانة المضاد لمشار وخططه هذا بجانب تعيين العميد ين مكواج قائدًا للحرس الجمهوري، ويضع مراقبون تلك الترقيات في مسار صناعة مضاد عسكري لتمرد مشار أو ترشحه للرئاسة، في المقابل تجزم جهات جنوبية مطلعة بأن الترقيات عنوان واضح لمشار بألّا يمضي أكثر في فكرة الترشح.
أسباب الترشح
ثلاثة أسباب تقف وراء ترشح مشار وتشمل أولاً النبوءة الخاصة بزعيم النوير كذلك الضغوط القبلية للنوير على مشار للترشح نسبة إلى وضع القبلية وتعدادها وفرص وجودها بالأجهزة الرسمية والعسكرية بدولة الجنوب كلها تعتقد القبيلة أنها نقاط قوة ربما تنصف القبيلة وتضعها على كرسي الرئاسة السبب الثالث الضغوط الدولية على سلفا كير وما يراه المثقفون الجنوبيون بأن سلفا كير ليس رجل المرحلة المقبلة عقب الانفصال.
السيناريو المقبل
عقب المرسوم الرئاسي يزين الرسم المقبل عنوان مخيف على لوحة الأوضاع بدولة الجنوب وربما تشهد الساحة الجنوبية حربًا بين القبيلتين أو بين السياسيين بين الدينكا والنوير وقد يجعل المرسوم بأوضاع خطيرة داخل مفاصل الدولة حتمًا ستؤدي إلى انهيارها.
كل القياديين بحكومة جوبا رفضوا التعليق على المرسوم لدواعٍ تنظيمية تخص الدولة وقرارات الرئيس أو لدعاوٍ تشمل لكل مقام مقال أو ربما أجل أولئك التعليق لحين اتخاذ د. مشار قرارات بشأن المرسوم فيما تتأرجح أمام المشهد المقبل فرص تمرد جديد يقوده أحد أبناء النوير الكبار بدولة الجنوب بسند غير ظاهر من د. مشار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.