مجلس السيادة ينعي رئيس تشاد إدريس ديبي    رسالة من السيسي لرئيس جنوب إفريقيا تتضمن موقف مصر إزاء قضية سد النهضة    حركة تحرير السودان: ندعم دستورا علمانيا والخيار في النهاية للشعب    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    السيسي يبعث برسالة لأسرة الرئيس التشادي عقب وفاته    إجتماع الفيفا مع رئيس المريخ والإتحاد يسفر عن خارطة طريق جديدة يضعها النادي بعد زوال الأسباب الأمنية والصحية    ارتفاع جديد.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021 في البنوك السودانية    السودان: إعلان الجنينة منطقة منكوبة ونداء لإغاثة المتضررين    خالد عمر يبحث مع المبعوث الفرنسي التحضير لمؤتمر باريس    السعودية تسجل أعلى عدد للإصابات الجديدة بكورونا منذ 25 أغسطس    مباحثات سودانية إماراتية بالخرطوم لدعم وتطوير العلاقات    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    اجتماع مجلس مدير وزارة الصحة يناقش عدد من القضايا    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الماعنده قديم ما عنده جديد؟؟!!(1)
نشر في النيلين يوم 23 - 07 - 2017

٭ شغلتني قضية التراث منذ بدايات إدراكي لما يدور حولي أو بعبارة أخرى منذ بداية حياتي الفكرية.. شغلتني هذه القضية على محورين ظلا مكان اهتمامي وتأملي وبحثي بصورة تلقائية.
٭ على الصعيد الفني منذ ان وجدت نفسي استمع أكثر من باقي أخواتي باحاجي والغاز حبوبتي.. منذ وجدت نفسي اقف كثيراً أمام الأدوات القديمة.. أمام البرش متعدد الألوان أمام الكابدلو والدوراية والكنتوش والدحلوب والطبق والمخلاية والسعن والمشلعيب.. وامتد الاهتمام ليشمل المأكولات والملبوسات والعادات والتقاليد في كل أنحاء السودان.. بل وتجاه التراث الانساني بصورة عامة.
٭ والمحور الثاني هو الصعيد الاجتماعي والاقتصادي أذكر وأنا في مرحلة الدراسة الثانوية وعلى يد الاستاذ الراحل المقيم أبوبكر خالد ومن خلال مذكرة عن الأدب الشعبي أعدها الاستاذ الجليل الراحل عبد الله الشيخ البشير.. تعمقت صلتي بالادب الشعبي بصورة عامة وبالشعر على وجه الخصوص وكنت احفظ المربع أو القصيدة بعد الفراغ من قراءتها وشرحها مباشرة.
٭ ومنها وجدت عالماً سبحت فيه بمعاونة جهود شعبة أبحاث السودان العظيمة بجامعة الخرطوم والتي من خلالها عرفت ود شوراني والصادق ود آمنة والعاقب ود موسى وود الفراش ومسادير الشكرية وعرفت أشعار الرباطاب والحمر والحمران والهدندوة والمسبعات والقريات والرشايدة.
٭ سبحت في هذا العالم وما زلت اسبح بحثاً عن المرفأ الآمن وبذلت جهوداً في جمع الشعر والامثال والحكم والاساطير شملت مساحات كبيرة من أنحاء السودان.. وخدمتني الظروف في الوصول إلى الشرق والغرب والشمال والوسط.
٭ المهم اردت القول بأن قضية التراث ظلت تشكل بالنسبة لي هماً مقيماً من همومي تجاه عملية البعث الحضاري للأمة السودانية واعادة صياغة الانسان السوداني في اطار فرضيات ومعطيات الواقع.
٭ وفي مؤتمر التخطيط الثقافي الشامل الذي عقدته لجنة الاعلام بالاتحاد الاشتراكي السوداني 9791م قدمت ورقة ضمن محاولات أخرى بعنوان الموقف الثوري من التراث هو المدخل الصحيح لإحداث الثورة الثقافية الشاملة.
٭ وللاسف الشديد ان قرارات ذاك المؤتمر على عظمتها وجديتها لم تلاق كثير اهتمام ولما كانت هذه القضية تطرق جميع بوابات التغيير الاجتماعي بشدة وبإلحاح وتؤكد ضرورة تحديد موقف محدد من التراث صباح كل يوم فمع هذه الظروف تشمخ أهمية الحوار الخلاق بين التراث والعصر.
٭ وحتى يتوهج الايمان بالسودان حضارة وشعباً يجب ان يتصاعد طرح القضية من جديد لا سيما في هذا الخضم الهائل من ضبابية الواقعين السياسي والاقتصادي، الضبابية التي ترمي بظلالها على جميع نواحي الحياة مما جعل الكثير من الناس يصرخون هلعين على القيم والاخلاق والعادات السودانية الحميدة.. يصرخون خائفين على مستقبل السودان.
٭ ونحن شعب مازال يحمل تاريخه على ظهره وقد يصبح ذلك التاريخ حملاً ثقيلاً يتعسر علينا مع ثقله تحمل أعباء الحاضر لو لم ندرك الكيفية التي نعالج بها انزاله من فوق ظهورنا لا سيما في مجالي الأدب والفن.
٭ والتراث في الفهم العام هو ما يتركه الاسلاف للأجداد والأجداد للاحفاد والآباء للأبناء.. إرثاً في التكوين والعادات والتقاليد والقيم.
اواصل مع تحياتي وشكري
صحيفة الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.