البجا يتحدون تِرك ويشكلون هيئة قيادية جديدة للمجلس    كواليس أغلى فوز للمريخ في الموسم    حازم مصطفى: النفطي والغرايري يمتلكان كافة الصلاحيات في التسجيلات القادمة    الاتحادي الأصل: الشراكة الثنائية بين (المدنيين والعسكريين) غير مجدية    الصادرات الزراعية.. استمرار التهريب دون ( حسيب ولا رقيب)    قيادات بالشعبي تتهم تيار السجاد بتزوير عضوية الشورى    حميدتي : ما يحدث بغرب دارفور تقف خلفه جهات تهدف لتقويض السلام    مذكرة تفاهم بين الغرف التجارية والخطوط البحرية وشركة صينية    وزير الاعلام الى اذريبجان للمشاركة في مؤتمر منظمة السياحة العالمية    والي الجزيرة : للمجتمع دور في التوعية بمخاطر المخدرات    الأمين العام لمجموعة الميثاق الوطني مديرالشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك أردول ل(السوداني) (1-2) (ما في حكومة) عشان يسقطوها    مزارعو الجزيرة يستنكرون مقاضاة الشركة الإفريقية للمتعاقدين معها    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    وفرة مستلزمات العيد وكساد شرائي عام بأسواق الخرطوم    شاهد بالفيديو.. "ورل" بين مقاعد حافلة مواصلات بالخرطوم يثير الرُعب بين الركاب    وصول 150 حاج وحاجة من شمال كردفان وسنار    منسق تطوير مشروع الزراعة: ايفاد ساهم في تمكين المستفيدين اقتصادياً    زيارة المقاومة الثقافية لنهر النيل تشهد تفاعلاً واسعاً    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    سنار :نتائج سباقات اليوم الاولمبي للجري بسنجه    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    ضبط شبكة إجرامية تسوّق "نواة البلح" على أنه (بُن)    الهلال يفاجئ جماهيره بمدرب كونغولي خلفاً للبرتغالي    قرار من (كاف) ينقذ الاتحاد السوداني    السلطات الصحية تترقّب نتائج عينات مشتبهة ب(جدري القرود)    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    (المركزي): عجز في الميزان التجاري بقيمة 1.2 مليار دولار    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    الصيحة: بنوك تمنع ذوي الإعاقة من فتح حساب    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    عجب وليس في الأمر عجب    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عدو حكومة قحت الحقيقي هو فشلها وعجزها عن تغييرالواقع لواقع افضل مش الكيزان
نشر في النيلين يوم 16 - 04 - 2020


قلت: وما الدليل؟
قال لي: بتنتقدو في قحت وحكومتها؟
قلت: وهل قحت وحكومتها هي الثورة؟.
قال لي: نعم
قلت: هل كل الذين ثاروا ضد حكم الرئيس السابق هم منتمون لقحت؟
قال لي: لا. وغالبهم كمان ما عنده قناعة بالاحزاب.
قلت: اذا ولماذا تحتكر الثورة لاحزاب قحت ولحكومتها؟ اراك يا صديقي وقعت اسيرا لتضليلهم، فهم يريدون من بعد الفشل والعجز ان يختبأوا تحت لافتتين:
الاولى: من يقف ضدنا هم الكيزان
والثانية: من يقف ضدنا فهو ضد الثورة، فنحن" الثورة"، والثورة نحن!
قال لي: لكن الكيزان ضدهم؟
قلت: طبيعي ومنطقي، فهم كانوا ضد الكيزان بالأمس وعارضوهم. ولكن بالله عليك لو اصلحوا حياة الناس ونجحوا هل كان ممكن شخص يستطيع ان ينتقدهم؟
قال لي: داير تقول شنو؟
قلت: عدو حكومة قحت الحقيقي هو فشلها وعجزها عن تغييرالواقع لواقع افضل مش الكيزان.
فأنت مثلا: تحتاج للمواصلات، رغيف، غاز، بنزين وجازولين.
قحت وحكومتها تقول لك عمليا: نحن ما قادرين نوفر ليك، ولمن تحتج تقول لمن يحتج انت ضد الثورة!
يعني انت ما ح تركب مواصلات ومطلوب منك ما تحتج لانو البديل الكيزان!
وانت لن تجد الغاز والجاز وتقطع ليك الكهرباء، وكل المعاناة تعيشها ومطلوب منك الا تحتج! ليه: لأن قحت بتحاول تزرع ليك في عقلك انو بديلها الكيزان فقط مش حكومة كفاءات حقيقية من ناس ما عندهم علاقة بالاحزاب.
قال لي: لكن الكيزان ممكن يكونوا بيعملوا فيهم كده ؟!.
قلت ضاحكا: ايام الكيزان هل كانت هنالك ازمة ومشاكل في الوقود، وفي الخبز، وفي النقود، وفي الكهرباء؟
قال لي: نعم وده واحدة من اهم اسباب الثورة عليهم.
قلت: طيب لو ان لديهم القدرة على صنع ذلك. لماذا كانت الأزمات في عهدهم. اذا هم كانوا قادرين عليها كان عالجوا الصفوف والمشاكل ايام هم في الحكومة.
قال لي: طيب والحل.
قلت: بصورة مبسطة يا صديقي " اولا لازم تعرف انو انت طلعت عشان تغيير الواقع للافضل، وطالما ما تم تغيير للافضل ومافي مؤشرات عليهو فمن الافضل ان يتم تغيير الوسيلة لا الهدف".
مقاطعا: كيف؟
قلت: الوسيلة قحت وحكومتها والهدف هو تغيير الواقع لواقع افضل. وطالما قحت عجزت عن تحقيق الواقع لازم " تمش وتجي حكومة جديدة بوثيقة دستورية جديدة، بحاضنة سياسية جديدة تغير الواقع ده لواقع افضل. ما تخليهم يغشوك ويقول ليك بطريق ملتوي (نحن الثورة) هم مجرد فصيل شارك في الدعوة للتغيير ضمن آخرين".
قال لي: ال ح يجي منو؟
قلت: تاتي حكومة كفاءات حقيقية. " وتتعمل حاضنة سياسية ليها من كل قوى الشارع الشارك في 19 ديسمبر 2019 مش قحت بس".
الطاهر حسن التوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.