القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيارتك «فالصو» يا مشار..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 22 - 06 - 2013

{ إذا كانت زيارة دكتور رياك مشار نائب رئيس حكومة جنوب السودان إلى الخرطوم على خلفية أزمة صادر النفط الجنوبي التي تواجهها الآن جوبا، إذا كانت زيارته قد حُدِّد لها يوم الأحد القادم، فلن تكون أصدق من زيارات المسؤولين الجنوبيين على رأسهم سلفا كير إلى إسرائيل. وإذا كانت زيارة مشار ستكون الأحد القادم فهي إذن تأتي في مناخ جني بعض ثمار زيارة المسؤولين إلى إسرائيل، فالأخبار التي رشحت فيها زيارة مشار إلى الخرطوم رشحت فيها أيضاً معلومات عن استخدام وسائل جديدة لدعم الجبهة الثورية بحيث لا تتعرض جوبا للفضح وبالتالي تدفع الثمن غالياً كما دفعته مؤخراً حينما اضطر السودان لإغلاق أنبوب النفط. ومثل هذه المعلومات هي بالطبع تتناقض مع أجندة زيارة مشار التي تصب في احتواء الأزمة بين البلدين والدعوة إلى الحكومة السودانية للتراجع عن قرار إغلاق أنبوب النفط «اقفل البلف يا عوض». وقد كشف اجتماع مشترك ضم قادة الجبهة الثورية الثلاثة عقار وعرمان والحلو إضافة إلى عدد آخر من قادة قطاع الشمال بالحركة الشعبية كشف عن أن اتصالات ولقاءات تنسيقية قد جرت مؤخراً مع بعض المسؤولين الإسرائيليين لتوفير دعم إضافي للجبهة الثورية بواسطة حكومة جوبا. ومشار هو نائب رئيس حكومة جوبا، ويقصد الخرطوم الأحد القادم ليصل إلى إقناعها بالتراجع عن قرار إغلاق أنبوب النفط. وقرار إغلاق الأنبوب أصلاً كان بسبب دعم جوبا للجبهة الثورية. ترى هل يجهل مشار إمكانية تسرب الأخبار من اجتماع متمردي «قطاع الشمال» في الحركة الشعبية الذي أشاروا فيه إلى استخدام وسائل جديدة لجوبا لدعم الجبهة الثورية تُخفي مصادر وطرق التمويل. أي كأنما يريد مشار أثناء زيارته أن يقول للخرطوم بأن جوبا ستلتزم بالامتناع عن دعم التمرد، فتتراجع الخرطوم عن قرار إغلاق الأنبوب ويستمر بعد ذلك الدعم بالوسائل الجديدة دون أن تتعرض جوبا للكشف وبالتالي تدفع الثمن للمرة الثانية.
لذلك على الحكومة أن تقرأ في وجه مشار حين يزور البلاد هذا التقرير الذي جاءت فيه وقائع اجتماع قادة قطاع الشمال بالحركة الشعبية، ومن هذه الوقائع أن الاجتماع بحضور ممثلين من حكومة الجنوب هم الجنرال جيمس هوث وياج بول المسؤولين عن تنسيق عمليات إمداد متمردي الجبهة الثورية اتفق على ترتيب آليات جديدة لإيصال الدعم بغرض إخفاء مصادر طرق التمويل.
وفي الاجتماع دعا الجنرال جيمس هوث متمردي الجبهة الثورية للتمسك بالحرص والحذر في عمليات استلام الإمداد العسكري لقواتهم من جانب دولة الجنوب.
إذن زيارة مشار إلى الخرطوم ستكون زيارة «فالصو». فهي بعكس الزيارات «الذهبية» للمسؤولين الجنوبيين على رأسهم سلفا كير إلى إسرائيل. إن زيارات قادة الحركة الشعبية «الفالصو» إلى الخرطوم تكون بغرض التضليل. لكن زياراتهم «الذهبية» إلى إسرائيل فهي من ضمن أغراضها دعم التمرد في السودان تحت غطاء هذا التضليل الذي سيأتي الأحد القادم من أجله نائب رئيس حكومة «الجنوب» رياك مشار. لكن هل سيُلغي كشف اجتماع قادة الحركة الشعبية بالمسؤولين الجنوبيين زيارة مشار لأنه توارى خجلاً؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.