ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبح الصيف
نشر في النيلين يوم 24 - 05 - 2013

- التهاب السحايا هو أحد أمراض الصيف والسبب المباشر فيه الازدحام وخاصة في مواقف المواصلات والمناطق العامة و الداخليات.. الخ وكلنا نعلم بالأزمة التي يمر بها الناس والعناء بعد تغيير المواقف العامة للمواصلات وإن شاء الله ربنا يكون في عون المواطن المسكين ويجعلها في ميزان حسناته.
- السحائي هو مرض يصيب الأغشية التي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي والمعروف باسم السحايا، كما يصيب السائل الدماغي الشوكي الذي يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي.
٭ مسببات المرض:
- ينشأ في الغالب الأعم عن عدوى بفيروس أو بكتيريا أو فطريات أو ميكروبات أخرى، وعادة ما تنشأ العدوى في جزء آخر من أجزاء الجسم، ثم تسير عبر تيار الدم إلى السحايا، وقد تنتشر العدوى في تجاويف الجيوب الأنفية والأذن إلى المخ، وتنتقل العدوى مباشرة من شخص لآخر نتيجة لرذاذ الأنف وإفرازات الحلق لحامل الميكروب أي عن طريق الجهاز التنفسي.
٭ متى تعطى الأولوية لالتهاب السحايا؟
- إذا شككنا في الشخص بعد ظهور الأعراض والعلامات التالية:
الحمى والغثيان والقيء وفقدان الشهية والنعاس والتشنجات وارتعاش الأطراف وتيبس وتصلب العنق، تغير مستوى الوعي والتركيز، حساسية شديدة للضوء، الهلوسة وقلة الوعي، ألم في العنق والعضلات، تأثر القدرة الكلامية، شلل في الوجه، ارتخاء جفون العين، تهيج في التصرفات وسرعة في التنفس.
- أما في الأطفال قد تكون هناك علاقة ظاهرة ألا وهي تورم في فتحة المخ الأمامية في الرأس «اليافوخ».
- بعد هذه الأعراض يجب حمل المريض فوراً إلى أقرب مستشفى وهنا يأتي دور الطبيب المعالج في تشخيص المرض.
- يشخص المرض بعد الكشف السريري ومن الأعراض والعلامات يلجأ الطبيب إلى أخذ عينة من السائل الشوكي الدماغي فيها وتسمى هذه العملية «ببذل الظهر»، ووجود الجراثيم في السائل الشوكي تدل على الإصابة.
- أرجو من القراء الأعزاء عدم التخوف من عملية «بذل الظهر» لأنها سهلة وروتينية وتساعد في التشخيص السريع قبل حدوث المضاعفات، أيضاً يمكن وجود الجراثيم في الدم أو في مسحات تؤخذ من الحلق.
- عمل أشعة مقطعية للمخ، وذلك في مرحلة متقدمة لمعرفة المضاعفات.
٭ الوقاية خير من العلاج:
- تتم الوقاية من السحائي عن طريق الخطوات التالية:
- التطعيم ضد أنواع البكتيريا الرئيسية المسببة للالتهاب، حيث إنه لا يوجد لقاح يمنع هذا المرض تماماً، وذلك بسبب اختلاف أنواع الجراثيم المسببة له.
- عزل المصاب لمنع انتقال العدوى للأصحاء.
- يكون هناك تعقيم مستمر لإفرازات المريض وأدواته «إفرازات الأنف والحلق».
- وضع المخالطين للمرضى تحت المراقبة للاكتشاف المبكر لحاملي الميكروب، وإعطائهم المضادات الحيوية المناسبة.
- تجنب الأماكن المزدحمة، وخاصة في هذه الأيام من أشهر الصيف الحار.
- التهوية الجيدة في فصل الصيف وخاصة التهوية للمدارس والمركبات العامة.. الخ.
- الاستشارة الفورية من غير أي تأخير في حالة ظهور أي أعراض للمرض.
٭ العلاج:
- هذا يتطلب منا الوعي التام والتدخل السريع، فإذا شككت في أنك أو طفلك أو أحد أفراد أسرتك مصاب بالتهاب السحايا فاستشر طبيبك فوراً.
- الالتهاب السحائي البكتيري يتطلب علاجاً فورياً بالمضادات الحيوية.. التي يحقن بها المريض في الوريد بالمستشفى، أما الالتهاب السحائي الفيروسي لا يحتاج إلى علاج فيما عدا خافضات الحرارة والسوائل الوريدية.
٭ المضاعفات:
- العواقب الوخيمة التي يمكن أن تحدث جراء التأخير في العلاج..
- قبل أن نتحدث عن المضاعفات يجب أن نشير إلى خطورة المرض تكمن في إصابة الميكروب للأغشية المغلفة للمخ والحبل الشوكي، مما يؤدي إلى تكوين صديد واحتقان شديد، ويزداد بذلك الضغط على المخ والحبل الشوكي، وتتأثر المراكز الحيوية، مثل مراكز التنفس والقلب، والالتهاب السحائي هو من الأمراض التي قد تصيب بعاهات مستديمة حتى بعد الشفاء منه مثل: التخلف العقلي وخاصة عند الأطفال بحدوث شلل الأعصاب خاصة العصب السمعي والبصري والأعصاب المحركة للعين مما يؤدي لظهور الحول، وكثيراً ما سمعنا أن أحدهم قد فقد سمعه بعد الإصابة، انسداد في مجاري السائل الدماغي مما يؤدي لتضخم الرأس، التهاب بالأذن الوسطى وثقب طبلة الأذن وضعف السمع، حدوث الوفاة في الحالات الشديدة، التهاب بعضلات القلب وغشائه، الشلل النصفي أو في أحد الأطراف، مرض الصرع.
٭ نقطة أخيرة:
- الالتهاب الفيروسي هو النوع الأكثر شيوعاً، وأخف وطأة والحمد لله، فيصيب الأطفال بصفة أساسية، أما التهاب السحائي البكتيري فيعد من حالات الطواريء، حيث إنه قد يسبب الوفاة إذا لم يشخص ويعالج سريعاً.
- ينتقل المرض بشكل وبائي في موسم الحج والصيف نسبة للازدحام الشديد. ودمتم سالمين
الصحة النفسية :
استجابة لرغبة القراء: الاكتئاب
- يصيب الاكتئاب كل الأعمار ولكن أكثر ظهوراً في العقد الثالث والرابع من العمر، وهي سنوات البذل والعطاء والنجاح عند الفرد، وينتشر في أوساط النساء أكثر من الرجال، وعند غير المتزوجين من الطرفين والأرامل والمطلقات، وعند الأشخاص ذوي الشخصيات المتطرفة والذين يعانون من أمراض مزمنة وأمراض خطيرة، ومن يتعاطون الكحول والمخدرات الخ.
- من منا لم يحزن يوماً أو يمر به إحساس بالكآبة؟
لا أحد.. ولكن هذا الحزن يعتبر حالة مرضية إذا استمر لفترة طويلة وأصبح يتداخل مع حياة الإنسان اليومية، وأصبح يعوقها ويسبب الألم لصاحبه والمحيطين به «أي تغلب عليه طابع الحزن».
٭ هل هناك أسباب؟
- ليس هناك سبب بعينه يعزى له حدوث الاكتئاب، ولكن هناك مجمل عوامل قد تكون مسببة له مثل:
1. الوراثة.
2. خلل في توازن الناقلات العصبية في خلايا الدماغ.
3. عوامل خارجية قد تؤدي إلى التوتر مثل فقدان عزيز أو الإحساس بالذنب نتيجة لخرق ضوابط دينية أو اجتماعية.
4. الكحول وبعض الأدوية: هناك فهم خاطيء للأشخاص الذين يعانون من توتر لعامل خارجي أن الكحول تذهب عنهم الكآبة والحزن، ولكن هذا غير صحيح، فبالعكس الكحول والمخدرات تزيد من الكآبة.
5. فترة ما بعد الولادة للأمهات «نتيجة لتغيرات هرمونية».
6. تعود الشخص على ممارسة بعض النشاطات أو مقابلة بعض الأشخاص ومن ثم فقدان هذه العادة، لكن هذا النوع يزول بعد التأقلم على الوضع والنشاطات الجديدة.
٭ ما هي أعراض الاكتئاب:
1. استمرار الحزن والقلق والتهيج وعدم الراحة والخوف.
2. الإحساس بالذنب والعجز واليأس.
3. التعب وقلة الطاقة والنشاط وصعوبة التركيز واتخاذ القرارات المصيرية والصائبة.
4. الأرق وفقدان الشهية.
5. محاولات الانتحار ولديهم نظرية تشاؤمية للمستقبل.
6. ألم في العضلات وصداع ومشاكل في الهضم والتعرق والدوار والضعف العام.
7. ضعف الرغبة الجنسية.
8. الشعور بهبوط الروح المعنوية في معظم الأوقات، ليس هناك شيء مفيد في الدنيا، عدم الرضا، الانشغال بالأفكار السلبية.
٭ ما هو العلاج؟
- قبل أن أتحدث عن العلاج، لك أن تعلم عزيزي القاريء أن الاكتئاب هو داء المشاهير والعلماء ولكنهم تلقوا العلاج وواصلوا مسيرة الحياة بهمة ونجاح.
- وهناك علاج نفسي ودوائي وعلاج بالصدمات الكهربائية على حسب الحالة.
1. العلاج النفسي: علاج الاكتئاب يكون بفعل مجهود جماعي يشارك فيه كافة أفراد المجتمع من الطبيب، الباحث الاجتماعي، وعائلة المريض والمريض نفسه.. الخ.
- ولك أن تعلم أن العلاج ليس فورياً ويحتاج إلى وقت وصبر وجهد، ويجب أن يتعود الشخص على الإيحاء الذاتي لنفسه لإزالة الهم والحزن.. وذلك بالإرادة القوية والهمة العالية والعزم والتصميم، والأهم من هذا هو تقوية الإيمان والصلة بالله عز وجل.
2. العلاج الدوائي:
- هناك عدة أنواع من مضادات الاكتئاب ولكن أغلبها يحتاج لوقت كي يبدأ مفعوله، ولكن حل المشاكل والتوترات الخارجية مهم.
- هناك طرق أخرى للعلاج مثل علاج الصدمات الكهربائية ولها تأثير سريع المفعول في علاج الاكتئاب.
د. عبير صالح حسن صالح
صحتك بالدنيا - صحيفة آخر لحظة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.