الحركة الشعبية لتحرير السودان تعيّن ناطقاً رسمياً جديداً    هل تعطى قوى الحرية والتغييرنصيحة الأصدقاء الألمان الإهتمام المستحق؟ .. بقلم: سعيد أبو كمبال    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قيادة "التحالف" تحقق في الهجوم الإرهابي على "أرامكو"    سحب القرعة ل100 منزل للصحفيين بالإثنين    ضربات الطائرات الحوثية "المسيرة" تعطل الإنتاج النفطي بالسعودية    بيان سوداني رسمي بشأن وفيات الكوليرا    ياسر العطا: لا مانع من توسعة مجلسي السيادة والوزراء    بلاغات ضد مدير التلفزيون القومي عيساوي    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    صديق تاور: لا مبرر للمواكب الآن    ألمانيا مستعدة لاستقبال ربع المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا    تشكيل لجنة تحقيق أممية حول قصف مستشفيات في سوريا    "إندبندنت عربية": بوتين حذر نتنياهو من مغبة ضرب أهداف في سوريا ولبنان مستقبلا    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للبلاد    محلية الخرطوم تشدد على أسواق المخفض الالتزام بالأسعار    انضمام"قوى التحرير" للجبهة الثورية    تجمع المعلمين بولاية الخرطوم يعلن عن وقفة احتجاجية لالغاء عطلة السبت    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    بوي: مهمتنا لن تكون سهلة ضد انيمبا النيجيري    حميدتي: ليس لي علاقة بسفر المنتخب لنيجيريا    الخرطوم يخسر من موتيمبا بهدفين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الخرطوم توافق على مراجعة رسوم نفط "الجنوب"    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    عاشه موسي: كيف تُضاء الأنامل؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    جماعة متمردة في جنوب السودان تتهم الجيش بشن هجمات    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للسودان    مقتل شاب بيد اربعة اخرين في الحاج يوسف بعد التحرش بأخت احدهم    حمدوك وحكومته والرهانات الصعبة .. بقلم: معن البياري    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    جنون الذهب وتدمير الحياة والبيئة وربما التاريخ .. بقلم: ب.صلاح الدين محمد الأمين    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    رفض الفنان ...!    ايقاف المذيعة...!    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            بل هي إسلاميات سيدتي الوزيرة انتصار صغيرون .. بقلم: د. قاسم نسيم حماد حربة    "السدود" تتوعد بملاحقة "زيرو فساد" قضائياً    مجهولون يرتدون أزياءً نسائية ونقاباً ينهبون منزلاً بالمسيد    الإمام الصادق المهدي: منشور الذكرى للأمة عامة ولأنصار الله خاصة بمناسبة الذكرى 58 لرحيل الحبيب ولي الله والنَّاس    تفاصيل عاصفة في محاكمة المتهمين بقتل المعلم    مقتل معلم خشم القربة.. فظائع يسردها المتحري    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إفادات صادمة للمتحريّ في قضية مقتل الخير    مجلس الوزراء. قصيدة بقلم د. الفاتح اسماعيل ابتر    مزمل ينصح ولاء البوشي!! .. بقلم: كمال الهِدي    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    أمير تاج السر: مان بوكر البريطانية    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    صناعة الآلهة !!    مصرع مغنية إسبانية على خشبة المسرح    الثقافة تؤكداستمرار برنامج التواصل مع المبدعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق(6) بحي الوحدة بالحاج يوسف.. مشتروات ومصارعة وندوات وتأجير سيارات
نشر في المجهر السياسي يوم 29 - 10 - 2016


من سوق "الحرامية" إلى أشهر الأسواق بالسودان
"الكول" و"الكجيك"و"البفرا" و"الجراد" أبرز المعروضات و"الكارو" و"الركشة" الوسيلة المفضلة للترحيل
الخرطوم عبد الله أبو وائل
يعود تاريخ إنشاء سوق (6) بحي الوحدة بالحاج يوسف إلى العام (1970)، وسمي بهذا الاسم لوقوعه بمربع (6) بحي الوحدة وكانت البضائع تعرض في "رواكيب" أول الأمر قبل أن تتحول إلى أكشاك "زنكي" ومن ثم دكاكين مبنية بالطوب الأحمر. ويعد سوق (6) من أشهر الأسواق بمحلية شرق النيل وولاية الخرطوم بل من أشهر أسواق السودان لخصوصية ما يعرض من بضائع يندر وجودها بالأسواق الأخرى، كما يعد من أكبر الأسواق من حيث المساحة، فهو إلى جانب الدكاكين الثابتة التي تعرض الأزياء والأقمشة والأحذية والكريمات والعطور إضافة لأسواق "الموبايلات" واستوديوهات التصوير والإكسسوارات، وغيرها من البضائع والسلع، فإن السوق يمتد نحو الميادين ليتم عرض الكثير من الأشياء الأخرى.
{ سوق الجمعة "الدلالة"
يعدّ سوق الجمعة من أشهر الأسواق وأكبرها، نسبة لتنوع ما يعرض من سلع وبضائع أسهمت في رفع عدد مرتاديه من الزبائن والزوار الذين يأتون إليه من مختلف ولايات السودان. واشتهر السوق باسم "الدلالة" نسبة لما يعرض فيه من بضائع جديدة وقديمة وبأسعار زهيدة، ويعد "الميدان" الذي يقع شرق السوق مكاناً لعرض مختلف الأشياء مثل الأثاثات الخشبية كالدواليب والأسرّة والترابيز والأثاثات الحديدية كالأبواب والشبابيك، وأيضا الأواني المنزلية ومواد البناء والدراجات البخارية والعجلات، إضافة لأسواق الخضر والفاكهة واللحوم البيضاء والحمراء وسوق للملابس وآخر للأحذية، بجانب سوق العطور وآخر لبيع حطب "الطلح".
{ سلع وبضائع قومية
يشتهر سوق (6) ببيع سلع وبضائع قومية تأتي من ولايات السودان المختلفة، وبعضها يأتي من دولة جنوب السودان ومن أشهرها "الكول" الذي يأتي من غرب السودان، وأيضاً "المرس" إضافة ل"الكجيك" و"البفرا" من جنوب السودان.. كما يباع بالسوق "الجراد" الذي يعدّ من الوجبات المفضلة لعدد من القبائل، وغيره من السلع.
{ سوق البصل
في الجزء الشمالي من سوق (6) يقع سوق "البصل" والذي يرتاده كثير من الزبائن نسبة لجودة المعروض وزهد ثمنه مقارنة بغيره، والبعض يشتري البصل ب"الجملة" ويبيعه بأسواق أخرى.
{ المشاتل تمنح المكان ألقاً
في الجزء الغربي من السوق توجد مشاتل لبيع الشتول والزهور، وتجد إقبالاً من المهتمين بهذا المجال.
{ حلاقة على الهواء
يفضل كثير من الشباب ارتياد سوق (6) بغرض حلاقة شعر رؤوسهم "على الهواء" إذ إن الحلاقين يتخذون من الفضاء مكاناً لممارسة المهنة دون التقيد ب"الصوالين" المخصصة لذلك، وهم يجدون متعة كبيرة في ذلك خاصة أن الشباب يفضلون ذلك المكان الذي لا يقيدهم من الانشغال بهواتفهم النقالة أثناء الحلاقة.
{ تأجير السيارات
المساحات الشاسعة للسوق يوم (الجمعة) جعلت من بعض المكان مساحة لتأجير السيارات وتعلم القيادة، ويجد هذا العرض إقبالاً من الكثيرين خاصة الشباب الذين يحرصون على إشباع رغباتهم بممارسة "التفحيط" بالسيارات.
{ الندوات والرقية الشرعية
من أبرز ما يحرص عليه مرتادو السوق حضور الندوات الإسلامية التي يقدمها عدد من الشيوخ سواء من الصوفية أو "أنصار السنّة"، وأيضاً هنالك حلقات الذكر وأخرى للرقية الشرعية.
{ المصارعة حاضرة
شغف إنسان "الوحدة" بالمصارعة الشعبية قاد الدولة لإنشاء استاد لممارسة تلك اللعبة التي يحرص الكثيرون على متابعتها ومشاهدتها، خاصة يوم (الجمعة) الذي يعدّ بمثابة يوم ترفيهي يقضيه البعض بهذا السوق الكبير.
{ الفنون الشعبية تنال الرضا
كذلك يشتمل السوق على مساحة للفنون الشعبية والرقص لعدد من الفرق الشعبية، حيث يتابعها الناس، ويقطعون المسافات من أماكن متفرقة من ولاية الخرطوم لإمتاع أنفسهم بمشاهدة هذا النوع من الفن.
{ الأعشاب والمنجمون
في جزء من سوق (6) يجلس بعض "العشابين" وهم يعرضون "الأدوية البلدية" المصنعة من الأعشاب المعالجة لكثير من الأمراض كالبواسير والحصوة وألم الأسنان وغيرها من أمراض هذا العصر، بل هنالك من يدعي علاج "السرطان" والايدز.. وأيضاً يجلس بأماكن متفرقة عدد ممن يدّعون معرفة "المستقبل" سواء بضرب الرمل أو رمي الودع أو غيرها من الوسائل، ويحرص كثيرون على الجلوس إلى هؤلاء رغم حديث الرسول "صلى الله عليه وسلم": (كذب المنجمون ولو صدقوا).
{ "الركشة" و"الكارو" لترحيل المشتريات
اللافت لنظر من يرتادون سوق (6) أن مشتريات هذا السوق يتم ترحيلها إلى المنازل أو الأسواق الأخرى بواسطة "الكارو" أو "الركشة" وذلك لقلة التكلفة مقارنة بوسائل الترحيل الأخرى مثل "البوكس" و"الأمجاد"، ويستمتع "الراكب" بسماع الأغاني السودانية طوال زمن "الرحلة" نسبة لوجود "سماعات" كبيرة لتشغيل "أجهزة التسجيل" سواء ال"أم بي ثري" أو "الكاسيت".
{ سوق "الحرامية"
الملاحظة الجديرة بالتوقف عندها هي أن جزءاً من مساحة السوق قديماً كانت تسمى "سوق الحرامية"، وذلك نسبة لعرض جزء من البضائع أو السلع "المسروقة"، وكانت فرق المباحث المركزية تجوب تلك المنطقة لاسترداد "المسروقات" والقبض على اللصوص.. لكن هذا السوق اختفى تماماً وصار من الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.