حمدوك: نحترم المؤسسة العسكرية والقوات النظامية الاخرى    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    100) ألف دولار حافز من التازي للاعبي المريخ حال التأهل    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    والي شمال دارفور يتفقد نازحي معسكر سرتوني بكبكابية    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    الهلال عامل (قلق) سجل (محمد صلاح) و(ميسي ) وجايب (تيري) و(كابتن ماجد)!!    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    مستشار البرهان يحذر من التأخر في حل الحكومة    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    منع موكب القانونيين من الوصول إلى القصر    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    العقرب يتحسر على غيابه أمام زناكو الزامبي    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من المستفيد من اتهام السودان بالتدخل في الشأن الليبي؟
نشر في سودان سفاري يوم 14 - 09 - 2014

تحذر العديد من الدوائر الإقليمية من خطورة تمزق دولة ليبيا وأنقسامها الى دولتين متناحرتين على خلفية احتدام المعارك بمدينة بنغازي وخاصة في ظل انقسام البلد بين حكم برلمانيين وحكومتين الأولى في طرابلس والثانية في طبرق، بالتالي فإن تأزم الوضع السياسي والعسكري في ليبيا يؤكد بلا ما يدع مجالاً للشك بأن أي تدخل عسكري او إقليمي سيكون تدخلاً فاشلاً بامتياز ذلك انه وبدل ان يسهم في بسط الأمن والاستقرار في ليبيا سيزيدها عنفا وانقساماً، وخلال الأسبوع الماضي قامت جهات مجهولة متحالفة مع حكومة طبرق باتهام السودان بأنه يتدخل بالشأن الداخلي، ووصل الأمر فيها لقيامهم بإصدار بيانات رسمية ضد الخرطوم بمزاعم ليس للخرطوم دخل غير ان السودان وليبيا شكلا قبل الأزمة الحالية آلية قوات مشتركة حدودية لحفظ الحدود بين البلدين، وكانت الطائرة التي هبطت في مطار الكفرة تتبع لها، وبشهادة قائد القوات المشتركة الليبية السودانية العقيد سليمان حامد ان السودان يقف على مسافة متساوية من الفرقاء الليبيين، حيث يجعل استقرار ليبيا ويضع نصب عينيه استقرار ليبيا كهدف اسمي، وهذا ما يطرح سؤالاً مهماً هو من المستفيد من توتر علاقات ليبيا مع دول الجوار، وما هي الغاية من توتر هذه العلاقات مع السودان؟
يرى بعض المراقبين ان هناك نوايا مبيتة لعدة أطراف إقليمية تريد أن تقصي دور السودان في ليبيا، او أن تبعده عن جيرته وتبعدها حتى تصبح لقمة سهلة للسيطرة على هذا البلد النفطي، من جهة أخرى فإن العلاقات بين ليبيا والسودان منذ ثورة 17 فبراير في العام 2011م حتى الآن لا تزال على مسافة متساوية من الثوار الليبيين سواء كان على مستوى حكومتي طرابلس وطبرق، وعلى مستوى البرلماني كذلك للعلاقات التي تربطه بثوار مصراتة من جهة والبرلمانين في طبرق من جهة أخرى، ما يؤهل السودان تلقائياً ليكون الأجدر بجمع الحكومتين والبرلمانين المتخاصمين في طاولة حوار موحدة.
لكن الأصابع الإقليمية المنافسة والمجهولة للسودان، حاولت الزج به كما فعلت عندما ضربت العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي عندما خسرت جنودها في المنطقة الأخيرة بطريقة مخزية، في محاولتها دعم قوات الثورة المضادة التي يقودها الانقلابي خليفة حفتر الذي ايضا "لا" يعلم قدرة السودان في جمع الحكومتين والبرلمانيين في الخرطوم في وقت واحد للإصلاح بينهما، هذا بجانب ان السعي الإعلامي العربي الأخير بالتصويب نحو السودان كان بهدف واضح هو إفشال اجتماعات "دول جوار ليبيا" المقرر عقدها في الخرطوم مطلع أكتوبر القادم، ووضع السودان في منصة الاتهام في اجتماعات مدريد بشأن ليبيا يوم الجمعة القادم.
ففي الوقت الذي يجب أن تبحث فيه اجتماعات الخرطوم ومدريد جمع الفرقاء الليبيين، فأن الوثيقة السرية التي وقعها الجانب المصري مع وزارة الدفاع بحكومة طبرق، ممثلة في رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة المصرية لواء أركان حرب، محمد محسن الشاذلي، يرى فيها المراقبون خطورة تتبع من أن تفسير نوع التهديد متروك للنظام السياسي الأقوى في هذا الاتفاق وهو الطرف المصري وبالتالي يمكن للنظام المصري تحريك قوات برية او جوية او بحرية في حال تفسيره ان تهديداً ما قد يقع عليه من داخل ليبيا، ما يعني انه يمكن للجانب المصري توجيه ضربات نحو حكومة وبرلمان طرابلس بسبب تحالفه مع حكومة وبرلمان طبرق، وهو الأمر الذي يعني زيادة الهوة بين الحكومتين والبرلمانين واتساع رقعة الخلاف، بالتالي فان الخرطوم عليها اخذ زمان المبادرة حتى لا تقع حرب إقليمية بين مصر وليبيا خاصة وان الجار المصري "لا" يعي خطورة الأوضاع بالمنطقة لحداثة عمره بالسلطة.
نقلاً عن صحيفة الانتباهة 14/9/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.