كوش نيوز: زيارة “موسى” الميدانية إلى كسلا، التي أحرجت “جماع” هل ستعجل بإطاحته من كرسي الولاية    رئيس الوزراء يعترف بمواجهة كسلا تحديا كبيرا بعد تفشي (الشيكونغونيا)    مواقع التواصل هي شيء مثل المرأة . يكفي أن يفقد شرفه مرة واحدة.. بعدها لا يستعيده أبداً ومثلها طبيبة رويال كير    بالفيديو: نجمة سودانية 24 تجري حوار كوميدي مع عاملة اثيوبية    محمد حامد: (جماع) وضمن ترتيبات إدارته للازمة ارتكب اخطاء مميتة وقاتلة    الحركة الإسلامية تدعو لمراجعة مسار (قناة سودانية 24) والوطني يرفض إغلاقها    كوش نيوز: ارتفاع طفيف لأسعار الدولار والريال السعودي بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    “نانسي عجاج” و”إنصاف فتحي” من مريدات (الشيخ) “عبد القادر سالم”    “أحمد الصادق” لجمهوره: ما عايزين صفافير وكواريك.. عايزين تبرعات لكسلا    مراهقة إدارية    الجزيرة تنظم ملتقى شعراء السودان الثاني في الفترة المقبلة    انطلاقة أعمال منتدى الزراعة الإقليمي (غداً) ب”الخرطوم”    دليلك لفض الاشتباك بين “جائزة الفيفا” و”الكرة الذهبية”    جريمة (سودانية 24) … (3-3)    خبير يرهن انفراج أزمة السيولة بفك احتكار شراء وتصدير الذهب    أصحاب المشروعات العظيمة .. بقلم: عبدالله علقم    نساء فواضل يحاصرن ذكورية رئيس "هيئة العلماء" .. بقلم: صلاح شعيب    فى اخلاقيات القانون الدولى: وقف المساعدات عن انوروا نموذجا .. بقلم: ناجى احمد الصديق/ المحامى    اتحاد الكرة السوداني يخطر الفيفا بتنفيذ العقوبة على الهلال    بماذا سيفاجئ ترامب العالم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة؟    إيداع المرافعات الختامية في قضية تسريب الكيمياء    السجن (6) أشهر لمدان بالشروع في قتل نظامي    ضبط أخطر عصابة تخصصت في سرقة بطاريات السيارات    دراسة تكشف مخاطر عدم الانتظام في مواعيد النوم    اقتصاديون : طباعة النقود لن تحل أزمة السيولة    (العمل) تحذر المواطنين من دفع أموال لوظائف بالخارج دون الرجوع إليها    ميسى ينضم لرونالدو ويغيب عن حفل جوائز الفيفا    مشروع الجزيرة .. رحلة بين (طيَّات) التفاتيش    مقتل الصول نوال.. تطورات مثيرة    متهم بقتل شاب يعترف أمام المحكمة بأنه مختل عقليا ولا يدرك ما يفعله    السجن لعامين لمدان ضبط بمنزله مخزن أسلحة    شرطة جبل أولياء تنفذ أضخم حملة ضد العصابات المتفلتة    اختفت اكسسواراتها من الأسواق.. ارتفاعٌ كبيرٌ في أسعار الهواتف..    الحوثيون يهددون بقصف مينائي جبل علي وجدة    المذيعة إلهام العبيد: رجعوا لينا إبراهيم الميرغني على الأقل وجه حسن وأصدقائها يصفونها ب”المنبرشة”    نشاط بدني يومي يخفض من حدة السكتة الدماغية لدى كبار السن    بالفيديو .. لص مجهول يسرق بنك ويهرب: خدع الجميع ب«لعبة أطفال»    بالفيديو .. ندى القلعة تتحصل على (30 مليون) في ساعتين .. وترفض التعامل مع البنوك لشح السيولة    تقرير الخارجية الأمريكية يشيد بدور السودان في مكافحة الإرهاب    حكم قضاء الصلاة والصوم عن الأب والأم بعد وفاتهما    "كوكاكولا" تدرس إضافة مادة في "الماريغوانا" لمشروباتها    هل يتجسس مطورون على رسائل “تويتر” الخاصة؟    الهلال والمريخ يوقعان على اتفاقية ديربي الامارات في مؤتمر صحفي ظهر اليوم    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأثنين 24 سبتمبر 2018م    الصين: واشنطن تسعى لترهيب الدول عبر اتهامات كاذبة    بالصور .. أشهر 7 شوارب في التاريخ    هكذا سيكون مصير الإنترنت بعد عشر سنوات    أغسطس الماضي من "الأكثر حرارة" في التاريخ والعلماء يحذرون    أمير تاج السر يكتب :عنف القارئ والكاتب!    زعيمة المعارضة الإسرائيلية: نتنياهو رئيس وزراء سيء وقد حان الوقت لاستبداله    الدرديري يلتقي غوتيرس ولافروف ومسؤولين أمريكيين    الهلال يهزم حي العرب بهدفين في دوري النخبة    الزراعة: خطة لتطوير زراعة القطن    النيل الأبيض: تحوطات لحماية الولاية من أوبئة الخريف    جولات لرئيس الوزراء للاطمئنان على المخزون الاستراتيجي    المريخ يكتسح الاهلي شندي برباعية في بطولة النخبة    كيفية قضاء الصلاة الفائتة إذا دخل وقت الأخرى    ضياء الدين بلال :ماذا فعل علماء الدين مع هؤلاء غير تحريض السلطات؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إفرازات الأزمة الاقتصادية أسواق الحرامية.. انتعاش محفوف بالمخاطر
نشر في النيلين يوم 21 - 02 - 2018


(سخن) و(قوم جري) و(الرهينة) و(الشلب) أبرز مصطلحاته
نشل.. خطف.. عملات مزيفة.. ولصوص.. وسط السوق
كنت أشق طريقي بسوق الكلاكلة، فإذا بمجموعة من الشباب تصطدم بي فقدت على إثرها التوازن، وسقطت أرضاً وسرعان ما هربت مع الهاربين ليتضح بعدها أنها كشات الشرطة، التي حضرت لذلك الموقع الذي يصطف فيه مجموعة من الشباب، وشاهدت دفاراً يقف على البعد به عدد من الشباب كل يحمل بضاعة مختلفة ساعات، نظارات ملابس مختلفة.
بعد أن توقفت سألت عن سبب المطاردة وعرفت أن هذا المكان يسمى سوق “القنص” أو الحرامية أو “الرهينة”، وتعدد المسميات لمثل هذه الأسواق التي توجد بعدد من أنحاء العاصمة، حيث تمتاز بالأسعار المنخفضة لأجود ماركات السلع المختلفة.
المرحوم قدرك
وقفت بعيداً واستفسرت الشاب سعيد الذي كان متواجداً بالقرب مني، وتحدث بأنفاس متقطعة بأن هذا (سوق الرهينة)، وتعني حجز الزبون إلى أن تتم معه البيعة، وهي ذات سوق (القنص)، مشيراً إلى أن هذا السوق تتم فيه عمليات بيع ملابس على شاكلة (المرحوم قدرك)، نفضت بقايا الأتربة العالقة بملابسي ومن هنا كانت جولات متفرقة على أسواق (الرهينة) في أنحاء العاصمة، وجدت أن (الرهينة) مصطلح يطلق على سوق (القنص) ومصطلح الرهينة تعني حجز الزبون إلى أن يتم إقناعه، أما عبارة القنص وتعني القناص وهو الصائد للزبون، ويقول (حسن) وهو يعمل في سوق الرهينة ليلاً بمنطقة الحاج يوسف إنه يعمل في هذا السوق منذ عشرة أعوام، وتزوج من البيع فى هذا السوق ،موضحا بانه يوجد تخوف عادة عند المشترى من عدم شراء البضاعة خوفا من ان تكون تالفة خاصة الهواتف المستعملة، يتميز السوق بأن البضاعة على (قدر ظروفك)، وقد أصبح له زبائن من طالبات الجامعات والموظفين خاصة بأن هنالك بضاعة تعتبر ماركات نافياً أن يكون هذا السوق تتم فيه البضاعة المسروقة.
مصطلحات السوق
فيما يشير (علي) بأن هنالك مصطلحات مختلفة يستخدمها الباعة في سوق القنص أبرزها (الرهينة) و(قوم جاري) و(سخن) و(الشلب)، وعادة ما يكون العمل في الفترت المسائية والباعة يصطفون على جنبات الطريق ويحملون بضائعهم ذهاباً وإياباً، ويرددون نداءات مختلفة لجذب الزبائن فهنا التجارة رائجة، وحول الجهة التي يتم جلب البضاعة منها يجيب (أحمد) أنه عادة يتم إحضارها من أصحاب المحلات التجارية الكبيرة مقابل فائدة بسيطة، هذا فيما يختص بالملابس أما الهواتف فيتم جلبها من مرتادي السوق، ويتم بيعها سريعاً وبسعر زهيد، وفي بعض الأحيان نتعامل مع بعض محلات بيع الهواتف وملحقاتها.
الرهينة
في اليوم التالي حضرت إلى سوق الكلاكلة مجدداً من على البعد وأنا أشاهد ببصري ما يحدث بين البائع والمشتري وفجأة سمعت صوت أحدهم يقود شاب يقول (الرهينة) محتجزة ويعني الزبون.
سخن
أيقنت بأن السوق مشوق للغاية مما حفزني على خوض مغامرة الجلوس إلى بعض التجار المتجولين، جلست إلى أحدهم يفترش ملحقات الهواتف وبيده بطارية صغيرة كشفت عن بضاعته الردئية جداً، وكان يردد عليها بعض العبارات لجذب الزبائن (سخن) وتعني البضاعة جديدة (جابو بالطائرة وباعوه بالخسارة).
الشلب
جلستُ بالقرب منه أبحث عن ما يلفت النظر، وقال بأنه من الباعة القدامى وأن البيع يبدأ هنا منذ الفترات المسائية جميع أنواع البضاعة متوفرة والأسعار في متناول اليد وقد زاد عدد الباعة فيه، مما جذب عدداً من باعة العصائر والأقاشي، مضيفاً بأن حملات الشرطة تشن ضد بعض الباعة “الغشاشين”، الأمر الذي يؤدي إلى إدخالنا في مأزق، فهنالك باعة يطلق عليهم البائع الطائر (الشلب) وهؤلاء سبب المشاكل يخدعون الزبائن وجايبين لينا (الكتاحة)، فالبائع المشلوب لا يستقر في السوق، ويكون متجولاً في أسواق الرهينة المختلفة على أنحاء العاصمة.
بيع وشراء
مشيراً إلى مصطلحات غريبة تستخدم داخل السوق ولا يعلمها سوى الباعة بينهم، مبيناً بالشرح بأن مصطلح القنص في السابق كانت تعني سوق الحرامية، أما الآن فهو الفن في اصطياد الزبون، مشيراً بأن هنالك مشاكل تواجه الباعة في هذا السوق فعادة ما يحضر عدد من الشباب الشلب غير المستقرين ويتعاملون بالغش مما يسبب لنا الحرج معي الزبائن، قطع حديثنا شاب يحمل في يده عدة هواتف وبدأ التشاور بينهم في الأسعار، وقد تم الاتفاق مقابل ملحقات هواتف ومبلغ بسيط وقبل أن يغادر سرد قصته في هذا السوق أنه يتعامل مع باعة معروفين منذ أمد طويل نافياً تعرضه للنشل كما هو مشاع عن مرتادي السوق.
ماركات القنص
بدأت أبحث من هذه الأسواق وأماكنها وكيفية التعامل مع الزبائن خاصة أن هنالك من يتخوف من التعامل مع هؤلاء بالرغم من أن بضاعتهم (ماركة) ومعظم الشباب تجدهم يلجأون إلى هذا السوق فيما يتفادى النسوة والفتيات الحركة بجوارهم خوفاً من النشالين الذين ينشطون بشكل واسع وسط مرتادي سوق القنص، ويقومون بفعلتهم هذه أثناء انشغال الزبون مع البائع في عملية البيع والشراء.
تزييف عملات
وأضاف أحد مرتادي السوق بأن هذا السوق به بضاعة مسروقة والبائع يبيع ويتخارج، وهنالك من يتعامل بالقروش المزيفة ويقوم بعرض بضاعة بثمن بخس وإعادة باقي القروش، تكون مزيفة أو استبدالها سريعاً بإخراج أوراق نقدية جديدة مزيفة أو أن يطلب منك فكة ويختفي وهنالك نشل وسلب وكل شيء متوقع.
أحلام الرغيفة
في منطقة السوق المركزي وجدت مجموعة من الشباب يقفون في طرف السوق المركزي، اصطف عدد من الشباب يروجون بضاعتهم والكل يتمنى عشاء فاخراً وسرعان ما تلاشت تلك الأحلام وصارت (حلم الجعان رغيفة).
سوق مايو
واصلت تجوالي في سوق مايو وانحرفت بأحد الأزقة فاجأني أحد الشباب يحمل هاتفاً حديثاً في يده وبدأ يلاحقني، تخوفت في بادئ الأمر معللاً بأنه عايز حق الفطور بس ..! يعني التلفون بقيمة (30) جنيهاً فقط.
عينة القنص
غادرت السوق سريعاً إلى جهة أخرى للبحث عن كبار تجار سوق القنص، ويشير التاجر (جمال) أن مثل هذه الأسواق دخلها ضعيف لعدم استقرار البائع وعدم الثقة بينه والزبون، إلا عن طريق معرفة سابقة بأحد البائعين داخل السوق، مضيفاً أن بعض البضائع جيدة بذات القدر الذي نجد فيه الكثير من البضائع التالفة وغير القابلة للبيع إلا عن طريق الخداع.
بضاعة مسروقة
وفى جبل أولياء ووسط ذلك الزخم من السوق انحرفت بأحد الأزقة التي أشار إلي أحد الباعة، هنالك تجدين مجموعة من الشباب يصطفون وحذرني من الشراء من ذلك السوق فهو يطلق عليه القنص، ومعظم البضاعة تكون مسروقة أو مغشوشة ولن تجد البائع مرة أخرى، ففي هذه الأسواق الاحتيال مؤكد إلا من يكون لديه علاقة وهنالك بضاعة بحالة جيدة، مبيناً أن عددا من الشباب اتجهوا إلى البيع في السوق لعدم وجود مضايقات من قبل السلطات باعتبار أنه سوق حر دون ضرائب، فيما طالب أحد الباعة القدامى بأن تعمل السلطات على تطوير السوق ومنحهم مكاناً خاصاً بهم، حتى يتسنى لهم ترويج تجارتهم ودعمهم .
وسط الخرطوم
وفي وسط الخرطوم وجدت عددا من الشباب يحملون الأقمصة بألوان مختلفة، وتحدث معي أحدهم بأن هذا يعتبر معرضاً متحركاً وليس سوق قنص، فأنا أقوم بأخذ تلك البضاعة من تاجر داخل السوق وأبيعها مقابل ربح معين “بمشي لي أموري”، وبالقرب من برج البركة وجدت مجموعة أخرى من الشباب يحملون بضاعة مختلفة، منها نظارات شمسية يبلغ سعر الواحدة (30) جنيهاً ولاحقني أحدهم وطلب مني دفع (10) جنيهات، وساعة بقيمة (25) دفعت له مبلغ (15) جنيهاً، موضحاً أن بضائع هذه السوق رائجة وأنه هذا سوق قنص كما هو معروف.
فيما يضيف قريب الله الشهير بحلبي بأن سوق القنص بالكلاكلة يعتبر من ضمن (5) أشخاص من مؤسسيه، أنشأه ومعه مجموعة من الشباب، وقال إنه كان يعمل في بيع الملابس وملحقات الهواتف إلى أن تمكن من جمع مبلغ مالي مقدر ساعده في فتح محل للموبيليا، مبيناً بأن زبائن هذا السوق من الشباب والشابات والموظفين أيضاً، وتوسع السوق كثيراً مقارنة بالسابق.
سوق مفتحين
سوق القنص يتخذه عدد من اللصوص مرتعاً خصباً، حيث تتجمع أعداد كبيرة من المواتر وتجد جزءاً من الفريشة داخل الرواكيب المنتشرة بكثافة هناك، ينشطون في تجارة الملابس المستعملة، سواء كانت رجالية أو نسائية، أما الباعة الآخرون يقول محدثي أنهم لصوص محترفون، بدليل أن سعر الهاتف المحمول ماركة ( سامسونج ) أياً كان موديله، تجده يتراوح ما بين ثلاثمائة وأربعمائة جنيه لا غير، كما يمكن أن تجد تلفازاً في أفضل حالاته بحالة بثمن بخس، بالرغم من أن أسعاره داخل المحلات التجارية لا تقل عن الخمسة آلاف جنيه، مما يثبت بالفعل أن هذا السوق يختلف تماماً عن باقي أسواق العاصمة المثلثة بكل مسمياتها في المدن الثلاث.
الخرطوم: مياه النيل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.