مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما تعليق دكتاتور كوريا الشمالية على الضربة الأميركية؟
نشر في النيلين يوم 10 - 04 - 2017

أصبحت #كوريا_الشمالية آخر الدول التي تتدخل على الخط في الصراع السوري، فقد وصفت الدولة – التي سبق أن قدمت السلاح لنظام #الأسد – الصواريخ الترمبية على قاعدة #الشعيرات السورية، بأنها “عمل عدواني لا يغتفر”.
وقالت وزارة الخارجية بكوريا الشمالية، في معرض تعليقها على برنامجها الأخير لاختبار الصواريخ إن “واقع اليوم يثبت صحة قرارنا بتعزيز قوتنا العسكرية، للوقوف ضد القوة بالقوة، وأنه الخيار الصحيح مئات المرات”.
وتعتبر كوريا الشمالية المعزولة، حليفاً رئيسياً للأسد. وقبل الضربة الأميركية، فإن الزعيم كيم جونغ أون تبادل مع رئيس النظام السوري رسائل التمنيات الحارة وتعهدات الصداقة والتعاون بين البلدين.
وكان الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، قد أمر بالهجوم على القاعدة الجوية السورية بعد #الهجوم_الكيمياوي الذي شنه نظام الأسد على بلدة خان شيخون بريف #إدلب.
الضغط على كوريا الشمالية من خلال الصين
وجاءت الضربات الأميركية في الوقت الذي استضاف فيه ترمب الرئيس الصيني، شي جين بينغ، في فلوريدا، للضغط على الحليف الدبلوماسي الوحيد لكوريا الشمالية، لبذل المزيد من الجهود، للحد من طموحات بيونغ يانغ النووية.
ويعتقد أن كوريا الشمالية تقوم بتطوير #صواريخ قادرة على ضرب #الولايات_المتحدة و #ترسانة_نووية، ما يمثل تحدياً سافراً لعقوبات #الأمم_المتحدة.
كما أجرت خمس تجارب نووية – اثنتين منذ بداية العام الماضي – بالإضافة إلى العشرات من تجارب القذائف.
بيان واضح النوايا إلى كوريا الشمالية
وفي هذا السياق، قال كيم يونغ هيون، وهو أستاذ في جامعة دونغقوك إن “الضربة ضد #سوريا، كانت بياناً واضح النوايا والمقاصد لكل مُطلع على الصورة”.
ولفت كيم إلى “أنها إشارة إلى بيونغ يانغ تفيد أن الولايات المتحدة لديها عمدة جديد في المدينة، لا يتردد في سحب بندقيته من الحافظة”.
ولكن في حين أن هذه الخطوة قد تشكل صدمة مؤقتة لكوريا الشمالية، إلا أنه من غير المرجح أن تردع قيادتها التي تعتبر أن الأسلحة النووية هي الضمان الوحيد لبقائها في المستقبل.
وأشار كيم إلى أنه “على المدى الطويل، فإن الأعمال العسكرية الأميركية في الخارج لن تساعدها على كبح السعي النووي في كوريا الشمالية”.
الخيارات الأميركية باتجاه كوريا الشمالية
وتم الكشف الجمعة الماضي أن #مجلس_الأمن_القومي للبيت الأبيض وضع خيارات بخصوص كوريا الشمالية أمام ترمب، تتضمن مقترحاً ب #اغتيال الدكتاتور غريب الأطوار في كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، وإعادة إدخال الأسلحة النووية الأميركية إلى #كوريا_الجنوبية، لكي يسهل التصدي لجارتها الخارجة عن بيت الطاعة.
وقد ذكرت “أن بي سي نيوز” هذه الخيارات الجريئة تماماً، عقب اختتام الرئيس الصيني، شي جين بينغ، زيارته لأميركا واجتماعه مع ترمب في مار لا لاغو، وحيث يريد ترمب من #الصين استخدام نفوذها لدفع كوريا الشمالية للتراجع عن سلوكها المهدد.
خيار إعادة النشر النووي
أحد الخيارات المطروحة التي ذكرتها شبكة “أن بي سي نيوز”، هو إعادة التأهب النووي والقنابل الذرية، على الأرجح في القاعدة الجوية أوسان، على بعد 50 ميلاً من سول عاصمة كوريا الجنوبية.
ولو نفذ ذلك فسوف يكون أول نشر أميركي للأسلحة النووية في الخارج منذ نهاية الحرب الباردة.
وقال مسؤول كبير في الاستخبارات لوكالة فرانس برس: “لدينا 20 عاماً من الدبلوماسية والعقوبات تحت حزامنا، التي فشلت في وقف برنامج كوريا الشمالية”.
وبعد أن أطلقت كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً آخر الأسبوع الماضي أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بياناً قاطعاً ورد فيه: “أطلقت كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً متوسط المدى”، فيما قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس #تيلرسون، إن “الولايات المتحدة تحدثت بما فيه الكفاية عن كوريا الشمالية، ليس لدينا أي تعليق آخر”.
خيار قتل الديكتاتور الكوري الشمالي
كما أن هناك خياراً آخر هو قتل القائد الشهير الذي لا يمكن التنبؤ بتصرفاته، والمعروف عنه تهديداته الحربية تجاه الولايات المتحدة وكذلك حلفاؤها الآسيويون.
لكن هذا العمل المتعلق بمحو كيم وكبار القادة المسؤولين عن الصواريخ والنوويات، سيكون محفوفاً بالمخاطر، ولن يكون مهمة سهلة كما يتخيل البعض.
وقال السفير الأميركي السابق لكوريا الجنوبية، مارك ليبرت، إن “المناقشات حول تغيير النظام وقطع الرأس، تسبب القلق الشديد للصين وتجعلها تميل نحو الاتجاه المعاكس بأن تتحرك لممارسة الضغط على حليفتها كوريا الشمالية، وهذا ما نرغب فيه”.
الموقف الصيني بعد لقاء الزعيمين
وأكد تيلرسون في مؤتمر صحافي الجمعة على التزام الولايات المتحدة بجعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية.
وقال: “أعتقد أن الرئيس الصيني يشاطرنا الرأي القائل بأن الوضع قد وصل إلى مرحلة خطيرة جداً، من حيث تقدم القدرات النووية لكوريا الشمالية”.
وأضاف وزير الخارجية الأميركي: “لقد ناقش الرئيسان ترمب وشي التحديات التي تواجه كلا البلدين، إلا أن هناك التزاماً حقيقياً بأن نعمل معاً لنرى ما إذا كان ممكناً حل الأمور بطريقة سلمية، ولكن لكي يحدث ذلك، يجب تغيير موقف كوريا الشمالية في المقام الأول قبل أن يكون هناك أي أساس للحوار أو المناقشات”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.