يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسواق الزينة (الكُلف).. الدفع إلى تطوير الذوق السوداني!!
نشر في المجهر السياسي يوم 23 - 01 - 2013

عندما تدخل هذا العالم، تجد نفسك مشدوهاً إلى حد يتخطى الخيال ويفوقه علواً ورفعة، تبعث في نفسك أحاسيس وأفكاراً جميلة، وبين لحظه وأخرى تنتقل عبر مدارات الجمال في هذا المكان الذي يجردك من أفكارك ويلهمك جمالاً خيالياً، بلا سيطرة من العقل، فلا تكتفي مشاعرك بالتفلت من كل ما يثقّل حريتها، بل تدوٍ كإشراقة مُفاجئة وحلم حاد وخاطف، خارج الزمن. إنه عالم ليس بعيداً عن هنا، إنه سوق المواد الخام لصناعة الإكسسوارات، من (كُلف، ودع، سكك، وغيرها)، هو سوق مختلف، وتجارة مختلفة، ورغم أغراضه الربحية مثله مثل بقية الأسواق، إلاّ أنه يمثل بازاراً ضخماً لما يشبه الجداريات الباهرة إذا ما نظرنا إليه من منظور جمالي بحت. (المجهر) طافت بالسوق وأبحرت في تفاصيل جمالياته، وتحدثت إلى تجاره، ومريديه (زبائنه)، عبر هذه المساحة سنرى كم هو يستحق الزيارة..
كلف وخرز وخيوط كروشيه
بداية التقينا بالأستاذ "نادر محمد الأمين فرحات" صاحب (مجموعة فرحات للكلف) بأم درمان، ليحدثنا عن الكلف وماهية دخولها السودان، فقال: أولى محلات (الكُلف) بأم درمان هي محلات (عجيب الشيخ الحفيان، وعمر قيلي)، أما في الخرطوم، فإن أولى المحلات هي ((أنيت)، وهي الآن ماركة معروفة، وأضاف: قد تطوروا في المجال والآن اتجهوا للأجهزة الكهربائية والأواني المنزلية. كما أن محلات (عبدو تادروس) تعتبر أيضاً من أهم المحلات في هذا المجال.
تزيين الستائر والملابس الجاهزة
واستطرد "نادر": أما أنا فبدأت عملي في هذا النوع من التجارة منذ تسعينيات القرن المنصرم، ومضى قائلاً: تتوفر لدينا الآن العديد من الاحتياجات للستائر والملابس الجاهزة والمفصلة من خيوط وأزرار وسحابات (سست) ومواد جمالية مثل الزهور الاصطناعية التي تثبت على القماش بالمكواة أو الخياطة، وأضاف: أصبحت محلات الكلف شاملة لكل أدوات الزينة، حيث ظل الطلب عليها يتزايد باضطراد.
من جانبه كشف التاجر "فرحات" ل(المجهر) عن أن أي محل من المحلات في هذا السوق أصبح متخصصاً في نوع واحد من الكلف مثل الخرز، أو ورود التركيب وخيوط الكروشيه وأدوات زينة للديكور، وذلك حتى نُسهل على الباحث توفير طلبه.
صوف حبشي ومصري وخيوط سحرية
وأضاف "فرحات": لدينا أنواع كثيرة من الخيوط منها النايلون والقطن التي تستخدم في خياطة (الشيكارات) لتصدير السكر والقطن والصوف بأنواعه الحبشي والمصري، إلى جانب تلك الخيوط التي تستخدم أعمال الإبرة والكروشيه وتزيين الملاءات، وفانلات الصوف، وكذلك خيوط العصب والخيوط السحرية تستخدم في الأحذية، ومضى: هناك زيادة واضحة في المحلات التي بدأت بخمسة، وبلغت الآن خمسة وأربعين محلاً تقريباً، وتطور الإقبال عليها، حيث كان محصوراً في ذوي الاختصاص فقط من مشاغل وأصحاب محلات، إلى طلب مكثف من جهات أخرى وزبائن آخرين خاصة بعد انتشار المدارس الخاصة التي تحتاج إلى مشاغل الخياطة والتطريز، فأصبح هذا المجال مصدر رزق للكثيرين.
من الإبرة إلى كل شيء!!
وأكد "فرحات" أن العائد منه، يٌمكّن من أعالة أسرة كبيرة، فهو مجال واسع جداً يبتدئ من الإبرة والخيط والخرز والسكسك وكل أنواع الخيوط، ولا ينتهي بالورود وأدوات الزينة للستائر والثياب والعباءات.
وأشار "فرحات" في معرض إجابته عن جهة الاستيراد، إلى أنهم غالباً ما كانوا يطلبون بضاعتهم من مصر، أما الآن اتجهوا نحو الصين لجودة منتجاتها، لكنه شكا من ما وصفها بالضرائب والعوائد ورسوم الجمارك العالية والتي تفاقمت بعد ارتفاع الدولار بحسب قوله، مطالباً الجهات الرسمية بافتتاح مصانع لهذا النوع من النشاط في السودان، مضيفاً كان لدينا سابقاً مصنع (النيل الأزرق) الذي يصنع خيوط بوليستر جميلة، لكنه توقف الآن، ولا ندري ما هو السبب!
خيال خصب ونفسيات (رايقة)
وفي السياق عزا بعض أصحاب محلات الزينة والكُلف انتعاش تجارتهم ورواجها في السنوات الأخيرة إلى المدارس الخاصة التي قالوا إنها الأكثر اهتماماً من نظيرتها الحكومية بمجال الحياكة والخياطة والزي المدرسي الجميل، ما يسهم في تخصيب الخيال وتحسين الحالة النفسية، وتمنوا أن يعم الاهتمام بالتطريز والعمل اليديوي في كل المدارس، لأن ذلك يساعد في إنعاش سوق الأشغال اليدوية، كما يرفع من مستوى الطفل وينمي قدراته ويعلمه الصبر في تعاملاته في مقبل أيامه، وأن الشغل اليدوي يلهم الحكمة ويقوي الذاكرة، بحسب قولهم.
العمل سراً بسبب الضرائب!!
إلى ذلك أكد "فرحات" أنه ظل عميلاً مميزاً لإحدى كبريات شركات الملابس الجاهزة بالخرطوم لمدة تقارب العشرين عاماً، يمدهم باحتياجاتهم كافة من خيوط ومقصات وأزرار، وأشار إلى أن السواد الأعظم من زبائنه نساء، خاصة اللاتي لديهن مشاغل حياكة وتطريز، أم الزبائن من الرجال فجلهم (ترزية). وناشد "فرحات" الجهات المسؤولة بخفض الضرائب على المشاغل حتى لا يتهرب أصحابها خاصة النساء من سدادها بالعمل سراً داخل بيوتهن الأمر الذي يدمر الاقتصاد الوطني ويوقف الأيدي العاملة ويقلص فرص العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.