وجدي ميرغني رئيساً لمجلس إدارة صندوق التنمية الثقافية    البشير يغادر إلى إثيوبيا للمشاركة في منتدى تانا    اكتشاف طريقة لسرقة جميع البيانات من “الآيفون”    مساعد الرئيس يفتتح أسواق الشباب للبيع المخفض بالخميس    وفاة أكبر معمر في العالم    الأهالي يتمسكون بحقهم في رفض إزالة الكمائن: (9) إصابات وسط المواطنين لتجدد الاشتباكات بالجريف شرق واحتراق منزل بالكامل    مرتزقة الصحافة الرياضية وراء أزمتها!! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    لانعدام الجازولين والبنزين: مخاوف من فشل الموسم الصيفي بالجزيرة ومطالبات بتدخل عاجل للسلطة لإنقاذ الموقف .. اصطفاف المركبات بمحطات للوقود بالخرطوم ومخاوف من تجدد الأزمة    تجربه جديرة بالانتباه والمتابعة (السمنار الدوري لطلاب قسم الفلسفة بجامعه الخرطوم) .. بقلم: د.صبري محمد خليل    جنوب السودان: وفاة قائد الجيش الجنرال جيمس أجونق    تصريحات غندور وشكري تكشف هشاشة تفاهمات السيسي والبشير    وفاة قائد جيش جنوب السودان الجنرال جيمس أجونق في القاهرة    حكومة أبوظبي تؤكد حرصها على الاستثمار في السودان    خبر قد يسعد الكثيرين.. فينغر “يودع” أرسنال    الأطباء يكشفون تأثير المكسرات على القلب    حرمان مسلمة من الجنسية الفرنسية لرفضها مصافحة مسؤولين    الاسم الحقيقي لبرنامج رامز جلال… وشيرين عبد الوهاب أبرز ضحاياه    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الجمعة 20 ابريل 2018م    خالد الاعيسر: امريكا كانت تخطط للهبوط الناعم في السودان استنادا لقناعة راسخة لديها بأن غندور هو الرجل المناسب    تعاطف غير مسبوق مع وزير الخارجية المقال ونشطاء يرشحونه رئيسا للسودان في انتخابات 2020    تركيا تستثمر في الصناعة النفطية بالسودان    السعودية تموّل حفر 500 بئر للمياه بمختلف الولايات    الكهرباء توقع عقد إنشاء أول محطة لإنتاج طاقة الرياح    معارضة جنوب السودان تتهم الحكومة بالسيطرة على منطقتين تابعتين لها    تحذيرات من عودة تفشي الملاريا في العالم    ضبط كميات من الحشيش بسوق مدينة نيالا    شاهد بالصور.. الفنانة ندى القلعة تأكل “تورتة” الهندي عز الدين    التساؤل الفلسفي العميق: مكانا وين؟ .. بقلم: منصور الصويّم    الحداثة العربية- كوب لا فارغ ولا ممتلئ .. بقلم: د. أمل الكردفاني    “فرفور”: في هذه الحالة (…) سأعتزل الغناء وألتحق بوظيفة مرموقة بدولة عربية    الرئيس ترامب محاصر بالعلاقات الجنسية    وزير الدفاع الإيراني يصل بغداد بزيارة غير معلنة    ميدل إيست آي: حفتر يعاني تلفاً مميتاً بالدماغ    المطلقون أكثر عرضة لنوبة قلبية ثانية    محاكمة “12” متهماً بالاحتيال على رجل وسرقة شيكات    جلسة للنطق بالحكم في محاكمة “5” شبان قتلوا شاباً طعناً    مباحث أمن المجتمع تعلن ضبط (12) كيلو جراماً من (بروميد البوتاسيوم)    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الخميس 19 ابريل 2018م    الهلال يتأهل لمجموعات الكونفدرالية وأزرق كردفان يودع    وقائع جلسة محاكمة طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا بمحكمة جنايات كوستي اليوم الموافق 17/4/2018    وجابت ليها صعلقه وزاريه .. بقلم: سعيد شاهين    وزير التجارة: السودان مفتوح لجميع المنتجات العمانية    السودان ينتج 21 لقاحاً بيطرياً    تدشين أول دار عرض سينما بالسعودية بفيلم أميركي    مُدْخَلاتُ التَّهَيُّؤِ، فَاسْتِجَابَاتُ الرَّحِيْلِ (10) .. بقلم: د. حسن محمد دوكه    الاستثمار التنموي في السودان: (ودام الغذائية نموذجاً) الجزء الثاني .. بقلم: دكتور الوليد ادم مادبو    المريخ وودهاشم سنار يتعادلان سلبياً في بطولة الممتاز    بالصور . . قرية الشيخ الياقوت . . ملجأ روحي للسودانيين وعابري السبيل    علي جمعة: يجوز صيام النصف الأول من شهر شعبان كاملا    النص بين الرسالة والرمز .. بقلم: د.أمل الكردفاني    بشار الاسد عزل نفسه وشعبه و استبدل الامة بالطائفة والعشيرة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    دلالة الحروف الافتتاحية لسور القرآن “ألم” و”كهيعص”    (رامبيدج) يتصدر إيرادات السينما الأميركية    صلاح يصل للهدف 40 وينضم لمرشحي لاعب العام    ورونا شطارتكم ! .. بقلم: الفاتح جبرا    مكافحة المخدرات تفكك 3 شبكات لتهريب المخدرات والسموم    استئناف حركة المرور بكبري النيل الأزرق الجمعة    الشرطة توقف "قاتل وحارق" أسرة كاملة بمنطقة "المسلمية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبارك الفاضل هل يتعلم من بكري المدينة؟
نشر في النيلين يوم 15 - 12 - 2017

(1) عند الهلاليين تعريف طريف وساخر وعميق وهو تعريفهم للمريخيين بأنهم (هلالاب زعلانين) ، يدعم ذلك التعريف أن كل من (زعل) من الهلال وغضب منه، ذهب للمريخ وهو في حالة ضعف، ليفش شيئاً من غضبه وزعله وهو يلعب للمريخ من أجل (إغاظة) أهل الهلال.
فعل ذلك أشهر رؤساء نادي المريخ (حسن أبوالعائلة) الذي كان لاعباً في الهلال واختلف مع الأمير صديق منزول فانتقل للمريخ ليقوم في المريخ بما يقوم به صديق منزول في الهلال.
وقد وجد أبوالعائلة ضالته في المريخ وهو يلعب له ، حتى أصبح فيما بعد أشهر رؤساء نادي المريخ.
من بعد أبوالعائلة غضب عزالدين الدحيش في الهلال و (زعل) وانتقل ليلعب للمريخ لكنه لم يصمد (مباراة) في المريخ، فقد رفض عزالدين الدحيش المريخ بعد أول مباراة يلبس فيها شعار المريخ منتقلا من الهلال، ليعود إلى دياره الزرقاء من جديد ليكون من أفضل المهاجمين في تاريخ الكرة السودانية.
(2)
وامتد الغضب وشمل كابتن الهلال (هيثم مصطفى) الذي لعب (17) عاماً في الهلال وقدم خلالها الغالي والنفيس مع الفن العالي والرفيع لينتقل بعدها إلى المريخ بعد أن قام رئيس نادي الهلال السابق الأمين البرير بشطبه من كشوفات الهلال لتستغل إدارة نادي المريخ حالة هيثم مصطفى وقتها وتقوم بمفاوضته للانتقال للمريخ.
ليلعب هيثم مصطفى موسما في المريخ وهو في حالة غضب توج فيها المريخ بالدوري والكأس ثم اعتكف بعد ذلك في منزله رافضاً اللعب للمريخ في الموسم الثاني بعد ان فشت حالة غضبه قليلا ، ثم انتقل بعد ذلك الاعتكاف الى الأهلي شندي ، غير أن مكانة هيثم مصطفى ما زالت محفوظة عند الكثير من جماهير الهلال والتي مازالت تطالب بعودته رغم قرار تعيينه مديرا فنيا لفريق الأهلي الخرطوم ليثبت ذلك مكانة اللاعب وقدره عند أهل الهلال رغم ارتداء شعار المريخ وهو في حالة غضب عارم.
(3)
قبل هيثم مصطفى انتقل للمريخ المهاجم (هيثم طمبل) والذي اختلف مع صلاح إدريس رئيس نادي الهلال في التقييم المادي ليعود من أورلاندو الجنوب افريقي للمريخ.
وكذا كان الحال بالنسبة للمهاجم بكري المدينة الذي اختلف مع رئيس نادي الهلال أشرف الكاردينال في حافز التسجيل للهلال وانتقل وهو (غاضب) للمريخ.
وامتد الزعل ليشمل كذلك مهاجم الهلال السابق محمد عبدالرحمن الذي ظل (8) سنوات يشكو من الإصابة في الهلال وانتقل بعد التعافي للمريخ بسبب حافز التسجيل ايضاً.
ما يثبت (زعل) بكري المدينة ومحمد عبدالرحمن أنهما رغم الانتقادات الكبيرة التي وجدوها من إعلام الهلال ورغم هجوم جماهير الهلال عليهما وغضبها منهما ، إلّا أنهما عندما سجلا في الهلال رفضا الاحتفال بعد التسجيل في شباك الهلال.
(4)
مبارك الفاضل الذي ينتقل بتصريحاته من مربع إلى مربع حسب اتجاه الريح ، في اعتقادي أنه ينطبق عليه ما انطبق على (بكري المدينة) فهو (إسلامي) زعلان ، ولا أقول (حزب أمة) زعلان، رغم أصالة مبارك الفاضل في حزب الأمة وفي كيان الأنصار بصورة عامة.
تصرفات مبارك الفاضل تؤكد (زعله) ، لذلك فهو لا يثق في أحد ، وهو رغم معارضته الحادة لكنه شارك في الحكومة في فترات مختلفة ودخل (القصر) في أوقات عصيبة.
من نفس الزمرة أحسب أحمد بلال ، وإشراقة سيد محمود والحسن الميرغني وآخرين.
سياسة (الزعل) لا تنتج غير المرارات الشخصية ، وإن كان مبارك الفاضل لا يتمتع بالروح التي يتمتع بها بكري المدينة الذي رفض الاحتفال بهدفه في الهلال ، في الوقت الذي يحتفل فيه مبارك الفاضل عندما يسجل في مرماه السابق.
ليت مبارك الفاضل يتعلم من بكري المدينة.. وبالتأكيد لا نقصد أن يتعلم منه (الشقلبة) التي يجيدها مبارك الفاضل أكثر من بكري المدينة نفسه.
محمد عبدالماجد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.