أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    ضابط رفيع: ليس هناك انقلاب في السودان ولا يحزنون    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    الحكومة السودانية تعلن انجلاء أزمة الدواء وتوفر الاستهلاك لشهرين    خبير دولي: عملية التفكيك يجب أن تشمل القطاع الأمني    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    مجلس الصحافة يعلق صدور صحيفتين عقابا على نشر إعلان    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    لهذه الأسباب.. تأجيل "خليجي 25" في البصرة    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    فاركو المصري يعلن التعاقد مع مهاجم المريخ السودانى سيف تيرى لمدة 3 مواسم..    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    بعد أن وصلت إلى أكثر من 2 مليون متابع .. فيسبوك يحذف صفحة "عشة الجبل"    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إعتزال الرفاهية ؟
نشر في النيلين يوم 22 - 09 - 2011


!
من منا ومن منكم لم يحلم أن يمتلك قصرا ويختا وحتى طائرة خاصة وليس مجرد فقط السفر بالدرجة الأولى أو رجال الأعمال؟ ومن منكن لم تحلم بأن تشتري عقدا ماسيا يُرصّع عنقها المحقون بالسيليكون وشعرها المربط بإكستنشن من شعر الخيول بدلا من أن يكون من شعر المعيز.
من منكم لم يحلم بسيارة رياضية وبطاقة ائتمانية لا تُخجله أمام البشر يوم تكون الفاتورة فوق الحد المسموح به لأن العين بصيرة واليد قصيرة والراتب أقل من اللحاف الذي سنمد رجولنا تحته؟
من منكم لم يحلم بتزيين منزل العمر بأحلى الأثاث وأفخر الثريات، ويستطيع تشغيل أدواته الكهربائية وهو على متن الطائرة التي تأتي به من جزر موريشيوس وسان تروبيه بعد إجازة في أفخم فنادق العالم وليس "سيران" في حقل مجاور بجانب نبع مياه مع الزوجة وأمها وأبوها والكل راكب وانيت أو بيك آب وياشوفير دوس دوس الله يبعتلك عروس؟
كلنا نحلم ولكن هناك من وصلت ثروتهم إلى 74 مليار دولار وللضعفاء بالحساب أو قل إنها أربعة وسبعون ألف مليون دولار كل مليون ينطح شقيقه المليون وبالريال يصل المبلغ إلى 00023800 ألف مليونا؟ ومع هذا تخلوا عن كل شيء من أجل راحتهم أولا وأخيرا.
من لا يصدق سأخبره كيف يعيش أغنى خمسة أشخاص في العالم، فالمستثمر وراين بافيت رئيس مجلس إدارة بيركشير هاثاوي ثروته 50 ألف مليون دولار، حسب مجلة فوربس لعام 2011، وهو يعيش في نفس المنزل الذي اشتراه عام 1960 ب31500 دولارا في ولاية نبراسكا الأمريكية، ويقود سيارته بنفسه ويقص شعره بأربعين ريالا، ويشتري الجرائد من دكان بجانب بيته.. البعض يقول هذا فقري (من محبي الفقر) فماذا سنقول عن المكسيكي من أصل لبناني كارلوس سليم المصنف أغنى رجل في العالم بثروة تصل إلى 74 ألف مليون دولار، ويعمل في مجال الاتصالات، فهو الآخر ليست لديه لا طائرة خاصة ولا يخت، ويعيش في نفس المنزل منذ 40 سنة، ولديه سيارة مرسيدس قديمة يقودها بنفسه.. وهذا (فقايري) آخر هو إنغفار كامبراد المؤس السويدي لشركة آيكيا للأثاث (بجودة عالية وأسعار معقولة) فهو يرى أن توفير المال ليس فقط للزبائن، بل هي قيمة شخصية عالية (يللا عاد) ونقل على لسانه قوله: "إن الناس الذين يشترون من آيكيا لا يقودون سيارات فارهة ولا يقيمون في فنادق فاخرة وهذا ينطبق على مؤسس الشركة، أخونا أنغفار زاد في الرقة حتى انفلق.. فهو يركب الطائرات على الدرجة السياحية Economy وإذا أراد شيئا من المدينة يركب الباص ولو غامر فيركب سيارته الفولفو موديل 240 جي إل وعمرها فقط 15 سنة؟.
أما الأمريكي الأيرلندي تشاك فيني، فشعاره الشخصي مهمتي أن أعمل بجد، وليس البحث عن الثراء، وهو المؤسس المشارك للسوق الحرة للمتسوقين، ووضع معظم أمواله في مؤسسة خيرية ومنح 600 مليون دولار لجامعة كورنيل التي درس فيها وهو يركب الباصات والميكرباصات ويتشحطط فيها، وبالطبع في الطائرة يشتري تذكرة إيكونومي، أي سياحي، ولا يسرف في شراء الأحذية لأنك لا تستطيع ارتداء أكثر من زوج في وقت واحد؟
شخصيا لا أتمنى أن أكون من أصحاب المليارات أبدا فأحلامي بسيطة جدا، بيت في دمشق، وآخر في المصايف، وثالث على البحر، وآخر في لندن في بيلغريفيا، ومنزل ريفي في برايتون، ولا مانع بشقة في الشانزيلزيه، وشاليه في ماربيا، وسيارة بنتلي لي، ومازيراتي للمدام وفيراري للصغير ومايباخ للزغنونة ويللا بورشاية ورولزرايسة وأسطول صغير للمحبين والمريدين ويخت محندق أبو تسعين متر وحساب معقول في البنك حتى أصرف على هؤلاء، وفريق من الأطباء المرافقين حتى يُصحوني من الإغماء فيما لو تحقق مثل هذا الحلم!
الله يديم علينا الصحة والعافية والستر والشغل ويزيدوا لنا رواتبنا لأننا خلال عشر سنوات تضاعف كل ما حولنا 5 مرات إلا المسكين الراتب بقي على كلما زاد حسبته نقص!لله
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.