(إنفلونزا الطماطم).. عدوى تنتشر بين الأطفال في الهند    جبريل: الجمارك هي الجهة التي تحرك سعر الصرف    سفيرة السودان بالمغرب تطمئن على المنتخب الوطني لكرة القدم    ريال مدريد يعلن رحيل كاسيميرو    تعرض مركز العزل الرئيسي بوسط دارفور للسرقة والصحة تستنكر    مصر تواصل إجراءات «ترشيد المياه»... والسودان يدعو لاتفاق «ملزم»    لجنة المسابقات تجتمع الثلاثاء برئاسة حلفا    آبل تحذر مستخدمي أجهزتها من ثغرة خطيرة    مزمل ابوالقاسم (بعد دا كلو كمان بتشكي) !!    كاس تصدر قراراتها في قضية رئيس إتحاد 24 القرشي    السودانيون.. شعب الله (المُحتار)!!    القبض على رجل قتل زوجته وزعم وفاتها في حادث سيارة    فيديو كليب "الجنني" يتصدر المشاهدة و عمل جديد يجمع الجقر مع هيثم الامين …    الاقمارالصناعية تظهرسحبا ركامية بولاية الخرطوم وبعض الولايات    بعد ظهور الأسماء في"القائمة"..دقلو يصدر توجيهًا    بعثة منتخب الناشئين تصل الجزائر    94% نسبة أداء جهاز الإيرادات خلال النصف الأول بشمال كردفان    "إنفلونزا الطماطم".. عدوى تنتشر بين الأطفال    صلاح الدين عووضة يكتب : حبابك 3 !!    سيارة يابانية رخيصة واقتصادية جدا في استهلاك الوقود    الجزيرة: إنطلاقة سحب قرعة الخطة السكنية بمخطط الريان الأحد المقبل    شاهد بالفيديو: حلمي بكر يهاجم دوللي شاهين بسبب أغنية "غير لائقة"    التدخين والكحول أبرز مسببات السرطان عالميا    والي الجزيرة يوجه للإعداد المبكر لموازنة العام القادم    والي النيل الأبيض يدشن الكتاب المدرسي والاجلاس وخزانات المياه    اتحاد بورتسودان يستعد لاستقبال مبعوث الكاف    صاعقة رعدية تودي بحياة (5) مواطنين بجنوب دارفور    قد تعاني من نقص في الفيتامين "د" من دون علمك.. ما أبرز أعراضه؟    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    ضبط شبكة متهمة بتزويرالمستندات الرسمية بالخرطوم    10 ملايين دولار من المصرف العربي لأضرار السيول ومكافحة كورونا    "تويتر ليس مسجدا".. مغردة تنتقد دعاء أمير سعودي بتغريدة والأخير يرد    أمير قطر يوجه بدعم عاجل لضحايا السيول والأمطار بالسودان    خطاب لرئيس القضاء: بإيقاف محاكمة عناصر (الخلية الإرهابية)    الدفاع المدني ينقذ مواطناً سقط في بئر عمقه 15 متراً بالكلاكلة وهو على قيد الحياة    حلا عثمان الدقير) تتفوق باقتدار في امتحانات شهادة كامبريدج    الدولار يواصل الإرتفاع المفاجئ مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    كرشوم يؤكد دعمه لقطاع الثروة الحيوانية والاستثمار بغرب دارفور    شاهد بالصورة والفيديو.. ما هي قصة الفتاة الحسناء التي ظهرت بفستان قصير وفاضح خلال تقديمها وصلة رقص مع الفنان البربري؟    شاهد بالصورة والفيديو.. شرطة النظام العام تباشر مهامها بطرد الشباب والفتيات من أعلى كوبري توتي بالقوة ورواد مواقع التواصل يشيدون بموقف الشرطة (النظام العام تمام ومافي كلام)    ارتفاع حصيلة حرائق الغابات في شمال الجزائر إلى 26 قتيلًا    السوداني: سحب ملف محاكمة البشير بواسطة المحكمة العليا    الشرطة تداهم مقر شبكة متهمة بتجميع وبيع السلاحف    الثروة الحيوانية: اكتمال مطلوبات إقامة المحجر الحديث بنيالا    تقرير الانتدابات "الغامض" يُثير التساؤلات وأبو جريشة يشكر " القنصل"    بالعاصمة موسكو .. اكتمال ترتيبات مباحثات اللجنة الوزارية بين السودان وروسيا    وطن بطعم التراث في دار الخرطوم جنوب    ليالي وطنية باتحاد المهن الموسيقية بأمدرمان    شروط العضوية الجديدة لاتحاد المهن الموسيقية    الفنانة ريماز ميرغني تروج لاغنيتها الجديدة عبر "تيك توك" …    بوتين: أسلحتنا تفوق نظيراتها الأجنبية    تقنين استهلاك الطاقة في مصانع صينية بسبب موجة الحر    صحة الخرطوم تمنع الإعلان عن منتجات الأدوية العشبية    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شركاء الطريق وحركة المرور

من المفرغ منه والمعمول به عالمياً أن للطريق شركاء، وقواعد استخدام الطريق تعتبر هي الممارسات العامة التي ينبغي وحري بمستخدمي الطريق النظر إليها بعين الاعتبار والتقدير، وإتباعها طواعية لا كرهاً، درءًا للمخالفات والتي قد تنتج جراءها خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات (المركبات) وتطبق هذه القواعد عالمياً على جميع مستخدمي الطريق دون النظر لمناصبهم سيادية كانت أم كانوا من عامة الناس، لما لها من أهمية قصوى بالنسبة لراكبي المركبات العامة أو الخاصة والسائقين لها وسائقي الدراجات البخارية والهوائية، فالرابط المشترك هو المصير المشترك نفسه، وتتحكم هذه القواعد بالعلاقات والمنفعة المتبادلة والمستحقة بين مستخدمي هذه المركبات والمشاة والحيوانات، وفقاً لتعريف قواعد المرور الأساسية في اتفاقية دولية تحت إشراف الأمم المتحدة في عام 1968 وهي اتّفاقية فينّا الشهيرة لحركة المرور وتهذيب السير، ومن المعلوم أن هنالك دولاً بعينها لم توقع على هذه الاتفاقية لاختلاف بعض الممارسات في عملية السيّر للموقعين على الاتفاقية، ونحمد الله كثيراً أن السودان يعتبر من الدول التي صادقت ووقّعت على هذه الاتفاقية العالمية .
أُحب أن أُشير لحقيقة بيضاء وهي أنه وعلى المستوى الدولي هنالك أيضاً تشريعات وقواعد مرور محلية غير مكتوبة ومُتعارف عليها بشكل عام بين السائقين المحليين والمشاة ورجال الشرطة المرورية والقاعدة الأساسية العامة تقول وبوضوح كامل ومن غير التباس بأن يحرص قائد المركبة أشد الحرص على ألا يصطدم بالمركبات الأخرى أو المشاة بغض النّظر عما إذا كانت قواعد المرور تسمح لهم بالتواجد في المكان الذي هم فيه أم لا، إضافة إلى قواعد السير المتعارف عليها ينبغي الالتزام الكامل بإرشادات المرور المكتوبة أو المرسومة على الإسفلت كالخطوط البيضاء المتقطعة مثلاً، فضلاً عن الإشارات الضوئية المعروفة، وقد يتواجد شرطي المرور بشكل دائم لإعطاء توجيهات عند التقاطعات المزدوجة عند الذروة بدلاً من الإشارات الضوئية، أو في حالات معينة لمراقبة حركة المرور حول منطقة فيها أعمال بناء على الطريق أو عند حصول حادث طارئ يربك الشركاء، عليه ينبغي أن تتميز هذه القواعد عن الإجراءات الآلية التي تتطلبها قيادة الحركة .
أقول: في الطرق ذات الاتجاهات المتعاكسة من الأفضل والأليق والأسلم أن يتم فصل الطريق بصورة كاملة وعمل (جزيرة ) بين حركتي المرور باتجاهين متعاكسين بشكل سليم حتى لا تعيق إحداهما الأخرى، وهذه الوضعية تعد من أكبر الهواجس على طرقات المرور السريع وكان لابد لي من استصحاب طريق الخرطوم مدني (شارع الموت) كطريق مأزوم بالحوادث المرورية الجسيمة جراء هذا الالتباس الذي يحصل في حالة التعدي على حق الآخر في الاتجاه المعاكس عند التخطي الخاطئ مع ثبات سرعة المتخطي، والقاعدة الأساسية العالمية لحركة المرور تقول يجب تحديد مسار الطريق يساراً أو يميناً ففي كثير من الدول التي سبقتنا بسنوات ضوئية في شأن تهذيب حركة سير المركبات، تكون قواعد استخدام الطريق مشفرة بشكل يحدد الشروط القانونية للمستخدمين للطريق والعقوبات الرادعة والمفروضة حال المخالفة الصريحة أو عند التجاوز بإهمال متعمد، ففي بريطانيا على سبيل المثال لا الحصر تتضمن مجموعة قوانين الطرق السريعة الشروط الملزمة التي ينبغي على السائقين إتباعها والالتزام بها دون تهاون، إضافة إلى نصائح دورية معممة من إدارة شرطة المرور في شكل سمنارات ودورات حتمية ملزمة لسائقي المركبات العامة تحديداً حول الكيفية المثلى لقيادة سليمة خالية من الحوادث بشكل معقول وآمن، أيضاً في الولايات المتحدة الأمريكية تقوم الولايات والبلديات بعمل مراسيم داخلية بتصريح بعد المصادقة من المركز بتنظيم قوانين مرور من خلال مصفوفة قوانين محلية خاصة بالولاية المعنية شريطة ألا تتعارض تلك المصفوفة مع قانون الحركة الدولي المتعارف عليه، أيضاً في معظم دول القارة الأوروبية القاعدة المتعارف عليها هي إعطاء حق المرور للمركبة الآتية من الجهة اليمنى، إلا أن هذه القاعدة تبطل في وجود إشارات أو لافتات مرورية .
قد لفت انتباهي أنّه وفي كثير من الأحايين يعمد المشاة في ولاية الخرطوم إلى قطع الطريق من طرف إلى طرف آخر بمزاج شخصي بحت، دون الاكتراث لقواعد حركة السير والمرور والأحقية القانونية لقطع الطريق بصورة آمنة، وبهذا السلوك الغريب يعترضون طريف ومسار السيارات وقد يُعرّض الرجل نفسه لمخاطر جسيمة وقد يفضي الأمر إلى حادث اصطدام بالمركبة القادمة من الاتجاه المعاكس لو ودّ السائق الأول تفادي الذي يريد أن يقطع الطريق بصورة خاطئة، ففي كثير من التقاطعات المزدوجة والثلاثية والسداسية يترك الأمر بشكل كامل للمشاة لتصريف أمورهم وفق تقديراتهم الشخصية دون الانتباه لأمر سلامتهم من قبل إدارة حركة المرور بولاية الخرطوم فعلى رجال الشرطة معالجة هذه الصورة المقلوبة وتعديلها تحقيقاً لسلامة المشاة .
‏ أيضاً أحب أن أشير إلى أن هنالك عوائق مرورية تظهر حركة المرور غير المنتظمة عند التقاطعات التي لا توجد فيها إشارات ضوئية أو لافتات مرورية فيتوقف المرور في الطريق الأول وتنتقل الربكة مباشرة إلى الطريق الآخر والذي عادة ما ينتظر فيه رتل من المركبات، وعند تقاطع طريقين عامين قد ينشأ ازدحام مروري مصنوع إذا ما تقابلت عند التقاطع أربع مركبات قادمات من اتجاهات مختلفة وهذه ربكة أخرى مزدوجة، فغالباً ما تنشأ خلافات وملاسنات حادة ومقزعة بين أصحاب المركبات العامة والخاصة وبين المشاة وأصحاب المقطورات بسب تقاطع مساراتهم وتداخلها ، ويسمى قانونياً المبدأ العام وهو الذي يحدد الطرف الذي يحق له الحق في المرور أولاً (حق الطريق) أو أولوية المرور وهو يحدد وبوضوح الطرف الذي يمتلك الحق في استخدام الجزء المتنازع عليه على الطريق والطرف الذي عليه الانتظار ريثما يمر الطرف الأول صاحب الحق الأصيل، وغالباً ما تستخدم لافتات المرور والإشارات الضوئية وعلامات الطرقات الأخرى لتوضيح أولوية المرور حلاً لهذا الالتباس ولكن وبكل أسف عدم ثقافة وإلمام السواد الأعظم من السائقين والمشاة بقوانين حركة المرور واحد من الأزمات التي يعيشها الطريق العام بعبثية مطلقة ويدفع السواد الأعظم من الناس ثمناً غالياً لغياب هذه الخاصية عندهم .
نحمد لشرطة المرور بقيادة اللواء/ شرطة عبد الرحمن حطبة مدير عام المرور ورفاقه من ضباط صف وجنود أنهم وفي معظم المدن يستخدمون الإشارات الضوئية ورجال شرطة المرور منتشرون على الطرقات بمختلف مسمياتها لتوضيح وبيان أولوية المرور والأحقية لمن ويقيني أن الهدف الأساسي لهذه الإشارات إعطاء كل طريق فترة زمنيه محددة لاستخدام التقاطعات بطريقة منظمة ومرتبة درءًا لحوادث السير وقد يكون التباين في كثافة حركة المرور في بعض المدن كالعاصمة مثلاً والثقافة المنخفضة للسائقين والمشاة من أكثر الأشياء التي تزعج إدارة المرور وأسأل الله السلامة للجميع وأنا أكتب هذا المقال وفي الخاطر الحادث الأليم بطريق مدني الخرطوم والذي راح ضحيته نفر عزيز على أهل بلادي أسأل الله أن يتقبلهم قبولاً حسناً وللجرحى عاجل الشفاء بإذن واحد أحد والعزاء الصادق لأهل المتوفين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.