القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أرقام مخيفة: 51% من أصل 300 طبيب سوداني يدخنون السجائر والغليون
نشر في النيلين يوم 13 - 06 - 2009

إحصائيات مخيفة ومعلومات مثيرة حول التبغ والمتعاطين له أميط عنها اللثام في اليوم العالمي لمكافحة التبغ الذي يصادف (31 من شهر مايو) من كل عام واحتفل به السودان والعالم اجمع هذا العام تحت شعار نعم للتحذيرات الصحية المصورة على علب التبغ.. لا للرسائل المضللة)!!
ومن خلال هذا اليوم تنبع اهمية اجازة ( الاتفاقية الاطارية) والتي يمكن من خلالها سن القوانين والتشريعات، كما تتجلى اهمية التوعية والتبصير بمخاطر التبغ وفق منهجية علمية مدروسة ذلك ان نسبة التدخين قد بدأت في الارتفاع بصورة ملحوظة وسط فئات المجتمع المختلفة خاصة بين الشباب والشابات .
الرصد التالي يلقي الضوء على الوضع في السودان فيما يخص التبغ مع بيان للجهد المبذول من قبل الجهات الرسمية والشعبية للتبصير بمخاطر التبغ والامراض التي تنتج عنه وسبل المكافحة:
الأكثر دخلاً
وفيما يخص السودان تشير التقارير الى ان منتج السجائر قد اصبح أحد السلع السبع الخاضعة لضريبة الانتاج وهو الاكثر دخلاً حيث يأتي في أعلى القائمة، ففي العام (2005م) مثل التبغ المحلي نسبة تحصيل تبلغ (111%) من الاهمية النسبية من حيث المساهمة النسبية في ايرادات رسوم الانتاج او (ضريبة الانتاج) بزيادة (38.8%) عن العام (2001م)، ولقد دخلت البلاد في العام (2006م) ما لا تقل عن (4.213.920) كيلو جراماً من التبغ المستورد بانواعه المختلفة (سجائر، خام، سجائر ومعسل) بحيث تمثل ضعف الكمية تقريباً التي دخلت البلاد في العام (2003م) وهي (2.362.713) كيلو جراماً هذا غير التمباك الذي يزرع محلياً وتستهلك منه ملايين الكيلو جرامات سنوياً، كما هو واضح من الأرقام المذكورة ان نسبة الاستيراد والانتاج المحلي في زيادة كبيرة وذلك يعكس نسبة الاستهلاك في السودان وزيادة عدد المدخنين.
الوضع في السودان
تشير الاحصائيات الى انه في كل (8) ثواني يموت بسبب مضاعفات التدخين ويتبعه شخص آخر بنفس السرعة، ونجد ان حوالي (5) ملايين شخص يموتون سنوياً في العالم من جراء مضاعفات التدخين ويتوقع زيادة هذا العدد الى(10) ملايين ما بين الاعوام (2020 -2030م).
في السودان برغم اجراء البحوث وعدد من المسوحات وبرغم الجهود المبذولة من قبل الجهات الحكومية ممثلة في وزارة الصحة والمجهودات الشعبية وبعض الجمعيات والمنظمات النشطة إلا ان مشكلة التبغ ما زالت تمثل هاجساً كبيراً للمختصين وذلك للآتي:
تفرض شركات التبغ نفسها في الاسواق متصدرة قائمة السلع الأكثر انتاجاً على المستوى المحلي نتيجة للإغراءات التي تفرضها بهدوء ولكن تجد صدى واسعاً وسط الشباب وذلك عبر الآتي:
رخص سعر التبغ (250) جنيهاً لعلبة السجائر.
امكانية بيع السجائر بالقطعة الواحدة.
زراعة التبغ (التمباك) في السودان.
استفادة الحكومة من عائدات الضرائب.
إعلانات جاذبة
رغم الخطر الاعلامي في الاذاعة والتلفزيون والصحف والمجلات المحلية إلا أن هنالك بعض الاعلانات الجاذبة في الاكشاك الصغيرة مع وجود الباعة الصغار على الارصفة في الشوارع دون رقابة (وهي الاكثر مبيعاً) لسهولة الحصول على السلعة للمارة واصحاب العربات الصغيرة.
صغر حجم الشعار المخصص للتحذير من استعمال السجائر وكذلك صغر المساحة المخصصة لها في علب السجائر ، كما انه مكتوب بنفس اللون حتى لا يكون واضحاً وعلى جانب العلبة، ولا يحتل (30%) من حجم العلبة كما نص عليه قانون مكافحة التبغ المعدل لعام (2005م)، واشارة خفية بسلطة وزارة الصحة وكأن الأمر مفروض وليس صحيحاً (تحذير وزارة الصحة) .
دعم مصانع السجائر لبعض الدورات الرياضية خلال العام .
وجود أماكن للبيع قرب المؤسسات الصحية والمدارس والجامعات.
قلة الوعي بمدى اخطار التبغ واضراره.
عدم وجود تنويه بخطورة تعاطي التمباك من قبل وزارة الصحة على اكياس التمباك أو في اماكن البيع .
قلة الدعم المادي لانشطة المكافحة.
هنالك بعض الباعة يضيفون مواد مخدرة للتمباك مما يزيد من حالة الإدمان والاعتمادية ويصعب التخلص منه.
على الرغم من الحظر المفروض علي التدخين في بعض الاماكن العامة كالمطار والمؤسسات الصحية بولاية الخرطوم إلا أن هنالك الكثير من المخالفات نتيجة لعدم تطبيق استراتيجية واضحة ودراسة مستمرة للوضع قبل واثناء وبعد اعلان الحظر، كما أنه لا توجد عقوبة واضحة لمخالفي القرارات رغم وجود بند واضح يتضمن هذا الجزء في قانون مكافحة التبغ المعدل لعام (2005م) كما لا يوجد مدربون يتم تدريبهم من الجهات المختصة في مجال مكافحة التبغ.
الاطفال المدخنون
على الرغم من التوقيع والمصادقة من حكومة السودان على الاتفاقية الاطارية لمكافحة التبغ فما زالت البلاد تعاني من زيادة عدد المدخنين بسبب الاغراءات برخص ثمن السلعة بالنسبة للأحداث كما هو واضح في زيادة عدد المدخنين ما بين العام (2001 م والعام 2005م) السنوات التي اجرى فيها المسح العالمي وسط الشباب (GYTS) وقد وجدت الدراسة أن نسبة الاطفال في ولاية الخرطوم في الاعمار ما بين (13 -15) عاماً الذين يستعملون منتجات التبغ من سجائر وتمباك وشيشة تبلغ (18.5%) وهذه الزيادة ليست وقفاً على الذكور فقط بل امتدت الى الاناث بنسبة (2.6%).
حتى الاطباء
أيضاً اجريت دراسة وسط (300) طبيب وطبيبة بالولاية (الخرطوم) في العام (2006م) من اطباء امتياز ونواب واطباء عموميين واختصاصيين يمثل الاطباء نسبة (66.7%) وتمثل الطبيبات نسبة (33.3%) منهم (53%) في الفئة العمرية ما بين (29 -34) عاماً، واوضحت الدراسة أن معدل التدخين وسط افراد العينة (59%) من الاطباء الذكور و(7%) من الطبيبات ولا يزال (51%) من الاطباء يدخنون بصورة مستمرة حالياً، و(56%) من هؤلاء الاطباء يدخنون في اماكن عملهم ، ووجد ان (77%) من الاطباء الذكور يتعاطون انواعاً اخرى من التبغ المدخن (الشيشة والكدوس) منهم (6%) طبيبات، اما عن «التمباك» فهناك حوالي (24%) يتعاطون التمباك حالياً كلهم من الاطباء الذكور، وقد أكد أكثر من (89%) من الاطباء موضوع الدراسة على اهمية تدريب الاطباء على وسائل وتقنيات الاقلاع عن تعاطي التبغ، كما اكد (75%) منهم على اهمية الارشاد النفسي ومساعدتهم على الاقلاع.
مكافحة التدخين
مكافحة التبغ تعني اتخاذ كل الاجراءات التي تساعد على الحد من انتشار ظاهرة تعاطي التبغ وحماية المجتمع من اضراره بما في ذلك تقديم المساعدة لمن يريد التخلص منه، ولا نستطيع ان نجعل منطقة او مؤسسة بعينها خالية من التبغ او التدخين إلا اذا تمكنا من تطبيق مكافحة التدخين من خلال اهم الطرق وهو الطريق (الوقائي) ونعني به اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لحماية غير المدخنين من اضراره ومن ان يصبحوا مدخنين نتيجة لاغراءات زملاء العمل أو لسهولة الحصول عليه.
وثمة سؤال يطرح نفسه: لماذا لا يزال البعض يدخن برغم قرار المنع والاعلانات عن عدم التدخين؟
يرجع ذلك لقلة الارشادات التي يجب ان تنوه بخطورة التبغ للعمال والموظفين من قبل الجهات الرسمية ممثلة في وزارة الصحة.
عدم وجود عقوبة واضحة يمكن اتباعها للمدخن في الاماكن الممنوعة.
عدم وجود جسم او لجنة لمتابعة قرار الحظر.
جهل الكثيرين بالقوانين والاتفاقية الاطارية باحقية غير المدخنين في بيئة نقية.
لا يوجد تمويل فاعل وكافٍ لتمويل حملة كاملة ضد التبغ من قبل المؤسسات ذات الصلة بالأمر.
الجسم الممثل في البرنامج القومي لمكافحة التبغ لا يملك أي اجهزة أو مواد تساعده على العمل لرفع الوعي الصحي داخل أية مؤسسة أو جهة حساسة للتدخين كالمطار وغيره بعمل محاضرات أو جلسات تنويرية مع الفئات العاملة داخلها.
حقائق وارقام
تشير الاحصائيات الى انه في كل (8) ثواني يموت شخص بسبب مضاعفات التدخين ويتبعه آخر بنفس السرعة ونجد ان حوالي (5) ملايين شخص يموتون سنوياً في العالم جراء مضاعفات التدخين ويتوقع زيادة هذا العدد الى (10) ملايين ما بين الاعوام (2020-2030م) ويشمل دخان التبغ على (4) آلاف مركب كيميائي كلها ضارة وهنالك (500) مركب من هذه المركبات ضارة جداً بالصحة ومنها (43) مركباً كيميائياً منها ما يسبب (السرطان) ، كما يسبب التدخين ارتفاع ضربات القلب وتقلص الاوعية وضيقها والذبحات، كما يؤدي الى تجلط الدم نسبة لالتصاق الصفائح الدموية ويزيد احتمالات (الجلطة الدماغية) بنسبة (400%)، ويعتبر احد مسببات قرحة المعدة والاثنى عشر لأن (النيكوتين) يؤدي الى ارتفاع نسبة حامض الهيدروكلوريك في المعدة، كما تزداد نسبة تعرض الشخص غير المدخن للسرطان إذا تعرض لدخان التبغ من شخص مدخن (التدخين السلبي) بنسبة (40%) اكثر من المدخن، كما يؤثر التدخين على البيئة تأثيراً سالباً منها تلوث الهواء الداخلي للمنازل والمؤسسات وازدياد الفضلات السامة التي تؤثر على البيئة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.