روحاني: انهيار الاتفاق النووي ليس في مصلحة العالم    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    بعد إستهداف السعودية.. الحوثيون يهددون بقصف السودان ومصر    الجبهة الوطنية: نقل التفاوض للخارج تدويل للقضية السودانية    تعميم صحفي من تجمع قوى تحرير السودان    عمر البشير يغادر دار الضيافة الاخوانية ليشارك في مسرحية مصورة امام السجن العتيق .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كيان سياسي جديد باسم قوى "الهامش الثوري"    البرهان يتوجه إلى تشاد    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    رغم أنف الطغاة .. بقلم: الزهراء هبانى    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    في السجن : البشير يشكو البعوض ويسترجع ذكريات الفقر وشقيقه عبدالله يؤكد براءته    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكشف عن تفاصيل إتلاف كاميرات سوق الوحدة خلال أعمال الشغب

كشفت تحريات مباحث شرق النيل تفاصيل توقيف (6) متهمين بإتلاف كاميرات سوق الوحدة بالحاج يوسف، ومحطة (2) تقدر بقيمة (200) ألف جنيه، إضافة إلى تورط المتهمين بتهم أخرى الإزعاج العام والإخلال بالأمن والسلامة والاشتراك، وقال المتحري ملازم شرطة “محمد عمر الطاهر” في أقواله أمام قاضي المحكمة الجنائية بالحاج يوسف، د.”وليد حسن موسى” بوصفه المحقق في البلاغ، إن الشاكي وهو ملازم يتبع لوحدة السيطرة والتحكم بشرطة ولاية الخرطوم، دون بلاغاً أفاد فيه بأن كاميرات المراقبة بسوق الوحدة ومحطة (2) تحطمت في أحداث الشغب الأخيرة، لافتاً إلى أن البلاغ دون أولاً تحت المادة (44) إجراءات، منوهاً على أنه تولى التحري مع الشاكي وجاءت أقواله إنه أثناء الأحداث وعند المراقبة من داخل غرفة التحكم، قطعت كاميرا السوق وبعد فترة وجيزة قطعت الكاميرا الثانية بمحطة (2)، وأشار المتحري إلى أنه أثناء الزيارة الميدانية كان عمود الكاميرا مكسوراً وكيبول الكهرباء مقطوعاً وأن قيمة الكاميرات تقدر بمبلغ (200) ألف جنيه، وأن هنالك فيديو صور الأشخاص الذين شاركوا في الشغب وأتلفوا الكاميرات. وتلا المتحري أقوال المتهمين، حيث أقر المتهم الأول بأنه يوم المظاهرات، حرقوا إطارات في الشارع، وأن آخر قطع الكاميرا صاعداً على العمود وأنزل شيئاً من العمود، وأنهم رشقوا بالحجارة، بينما جاءت أقوال المتهم الثاني مقراً بأنه خرج مع المتظاهرين، وعندما وصل إلى السوق شاهد بعض الأشخاص يكسرون كاميرا محطة (2)، وقال الثالث إنه كان متوجهاً إلى أم درمان، وشاهد شخصاً يحمل الكاميرا وكان مسرعاً نحو منزله. المتهم الرابع توجه للمظاهرات، مؤكداً أنه عندما خرج كانت الأحداث انتهت، فيما أشار الخامس إلى أن المظاهرات كانت بالقرب من منزلهم، مؤكداً أنه شاهد أشخاصاً يحرقون الإطارات وأنكر المتهم أقواله المدونة في التحريات بأنه في لحظة المظاهرة كان أمام منزله وشاهد من حرق الإطارات، وأنكر المتهم أيضاً أقواله، وذكر المتهم السادس بأنه شاهد شخصاً يحمل بنزيناً وجازاً، وكان آخرون يرشقون الكاميرات بالحجارة، أنكر المتهم أقواله المدونة أيضاً وأشار المتحري في أقواله بأن النيابة أمرت بتقديم الأول للمحاكمة تحت المواد (21/182/69/77) من القانون الجنائي الإتلاف والاشتراك والإزعاج العام والإخلال بالأمن والسلامة، فيما يقدم بقية المتهمين تحت المواد (69/77).
مرتبط

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.