السيسي يزور الخرطوم الخميس    "إيقاد" تقرر إرسال فريق مشترك لتقييم الأوضاع بجنوب السودان    السودان يؤكد توافق "ثلاثي النهضة" وتوقعات باستئناف الاجتماعات    المصارف: وصلتنا موارد نقدية "غير مسبوقة"    “هالة صدقي” و”إلهام شاهين” تتجاهلان دعوة تكريمهما.. وتحرج إدارة مهرجان الخرطوم للفيلم    إصابة معتاد إجرام بسبع طعنات عند محاولته نهب صبي ب”بورتسودان”    مصرع وإصابة (6) أشخاص بانقلاب عربة بوكس بطريق “عطبرة”    مصرع مذيعة بإذاعة الجنينة واثنين آخرين في حادث مروري بالمدينة    وزير: الصين تدعم تحضيرات السودان لبناء أول محطة نووية    مهرجان من المهازل ..!!    السودان: موازنة 2019 تستهدف معالجة ندرة النقود وإبقاء الدعم    النائب بالمجلس الوطني القيادية بالمؤتمر الشعبي بروف “نوال الخضر” في حوار مع (المجهر السياسي) (2-2)    الهلال يستغني عن كولا وأفول    أمير كمال ومحمد الرشيد يجددان اليوم للمريخ    مجلس المريخ يطالب البرازيليين بإرجاع أموال مقدم العقد والنجمان يعتذران    الحكومة : الحريات متاحة بالسودان بنصّ القانون والدستور    النائب الأول يوجه ببيع المحاصيل بأعلى الأسعار    وزير النقل إلى مصر للمشاركة في اجتماعات وزراء النقل العرب    “طه”: حملات منظمة تستهدف تفكيك القيم السودانية السمحة    تدشين كتاب (تأملات في النفس والناس والحياة)    سوار الذهب .. ورحل الرجل الخلوق ..!!    وزير النفط : تحديد رسوم عبور “معالجة الخام” ستكون محفزةً للشركات    السجن (20) عاماً لشاب اغتصب شقيقته تحت تهديد السلاح    سياسات رئيس الوزراء وزير المالية.. ماذا يقول الميزان؟    مصر تنفي اتهامات "لندن" بسرقة أعضاء سائح بريطاني    رئيس القضاء يُوجِّه بسرعة البت في القضايا المُستعجلة    الغرامة (20) ألفاً لضامن فشل في إحضار متهم    توجيه تهمة الترويج لشاب    بمُبادرة من مجموعة (سواندا).. تكريمٌ ضخمٌ للفنان القدير أحمد شاويش..    برعاية مُنتدى دال الثقافي.. نجوم الغناء يتسابقون في ليلة جديد الأغنيات..    أقفال الحب.. قصص وحكايات رومانسية شيخ (الكباري) بالخرطوم هل يتحوّل إلى جسرٍ للعُشّاق..    ارتفاع وارد السمسم لبورصة تندلتي ل(2500) قنطار    الصين تستعد لإطلاق أول قمر صناعي يضيء الأرض    قائد الهلال نعاه وفاة صائد البطولات "بلاتشي"    اتحاد الكرة يخاطب نظيره الإماراتي بموعد وصول ناديي القمة    المسابقات تناقش الوسيطة وخارطة الموسم وتُوالي اجتماعها اليوم    توزيع فائض عمليات التأمين لعملاء الشركة السودانية للتأمين وإعادة التأمين المحدودة    وزير الخارجية السعودية: لا نعلم مكان "جثة" خاشقجي    أردوغان يكشف غداً الحقيقة الكاملة لمقتل خاشقجي    وول ستريت: خالد الفيصل استمع لتسجيل مقتل خاشقجي.. فعاد وأخبر العائلة المالكة: الخروج من المأزق صعب    أوبر تطلق "الخدمة الحلم" في 2021    لهذه الأسباب..لا تتسرع بشراء هاتف جديد وانتظر "آيفون" الرخيص    قافلة المهاجرين تتحدى ترامب بالزحف نحو الحدود الأميركية    المبعوث النرويجي يقف على التطبيق الأمثل ل"خارطة الطريق"    (أس أم سي) يحتفل بتخريج الدارسين في دورة “الرسومات الصحفية والكاريكاتير”    توقيف عِرَاقي نفذ أخطر جرائم بالخرطوم    الشرطة يتعاقد بصفة رسمية مع مهند الريدة    دعوا السودان يتفتح: تضامناً مع المطربة البديعة منى مجدي .. بقلم: حسن الجزولي    عقم الرجال.. جراحة جديدة تبشر ب"تحقيق الحلم"    الفلسفة الشعبية السودانية: مظاهر التفكير الفلسفي في الحكم الشعبية السودانية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    لأول مرة "الكلاسيكو" بدون ميسي ورونالدو    حزب التحرير: لا يهمنا اعتقالٌ ولا تخيفنا مقاصلُ في سبيل الله    5 خطوات تخفف معاناة النساء في سن اليأس!    طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم    استغفروا الله يغفر لكم    كسلا.. شموخ التاكا يهزم وباء “الشيكونغونيا”    الرجل الذى هزم الكنكشه .. بقلم: سعيد عبدالله سعيد شاهين    كسلا : القضاء على حمى (الشيكونغونيا)، خلال أسبوعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبارك الفاضل هل يتعلم من بكري المدينة؟
نشر في النيلين يوم 15 - 12 - 2017

(1) عند الهلاليين تعريف طريف وساخر وعميق وهو تعريفهم للمريخيين بأنهم (هلالاب زعلانين) ، يدعم ذلك التعريف أن كل من (زعل) من الهلال وغضب منه، ذهب للمريخ وهو في حالة ضعف، ليفش شيئاً من غضبه وزعله وهو يلعب للمريخ من أجل (إغاظة) أهل الهلال.
فعل ذلك أشهر رؤساء نادي المريخ (حسن أبوالعائلة) الذي كان لاعباً في الهلال واختلف مع الأمير صديق منزول فانتقل للمريخ ليقوم في المريخ بما يقوم به صديق منزول في الهلال.
وقد وجد أبوالعائلة ضالته في المريخ وهو يلعب له ، حتى أصبح فيما بعد أشهر رؤساء نادي المريخ.
من بعد أبوالعائلة غضب عزالدين الدحيش في الهلال و (زعل) وانتقل ليلعب للمريخ لكنه لم يصمد (مباراة) في المريخ، فقد رفض عزالدين الدحيش المريخ بعد أول مباراة يلبس فيها شعار المريخ منتقلا من الهلال، ليعود إلى دياره الزرقاء من جديد ليكون من أفضل المهاجمين في تاريخ الكرة السودانية.
(2)
وامتد الغضب وشمل كابتن الهلال (هيثم مصطفى) الذي لعب (17) عاماً في الهلال وقدم خلالها الغالي والنفيس مع الفن العالي والرفيع لينتقل بعدها إلى المريخ بعد أن قام رئيس نادي الهلال السابق الأمين البرير بشطبه من كشوفات الهلال لتستغل إدارة نادي المريخ حالة هيثم مصطفى وقتها وتقوم بمفاوضته للانتقال للمريخ.
ليلعب هيثم مصطفى موسما في المريخ وهو في حالة غضب توج فيها المريخ بالدوري والكأس ثم اعتكف بعد ذلك في منزله رافضاً اللعب للمريخ في الموسم الثاني بعد ان فشت حالة غضبه قليلا ، ثم انتقل بعد ذلك الاعتكاف الى الأهلي شندي ، غير أن مكانة هيثم مصطفى ما زالت محفوظة عند الكثير من جماهير الهلال والتي مازالت تطالب بعودته رغم قرار تعيينه مديرا فنيا لفريق الأهلي الخرطوم ليثبت ذلك مكانة اللاعب وقدره عند أهل الهلال رغم ارتداء شعار المريخ وهو في حالة غضب عارم.
(3)
قبل هيثم مصطفى انتقل للمريخ المهاجم (هيثم طمبل) والذي اختلف مع صلاح إدريس رئيس نادي الهلال في التقييم المادي ليعود من أورلاندو الجنوب افريقي للمريخ.
وكذا كان الحال بالنسبة للمهاجم بكري المدينة الذي اختلف مع رئيس نادي الهلال أشرف الكاردينال في حافز التسجيل للهلال وانتقل وهو (غاضب) للمريخ.
وامتد الزعل ليشمل كذلك مهاجم الهلال السابق محمد عبدالرحمن الذي ظل (8) سنوات يشكو من الإصابة في الهلال وانتقل بعد التعافي للمريخ بسبب حافز التسجيل ايضاً.
ما يثبت (زعل) بكري المدينة ومحمد عبدالرحمن أنهما رغم الانتقادات الكبيرة التي وجدوها من إعلام الهلال ورغم هجوم جماهير الهلال عليهما وغضبها منهما ، إلّا أنهما عندما سجلا في الهلال رفضا الاحتفال بعد التسجيل في شباك الهلال.
(4)
مبارك الفاضل الذي ينتقل بتصريحاته من مربع إلى مربع حسب اتجاه الريح ، في اعتقادي أنه ينطبق عليه ما انطبق على (بكري المدينة) فهو (إسلامي) زعلان ، ولا أقول (حزب أمة) زعلان، رغم أصالة مبارك الفاضل في حزب الأمة وفي كيان الأنصار بصورة عامة.
تصرفات مبارك الفاضل تؤكد (زعله) ، لذلك فهو لا يثق في أحد ، وهو رغم معارضته الحادة لكنه شارك في الحكومة في فترات مختلفة ودخل (القصر) في أوقات عصيبة.
من نفس الزمرة أحسب أحمد بلال ، وإشراقة سيد محمود والحسن الميرغني وآخرين.
سياسة (الزعل) لا تنتج غير المرارات الشخصية ، وإن كان مبارك الفاضل لا يتمتع بالروح التي يتمتع بها بكري المدينة الذي رفض الاحتفال بهدفه في الهلال ، في الوقت الذي يحتفل فيه مبارك الفاضل عندما يسجل في مرماه السابق.
ليت مبارك الفاضل يتعلم من بكري المدينة.. وبالتأكيد لا نقصد أن يتعلم منه (الشقلبة) التي يجيدها مبارك الفاضل أكثر من بكري المدينة نفسه.
محمد عبدالماجد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.