حمدوك يصدر قرار بخصوص فك تجميد المناهج    التعادل يحكم مواجهة المريخ وسيمبا في دوري الأبطال    الهندي عزالدين يكتب: مرحباً بالرئيس "السيسي" في بلده السودان    تحديد موعد التقديم للقبول الخاص وقبول أبناء العاملين بالجامعات الحكومية    "المريض النفسي مش ناقص".. رامز جلال يفجر الجدل مجددا في مصر    بعثة نادي الهلال السوداني تصل الخرطوم    بعد مقاومة شرسة ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب المخدرات    المريخ يتعاقد رسمياً مع المدرب الإنجليزي لي كلارك    اندلاع حريق هائل على الحدود بين إيران وأفغانستان    "ترامب" يطالب حزبه بالتوقف عن استغلال اسمه في جمع الأموال    لا… لا… لا.    بنك التنمية الأفريقي يعلن دعم السودان لمعالجه ديونه    واي نصرٍ أضاعوا..    بنك السودان يوافق على إطلاق البطاقات العالمية لثلاث مصارف    المريخ يقيل "النابي" والطاقم الفني    جولة تفاوضية مرتقبة لفرقاء جنوب السودان في كينيا    الحرية والتغيير: تخريب وسرقة مقر "يوناميد" بسرف عمرة تتحمله القوة العسكرية المكلفة بالحراسة    وزير الثروة الحيوانية يقف على معوقات صادر الماشية بمحجر سواكن    الصاوي والاوغندي مازالان يعانيان خبر سعيد للمريخ بشأن الثنائي    بعد انتشار خبر هجرته الفنان كمال ترباس :غادرت إلى دبي لتجديد إقامتي فقط    حيدر المكاشفي يكتب : أصلو غلطت في البخاري    كورونا ينتشر بسرعة في أوروبا بسبب "السلالات الجديدة"    عروض سينمائية بمركز أمدرمان الثقافي كل سبت من مارس الجاري    معرض للوراقين في الهواء الطلق الخميس المقبل    الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الخرطوم    علي مهدي يكتب: فجيرة النور رئة الأمارات وملتقى الثقافات    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي1لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟    بدء الاستعدادات للتطعيم ضد (كورونا) في الجزيرة    السعودية تعيد فتح دور السينما وصالات الألعاب    "الوشاح".. لعبة تخطف أرواح الأطفال على "تيك توك"    لقاء تاريخي بين البابا والمرجع الديني الأعلى لشيعة العراق    "يونيتامس" تدعو لتعزيز دور النساء وإشراكهن في السلطة    تفكيك شبكة إجرامية تنشط في تهريب البنقو بشمال كردفان    مشروع الجزيرة سبت أخضر    مريم المهدى تسقط فى امتحان الدبلوماسية .. بقلم: موسى بشرى محمود على    اكتمال تحضيرات حصاد القمح بمشروع سندس بمتوسط انتاج 15 جوالاً    عالجوا الكيزان !! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    مريم المهدي ورؤية لعلاقة وادي النيل .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    إصابة وزير الصناعة إبراهيم الشيخ بكورونا    مصرع (6) معدنين في انهيار منجم للذهب    أردول يكشف عن تسرب وثائق خاصة بالشركة المعدنية للاعلام    شركات أمريكية للاستثمار في مجالات البنية التحتية والزراعة والصحة    وزارة الصحة تُحذِّر من تزايُد أمراض الجهاز التنفسي    السعودية ترفع الإجراءات الاحترازية الخاصة بكورونا اعتباراً من الأحد المقبل    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 6 مارس 2021.. الجنيه يتراجع    محجوب مدني محجوب يكتب: لا بد من فقه سياسي    بالفيديو.. في الطائرة مجددا.. فيديو محمد رمضان والمضيفة يثير الجدل    اتفاقية لإنتاج النفط بين السودان وجنوب السودان    المصالحة مع الإسلاميين: نبش ما في الصدور أم نبش ما في القبور .. بقلم: أحمد محمود أحمد    ما بين يوسف الدوش والنيابة .. بقلم: صلاح الباشا    حرق "سمسار" عربات في ظروف غامضة    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يواجهن أوضاعاً مأساوية : مريضات الناسور.. واقع أليم
نشر في المجهر السياسي يوم 22 - 07 - 2012

ربما تذرف الدموع ثخينة وأنت تتجول في مركز "أبو" للناسور البولي بمستشفى الخرطوم التعليمي، وربما يبقي إحساسك أسيراً لليأس والإحباط، إلا أن هذا وذاك لا يجدي نفعاً، فبمجرد جلوسك إلى عدد من المريضات تشدك عجلات الزمان عنوة إلى التأمل في حال أولئك النسوة اللائي تفضل كثيرات منهن الصمت على التفوه بأي من بنات الأفكار ...كأنهن تفرغن لتصفح دفتر أحزانهن منذ أن وطئت أقدامهن أرضية المكان ..وتمتد معاناتهن إلى ما قبل ذلك بكثير منذ أن لاحظن إصابتهن بالمرض.. فكثيرات منهن يحتفظن بذكريات تضرب في أعماق الألم السحيقة عبر مرورهن بتجارب حياتية حزينة ستظل باقية في دواخلهن ما حيين على هذه البسيطة .. وهنا يبرز تناقض عجيب، إذ إن ذات المواقف المؤلمة تبقى دافعاً لتجدد الأمل في تلك النفوس، لكن المؤسف أن أولئك النسوة يشكلن في مجموعهن نقطة سوداء في وجه المجتمع..وهناك يستعصم الجميع برحمة الخالق الكريم إن كانوا في زمرة العاملين في الحقل الطبي أو الذين يعملون في جانب تقديم الدعم النفسي والاجتماعي... وحتى الزائرين الذين يرتادون المكان لأغراض شتى يتمسكون ببقايا الأمل التي ما تلبث أن تولد في حناياهم..
فلاش باك..
في الحلقتين الأولى والثانية تلمسنا شيئاً من معاناة عدد من المريضات باعتبارهن نماذج تحكي ما يدور في مركز دكتور أبو حسن أبو للناسور، ونقلنا صوراً من أشكال مد يد العون للمركز باستصحاب تجارب عدد من الخيرين الذين بادروا بالمساعدة، لكنهم وُوجهوا بعقبات حالت دون مواصلة العمل فانسحبوا عن الساحة، واستصحبنا رأي وزارة التوجيه والتنمية الإجتماعية ممثلة في شخص مديرها العام دكتور التجاني الأصم، فبدأ الحديث كأنه من عل لم يناقش المشكلة الأساسية التي هدفنا إثارتها والتي كانت الدافع الأول لإجراء هذا التحقيق، وتتمثل تلك المشكلة في الدعم الذي يستقطبه المركز، وإلى أين يمضي؟ ولماذا لا يتنزل برداً وسلاماً على المريضات، فكانت تلك استفهامات شرعنا في البحث عن ما يدور خلف الكواليس في ذلك الاتجاه، وقد استمر جمع المعلومات والحقائق منذ الحصول على المعلومات التي اعتمدنا فيها لإعداد الحلقتين الأولى والثالثة، لكن ما وجدناه من حقائق موثقة لفت انتباهنا وجعلنا أكثر تشوقاً لمعرفة التفاصيل في ذلك المضمار وجر الخيط من بدايته لنظفر بالكثير المثير..
اللغز المحيّر..
برنامج عالمي يدعى "الفيستولا فاونديشن" الذي يقوم بتمويل مشاريع القضاء على الناسور البولي في العالم بما في ذلك قارة أفريقيا يقوم بدعم مركز الناسور البولي بمستشفى الخرطوم التعليمي، وكشفت مستندات تلقي المركز للدعم طيلة الثلاث سنوات الماضية، كما تلقت عدد من المراكز الأخرى العاملة في المجال الدعم أيضا خلال ذات الفترة، كما يقوم صندوق الأمم المتحدة للسكان (اليونيفبا) بتقديم الدعم أيضاً للمراكز العاملة في ذلك الحقل سواء كانت داخل ولاية الخرطوم والمنتشرة بولايات البلاد المختلفة، كما تلقت الجمعية الطبية السودانية العاملة في مجال العناية بمريضات الناسور البولي دعماً من جهات خارجية وتقوم جمعية البر والتواصل برعاية السيدة فاطمة خالد حرم نائب رئيس الجمهورية بتمويل ورعاية مركز الفاشر للناسور البولي، كما يقوم البرنامج العالمي (كومبيننق تو إند فيستولا).
الناظر للمراكز العاملة في مجال مكافحة الناسور البولي يجدها تضج بالحركة من ناحية تزايد عدد المراكز، لكن على المستوى العملي المتعلق بالمكافحة والوقوف إلى جانب المريضات فالنتيجة صفر كبير رغم الدعم الخارجي المستمر، وهنا لغز محيّر يقف والدهشة تملأ الباحث عن تفسير منطقي، ليطرأ سؤال لابد من الإجابة عليه عاجلاً أو آجلاً فحواه أين تذهب تلك المبالغ الكبيرة ومن هو المستفيد من معاناة المريضات وأسرهن؟.
الاستثمار في المعاناة..
طفقنا نبحث عن إجابات مقنعة للغز المحيّر والتساؤل الذي سقناه، فطرقنا أبواب عدد من المهتمين بالملف فوافق بعضهم على الحديث، فيما آثر آخرون الصمت الذي يخبئ خلفه الكثير ومن بين الذين تحدثوا لنا بإفادات تحكي ما يدور في الواقع مصدر ذو علاقة وثيقة بالحقل لكنه آثر عدم ذكر اسمه، ومضى ذلك المصدر ليؤكد أن العمل في مجال الناسور أضحى مصدراً للرزق، فضرب كثيرون الأخلاق والإنسانية التي يجب أن يتحلى بها العمل في المجال الصحي بعرض الحائط ليشتروا مصلحتهم الشخصية وتلقي الدعم الذي يجد طريقه مباشرة الى جيوب أشخاص بعينهم فما على الجهة أو الأشخاص الذين يحركون دفة الأمور فيها إلا إعداد مقترح تتلقى به الدعم بدعوى تقديم الخدمات لمريضات الناسور وما إن يحدث ذلك حتى تقذف المعاناة بعيداً وتتسيد المصلحة على مجمل المشهد، كذلك من بين الأسباب التي أدت بشكل مباشر الى ارتفاع معدل المعاناة لدى المريضات وأسرهن وجود برامج معدة من قبل وزارة الصحة الإتحادية اذ إنه قد سبق وأن وضعت الوزارة إستراتيجية للقضاء على الناسور البولي، وأوضحت أنها تسعى من خلال إداراتها وبينها التخطيط وشئون الولايات والصحة الإنجابية لتحقيق ذلك المبتغى لكن في كثير من الاحيان تحول الخلافات بين الجهات التي تقدم الدعم والجهات التي تتلقى الدعم يحول دون تنزيل البرامج المتفق عليها على أرض الواقع، وقد سبق وأن قامت رئاسة الجمهورية بمنح مريضات الناسور منزلاً فوقعت خلافات بين مركز "أبو" للناسور البولي ووزارة الرعاية الاجتماعية تطورت إلى أن وصلت المحاكم وتم تحويل الملكية بعد أن كسب مركز "أبو" الدعوى للأوقاف ليصبح وقفاً ولا يعلم إلى الآن أين يذهب ريعه.
بعبارة أخرى (كل من هب ودب أصبح يعمل في مجال الناسور وذلك يعيق العمل وفي اتجاه آخر هناك حقيقة مفزعة تقول إن عدد المصابات بالناسور في بلادنا يصل إلى خمسة آلاف حالة سنوياً) بتلك العبارة التي لخصت عدداً من المشاكل التي تحيط بمعصم الناسور ابتدر دكتور عثمان بشرى وزير الشئون الصحية بالسلطة الإنتقالية لدارفور، ومضى مضيفاً القول إن غير المتخصصين في فهم حاجات مريضة الناسور ودلف ليدلو بدلوه لحل الإشكالية أن يتم إعتماد مركز "أبو" ليكون مركزاً قومياً مرجعاً للتدريب وبناء القدرات وأن يتم اعتماده لتدريب الأطباء المتخصصين في المجال ويخرجهم بشكل رسمي ويوزعهم وبذا نضمن عملية التنسيق والمتابعة، ومضى ليكتب روشتة سريعة اختزلت حلاً ناجعاً لمشكلة مريضات الناسور بتواصل العمل في تنظيم مخيمات تصل المريضات في مواقعهن بالولايات المختلفة ويتم إجراء عدد كبير من العمليات روشتته تلك لم تأت من فراغ، إنما جاءت من واقع متابعته لمخيمات عديدة تم تنظيمها قبلاً أجريت فيها عمليات ناسور تكللت بالنجاح الباهر، كما أجريت عمليات أكثر حساسية كعمليات زراعة المثانة.
الهبوط إلي أعلي..
الوضع الراهن لمركز "أبو" يؤكد عدم قوميته خاصة بعد صدور قرار أيلولة المستشفيات الى ولاية الخرطوم وبذا أصبح تائهاً ولم يصبح للقومية معنى كما أن طريقة تعامل المركز مع الولايات لم تعد مفهومة.
عنبر مريضات الناسور برفقة عدد من العاملات في مركز أبو حسن أبو بعدما سألت عن مدير المركز وإتضح لها أنه غير متواجد بالمكان وبعدما أشير إليها من قبل بعض العاملات بإمكانية الانتظار لمقابلة دكتورة ميسون نائبة مدير المركز حرصاً منها على استكمال حلقات التحقيق الصحفي الذي نشرنا منه حلقتين قبلاً وها هي حلقته الثالثة التي جمعنا فيها بعض الحقائق وذهبنا الى المركز وكلنا أمل في طرح التساؤلات التي رشحت من الحلقتين الإثنتين السابقتين وهذه الحلقة التي تضعونها أمام أياديكم.. وبعد نحو ساعة وما يزيد خرجت دكتورة ميسون فطلبنا منها بعد السلام عليها وتعريف أنفسنا وطرح مبتغانا المتمثل في حاجتنا للإجابة على بعض التساؤلات، وبعدما أحطناها علماً أنه سبق وأن نشرنا حلقتين من الموضوع فجعلت تردد في إنفعال لم أجد له مبرراً إلى الآن وهي تقول (إنتو نزلتو حلقتين عن الناسور من غير ما تجونا نحن حا نمشي المحكمة) فثارت دهشة في دواخلي تكتمت عليها من واقع هجومها على الحلقتين اللتين تم نشرهما بصحيفتنا هذه، دون أن تدري محتواهما فهي لم تطلع على أي منهما لكني كتمت ذلك تماماً وتجاهلت عباراتها غير اللائقة ليس خوفاً وإنما أملاً في إقناعها بالجلوس إلينا للرد على تساؤلاتنا لوضع النقاط فوق الحروف، وما إن سمعت ذلك أدارت ظهرها لنا ومضت صاعدة السلم دون أن تعيرنا اهتماماً في تصرف لم يكن موفقاً يصدر عن طبيب بل ونائب رئيس مركز كبير يستقبل المريضات وذويهن من مختلف ولايات البلاد يفترض أن يقوم بواجباته الإنسانية تجاه مرضاه لتترك إنطباعاً قاسياً فيما يتعلق بتوليها ذلك المنصب الحساس وكيفيه إدارة العمل مما دعانا للعودة الى الصحيفة ونقل تلك الصورة حرصاً منا على تمليك القارئ الكريم التحقيق مكتمل الزوايا لكن تصرفها ذاك أثار لواعج تساؤلات أخرى سنسعى لإيجاد أجوبة لها من الواقع، فملف الناسور في بلادنا شائك تنتابه شبهات عديدة هنا وهناك، ولابد من الغوص فيه لنقل المخبوء لمصلحة المريضات والمجتمع، وهنا لابد من تدوين ملاحظة في دفتر الزمان مفادها أنَّ ترددنا ظل يتواصل لأيام عديدة طيلة الفترة الماضية، وفي كل مرة كان يتم إخطارنا أن رئيس المركز غير متواجد أو مشغول وأن نائبته في إحدى الحالتين كذلك، إلا أننا نحسب أننا أعطيناهم الفرصة كاملة، وبذا صعدت دكتور ميسون درجات السلم لكنها هبطت باهتمامها الذي يفترض أن يكون متعاظماً لديها لمساعدة المريضات وتسليط الضوء على معاناتهن ليتم المبتغى بدعمهن والأخذ بأياديهن إلى بر الأمان والعافية بطرق كافة الأبواب الممكنة، وأهمها بلا شك بوابة الإعلام لكننا نؤكد إصرارنا المتزايد على بذل مزيد من الجهد لكشف المخبوء هنالك!!.
لم يتم خلال السنوات الثلاث الماضية والعام الحالي تدريب أي من المنتسبين لأي من المهن الصحية
عشر حقائق مخيفة عن ناسور الولادة:
وفقاً لإفادة الدكتور بخيت محمد بخيت هبابات المنسق الوطني لبرنامج الناسور البولي والسلس ورئيس الجمعية السودانية لمرضي الناسور البولي والسلس هناك عشر حقائق علمية لناسور الولادة تتمثل في:
1/ تعسر الولادة يحدث في 5% من الولادات الحية ليتسبب في وقوع 8% من مجموع وفيات الأمومة وليشكل أحد الأسباب الرئيسية الأربعة الكامنة وراء وفاة ومريضات الأمومة.
2/ ناسور الولادة عبارة عن ثقب يظهر في قناة الولادة جراء عملية الولادة المهملة وتشير التقديرات إلي أن أكثر من 60.000 إمرأة يتعايشن مع ناسور الولادة دون أن يتم علاجهن في البلاد.
3/ حسب تقديرات المسح القومي الذي قامت به المنظمة الأممية ممثلة في صندوق الأمم المتحدة للسكان مكتب السودان في العام 2005م فإن معدلات الإصابة بالمرض تسجل 5000 إصابة سنويا.
4/ تعاني النساء المصابات بالمرض الذي يمكن الوقاية منه بشكل مستمر كثيراً من المضايقات التي يجدنها مما يحدوهن للبقاء في عزلة اجتماعية واضطرابات كلوية وتصل المخاطر حد الوفاة في بعض الأحيان.
5/ يمكن تجنب الإصابة بناسور الولادة إلى حد كبير بتأخير سن الحمل الأول ووقف الممارسات التقليدية الضارة والحصول علي خدمات الرعاية الصحية الأولية التي تساعد في إنجاز عملية الولادة بشكل جيّد في الوقت المناسب.
6/ تحدث معظم الإصابات بين النساء الفقيرات اللائي يعشن في القري النائية والتي تفتقر للمواصلات والرعاية الصحية الأساسية وخدمات (القبالة) المدربة وعدم وجود أدنى الخدمات اللازمة لعملية الولادة الطارئة والشاملة وخدمات علاج الناسور.
7/ لم يتم خلال السنوات الثلاث الماضية ولا في هذا العام الحالي تدريب أي من المنتسبين لأي من المهن الصحية علي كيفية الوقاية من الإصابة بناسور الولادة وتدبيرها علاجيا.
8/ بإمكان المصابات بناسور غير مصحوب بمضاعفات الخضوع لعملية جراحية بسيطة لإصلاح ثقب المثانة ويمكن العلاج مع ضمان الشفاء لنحو 90% من النساء اللائي يعانين ناسور الولادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.