مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حتى تحويل المواقف الناس حالها واقف!!
نشر في الانتباهة يوم 15 - 12 - 2011

أعلنت ولاية الخرطوم عن خطة جديدة للحد من اختناقات المرور وأزمة المواصلات بالولاية بتخصيص موقف الإستاد لمواصلات أم درمان، وتحويل مواصلات بحري وشرق النيل إلى ميدان شروني الواقع بين شارعي بيوي وكوان وكترينا. وتحويل كل المواقف بما فيها موقف كركر إلى محطات ربط رئيسية مربوطة بخط دائري تخدم مركز المدينة،
وإنشاء محطة مرادفة لمحطة كركر باسم محطة شروني فى موقع قشلاق السكة حديد سابقاً لكن التصريح أعلاه أدى لتظاهر عدد من سكان الخرطوم وسط احتجاجًا على نقل بصات الولاية لوسط الخرطوم خوفًا من الفوضى التي تصاحب تجمعات المواصلات من انعدام للأمن وتفشي السرقات والإزعاج العام.
إنتصار السماني خالد
إخلال بالاتفاق:
الهيئة الفرعية لعمال وسائقي الحافلات والبكاسي والدفارات انتقدت قرار وزارة البنى التحتية ومحلية الخرطوم بإدخال بصات أمدرمان إلى وسط الخرطوم، وقال نائب اتحاد عمال السودان وعضو النقابة أحمد علي أبو الروس في مؤتمر عقد بدار النقابة أن دخول البصات وسط الخرطوم لفك ضائقة المواصلات ليس حلاً للأزمة الحالية وأن سببها واضح وهو خروج عدد كبير من أصحاب الحافلات من الخدمة لعدم استطاعتهم صيانة عرباتهم في ظل التعرفة الحالية غير المجزية، وأضاف أن نقابة سائقي الحافلات مساهمة في شركة مواصلات الولاية وتعمل جنباً إلى جنب معها حسب قرار والي الخرطوم وكان من شروط الشركة تمليك أصحاب الحافلات بصات وأخلّت الشركة بالشرط الأساسي وأصبحت الحافلات ضحية لبصات الولاية بالإضافة إلى القرارات والاستثناءات التي يجدها البص داخل ولاية الخرطوم إبتداءً بالسماح له بالمرور بالكباري والشوارع التي يمنع فيها مرور المواصلات الأخرى وهناك محاربة واضحة للحافلات، واستنكر صدور مثل هذه القرارات.
وهددت الهيئة الفرعية لعمال وسائقي الحافلات في بيان تلقت «الإنتباهة» نسخة منه بالتوقف عن العمل بخطوط الثورات وامبدات وشرق النيل وبري إذا دخلت البصات إلى منطقة قلب الخرطوم.
مزايا شروني:
مدير إدارة التخطيط، رئيس الفريق الذي أجرى الدراسة التي اقترحت هذه المعالجات الدكتور أمين النعمة، قال إن محطة شروني الجديدة بها مزايا أفضل من المواقف الحالية وهي ستقدم خدمات كبيرة من ناحية سهولة الحركة للمركبات التي تعمل في خطوط بحري وشرق النيل والخرطوم شرق، وقال إن محطة شروني تبلغ مساحتها 30 ألف متر مربع وبين أن موقف شروني ينقسم إلى شمالي بسعة 32 خطًا للبصات بينما الجزء الجنوبي بسعة 30 خطًا للحافلات، وفيما يتعلق بمعالجات أزمة المرور بأم درمان أوضح النعمة أن الدراسة لم تكتمل بعد لكن الاتجاه السائد الآن هو إزالة «الصواني» الرئيسية وهي «صينية» الأزهري و«صينية» مستشفى أم درمان و«صينية» تقاطع الموردة مع العرضة وتقاطع العرضة مع الأربعين، مؤكداً أن كل »الصواني» وسط المدن ستتم إزالتها لأنها باتت عائقًا مروريًا في حد ذاتها وسيتم تحويل شارع الشهداء إلى اتجاه واحد.
تضارب في القرار
معتمد محلية الخرطوم، العميد عمر إبراهيم نمر، أوضح أن المحلية شرعت بالفعل في إنشاء محطة شروني، وقال إن سياسة الولاية في عهد الجمهورية الثانية جودة التخطيط وسرعة الإنجاز والبيان بالعمل لراحة المواطنين، مضيفًا أن الاولوية للخدمات وليس للاستثمار، وإذا تعارض الاستثمار مع الخدمات يلغى الاستثمار ويُعمل بالخدمة، وأعلن عن إقامة طرق للمشاة والدراجات الهوائية، وقال «إن جمال العاصمة لا يقل عن هولندا» مؤكدًا إزالة جميع المخالفات بما لا يتعارض مع قطع أرزاق أصحاب الأعمال الحرة، وأعلن نمر أن الولاية ستستقبل خلال الأيام القادمة دفعة كبيرة من البصات ستساعد في معالجة أزمة المواصلات التي كونت لها المحلية غرفة عمليات تعمل على مدار الساعة.
وزير المياه والبنى التحتية بولاية الخرطوم د. أحمد قاسم نفى زعم عدم وجود أي نية لإعادة مواقف المواصلات إلى داخل المنطقة المركزية بمدينة الخرطوم، مما يتنافى مع حديث العميد عمر إبراهيم وقال إنه في حال حاجة الولاية لمحطات ربط في المواقف القديمة فإن تلك المواقف ستكون مناصفة بين أصحاب الحافلات وشركة المواصلات العامة إعمالاً لمبدأ العدالة.. وأعلن د. قاسم موافقته على مقترح أن يتم إجراء إعادة الترخيص خلال أسبوع من تاريخ التأمين، على أن ينتهي الترخيص بانتهاء التأمين تسهيلاً للإجراءات.. ووجه إدارتي النقل العام والمرور بتوحيد الخطوط ودراسة توحيد رسوم الرخص التجارية مع المحليات المختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.