قتلى وجرحى في اشتباكات قبلية شرق السودان والسلطات تفرض حظر التجوال    د. جون غرنق ديمبيور هو ( اعظم مفكر سياسي سوداني ناجح ) .. بقلم: ابوبكر القاضي    توضيح من لجان مقاومة الكلاكلات وجنوب الخرطوم حول اسباب وفاة المواطن الشهيد محمد ادم طمبل    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    نبش ماضى الحركة الاسلامية .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أصدقاء وجيران: ليلى أبو العلا .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    المجلس السيادي يوجه بتأجيل ترسيم حدود الولايات    "المركزي": 50% نسبة مخزون الأوراق المالية    لجنة مفقودي "الاعتصام" تؤدي القسم    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    اجتماع لقطاع التنمية بمجلس الوزراء يبحث توسيع القاعدة الضريبية    ألمانيا: على الجميع احترام السودانيين لتمسكهم بالحرية    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    السعودية تعتزم زيادة استثماراتها في السودان    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    «سيداو» .. جدلٌ مُتجدِّدٌ    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    المالية تصدر منشور إعداد مقترحات موازنة العام 2020م    ورحل فارس المريخ .. بقلم: الصادق عبد الوهاب-ابومنتصر    الزوجة الثانية .. بين زمزَغَة المُعدِّدِين وعقلانية المُوحِّدين!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرأي العام    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أرقام مخيفة: 51% من أصل 300 طبيب سوداني يدخنون السجائر والغليون
نشر في النيلين يوم 13 - 06 - 2009

إحصائيات مخيفة ومعلومات مثيرة حول التبغ والمتعاطين له أميط عنها اللثام في اليوم العالمي لمكافحة التبغ الذي يصادف (31 من شهر مايو) من كل عام واحتفل به السودان والعالم اجمع هذا العام تحت شعار نعم للتحذيرات الصحية المصورة على علب التبغ.. لا للرسائل المضللة)!!
ومن خلال هذا اليوم تنبع اهمية اجازة ( الاتفاقية الاطارية) والتي يمكن من خلالها سن القوانين والتشريعات، كما تتجلى اهمية التوعية والتبصير بمخاطر التبغ وفق منهجية علمية مدروسة ذلك ان نسبة التدخين قد بدأت في الارتفاع بصورة ملحوظة وسط فئات المجتمع المختلفة خاصة بين الشباب والشابات .
الرصد التالي يلقي الضوء على الوضع في السودان فيما يخص التبغ مع بيان للجهد المبذول من قبل الجهات الرسمية والشعبية للتبصير بمخاطر التبغ والامراض التي تنتج عنه وسبل المكافحة:
الأكثر دخلاً
وفيما يخص السودان تشير التقارير الى ان منتج السجائر قد اصبح أحد السلع السبع الخاضعة لضريبة الانتاج وهو الاكثر دخلاً حيث يأتي في أعلى القائمة، ففي العام (2005م) مثل التبغ المحلي نسبة تحصيل تبلغ (111%) من الاهمية النسبية من حيث المساهمة النسبية في ايرادات رسوم الانتاج او (ضريبة الانتاج) بزيادة (38.8%) عن العام (2001م)، ولقد دخلت البلاد في العام (2006م) ما لا تقل عن (4.213.920) كيلو جراماً من التبغ المستورد بانواعه المختلفة (سجائر، خام، سجائر ومعسل) بحيث تمثل ضعف الكمية تقريباً التي دخلت البلاد في العام (2003م) وهي (2.362.713) كيلو جراماً هذا غير التمباك الذي يزرع محلياً وتستهلك منه ملايين الكيلو جرامات سنوياً، كما هو واضح من الأرقام المذكورة ان نسبة الاستيراد والانتاج المحلي في زيادة كبيرة وذلك يعكس نسبة الاستهلاك في السودان وزيادة عدد المدخنين.
الوضع في السودان
تشير الاحصائيات الى انه في كل (8) ثواني يموت بسبب مضاعفات التدخين ويتبعه شخص آخر بنفس السرعة، ونجد ان حوالي (5) ملايين شخص يموتون سنوياً في العالم من جراء مضاعفات التدخين ويتوقع زيادة هذا العدد الى(10) ملايين ما بين الاعوام (2020 -2030م).
في السودان برغم اجراء البحوث وعدد من المسوحات وبرغم الجهود المبذولة من قبل الجهات الحكومية ممثلة في وزارة الصحة والمجهودات الشعبية وبعض الجمعيات والمنظمات النشطة إلا ان مشكلة التبغ ما زالت تمثل هاجساً كبيراً للمختصين وذلك للآتي:
تفرض شركات التبغ نفسها في الاسواق متصدرة قائمة السلع الأكثر انتاجاً على المستوى المحلي نتيجة للإغراءات التي تفرضها بهدوء ولكن تجد صدى واسعاً وسط الشباب وذلك عبر الآتي:
رخص سعر التبغ (250) جنيهاً لعلبة السجائر.
امكانية بيع السجائر بالقطعة الواحدة.
زراعة التبغ (التمباك) في السودان.
استفادة الحكومة من عائدات الضرائب.
إعلانات جاذبة
رغم الخطر الاعلامي في الاذاعة والتلفزيون والصحف والمجلات المحلية إلا أن هنالك بعض الاعلانات الجاذبة في الاكشاك الصغيرة مع وجود الباعة الصغار على الارصفة في الشوارع دون رقابة (وهي الاكثر مبيعاً) لسهولة الحصول على السلعة للمارة واصحاب العربات الصغيرة.
صغر حجم الشعار المخصص للتحذير من استعمال السجائر وكذلك صغر المساحة المخصصة لها في علب السجائر ، كما انه مكتوب بنفس اللون حتى لا يكون واضحاً وعلى جانب العلبة، ولا يحتل (30%) من حجم العلبة كما نص عليه قانون مكافحة التبغ المعدل لعام (2005م)، واشارة خفية بسلطة وزارة الصحة وكأن الأمر مفروض وليس صحيحاً (تحذير وزارة الصحة) .
دعم مصانع السجائر لبعض الدورات الرياضية خلال العام .
وجود أماكن للبيع قرب المؤسسات الصحية والمدارس والجامعات.
قلة الوعي بمدى اخطار التبغ واضراره.
عدم وجود تنويه بخطورة تعاطي التمباك من قبل وزارة الصحة على اكياس التمباك أو في اماكن البيع .
قلة الدعم المادي لانشطة المكافحة.
هنالك بعض الباعة يضيفون مواد مخدرة للتمباك مما يزيد من حالة الإدمان والاعتمادية ويصعب التخلص منه.
على الرغم من الحظر المفروض علي التدخين في بعض الاماكن العامة كالمطار والمؤسسات الصحية بولاية الخرطوم إلا أن هنالك الكثير من المخالفات نتيجة لعدم تطبيق استراتيجية واضحة ودراسة مستمرة للوضع قبل واثناء وبعد اعلان الحظر، كما أنه لا توجد عقوبة واضحة لمخالفي القرارات رغم وجود بند واضح يتضمن هذا الجزء في قانون مكافحة التبغ المعدل لعام (2005م) كما لا يوجد مدربون يتم تدريبهم من الجهات المختصة في مجال مكافحة التبغ.
الاطفال المدخنون
على الرغم من التوقيع والمصادقة من حكومة السودان على الاتفاقية الاطارية لمكافحة التبغ فما زالت البلاد تعاني من زيادة عدد المدخنين بسبب الاغراءات برخص ثمن السلعة بالنسبة للأحداث كما هو واضح في زيادة عدد المدخنين ما بين العام (2001 م والعام 2005م) السنوات التي اجرى فيها المسح العالمي وسط الشباب (GYTS) وقد وجدت الدراسة أن نسبة الاطفال في ولاية الخرطوم في الاعمار ما بين (13 -15) عاماً الذين يستعملون منتجات التبغ من سجائر وتمباك وشيشة تبلغ (18.5%) وهذه الزيادة ليست وقفاً على الذكور فقط بل امتدت الى الاناث بنسبة (2.6%).
حتى الاطباء
أيضاً اجريت دراسة وسط (300) طبيب وطبيبة بالولاية (الخرطوم) في العام (2006م) من اطباء امتياز ونواب واطباء عموميين واختصاصيين يمثل الاطباء نسبة (66.7%) وتمثل الطبيبات نسبة (33.3%) منهم (53%) في الفئة العمرية ما بين (29 -34) عاماً، واوضحت الدراسة أن معدل التدخين وسط افراد العينة (59%) من الاطباء الذكور و(7%) من الطبيبات ولا يزال (51%) من الاطباء يدخنون بصورة مستمرة حالياً، و(56%) من هؤلاء الاطباء يدخنون في اماكن عملهم ، ووجد ان (77%) من الاطباء الذكور يتعاطون انواعاً اخرى من التبغ المدخن (الشيشة والكدوس) منهم (6%) طبيبات، اما عن «التمباك» فهناك حوالي (24%) يتعاطون التمباك حالياً كلهم من الاطباء الذكور، وقد أكد أكثر من (89%) من الاطباء موضوع الدراسة على اهمية تدريب الاطباء على وسائل وتقنيات الاقلاع عن تعاطي التبغ، كما اكد (75%) منهم على اهمية الارشاد النفسي ومساعدتهم على الاقلاع.
مكافحة التدخين
مكافحة التبغ تعني اتخاذ كل الاجراءات التي تساعد على الحد من انتشار ظاهرة تعاطي التبغ وحماية المجتمع من اضراره بما في ذلك تقديم المساعدة لمن يريد التخلص منه، ولا نستطيع ان نجعل منطقة او مؤسسة بعينها خالية من التبغ او التدخين إلا اذا تمكنا من تطبيق مكافحة التدخين من خلال اهم الطرق وهو الطريق (الوقائي) ونعني به اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لحماية غير المدخنين من اضراره ومن ان يصبحوا مدخنين نتيجة لاغراءات زملاء العمل أو لسهولة الحصول عليه.
وثمة سؤال يطرح نفسه: لماذا لا يزال البعض يدخن برغم قرار المنع والاعلانات عن عدم التدخين؟
يرجع ذلك لقلة الارشادات التي يجب ان تنوه بخطورة التبغ للعمال والموظفين من قبل الجهات الرسمية ممثلة في وزارة الصحة.
عدم وجود عقوبة واضحة يمكن اتباعها للمدخن في الاماكن الممنوعة.
عدم وجود جسم او لجنة لمتابعة قرار الحظر.
جهل الكثيرين بالقوانين والاتفاقية الاطارية باحقية غير المدخنين في بيئة نقية.
لا يوجد تمويل فاعل وكافٍ لتمويل حملة كاملة ضد التبغ من قبل المؤسسات ذات الصلة بالأمر.
الجسم الممثل في البرنامج القومي لمكافحة التبغ لا يملك أي اجهزة أو مواد تساعده على العمل لرفع الوعي الصحي داخل أية مؤسسة أو جهة حساسة للتدخين كالمطار وغيره بعمل محاضرات أو جلسات تنويرية مع الفئات العاملة داخلها.
حقائق وارقام
تشير الاحصائيات الى انه في كل (8) ثواني يموت شخص بسبب مضاعفات التدخين ويتبعه آخر بنفس السرعة ونجد ان حوالي (5) ملايين شخص يموتون سنوياً في العالم جراء مضاعفات التدخين ويتوقع زيادة هذا العدد الى (10) ملايين ما بين الاعوام (2020-2030م) ويشمل دخان التبغ على (4) آلاف مركب كيميائي كلها ضارة وهنالك (500) مركب من هذه المركبات ضارة جداً بالصحة ومنها (43) مركباً كيميائياً منها ما يسبب (السرطان) ، كما يسبب التدخين ارتفاع ضربات القلب وتقلص الاوعية وضيقها والذبحات، كما يؤدي الى تجلط الدم نسبة لالتصاق الصفائح الدموية ويزيد احتمالات (الجلطة الدماغية) بنسبة (400%)، ويعتبر احد مسببات قرحة المعدة والاثنى عشر لأن (النيكوتين) يؤدي الى ارتفاع نسبة حامض الهيدروكلوريك في المعدة، كما تزداد نسبة تعرض الشخص غير المدخن للسرطان إذا تعرض لدخان التبغ من شخص مدخن (التدخين السلبي) بنسبة (40%) اكثر من المدخن، كما يؤثر التدخين على البيئة تأثيراً سالباً منها تلوث الهواء الداخلي للمنازل والمؤسسات وازدياد الفضلات السامة التي تؤثر على البيئة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.