قانونية قحت: السيادي والوزراء لا يرغبان في تشكيل المحكمة الدستورية    مجلس الوزراء: فرص ضخمة في الاستثمار والسكن للسودانيين بالخارج    غرفة السلع الاستراتيجية تقف على إمداد الدواء والقمح والوقود    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 19 سبتمبر 2021م    بعض الثواني تكفي أحياناً ..!    مشاهد ومواقف وأحداث من نهر النيل (10)    لن يعبر المريخ اذا    تجمع إتحادات الجزيرة يطرح مبادرة لتمييز اتحاد الخرطوم بمقعد ثابت في مجلس إدارة الإتحاد    شرطة الجزيرة تضبط (2330) رأس حشيش ب"رفاعة"    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة: زيارة حمدوك لنا تُؤكِّد معاني الشراكة بين طرفي الوثيقة الدستورية    الأمن القومي    عجوبة وهشام النور.. هل طاردت لعنة شيخ عبد الحي ثنائي قحت؟    مكي المغربي: عن الإقتصاد في زمن اللاإقتصاد!    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 19 سبتمبر 2021    مصادر: خالد سلك اعتبر البرهان هو مصدر التسريب لتِرِك    أبل تكشف تفاصيل هامة عن آيفون 13    صندوق الاسكان يؤكد الاهتمام بإسكان المغتربين    محمد هنيدي يعلن اعتزال التمثيل ويطلب عدم السخرية من قراره    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    سامسونج تدعم هاتف Galaxy S22 بقدرة بطارية 3700 mAh    تنظيم بطولة الكاراتيه للأندية والمراكز    المباحث تضبط مخزن آخرللأدوية بحي الزهور وتوقف المتهم    حيدر المكاشفي يكتب : مابين سلة الاحصاء وقفة حاجة صفية..مفارقة عجيبة    من أجمل قصص الأغاني السودانية.. والله أيام يا زمان... أغنية من الزمن الجميل    السودان..السلطات تضبط 2330 رأس حشيش    رجل اليابان اليقظ.. لا ينام سوى دقائق لأكثر من 12 عاماً    تصنيف يكشف قامة الشعوب الأطول والأقصر في العالم    رجل يقتل سائق مركبة بسبب (50) جنيهاً في الخرطوم بحري    قالت إن شاعرة الأغنية على صلة قرابة بها هدى عربي تكتب عن أغنيتها الجديدة (جيد ليّا)    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    وزير الري يقف على مشروع الحل الجذري لمياه القضارف    الهلال يستفسر "كاف"    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    لتجنب الإحراج.. كيف تتحكم في قائمة أصدقائك على "فيسبوك" دون علمهم ؟    الأمم المتحدة تحذر من كارثة بكوكب الأرض بسبب الإحتباس الحراري    لجان مقاومة تندلتي ... الوضع الصحي مزري وكأن الثورة لم تزر مرافقنا    الهلال يُقدِّم دفوعاته لكاس في قضية الثلاثي    المريخ يختتم الإعداد للاكسبريس    اتهام امرأة بقتل بناتها الثلاثة في نيوزيلندا    محمد الأمين .. أفكار لحنية متجاوزة !!    شاهد بالفيديو: فرفور ممازحا الممثل محمد جلواك " بعد شناتك دي بتحب لوشي "    بشرى لمحبي الأكل: لا علاقة للسمنة بكميات الطعام بل..    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة    وزير الداخلية يُوجِّه منسوبيه بتجفيف بُؤر الجريمة ومعرفة تفكير المُجرمين    في أول مشاركة له.. الأهلي مروي يتأهّل إلى دور ال«32» من بطولة الكونفدرالية    ختام فعاليات بطولة كأس السودان للشطرنج بالجزيرة    نقر الأصابع..    مهرجان البُقعة الدولي للمسرح    مجموعة فضيل تكمل تصوير سلسلة جديدة    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    قوات مشتركة تتصدى لقطاع الطرق التجارية بجنوب دارفور    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    قادمًا من تركيا..احتجاز المستشار الأمني للرئيس الصومالي    المكتب الصحفي للشرطة: محكومون بالاعدام بسجن الرصيرص حاولوا الهروب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أم رمتة والمنظمة العالمية للمياه

تعد المنظمات الخيرية والعمل التطوعي عموماً عبارة عن ممارسة إنسانية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بكل معاني الخير والعمل الصالح. لأن هذا المسعى الحميد يلعب دوراً ملموساً في إيجاد حلول لمشكلات الناس ويتكامل مع المؤسسات الرسمية في التعاون لسد حاجة المجتمع التي أصبحت عصية على بعض أفراده.
وبسبب أهمية العمل الاجتماعي التطوعي أولت الدولة هذا المجال أهمية قصوى بإنشاء وزارة خاصة به تسمى وزارة الشؤون الإنسانية لإدارة المنظمات الوطنية والأجنبية للقيام بدور العمل التطوعي والإنساني، على ألا يتعارض ذلك مع الشرع الإسلامي وسياسة وأمن الدولة، لذلك نشطت المنظمات في السودان التي تجاوز عددها أربعة آلاف منظمة.
مشروع ألف مضخة في أم رمتة:
المنظمة العالمية للمياه منظمة خيرية نشطة وفاعلة ومتخصصة في مجال المياه، واختارت محلية أم رمتة هدفاً لمشروعها الخيري بعد أن وجدت الترحيب من الجهات الرسمية والشعبية من معتمد المحلية الأستاذ/ مصطفى محمد أحمد وكل أهل المنطقة، لحاجتهم الملحة لهذه المضخات التي توفر لهم المياه دون عناء ومشقة. وبدأت المنظمة عملها بقيادة نائب المدير الدكتور الطيب جاد كريم البرير، فهو حقيقةً اسم على مسمى في أخلاقه وكرمه وبره، وبدأت المنظمة في مناطق متعددة في القرى والأرياف، حيث تم حفر آبار سطحية بمنطقة الحمراية غرب المحلية ما يلي حدود شمال كردفان وعددها «82» بئراً سطحية بتكلفة بلغت «820» مليون جنيه، وتم كذلك تركيب «500» مضخة «كرجاكة» في منطقتي القليعة والشاطئ بقيمة قدرها ثلاثة مليارات ونصف المليار جنيه، وقد تبقى من الربط المقدر خمسمائة مضخة أخرى سيتم تركيبها قريباً حسب الفحص البيلوجي لقرب الماء من سطح الأرض، كما نشير هنا لبعض المنظمات العاملة بالمحلية كمنظمة بلان سودان، فهذه المنظمة قدمت مشروعات ضخمة في المحلية، وهي تعمل منذ سنوات في مجالات متنوعة قامت من خلالها بإنشاء دور التعليم والصحة، وعقد البرامج والندوات بغرض نشر التثقيف الصحي والتعليم للمرأة والطفل، وأخيراً قامت بفتح خطوط نار للمراعي في ضواحي المحلية حفاظاً للمراعي من الحريق.
ختاماً: ندعو جميع الهيئات والمنظمات الخيرية لتحذو حذو المنظمة العالمية للمياه، بعملها الخيري الذي أدخل السرور والبهجة في نفوس مواطني أم رمتة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.