مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كأس العالم 2018: هل ساهمت الهجرة في نجاح فرنسا وبلجيكا وانجلترا؟
نشر في النيلين يوم 11 - 07 - 2018

هناك قاسم مشترك بين ثلاثة من الفرق الأربعة المتأهلة للدور نصف النهائي لكأس العالم غير القرب الجغرافي فيما بينها.
وتضم منتخبات فرنسا وبلجيكا وانجلترا عددا كبيرا من اللاعبين المولودين لآباء أو أمهات من المهاجرين.
وتشير الأرقام إلى أن 16 لاعبا من بين ال 23 لاعبا الذين يمثلون فرنسا في كأس العالم كان أحد أبويهم على الأقل قد ولد خارج فرنسا. وولد اثنان أخران على الجزر الفرنسية على البحر الكاريبي التي تعتبر جزءا من الأراضي الفرنسية.
وتقول الإحصائيات أيضا إن 11 لاعبا في منتخب بلجيكا وستة لاعبين في منتخب انجلترا كان أحد أبويهم على الأقل من المهاجرين. وهناك أربعة لاعبين آخرين في منتخب انجلترا ينحدرون من منطقة البحر الكاريبي، ومن بينهم رحيم سترلينغ المولود في جامايكا.
ولم يكن هذا التنوع الثقافي في المنتخب الفرنسي بالشيء الجديد.
ويُنظر إلى المنتخب الفرنسي الفائز بكأس العالم عام 1998، وهو اللقب العالمي الوحيد للديوك الفرنسية، على أنه رمز لنجاح الاندماج في المجتمع الفرنسي، وكان يطلق عليه اسم “فريق قوس قزح”.
وبسبب هذا التنوع الثقافي، تحظى فرنسا بتشجيع الكثير من البلدان الأخرى وهي تنافس على لقب المونديال.
وينطبق نفس الأمر على منتخب بلجيكا، الذي يضم 11 لاعبا أحد والديهم على الأقل من المهاجرين، بما في ذلك روميلو لوكاكو وفينسنت كومباني – والديهما من الكونغو – كما لعب والد لوكاكو باسم منتخب زائير في منتصف التسعينيات من القرن الماضي.
ويقدم هذا صورة مختلفة تماما عن منتخب بلجيكا المشارك في كأس العالم عام 2002، ولم يضم انذاك سوى لاعبين اثنين فقط من أصول غير بلجيكية.
16 لاعبا من بين ال 23 لاعبا الذين يمثلون فرنسا في كأس العالم كان أحد أبويهم على الأقل قد ولد خارج فرنسا
وتقام بطولة كأس العالم 2018 في ظل انقسام سياسي واجتماعي وثقافي عميق في بلجيكا، التي تضم إقليمين ولغتين رسميتين هما – والونيا (اللغة الفرنسية) وفلاندرز (اللغة الفلمنكية).
لكن المنتخب البلجيكي يضم لاعبين من كلا الإقليمين ومديرا فنيا إسبانيا، وهو ما يعد بمثابة رمزا للوحدة. ونظرا لأن معظم لاعبي المنتخب البلجيكي يلعبون في انجلترا فإن اللغة المشتركة بينهم هي اللغة الإنجليزية.
وقال يان أرتسين، مشجع بلجيكي، لبي بي سي قبل المباراة التي حققت فيها بلجيكا الفوز على البرازيل: “أنا لست في كأس العالم لكي أتحدث عن السياسة. هذه البطولة هي مناسبة للاحتفال كأمة واحدة وتشجيع فريق يمثل كافة أطياف المجتمع البلجيكي.”
وقال ضاحكا: “الأشخاص الذين يدافعون عن الانفصال لا يدركون أن ذلك سوف يؤدي إلى إضعاف المنتخب بشكل كبير.”
ضمت تشكيلة منتخب بلجيكا أمام البرازيل خمسة لاعبين أحد أبويهم على الأقل من المهاجرين
ويضم المنتخب الإنجليزي أيضا عددا كبيرا من أبناء المهاجرين.
وحقق المنتخب الإنجليزي بقيادة المدير الفني غاريث ساوثغيت نجاحا غير متوقع في كأس العالم بفريق يضم ستة لاعبين أحد والديهم على الأقل من المهاجرين إلى المملكة المتحدة.
وقال ساوثغيت: “نحن فريق يتمتع بالتنوع وصغر سن عناصره بشكل يمثل انجلترا الحديثة. لقد أمضينا بعض الوقت في إنجلترا غير قادرين على تحديد هويتنا الحديثة بالضبط. وبالطبع، سوف يتم تقييم أدائي بناء على نتائج كرة القدم أولا وقبل أي شيء أخر. لكن لدينا فرصة للتأثير على أشياء أخرى أكبر من ذلك”.
ضمت التشكيلة الأساسية للمنتخب الإنجليزي أمام السويد أربعة لاعبين أحد أبويهم على الأقل من المهاجرين
لكن خبراء في العلاقات العرقية ينصحون بالحذر. ويحذر بيارا باوار، مؤسس منظمة “فير” المعنية بمواجهة قضايا العنصرية في كرة القدم الأوروبية، من أن الفرق ذات الخلفيات المتنوعة لا يكون لها تأثير دائم على الناس.
وقال لبي بي سي: “وجود تنوع في ثلاثة فرق من الأربعة فرق التي وصلت للدور قبل النهائي لكأس العالم هو لحظة رمزية إلى حد كبير، لكن التجارب السابقة أثبتت أن العامل الإيجابي يستمر لأشهر قليلة. ونرى منذ الآن لاعبا من أقلية عرقية في الفريق الإنجليزي، وهو رحيم ستيرلنج، يواجه بمفرده انتقادات في كل مباراة”.
وأضاف: “لا أعرف ما إذا كان سترلينغ سيكون كبش فداء لو هزمت انجلترا في الدور نصف النهائي، كما حدث مع اللاعب ذو الأصول التركية مسعود أوزيل عندما خرجت ألمانيا من كأس العالم”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.