(الثورية): التوقيع على وثائق انتقال السلطة المدنية (خطوة منقوصة)    وصول وزير الخارجية التركي    أمريكا عاقبت قوش وستعاقب هؤلاء!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    التغيير والنقد الايديولوجى : (7) الفكر السياسي الناصري: مراجعات منهجيه .. بقلم: د. صبري محمد خليل    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    حاجة سودانية يعود لها بصرها ب"المدينة" بعد خمس سنوات من العمى    عدد من الزعماء الأفارقة يشاركون في احتفالية توقيع الاتفاق    قوى إعلان الحرية والتغيير: انطلاق المواكب غدا    الوثيقة تحدد الحصانة لأعضاء مجلس السيادة والوزراء    شكيان تستهدف زراعة مليون فدان للموسم الحالي.    المياه بشمال كردفان تؤكد استقرار الإمداد    اقتصادية: خارطة طريق لتعافي الاقتصاد السوداني    العون الإنساني تستنجد بالمنظمات لإغاثة المتأثرين بالسيول والأمطار    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    اليونيسيف تطالب الاتحادالأوروبي بإنقاذ الأطفال بالبحرالمتوسط    مؤتمرنزع السلاح يناقش وقف سباق التسلّح بالفضاء    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    مضاد حيوي للكآبة التي في السطح .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    شعوبنا لا تقرأ ... لكنها تتوسأب بإسهاب! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    البرتغال تعلن حالة طوارئ في مجال الطاقة    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    بومبيو: إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ لا يشكل عائقا أمام المفاوضات معها    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الثقافة: افتتاح مسرح نادي النيل الرياضي والثقافي    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فتح بلاغ هجيج ضد حفلات التخريج!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي
نشر في سودانيل يوم 07 - 03 - 2015

بتاريخ 6/3/2015، شاهدت حلقة تلفزيونية من برنامج ساعة شباب في الفضائية القومية السودانية ، البرنامج كان عكس البرامج الحوارية ، فقد كرس وجهة نظر أحادية ، فمقدم البرنامج والضيوف الثلاثة ، وهما رجل وشاب وصبية ، وكل أصحاب الاتصالات الهاتفية قد أجمعوا على رفض ظاهرة الهجيج والغناء الهابط والأغاني الغربية والأجنبية في حفلات التخريج التي يقيمها بعض السودانيين للخريجين في كل المراحل العمرية ، ابتداءاً بحفلات تخريج أطفال الحضانات وروضات الأطفال مروراً بتخريجات المراحل الثانوية وإنتهاءاً بحفلات التخريج الجامعية والتي يتم في بعضها القيام بطقوس الجرتق وتخضيب الايادي بالحنة السودانية ويؤدي فيها الخريجون والخريجات رقصات حبشية وأجنبية! وقال بعضهم إن ذلك دليل على وجود سقطات أخلاقية وغلطات تربوية وأن ذلك يعمق الفوارق الطبقية ويعقد الخريجين الذين يتم تخريجهم في حفلات التخريج الجامعية وكأنهم عرسان في عروس جماعية ، بينما يتم نشر فيديوهات الخريجين والخريجات أصحاب الخلفيات البرجوازية ويكتسبون شهرة محلية وعالمية وطالب بعضهم بسن قوانين عقابية وتمكين البعض من فتح بلاغات هجيج ضد حفلات التخريج وإصدار غرامات جنائية على صالات استضافة الحفلات التخريجية!
تعليق من عندنا:
أولاً: من الناحية العملية ، يُعتبر الخريجون غير خاضعين إداريا للجامعات التي يتخرجون منها بعد حصولهم على الشهادات وفك البيرق ومغادرة البوابات الرئيسية، وبإمكانهم أن يحضروا حفلات تخريج منضبطة ورسمية داخل الجامعات السودانية ثم يذهبوا إلى بيوتهم أو للصالات الاحتفالية ويقوموا بخم رماد التخريج بطريقة فوضوية تعبر عن حالتهم النفسية وفرحتهم بالتخلص من صداع المذاكرة اليومية والشعور بالدخول إلى عوالم الحرية! وكل من زار اليوتيوب وكتب (حفلات تخريج سودانية) سيشاهد عشرات الفيديوهات الراقصة على الأنغام الأجنبية والسودانية والحبشية والمصرية والتي تنتشر بعد ذلك انتشار النار في الهشيم بفضل الجوالات الواتسابية ووسائل التواصل الاجتماعية علماً بأن البعض قد كتب عدة مقالات إسفيرية هاجم فيها بعض حفلات التخريج الجامعية الرسمية وقيام الطلبة بالتلوي والهزهزة على الطريقة الحبشية على أنغام موسيقية أمام المدرسين والعمداء والمشرفين عند استلام شهاداتهم التخريجية وسط ابتسامات وضحكات ترحيبية وتشجيعية من أولياء الأمور ومن هيئات التدريس الجامعية!
ثانياً: ليس هناك نص شرعي قطعي يحرم الغناء والرقص، وكل القبائل السودانية لديها أغاني ورقصات شعبية ومنها على سبيل المثال رقصة السيوف الهدندوية، والعرضة الجعلية والكمبلا النوباوية وليس هناك مقياس محدد لقياس الهبوط الغنائي مع العلم أن معظم ألحان المدائح النبوية السودانية الحالية مسروقة من أغاني هجيج بناتية بل أن هناك كثير من الفنانين الرجال صاروا يغنون بالدلوكة وعلى أنغام وألحان شبه حريمية!
ثالثاً : كان من الممكن لمقدم برنامج الهجيج في حفلات التخريج أن يقدم البرنامج بنفسه فقط دون استضافة أي شخص فليس هناك أي منطق في أن ينحاز هو وضيوفه والمتصلين به لوجهة نظر أحادية ولا تتم استضافة أي شخص معارض أو حتى متحفظ في هذه القضية الهجيجية!
رابعاً وأخيراً : إذا كان رأس المشروع الحضاري السوداني ، الرئيس عمر البشير لديه فيديو راقص في اليوتيوب يرقص فيه بحماس مع إحدى زوجاته وفيه حركات هجيجية ولم يقم تلفزيون السودان بانتقاده فلماذا يتم انتقاد حفلات التخريج الشبابية؟! وهل الرقص والهجيج حلال على أصحاب المشاريع الحضارية وحرام على خريجي الجامعات السودانية؟!
فيصل الدابي/المحامي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.