بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021    جنوب كردفان توقع اتفاق تعديني مع شركة عديلة    بالصور.. رسالة مؤثرة "لحارس المشاهير" قبل وفاته في حادث سير فاجع بالخرطوم    مسؤول:نقص الوقود وراء قطوعات الكهرباء وتوقعات بمعالجة الأزمة خلال أسبوع    كاس العرب : "صقور الجديان" في مواجهة "محاربي الصحراء"    محمد صلاح يفوز بجائزة القدم الذهبية 2021 كأفضل لاعب في العالم    فيلود ٍ ل"باج نيوز" : سنعمل على تحقيق الفوز على الجزائر    الفكي يتحدث عن تجربة اعتقاله    إيقاف شبكة إجرامية متخصصة في ترويج وتوزيع مخدر الكريستال    ماذا يحدث لصحتك عند الإفراط في تناول البيض؟    4 أطعمة تضعف الذاكرة وتتسبب بالتهاب الدماغ    الاتحاد يوافق مبدئياً على المشاركة بالطولة الافريقية المدرسية العامة    مصرع واصابة (8) أشخاص اثر حادث مروري بطريق شريان الشمال    نعي لاعب المنتخب الوطني السابق ولاعب المريخ والنصر الاماراتي اللاعب السوداني معتصم حموري    هواتف Galaxy S22 القادمة من سامسونج تحصل على كاميرا بقدرات أسطورية    تعادل مثير بين العراق وعمان في كأس العرب    احترس.. 5 مضاعفات خطيرة لاختلال مستوى السكر وحلول عملية للنجاة منها    تجمع شبابي يضم (36) جسم ثوري يدشن أعماله    محمد عبد الماجد يكتب: الصراع بين تيار (الثورة مستمرة) وتيار(الانقلاب مستمر)    فيديو طريف لرجل يحاول دخول محل تجاري على حصان    الآلاف يتظاهرون في العاصمة الخرطوم والقوات الأمنية تطلق الغاز المُسيّل للدموع بكثافة    ياسمين عبدالعزيز بعد أزمة مرضها: 3 أشياء لا نشتريها.. الصحة والاحترام وحب الناس    طلاق شيرين.. نوال الزغبي تدخل خط الأزمة    قوات الآلية المشتركة بولاية الجزيرة ضبط ادوية مهربة    شاهد بالفيديو: المطربة مكارم بشير تثير الجدل بملابسها الطفولية وساخرون يعلقون ( تشبهي باربي)    وكان وجدي صالح يخرج كل أسبوع متباهيا بأنه جعل كمية من الآباء "يصرخون"    صحة الخرطوم تحدد مراكز تطعيم لقاح كورونا    انخفاض ملحوظ في أسعار الذهب في السودان    التخطيط الاستراتيجي ينظم ورشة تنويرية حول خطة عمل للعام 2022    البرنس: سأترشّح لرئاسة اتحاد الكرة في الانتخابات القادمة    السودان .. هل يعود الإسلاميون إلى الحكم عبر بوابة البرهان؟    الشرق الأوسط: الكونغرس متمسّك بمشروع "العقوبات الفردية" على السودان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021م    شابة تتغزل في جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية فماذا قالت!!    انطلاقة ورشة تقنيات إدارة الفاقد مابعد الحصاد بشمال كردفان    د. محمد علي السقاف يكتب: اتفاق حمدوك البرهان بين الترحيب والإدانة    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    مصدّرون يحذّرون من فقدان السودان لسوق المحاصيل العالمي    إعلان طرح عطاءات لعدد من ملاعب الخماسيات بمدينة الابيض    مصر.. المطالبة بوضع رمز (+18) بسبب برنامج شهير يعرض محتوى فوق السن القانوني    اللواء نور الدين عبد الوهاب يؤكد دعمه لاتحاد الطائرة    الأردن.. تخفيض الحكم على شاب قتل أخته بسبب ريموت كونترول    التوتر يؤدِّي إلى الشيب.. لكن يمكن عكسه    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصادق الرزيقي : زيارة الثني ..لعودة الاستقرار والسلام وإنهاء الصراع في ليبيا .. وعمق العلاقات وامتداداتها
نشر في النيلين يوم 28 - 10 - 2014

يحل ضيفاً على الخرطوم السيد عبد الله الثني رئيس وزراء الحكومة الليبية المقيمة في مدينة طبرق على الحدود مع مصر، وهي الحكومة المدعومة من مجلس النواب الذي انتقل هو الآخر إلى هناك، بخلاف الحكومة الأخرى المسيطرة على العاصمة طرابلس وغالب التراب الليبي، وهي كما هو معروف مناوئة لحكومة الثني، والزيارة للخرطوم وفي هذا التوقيت اقتضتها ضرورة التفاهم بين الخرطوم وحكومة الثني بعد سوء التفاهم الذي حدث في الفترة القريبة الماضية بسبب ما أُشيع عن قضية الطائرة السودانية التي هبطت مطلع سبتمبر الماضي في مدينة الكفرة الليبية وما صاحبها من ملابسات وتصريحات من حكومة طبرق على لسان رئيسها.
ويلعب السودان دوراً مهماً وفاعلاً في إطار آلية دول الجوار الليبي، ويبذل مساعي كثيفة وحثيثة لوضع حد للأزمة والحرب المستعرة في ليبيا وجمع الفرقاء المقتتلين في هذا البلد، وتسوية نزاعاتهم التي استقطبت تدخلات إقليمية ودولية حادة زادت من الانقسام الداخلي، وحجبت سبل السلام الليبي.
وسبقت ترتيبات زيارة الثني للخرطوم، زيارة الرئيس البشير إلى القاهرة، فالزعم أن هناك تفاهماً بين القيادتين السودانية والمصرية وتطابقاً في وجهات النظر حيال ليبيا ليس دقيقاً، فالسودان لديه تواصل وثيق ومستمر مع كل أطراف الأزمة الليبية، وله دور فعال في أية مساعٍ لإيجاد تسوية، وترى دول الجوار الليبي خاصة الجزائر المهمومة للغاية بما يدور، أن دور السودان هو الأكثر أهميةً وتأثيراً عند البحث عن صيغ لتهدئة الوضع الليبي ونزع فتيل المواجهات ومنع تمزق التراب الوطني وانقسام الشعب الليبي والحفاظ على وحدته.
ويمكن للسودان أن يكون وسيطاً مقبولاً لكل الأطراف المتنازعة وتقديم مبادرة حقيقية تنهي حالة الاحتراب والنزاع، في حال وجود إرادة سياسية قوية لدى الليبيين أنفسهم خاصة حكومة السيد الثني، وقد تتكامل الأدوار إذا قبل كل طرف إقليمي ودولي له صلة بمكونات الحالة الليبية أو متورط فيها، بأهمية الاستقرار والسلام وضرورة التعافي وعودة الأمن والطمأنينة.
ولا مناص ولا سبيل من الحوار والتفاهم بين الليبيين في إدارة شؤون بلادهم، فلن تزيدهم المواجهات إلا دماراً وخراباً وانقساماً، وتسعى جهات في الإقليم وأطراف دولية إلى صب الزيت على النار وإطالة أمد الأزمة الليبية، فلن تستطيع حكومة طبرق أو الحكومة الأخرى في طرابلس فرض الأمر الواقع والسيطرة على كامل التراب الليبي والإمساك بمقاليد الأمور كلها وتحقيق الاستقرار، وثبت من تطاول هذه الأزمة أن الأمور في حالة التصادم ستظل كما هي تهدر طاقات ودماء الشعب الليبي في ما لا طائل تحته، وتستنزف موارد البلاد التي كانت تعد من أغنى دول المنطقة بثروتها النفطية وموقعها الجغرافي المهم على الضفة الغربية على البحر المتوسط، ويبلغ طول ساحلها أكثر من ألفي كيلومتر، وقريبة من أوروبا وممرات التجارة الدولية.
وسيستمع السيد الثني إلى رؤية متكاملة من الخرطوم ومواقفها ودورها، فالسودان حريص بالفعل على عودة الاستقرار والسلام وإنهاء الصراع في ليبيا وتحقيق تطلعات الليبيين الذين عانوا أكثر من أربعين سنة من حكم القذافي، ولم يحققوا المرتجى من ثورتهم التي أطاحت الحكم السابق، وقسمتهم المواقف السياسية والتدخلات الخارجية والاستقطابات الحادة إلى مجموعات وشيع وطوائف وتكتلات وجيوش تتطاحن وتتناحر حتى سالت أنهار الدماء.. والبحث عن التسوية السياسية للوضع في ليبيا مسؤولية الجوار الليبي كله، لكن السودان بشكل خاص هو الأكثر حرصاً على ذلك للتداخل الموجود بين البلدين وعمق العلاقات وامتداداتها، فضلاً عن كون السودان من الأطراف القليلة في المجال الإقليمي والجوار الليبي التي ليست لديها أية مطامع أو أهداف في الذي يدور في ليبيا.
صحيفة الإنتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.