جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    (اصحاب العمل) يهاجم قرار الحكومة بالتحرير الكامل لأسعار الوقود    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    الأموال المستوردة .. إزالة التمكين في مهب العاصفة    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مَأزق لَجنة أديب..!!
نشر في النيلين يوم 17 - 05 - 2021

لا خيار أمام قيادة الجيش سوى الاستجابة لمطلب تقديم مَن أطلق الرصاص على تجمُّع أُسر الشهداء إلى التحقيق الجنائي العادل والنزيه.
ولن يقبل منها سوى الشفافية والوضوح، عبر إجراءات عادلة ونزيهة، تكشف تفاصيل ما حَدَثَ، وتلحق العقاب بمن فَعَلَ.
عدم إقدام قيادة الجيش على ذلك، سيضعها في موضع اتّهام بدلاً من الجُناة الحقيقيين.
صحيحٌ، لا يُمكن تصديق أن ما حَدَثَ تم بإصدار توجيهات مباشرة من القيادة العليا بالجيش بإطلاق الرصاص، فهي الخاسر السياسي الأكبر من ذلك.
لكن ذلك لا ينفي مسؤولية القيادة في حال امتناعها عن القيام بما عليها من واجبٍ مُلزمٍ، هو التحقيق وكشف الحقائق وتقديم الجُناة للعدالة.
-2-
ما يُعقِّد عمل لجنة نبيل أديب ويضعها تحت الضغط المُستمر، هو الإرث السابق للجان التحقيق.
في كل اللجان التي شُكِّلت قبل التغيير إلى اليوم، ليست هنالك نتائج مُعلنة، وما كان مُعلناً على قلّته، فهو غير مُقنع.
لجان تحقيق تتبعها لجان تحقيق أخرى، ولا نتائج هُنا ولا مُقرّرات هنالك، وغالب الأخطاء والجرائم مُقيّدة ضد مجهول..!!
في الغالب الأعم، يأتي قرار تشكيل لجان التحقيق في قضايا الرأي العام بغرض امتصاص الآثار السياسية، وتخفيض سخونة التناول الإعلامي.
وما إن تمرّ موجة الغضب وتتراجع الآثار، تموت الأوراق في الأدراج وتُصبح القضية في طي النسيان..!!
ذلك الإرث من حصاد لجان التحقيق راكم سُوء ظن كثيف، لذا كلما قرّرت جهة عليا تشكيل لجنة تحقيق، أحاطت باللجنة الظنون ولحقت بها الشُّبهات.
رغم نشوب مشادة قلمية سابقة بيننا، لكن قناعتي أن الأستاذ نبيل أديب قانونيٌّ ضليعٌ يتميّز بالاستقامة الأخلاقية والمهنية.
رغم التأخير والبُطء، لن نتوقّع من لجنة أديب سوى تقديم تقرير مهني احترافي، يُليق بسُمعته في الحقل القانوني.
-3-
مع ذلك، ليس من مصلحة عدالة قضية الشهداء، ممارسة ضغط سياسي وإعلامي على لجنة نبيل أديب.
وليس من العدل والحكمة كذلك، فرض قائمة اتهام من أسماء بعينها من خارج مضابط تحقيقات اللجنة.
هذا ما حذّرت منه قيادات سياسية حكيمة بارزة تدرك عواقب ذلك.
في تسييس عمل اللجنة، تعقيدٌ للمشهد، وتأزيمٌ للوضع، وإخلالٌ بعدالة القضية.
مُحاولة فرض أجندة سياسية على عمل اللجنة، خيانةٌ لقضية الشهداء، فهي قضية عادلة لا تقبل سوى العدل والنزاهة في إجراءاتها وقراراتها.
-4-
تلك هي لعبة السياسيين المُفضّلة، إفساد القضايا العادلة عبر الأيادي المُلوّثة بالغرض والراغبة في الكيد والانتقام من الخُصُوم السياسيين وتصفية الحسابات معهم.
من المُهم أن تنتهي أعمال لجنة أديب لنتائج حقيقيّة غير مُسيّسة حتى تُرسِّخ قيمة العدل والإنصاف في المجتمع، وتسهم في إبراء جراح أسر الشهداء.
-5-
أما إذا انحرفت اللجنة عن مسارها بالتسويف والخِداع، أو الخُضُوع للأجندة السياسية، ومُمارسة عدالة انتقائية كيدية، فعلى الوطن السلام..!!
صحيفة السوداتي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.