بطة: قصة قصيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    ترامب يصيح وا نجدتاه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أُمْ كِيْشُونَة- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّابِعَة والثَّلاثُوُن. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    مع الطيور الما بتعرف ليها خرطة .. بقلم: نورالدين مدني    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    في الذكري السادسة لرحيل شاعر الشعب: ذكريات ومواقف وطرائف مع محجوب شريف .. بقلم: صلاح الباشا    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    عبداللطيف البوني :رفع الدعم في هذه الأيام الكرونية غير مقبول لأسباب اقتصادية وسياسية    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    قطر تمدد تعليق الرحلات القادمة وتغلق المنطقة الاقتصادية في الدوحة    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    قرار بوقف إستيراد السيارات    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة الخبز.. التلاعب بمعيشة المواطن والعودة إلى الصفوف
نشر في الانتباهة يوم 12 - 11 - 2014


تواصلت أزمة الخبز لليوم الخامس على التوالي بأحياء العاصمة الخرطوم وتوقف أصحاب المخابز عن العمل بحجة عدم توفر الدقيق بكميات كافية، من ناحية أخرى تجار الدقيق أصابهم الجشع والطمع والكسب السريع على حساب المواطن المغلوب على أمره فهو بين نارين ما بين تلاعب التجار وعدم اهتمام الجهات المسؤولة بحسم القضايا التي تواجه الندرة في السلع الأساسية للمواطن وتوفير الاحتياجات الضرورية دون مشقة ومعاناة ولكن الواقع يختلف تماماً في الأزمات الخانقة والمتلاحقة والمتشابكة ما بين الجهات المسؤولة والمعنية بتوفير السلعة وقبل ذلك هنالك أزمة ضمير حيث نشبت الأزمة خلال الأيام الفائتة برفع أسعار الخبز ونقص وزنه وبالفعل تم رفع سعر الخبز لتزيد الاعباء على المواطنين الذين يعتمدون على الخبز في معيشتهم اليومية فيما استعجل المواطنون الحكومة لحسم الازمة في وقت تضاربت الآراء الرسمية بشان وجود ازمة دقيق من عدمها ونفت الغرفة الصناعية بولاية الخرطوم وجود أي أزمة في الدقيق وأكدت أن المخابز استلمت حصتها كاملة وفي ذات الوقت أكد رئيس اتحاد المخابز الطيب عمرابي في حديثه ل (الإنتباهة) امس ان مطاحن سيقا قلصت الحصة التي توزعها على المخابز ل50% ما ادى الى توقف العديد من المخابز التي تعمل بدقيق سيقا مؤكدا أن توقف المخابز يسبب اشكالية كبيرة للمواطن وقال نقف الآن مكتوفي الايدي متخوفاً من استمرار الازمة وهدد الاتحاد بالتوقف عن العمل في حالة عدم انفراج الازمة واضاف ان غالبية المخابز الآن تعمل في الفترة الصباحية وتتوقف مساءً ولكنه أرجع بالقول هناك مساعي مع الامن الاقتصادي لانفراج الازمة خلال اليوم، فيما اتهم مصدر(مأزو) بعض الوكلاء بتهريب حصتهم إلى مواقع وأسواق التعدين من اجل المضاربة المربحة في اسعار بفارق80 الى 90 جنيهاً وأضاف ان أحد المخابز في مدينة الدامر يشتري كيس الدقيق ب 200ج مطالباً المعتمدين ورئاسة لجان الامن بالمحليات بالتدخل الفوري وسد هذه الثغرات بجانب الرقابة من قبل جهاز الامن الاقتصادي وردع المتلاعبين بحقوق المواطن المغلوب على امره وفي ذات الاتجاة قال مصدر آخر فضل حجب (اسمه) أن الأزمة مستمرة ولا توجد معالجات واضحة ووجه الاتهام الى إحدى الشركات والوكلاء بتعمد تخزين القمح وافتعال الازمة وتسريب السلعة الى السوق الاسود لبيعها باسعار غير رسمية بجانب تهريب الدقيق الى بعض الولايات ومن ثم الى الخارج وقال إن سعر الجوال ما بين 150 الى 160 جنيهاً واضاف ايضا ارتفاع اسعار القمح بعد فرض الضريبة عليه، كاشفاً عن فرض الحكومة ضريبة جديدة على الخلاطات بالمخابز وكشف مدير شؤون حماية المستهلك بوزارة المالية ولاية الخرطوم د. عادل عبد العزيز في تصريح سابق عن حملات مكثفة تقوم بها حماية المستهلك بالمشاركة مع نيابة ومباحث حماية المستهلك والامن الاقتصادي والمحليات لمراجعة تطبيق مقتضيات قانون تنظيم التجارة ويشمل توعية المواطن والتجار بصلاحية السلع وكيفية المحافظة على صحة المواطنين وقال د. عادل ل (الإنتباهة) إن الحملات ترصد بصورة خاصة اوضاع صناعة الخبز والتأكد من نظافة وسلامة المخبز وحصول العاملين فيه على كروت صحية والحرص على عدم اضافة أي مواد غير قانونية (للعجين)والالتزام بأوزان واسعار الخبز مشيراً الى ان هيئة المواصفات والمقاييس حددت وزن (60جرام) لتباع منه أربع قطع خبز بقيمة جنيه واحد اوثلاث قطع من وزن (80جرام) او قطعتين من (120 جرام) بنفس القيمة وأعلن عن أرقام هواتف تملك للمواطنين للابلاغ في حال وجود أي مخالفات من قبل أصحاب المخابز.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.