النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"ابن البادية": فشلتُ في أن أكون تاجراً .. ولعبتُ ضد الموردة!!
نشر في المجهر السياسي يوم 01 - 02 - 2013

ندي الصوت، يملك قدرة عالية على التطريب.. فنان ومادح ومتصوف.. شق طريقه في المدينة وهو ابن البادية، وأصبحت شهرته الخارجية تفوق الداخلية.. تغنى لأكثر من عشرين شاعراً، ويبلغ رصيده الفني أكثر من (80) أغنية عاطفية ووطنية ومدائح.. حاولنا أن نتعرف عليه أكثر.. كيف دخل مجال الغناء؟ ولمن من الشعراء تغنى؟ وهواياته.. ومن الذي اكتشف موهبته الغنائية؟
{ أولاً.. من أنت؟
- "صالح الجيلي محمد أبو قرون"
{ ومن أين جاء اسم "صلاح بن البادية"؟
- "صالح" تحولت إلى "صلاح" و"البادية" رمزت إلى أن أهل أبي كانوا من البادية. ثانياً: عندما بدأت الغناء كنت أخشى أن ينكشف اسمي فأطلق عليّ اسم "صلاح بن البادية"، وربما كان دلعاً من الوالدة.
{ وأين كان ميلادك ونشأتك؟
- ولدت بأم دوم ونشأت في (أبو قرون) قرية جدي الشيخ "محمد أبو قرون"، وبدأت فيها حفظ ودراسة القرآن.
{ وكيف كان مدخلك إلى مجال الغناء؟
- أذكر عندما كنت في قرية (أبو قرون) أصبت بمرض في رأسي جعلني أنسى كثيراً من المعلومات، ولم أستطع مواصلة القرآن بالخلوة، فجاء شخص واقترح على والدتي أن أعمل معه بدكان بشمبات، فوجد الرأي استجابة من الوالدة التي كانت تحب التجارة، فذهبت إلى شمبات وبدأت في مزاولة العمل التجاري، إلا أنني فشلت في أن أكون تاجراً. واقتنيت راديو صغيراً موجة واحدة وبدأت استمع لكبار الفنانين.
{ وما هي الأغاني التي كنت ترددها في تلك الأمسيات؟
- (الأوصفوك)، وغنيت للستات (خاتمي العاجب البنوت)، وأغنية السيرة، وفي عامي 1958 - 1959 كان الأديب "الطيب صالح" يعمل في هيئة الإذاعة البريطانية، فجاء إلى الخرطوم لتسجيل عدة حلقات مع كبار الفنانين، فعرض عليه اسمي وأنني من الشباب الجدد وبإمكانه تسجيل حلقة معي لتبث في ال(BBC)، لكن الحلقة بثت في إذاعة أم درمان واستمع إلى الحلقة آنذاك مدير الاستعلامات "فوراوي" فأرسل إليّ عربة لمقابلته، وعندما ذهبت إليه طلب مني أن ألبي طلبه بالغناء في الليلة الشهرية التي يستضاف فيها بعض الفنانين، وترددت في البداية خوفاً من كشفي من جانب الأسرة، ولكنه تحمل المسؤولية في الدفاع عني وحل المشكلة مع الأسرة، وأخيراً وافقت وشاركت في حفل المسرح القومي وكانت بداية انطلاقتي الفنية.
{ وما هي أول الأغاني التي دخلت بها الإذاعة؟
- (إنت يا غرامي) وأغنية (فتاة العاصمة) للشاعر "عبد العزيز عبد الله"، ثم أغنية (في محراب الحب).
{ ومن هم الشعراء الذين تعاملت معهم؟
- من الشعراء "محمد يوسف موسى"، "الصادق إلياس"، "أبو آمنة حامد" و"عبد اللطيف خضر"، إضافة لآخرين يبلغ عددهم حوالي العشرين.
{ هنالك أغانٍ تحمل قصصاً وبعضها كتب بمناسبة.. هل تذكر بعض تلك الأغاني؟
- أذكر أغنية (كلمة) للشاعر "محمد يوسف موسى" التي ذكر لي أنه كتبها في واحدة من قريباته التي كان ينوي الزواج بها وحدثت بعض الإشكاليات التي منعت إتمام الزواج، وقال فيها (وتخاصمني عشان بس كلمة وياما نظمت فيك كلام)
{ هوايات كنت تمارسها؟
- كرة القدم.. وسبق أن لعبت ضد فريق الموردة بدار الرياضة أم درمان عندما كنت ألعب لفريق شمبات.
{ جوائز نلتها؟
- وسام الآداب والفنون إبان الحكم المايوي.
{ و(رحلة عيون)؟
- فيلم شاركت فيه، وكان تجربة ناجحة ولم أندم عليها، كما شاركت في فيلم (تاجوج) وعدد من المسرحيات مع "نعمات حماد" و"تور الجر" و"عبد الحكيم الطاهر".
{ أغانٍ مسجلة بالإذاعات الخارجية؟
عدد من الأغاني بإذاعة (ركن السودان).
{ يوم فرح في حياتك؟
- عند ميلاد ابني "محمد" الذي حل بعد ثلاث بنات.
{ ويوم حزنت فيه؟
- عند وفاة الوالدة والوالد.
{ مقتنيات تحرص على شرائها عند دخول السوق؟
{ إذا لم تكن فناناً ماذا تكون؟
- مزارعاً بعد أن فشلت في التجارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.