البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    السيسي يهاتف البرهان    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل أصبح المصريون شعبا دموياً؟
نشر في النيلين يوم 04 - 06 - 2009

في كل يوم يمر على وأنا أعيش في بلادي - التي لم تعد كبلادي - يتنامى لدي شعور بأني قد أقضي نحبي في أية لحظة لأتفه سبب، إما بسبب سائق ميكروباص أحمق، أو على يد بلطجي يريد بعض النقود ليشتري "كيفه"، أو أن أذهب "في الرجلين" وسط مشاجرة بالأسلحة البيضاء، أو غيرها من الأسباب التي انتشرت في مصر مؤخراً.
لم أعد أشعر بالأمان في أي مكان اذهب إليه، وأشعر بالخوف والقلق على زوجتي كلما خرجت إلى العمل وأظل طوال اليوم اتصل بها وأطمئن عليها إلى أن تعود إلى المنزل .
ما كل هذه الدماء ؟ ما كل هذه الوحشية ؟ ما كل هذا الغضب الذي بات يعتمل في عقول وقلوب المصريين؟ هل هذه مصر التي قال عنها الله تعالى في كتابه العزيز "ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين"؟ هل هذه هي بلد الأزهر؟ هل هذه هي مصر التي كنا نستمتع فيها بالخروج ليلاً والسير في طرقاتها بأمان؟.
لا يمر على يوم وأنا خارج بيتي إلا وأسمع أحط الألفاظ والشتائم لأتفه سبب ليتطور الأمر في لحظات وقد يصل إلى جريمة قتل، بل إن الأغرب أنك تجد أن العشرات من جرائم القتل التي تحدث في العشوائيات أو الأماكن التي لا يحكمها الا قانون القوة أن من يقال عنهم أصدقاء قد يقتلون بعضهم بعضاً لمجرد أن أحدهم ماطل في رد مبلغ اقترضه، أو أن احدهم سب صديقه بأمه أو أبيه على سبيل المزاح فرد عليه الآخر بقطع رقبته - وهو من كان يضحك عند سماع الشتائم الموجهة إلى أمه وأبيه إلا أنه ربما في هذا اليوم لم يتناول جرعته المخدرة - أو أن هناك ما عكر مزاجه فأنهى حياة صاحبه في لحظة غضب .
في كل يوم تطالعنا الصحف بأخبار للقتل والتمثيل بالجثث بأبشع الوسائل، وكأننا أصبحنا نعيش في غابة - بل نحن نعيش فيها بالفعل - يأكل فيها القوى من ليس عضواً بالحزب الحاكم أو ليس له قريب من الدرجة العاشرة في الجهاز الأمني أو لا يعرف احد النافذين في الدولة أو ليس لديه حصانة نيابية أو قضائية !!.
قد يرد البعض ويحتج بأن الأمر غير ما نرى وأنني أضخم وأهول من الأمر وأن ما يحدث هنا يحدث في أي دولة بالعالم، وأن السبب في ذلك هو تسليط الإعلام مؤخراً للضوء على هذه الجرائم مما رسخ لدى القارئ والمتابع انطباعاً بهول الموقف.. وهذا كلام ساذج بالطبع .
أذكر أني حين كنت في بداية مرحلة الشباب في الثمانينيات - وللأسف كنت كمثل باقي الشعب استقي معلوماتي من إعلام الدولة - لم أكن ألاحظ وقوع هذا الكم من الجرائم ولم أكن اقرا كل هذا الكم من الحوادث الانتقامية البشعة ولم اشعر بهذه الرغبة المحمومة في الانتقام والتمثيل بالجثث لأتفه الأسباب ولأبسط خلاف، ولم أكن استمع وأنا في المواصلات عمن يتحدث عن هذه الجريمة البشعة أو تلك، وحين اتسعت مصادر المعلومات وأطلعت على بعض التقارير والدراسات لاحظت ذلك الصعود الحثيث لمستوى الجريمة في مصر حتى وصل إلى مراحل غاية في الخطورة مؤخراً .
ما الذي حدث للشعب المصري؟ أين هذا الهدوء والوداعة والنفس السمحة الطيبة التي ميزتنا لعقود؟ ما كل هذا الحقد والغل والكراهية الدفينة؟ لماذا أصبح أول ما يتبادر إلى الذهن عند الاختلاف مع الآخر هو أن نتناول أقرب شيء لأيدينا وننهي به حياة من أمامنا دون أن نفكر ولو للحظة في عواقب ذلك الأمر وكأننا بتنا على قناعة بأننا سنفر من العقاب بمنتهى السهولة ؟ لماذا كل هذا التحقير لشأن القانون؟ أم تراه استهانة بمن ينفذه؟ أم تراه حنقاً وبغضاً أصاب من يقوم بالجريمة لكل ما حوله ومن حوله مما أوصله لما هو فيه ؟.
الكارثة أن الأمر لم يعد مقصوراً على فئة بعينها أو على طبقة اجتماعية دون غيرها، فالكارثة وجدناها في قضية كقضية هشام طلعت مصطفى، والطبيب الشهير الذي قتل ومزق جثه أحد التجار وغيرها.
أذن .. هناك خلل ما أصاب مجتمعنا المصري.. خلل أدى إلى زيادة الكراهية في النفوس والرغبة في إنهاء الحياة بأي صورة .. خلل في الطبيعة النفسية أصاب العديد من المواطنين جعلهم ينحون هذا المنحى في حياتهم .. قد يكون الفقر أحد العوامل المؤدية إلى ذلك .. أو استهانة حكوماتنا المتعاقبة بقيمتنا وأهميتنا كمواطنين يستحقون الأمن والحماية سواء في بلادنا - إن فرضنا جدلاً أنها بلادنا وليست بلاد رجال الأعمال - أو خارج وطننا مما يجعلنا نسام سوء العذاب ونتجرع المهانة كؤوسا متعاقبة مع كل دينار أو درهم أو يورو أو دولار يدخل جيوبنا دون أن تحاول سفاراتنا صون كرامتنا او السعي وراء حقوقنا.
كنت قد قرأت رأي العالم النفسي الشهير الدكتور أحمد عكاشة بشأن هذا التغير الذي طرأ على المجتمع المصري، وأكد في حديثه أن ما حدث ما كان يمكن أن يحدث إلا إذا تحللت هيبة الدولة وانمحت من نفوس المواطنين ولم يعد يشغل بالهم وجود عقاب لفعلهم من عدمه، ويظن كل من يفعل مثل هذه الأفاعيل بأنه من السهل عليه أن يمر من الباب ذاته الذي مرت منه علية العيوطي او ممدوح إسماعيل او راندا الشامي او يوسف عبد الرحمن أو غيرهم ليفلت من العقاب، بعد أن أصبح شغل الجهاز الأمني الشاغل هو الأمن السياسي والحفاظ على استقراره دون الالتفات إلى عواقب ذلك .. وهي وخيمة على الجميع بالقطع .
وأكد على أن ما يدفع الشخص إلى ارتكاب مثل هذه الجرائم بهذه السرعة والتلقائية والوحشية عدم الشعور الداخلي بالعدل بجانب بطء إجراءات التقاضي للحصول على حقه المسلوب فيقرر الانتقام بنفسه لنفسه او الحصول على "حقه بذراعه"، مضيفاً بأن هذا الشعور انتقل أيضاً إلى المواطن وهو يرى عشرات الأحكام القضائية التي تصدر بالإفراج عن معتقلين ولا تحترمها الدولة ، وقرارات ببطلان عضوية نواب بمجلسي الشعب والشورى ليخرج علينا سيد قراره رافضاً التنفيذ، وترفض الدولة حكما بوقف تصدير الغاز لقتلة أسرانا في مصر أو إخواننا في الأراضي المحتلة وتطعن في الحكم، بل وترفض حتى الإعلان عن صيغة الاتفاقية "بدواع ٍ أمنية" صارت هي الحاكم في كل صغيرة وكبيرة في مصر .
وأكد الدكتور عكاشة أن تحول شعار الشرطة بعد كان "الشرطة في خدمة الشعب" إلى "الشرطة والشعب في خدمة الوطن" -وكأن الجهاز الأمني يترفع عن أن يكون في خدمة هؤلاء الرعاع- أدى إلى شعور المواطن بتوحد الجهاز الأمني مع السلطة الحاكمة ولم يعد تأمين حياة المواطن هو الشغل الشاغل للجهاز الأمني - وهو ما كان من المفترض أن يكون وظيفته الأساسية لا الدخول الى ساحات الحرم الجامعي وضرب وسحل الطلبة كما حدث بالفيوم !!.
وأود أن أضيف بأن للمشكلة بعداً آخر، وهو أن عدداً غير قليل من البلطجية والمفترض أن يصدر بحقهم قرارات اعتقال لخطورتهم الفعلية على الأمن العام هم من يرتعون خارج السجون والكل يعلم أن بعضهم -إن لم يكن أغلبهم- يعملون مرشدين للأجهزة الأمنية، أو يقدمون خدماتهم الجليلة في المواسم الانتخابية، مما يجعل السلطات تغض الطرف عن تجاوزاتهم إلى أن ينقلب الأمر فيتحولون إلى آلهة أخرى يمشون على الأرض فتحين لحظة النهاية، وما قصة عزت حنفي عنا ببعيد!!
ويورد الدكتور عكاشة قصة تنبئ عن واقع الحال في مصر، فيقول إنه رأي على مقربة من مديرية أمن الجيزة مشاجرة دموية ووجد عدداً من أفراد الشرطة يشاهدون ما يحدث، وحينما سألهم عما يحدث قال أحدهم: "دي خناقة كبيرة اوي" ، فقال له الدكتور عكاشة: ولماذا لا تحاول التدخل لإنهاء الأمر أنت ومن معك من رجال الأمن؟ فرد الرجل: "لما يخلصوا نبقى ندخل إحنا .. الحكاية مش ناقصة موت" !!.
ويؤكد الدكتور عكاشة أن تعرض الشخص لمتابعة مشاهد الموت والدمار وسماع قصص التعذيب في وسائل الإعلام - إضافة إلى ما سبق - يصيبه بمرض نفسي يسمى "كرب ما بعد الصدمة" يصيب الشخص بحالة من البلادة وتنميل في المشاعر وعشرات الكوابيس والميل للعنف غير المبرر .
وأود أن أقول في هذا السياق: تذكروا كم منا وقف ليشاهد جثة أحد الأشخاص بفضول غريب بعد أن صدمته سيارة أو سقط صريعاً في مشاجرة أو غيرها دون أن يتأثر؟ بل ويزاحم من حوله من أجل الفوز برؤية هذا المشهد؟ وربما نعلم جميعاً أن المرور يتوقف لساعات لا لوقوع الحادث وإنما للفضول المصري في مشاهدة نتائجه والسير ببطء بجانب الحادث لمعرفة التفاصيل دون اهتمام بمن نعطلهم وراءنا في الطريق، لا لشيء إلا لإشباع ذلك الفضول النهم لرؤية الدماء!!.
وينهي الدكتور أحمد عكاشة حديثة بالقول إن المواطن يقع ضحية الفقر والبطالة مما يتسبب له في أمراض ٍ نفسية خطيرة تتحول إلى أمراض جسدية مما ينجم عنه في النهاية سلوك مجتمعي منحرف وخاطئ تتم ترجمته إلى جرائم وعنف وإدمان وانتحار، فعندما يعجز الإنسان عن توفير حاجاته الأساسية من مأكل وملبس ومسكن وتعليم وكرامة واحترام تفقد الحياة قيمتها وينهار إيمانه بكل شيء وصبح همه الوحيد هو تحقيق هذه الأمور بغض النظر عن الوسيلة لذلك.
فهل تحول مجتمعتا بالفعل إلى مجتمع دموي؟ وكيف يمكن ان ينتهي كل ذلك العنف؟
لن اختم سوى بكلمة الدكتور علاء الأسواني التي اعتاد أن يختتم بها مقالاته: الديمقراطية هي الحل !.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.