الخرطوم وجوبا تتفقان على استمرار كافة اتفاقيات التعاون العسكري    حميدتي: لن نسلم السلطة لمن يريد تصفية الحسابات    اتحاد الصحفيين يرحب بقرار فك تجميد النقابات    هيئة سكك حديد السودان: تعثر حركة القاطرات بسبب الاعتصام    مبادرة لتقريب وجهات النظر بين "العسكري" و"الحرية والتغيير"    لجنة لمراجعة النظام الأساسي لهيئة البراعم والناشئين بالخرطوم    موقع أمريكي: السودان مقبل على انفتاح اقتصادي بعد عقود من الظلام    العلمانية والأسئلة البسيطة    تكريم أيقونة السينما الفرنسية في "كان" يثير الجدل    المعارضة تحشد لمليونية "البناء والمدنية" اليوم    الحوثيون: 52 ألف قتيل وجريح حصيلة غارات التحالف العربي على اليمن    جلطات الدم قد لا تلاحظها.. أعراضها وعواقبها!    إيران: قلناها سرا وعلانية.. لا مفاوضات مع واشنطن    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    مسؤولة بفيسبوك: تفكيك الشركة يخدم الصين    واشنطن تعتزم بيع قنابل للسعودية    تيلرسون ينتقد ترامب على ضحالة استعداده لقمته الأولى مع بوتين    لوكاكو وموسيس على رادار إنتر ميلان    الكرة الذهبية ستمنح مودريتش عاما آخر في مدريد !    تشكيلة برشلونة المتوقعة لنهائي كأس الملك    الجزيرة: دعوة للاهتمام بالأسر المتعففة وتمليكها وسائل إنتاج    أزمة العطش تدخل أسبوعها الثالث بمدينة الصحفيين    "الفيفا" يتخلى عن خطط زيادة منتخبات مونديال قطر    فتاة ترمي بنفسها من كبري شمبات وتشرع في الانتحار بالنيل    177 مليار دولار قروض تُستحق على تركيا    الهند تبدأ فرز 600 مليون صوت    استقالة عضو اخر في المجلس العسكري الانتقالي    "المركزي": 45 جنيهاً سعر شراء الدولار    القبض على مدير الجمارك الأسبق بتهمة تحرير شيك مرتد    المجلس العسكري يدعو المؤسسات والوحدات الحكومية لطي صفحة الماضي    طرابلس: اشتداد العمليات البرية والغارات الليلية    “باناسونيك” تنفي تعليق عملياتها التجارية مع “هواوي”    مذكرة لفتح تحقيق جديد في مقتل شهداء سبتمبر    7 ملايين دولار تكلفة مشروع للمولدات الشمسية بالبلاد    صرف مرتبات العاملين والبدلات بجنوب دارفور الأحد    التغيير الذى يشبه الشعب السودانى    الإعدام لقاتلة زوجة رجل الأعمال الشهير مهدي شريف    "جوخة" أول عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية    ضبط عربة محملة بالخمور بشرق دارفور    زعيم الحوثيين: السعوديون يفترون علينا    "الصاروخ" يفوز بأفضل هدف بالبريميرليغ    تفاصيل محاكمة مروج حشيش بساحة الاعتصام    بضع تمرات تغير حياتك    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    وفاة "فتاتين" غرقاً ب"توتي"    يحيى الحاج .. العبور الأخير .. بقلم: عبدالله علقم    المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    القناة من القيادة ...!    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(تهريج) طلاب الجامعات.!
نشر في النيلين يوم 27 - 07 - 2017

ما هي (الحكمة) في أن (يرقص) خريج جامعي على سطح سيارة تقله لحفل تخرجه؟.. وأين (الحشمة) وخريجة جامعية تتحدى كل قوانين (الأدب) لتغرس (وسطها) على نافذة ذات السيارة، دون أن تكترث لنظرة (الشارع العام) لها، أو لنظرات آخرين من (زوايا خاصة).!
ما الذي دهى بعض خريجي الجامعات ليتحولوا من (أمل) مستقبل إلى مجموعة من (الفوضويين)، الذين يتراقصون و(يتمايعون) في الشارع وسط ذهول الناس؟ وما الذي أصاب بعض الجامعات السودانية (الرَّصينة)، وجعلها (خرساء) وغير قادرة على كبح جماح تلك التفلتات، التي انتقلت من السر للعلن بحيث صار (هجيج الخريجين)، يُمارس في أكبر شوارع العاصمة؟
في كل (عصرية) يشاهد الواحد منَّا (زفَّات الخريجين) التي تجوب شوارع العاصمة، يتحسَّر على حال الجامعات وعلى صورة الخريج الجامعي السوداني القديمة، تلك الصورة التي غطتها أتربة (الحداثة) المثيرة ل(العطاس)، بينما لا زالت ذاكرتنا محافظة على بعض (صحتها)، بالقدر الذي يجعلها تستعيد صورة ذلك الخريج في منتصف التسعينيات وهو يقبِّل (قدم) والدته وسط تصفيقٍ داو من الحاضرين، ويكسب بذلك (الودين)، أو كما غنَّى عمالقة الحقيبة.
الآن تغيرَّت الصورة ، وتبدَّلت المشاهد، وتهدَّم التمثال القديم المشرِّف للخريج الجامعي السوداني، ليحل مكانه تمثال آخر (مشوَّه) لا يحمل من سمات القديم الا (الصفة)، والتي أجزم أنها أكثر استياء منَّا لالصاقها ببعض أولئك (الصعاليك)، فصفة (خريج)، من العار أن تُطلق اليوم على مثل هؤلاء، والذين كسروا (زجاجة الاحترام)، ودلقوا (زيت الحياء)، على شوارع العاصمة دون أن يرمش لهم (جفن خجل).
كيف لنا أن نطالب بوسطٍ فني نظيف وخالٍ من الغناء الهابط، وخريجو جامعاتنا (الجهابزة)، يرقصون على ايقاعاته و(يتمايلون) بأمر (صولاته)؟ وكيف لنا أن نطالب بمحاسبة فنان شاب قام بتفريخ أغنية (ملغومة)، وخريج جامعي يصعد للمسرح لاستلام شهادته على أنغام تلك الأغنية التي (تستعر) منها البيوت السودانية؟ وأخيراً… كيف لنا أن نحلم بمستقبل أخضر و(ثابت) لهذه البلاد، وبعضُ خريجيها (يتأرجحون) في الشوارع؟
لا يوجد وصف أبلغ لما يحدث، سوى أنه استمرارية ل(إسهالات الفوضى) التي ضربت (أمعاء) هذا الوطن، فالتاجر يبيع ب(فوضى)، والمستثمر الأجنبي يغادر البلاد ويرفض اكمال مشاريعه بسبب (الفوضى)، والغناء الهابط يستمر في (التناسل) بأمر (الفوضى)، و أزمة المواصلات في الخرطوم سببها الرئيسي (الفوضى)، حتى المجانين في (صواني) العاصمة متواجدون بسبب (الفوضى) وعدم جلوس (عاقل) واحد لايجاد حل ناجع لمشكلتهم تلك.!
قبيل الختام:
كيف ننتظر من خريج جامعي أن يسهم في دعم وتنمية هذه البلاد، وهو (يتراقص) بذلك الشكل (المخجل) في الشوارع؟ وكيف نتطلع لأن تقدم لنا خريجة وصفة سحرية تقودنا خطوة للأمام، وهي تلوِّح بيديها في الهواء وتردد وبكل قوة عين:( أحَّيَّ أنا وأحَّيَّ أنا… خريجين وواقفين قنا).!
شربكة أخيرة:
للأسف… ما يحدث هو (تهريج) وليس تخريج.!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.