"حميدتي" يطمئن على المشتقات البترولية والدقيق والأدوية بالسودان    قمة أفريقية بالقاهرة الثلاثاء لبحث الوضع في السودان    اللجنة الأمنية تقرر فتح الطرق والممرات والمعابر فوراً    السودان يحتاج إلى الحكماء وليس الحماس السياسي    البرهان: إغلاق الطرق يسيء للمحتجين وينتهك هيبة الدولة    البشير يضرب عن الطعام.. وحالته النفسية متدهورة    قرار عاجل بحل اللجان الشعبية في الخرطوم    حول جدل المجلس العسكري: كتابة للحق وللوطن وللتاريخ    المجلس العسكري يضع ضوابط لانسياب الوقود    الصرف يقترب من سعر البنك .. هبوط حاد عقب الدعم السعودي الاماراتي    الوزاري العربي الطارئ: لن نقبل بصفقة سلام دون حقوق الفلسطينيين    (السوداني) تكشف المخرجات اجتماع مفاجئ بين ود الشيخ وكبار لاعبي المريخ    هيثم الرشيد: إعدادنا يمضي بالشكل المطلوب    هلال الأبيض يعسكر بالأوركيدة لموقعة الخرطوم    رئيس اللجنة السياسية يلتقي دكتور كامل إدريس    المجلس العسكري يطمئن على موقف المواد البترولية والدقيق والأدوية    لجنة لمراجعة قيمة الدولار الجمركي    الوطنية والذاتية .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    تخفيض سعر صرف الدولار إلى 45 جنيهاً    3 مليارات دولار مساعدات للسودان من السعودية والإمارات    ضبط (100) برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    محاولة اغتيال فاشلة لقيادي بحقوق الإنسان    دعوة لإجتماع الجمعية العمومية للمساهمين ببنك النيل (الإجتماع غير العادي)    الدولار يتراجع ل(43 48) جنيهاً وتوافد المواطنين لبيع مخزونهم منه    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    قمة في القاهرة بين السيسي وعباس لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية    القضاء الجزائري يستدعي رئيس الوزراء السابق ووزير المالية الحالي على خلفية قضايا فساد    يوفنتوس بطلاً للكالتشيو عقب فوزه على فيورنتينا بهدفين    الهلال يستعد بقوة لمواجهة النجم الساحلي    إطلاق سراح جانح محكمة عليه بالسجن المؤبد لاغتصابه طفلة    تهديدات بالقتل لوكيل النيابة المكلف بالتحقيق في قضايا فساد النظام المخلوع    مجلس المريخ يناقش امر الجمعية العمومية    العلاقة بين الدين والدولة بين الثيوقراطيه والعلمانية والدولة المدنية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    القداسة والسياسة .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    ضبط 100 برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    تفاصيل في قضية (7) متهمين بالتزوير بينهم محامون    الثُّوّار يهتفون لعركي في القيادة: (والله واحشنا)!!    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    تشاووش أوغلو: نهدف لرفع عدد سفاراتنا بالقارة الإفريقية إلى 50    واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان    الإتحاد العربي يتكفل بتأهيل مبنى الاتحاد السوداني لكرة القدم    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    بازار ترشيحات وزارة الثورة ... بقلم: محمد المبروك    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    السجن والدية لفتاة قتلت والدها في مشاجرة بينهما    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    الكنداكة آلاء صلاح.. صورتُها وصوتُها .. بقلم: معن البياري    إعفاء النائب العام ومساعده الأول    التفتيش بالذوق...والرايح بتلقي... ميدان القيادة...مشاهد تملى العين وصور تسر البال    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق(6) بحي الوحدة بالحاج يوسف.. مشتروات ومصارعة وندوات وتأجير سيارات
نشر في المجهر السياسي يوم 29 - 10 - 2016


من سوق "الحرامية" إلى أشهر الأسواق بالسودان
"الكول" و"الكجيك"و"البفرا" و"الجراد" أبرز المعروضات و"الكارو" و"الركشة" الوسيلة المفضلة للترحيل
الخرطوم عبد الله أبو وائل
يعود تاريخ إنشاء سوق (6) بحي الوحدة بالحاج يوسف إلى العام (1970)، وسمي بهذا الاسم لوقوعه بمربع (6) بحي الوحدة وكانت البضائع تعرض في "رواكيب" أول الأمر قبل أن تتحول إلى أكشاك "زنكي" ومن ثم دكاكين مبنية بالطوب الأحمر. ويعد سوق (6) من أشهر الأسواق بمحلية شرق النيل وولاية الخرطوم بل من أشهر أسواق السودان لخصوصية ما يعرض من بضائع يندر وجودها بالأسواق الأخرى، كما يعد من أكبر الأسواق من حيث المساحة، فهو إلى جانب الدكاكين الثابتة التي تعرض الأزياء والأقمشة والأحذية والكريمات والعطور إضافة لأسواق "الموبايلات" واستوديوهات التصوير والإكسسوارات، وغيرها من البضائع والسلع، فإن السوق يمتد نحو الميادين ليتم عرض الكثير من الأشياء الأخرى.
{ سوق الجمعة "الدلالة"
يعدّ سوق الجمعة من أشهر الأسواق وأكبرها، نسبة لتنوع ما يعرض من سلع وبضائع أسهمت في رفع عدد مرتاديه من الزبائن والزوار الذين يأتون إليه من مختلف ولايات السودان. واشتهر السوق باسم "الدلالة" نسبة لما يعرض فيه من بضائع جديدة وقديمة وبأسعار زهيدة، ويعد "الميدان" الذي يقع شرق السوق مكاناً لعرض مختلف الأشياء مثل الأثاثات الخشبية كالدواليب والأسرّة والترابيز والأثاثات الحديدية كالأبواب والشبابيك، وأيضا الأواني المنزلية ومواد البناء والدراجات البخارية والعجلات، إضافة لأسواق الخضر والفاكهة واللحوم البيضاء والحمراء وسوق للملابس وآخر للأحذية، بجانب سوق العطور وآخر لبيع حطب "الطلح".
{ سلع وبضائع قومية
يشتهر سوق (6) ببيع سلع وبضائع قومية تأتي من ولايات السودان المختلفة، وبعضها يأتي من دولة جنوب السودان ومن أشهرها "الكول" الذي يأتي من غرب السودان، وأيضاً "المرس" إضافة ل"الكجيك" و"البفرا" من جنوب السودان.. كما يباع بالسوق "الجراد" الذي يعدّ من الوجبات المفضلة لعدد من القبائل، وغيره من السلع.
{ سوق البصل
في الجزء الشمالي من سوق (6) يقع سوق "البصل" والذي يرتاده كثير من الزبائن نسبة لجودة المعروض وزهد ثمنه مقارنة بغيره، والبعض يشتري البصل ب"الجملة" ويبيعه بأسواق أخرى.
{ المشاتل تمنح المكان ألقاً
في الجزء الغربي من السوق توجد مشاتل لبيع الشتول والزهور، وتجد إقبالاً من المهتمين بهذا المجال.
{ حلاقة على الهواء
يفضل كثير من الشباب ارتياد سوق (6) بغرض حلاقة شعر رؤوسهم "على الهواء" إذ إن الحلاقين يتخذون من الفضاء مكاناً لممارسة المهنة دون التقيد ب"الصوالين" المخصصة لذلك، وهم يجدون متعة كبيرة في ذلك خاصة أن الشباب يفضلون ذلك المكان الذي لا يقيدهم من الانشغال بهواتفهم النقالة أثناء الحلاقة.
{ تأجير السيارات
المساحات الشاسعة للسوق يوم (الجمعة) جعلت من بعض المكان مساحة لتأجير السيارات وتعلم القيادة، ويجد هذا العرض إقبالاً من الكثيرين خاصة الشباب الذين يحرصون على إشباع رغباتهم بممارسة "التفحيط" بالسيارات.
{ الندوات والرقية الشرعية
من أبرز ما يحرص عليه مرتادو السوق حضور الندوات الإسلامية التي يقدمها عدد من الشيوخ سواء من الصوفية أو "أنصار السنّة"، وأيضاً هنالك حلقات الذكر وأخرى للرقية الشرعية.
{ المصارعة حاضرة
شغف إنسان "الوحدة" بالمصارعة الشعبية قاد الدولة لإنشاء استاد لممارسة تلك اللعبة التي يحرص الكثيرون على متابعتها ومشاهدتها، خاصة يوم (الجمعة) الذي يعدّ بمثابة يوم ترفيهي يقضيه البعض بهذا السوق الكبير.
{ الفنون الشعبية تنال الرضا
كذلك يشتمل السوق على مساحة للفنون الشعبية والرقص لعدد من الفرق الشعبية، حيث يتابعها الناس، ويقطعون المسافات من أماكن متفرقة من ولاية الخرطوم لإمتاع أنفسهم بمشاهدة هذا النوع من الفن.
{ الأعشاب والمنجمون
في جزء من سوق (6) يجلس بعض "العشابين" وهم يعرضون "الأدوية البلدية" المصنعة من الأعشاب المعالجة لكثير من الأمراض كالبواسير والحصوة وألم الأسنان وغيرها من أمراض هذا العصر، بل هنالك من يدعي علاج "السرطان" والايدز.. وأيضاً يجلس بأماكن متفرقة عدد ممن يدّعون معرفة "المستقبل" سواء بضرب الرمل أو رمي الودع أو غيرها من الوسائل، ويحرص كثيرون على الجلوس إلى هؤلاء رغم حديث الرسول "صلى الله عليه وسلم": (كذب المنجمون ولو صدقوا).
{ "الركشة" و"الكارو" لترحيل المشتريات
اللافت لنظر من يرتادون سوق (6) أن مشتريات هذا السوق يتم ترحيلها إلى المنازل أو الأسواق الأخرى بواسطة "الكارو" أو "الركشة" وذلك لقلة التكلفة مقارنة بوسائل الترحيل الأخرى مثل "البوكس" و"الأمجاد"، ويستمتع "الراكب" بسماع الأغاني السودانية طوال زمن "الرحلة" نسبة لوجود "سماعات" كبيرة لتشغيل "أجهزة التسجيل" سواء ال"أم بي ثري" أو "الكاسيت".
{ سوق "الحرامية"
الملاحظة الجديرة بالتوقف عندها هي أن جزءاً من مساحة السوق قديماً كانت تسمى "سوق الحرامية"، وذلك نسبة لعرض جزء من البضائع أو السلع "المسروقة"، وكانت فرق المباحث المركزية تجوب تلك المنطقة لاسترداد "المسروقات" والقبض على اللصوص.. لكن هذا السوق اختفى تماماً وصار من الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.