تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الهلال يواصل نزيف النقاط ويتعادل أمام حي العرب    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    وسط دارفور تؤكد وقوفها خلف القوات المساحة    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    عمر الدقير يكتب: أبو هاجة ومشكاة الثورة    القنصل المصري في الخرطوم: ننفي بشكل قاطع وجود أي توجيهات بعدم دخول الأشقاء السودانيين لبلدهم مصر    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    الجزيرة ترصد 13 مليون جنيه لبناء مركز لعلاج الإدمان    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«ما لا تقدر عليه اضربه بالحجارة»
نشر في الانتباهة يوم 09 - 10 - 2011

حقيقة الوجود الإسرائيلي في جنوب السودان ليس أمراً جديداً يراه الناس اليوم، واسرائيل لم تغب عن الجنوب ولم ينقطع تواصلها مع المثقفين من أبناء الجنوب، ولم ينقطعوا عنها، ولم يقف الدعم المادي والمعنوي والتدريبي لقادة وضباط وجنود التمرد في الجنوب منذ التمرد الأول بقيادة جوزيف لاقو، وأصبح واضحاً ومكشوفاً ومتواصلاً خلال فترة التمرد الثاني بقيادة جون قرنق.
خلال فترة التمرد الأول والثاني لم نكن نحارب الجنوبيين، بل كنا نحارب الآلة العسكرية التي تأتي من إسرائيل والغرب، كنا نحارب الفكر التعبوي الذي كان يتلقاه قادة التمرد من إسرائيل، كنا نحارب الدعم المادي الذي كانت توفره ليبيا ومصر في عهد الفراعنة الذين سقطوا بأيدي شعوبهم ولم نهزم. وعندما كنا نحارب التمرد ونقاومه في أرض الجنوب الذي أصبح اليوم دولة مستقلة بعد تقرير المصير الذي أصرت عليه القوى السياسية الجنوبية والحركة الشعبية بقيادة المتمرد جون قرنق وارتضته القوى السياسية الشمالية بمختلف أطيافها، كانت حدود كل دول الجوار الجنوبي مفتوحة لإسرائيل وموسادها واستخباراته، فكانت إسرائيل حاضرة في يوغندا والكنغو وإفريقيا الوسطى وكينيا، بل أكبر استثمارات إسرائيل في إفريقيا موجودة في كينيا، وكل هذه الدول لها حدود مفتوحة لا رقيب عليها.
إذن إسرائيل موجودة على حدود السودان مع أربع دول مجاورة للسودان قبل انفصال الجنوب.
انفصال الجنوب الذي سعى إليه أبناء الجنوب ورفعوا السلاح وحاربوا أكثر من أربعين سنة لتحقيقه، لم يسع إليه منبر السلام العادل ولا حكومات الشمال، بل هو قرار جنوبي كان لا بد من الوصول إليه في نهاية الأمر. انفصال الجنوب وقع بإرادة أبنائه بنسبة لا شك فيها، وبروح عدائية تؤكد أن من سعوا إليه كانوا مصرين على الوصول إليه حتى ولو حاربوا مائة عام، ومن لم يدرك ذلك فهو مكابر وغافل.. ومنبر السلام العادل وصحيفته «الإنتباهة» كل ما قاما به هو تنبيه أبناء الشمال إلى ما يجري من الحركة الشعبية ونواياها ومخططاتها، وكشف أبعاد مشروع السودان الجديد واستهدافه للعقيدة والهوية، وتبصير الناس بأهداف الحركة الشعبية والأجندة التي تقف من ورائها.. منبر السلام العادل وصحيفته «الإنتباهة» نجحا بكل المقاييس في تهيئة الشعب السوداني لقبول الانفصال والعمل على كيفية التعامل معه، كما نجحا في هزيمة مشروع السودان الجديد الذي مازال البعض يتشبث بأطروحاته والسعي لايجاد موطئ قدم في الشمال لتحقيق أهدافه ومراميه التي أصبحت مفهومة ومعروفة وممقوتة من كل أبناء شمال السودان بعد الانفصال. بل لقد أصبح أكثر وضوحاً بعد الذي نراه يجري في جنوب النيل الأزرق الآن، وما جرى من قبل في جنوب كردفان. وعندما نكتب في صحيفة «الإنتباهة» عن وجود الموساد في الجنوب وتغلغل المشروع الصهيوني في الدولة الوليدة، ليس خوفاً أو رهبة منه أو حسرة على الوحدة الجاذبة التي ضاعت، أو شعوراً بالذنب لأن «الإنتباهة» ومنبر السلام العادل كانا السبب في انفصال الجنوب لمحاربتهما مشروع السودان الجديد، ولكن تمسكاً من المنبر وصحيفته بالأهداف التي قام من أجلها، وفي مقدمتها تنبيه أبناء الشمال إلى ما يجري حوله، وتذكير أجهزة الدولة الرسمية والشعبية بما تقوم به الدولة الوليدة. وهذا ما جعلنا منذ البداية نسمي صحيفتنا «الإنتباهة» بشعار «انتباهة في زمن الغفلة وصوت الأغلبية الصامتة»، وهذا ما أوفيناه حقه ولن نألو جهداً ولن ننكسر في المحافظة عليه.
أخي القارئ الكريم بعض الكتَّاب الكبار وكنا نظنهم كباراً في عقولهم وفي فكرهم، أصبح همهم الأوحد ترصد ما تكتبه «الإنتباهة» لينالوا منها ومن كتَّابها وهيئة تحريرها، وهم يدبجون المقالات ويملأون صحائفهم بالسباب والشتائم ل «الإنتباهة» والمنبر، وهم لا يعلمون أن ما يقومون به ترويج للصحيفة ودعاية لها نشكرهم عليه، لأن من يقرأ لهم لا يجد في قولهم منطقاً ولا في حديثهم فكراً. و «الإنتباهة» التي تتربع على عرش الصحافة في السودان اليوم بفضل الله توزيعاً وانتشاراً بفارق بينها وبين أقرب صحيفة لها «50» ألف نسخة في اليوم، لم تصل إلى تلك المرتبة وذلك الانتشار إلا بقوة حجتها ووضوح خطها وبعد نظرها ومهنيتها، وستظل وفية لقرائها وللباحثين عن الحقيقة والخبر والمصداقية، وستكون على العهد معهم، وستظل «جمال الشيل» فيها سائرة مهما كثر النباح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.