يوسف السندي يكتب كيف تهزم الجماهير مخططات عودة الشمولية؟ (1)    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    د. شداد يفضح لجنة المسابقات ويكشف تفاصيل جديدة عن تأجيل قمة الدوري الممتاز    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    (الأمة القومي): أي شخص شارك في النظام السابق لا وجود له في الحزب    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    والي نهر النيل: قضية المناصير ضمنت في اتفاق مسار الشمال    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مِنْقَيَا أَبَا ..    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    سفير السودان بواشنطن يبحث مع الادارة الامريكية تطوير العلاقات الثنائية    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    حال الاقتصاد بعد عامين على الحكومة الانتقالية سياسات إصلاحية قاسية وأزمة تتزايد    إسراء تجلس في المركز (32) عالمياً .. كومي يتدرب بقوة.. واتحاد القوى يجدد فيه الثقة    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 31 يوليو 2021    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير
نشر في النيلين يوم 18 - 06 - 2021

الفنان محمد النصري من الفنانين القلائل الذين قلبوا طاولة الغناء السوداني في الآونة الاخيرة واستطاعوا ان يفرضوا وبكل قوة ونبوغ جزالة الكلمة وقوة المفردة الممزوجة بحنين الوطن وعمق العواطف الجياشة واستطاع أن يغني ويلحن اشعار حميد التي استمتع بها الجميع شعرا ليستمتعوا بها مع النصري لحنا في الوقت الذي قيل فيه ان اشعار حميد عصية على الالحان الغنائية وذلك لطول ابياتها وربما تعقيد الفاظها احيانا فمابين طول الابيات وصعوبة المفردات التي احيانا قد تكون موغلة في المحلية خصوصا عامية المناطق الشمالية بصورة اخص الا ان النصري اصبح ترجمانا وعرابا لتلك المعاني ليسوقها للناس سلسبيلا عذبا بعد ان حارب الهبوط وأكد عن وجود ذوق ورهافة المستمع السوداني، وافشل نظرية (السوق عايز كدا) لذلك نراه قد انتقى من الشعراء فحولهم فغنى لحميد وسيد احمد عبد الحميد وازهري محمد علي ومدني النخلي ...الخ لتتجلى الروعة والانسانية في مصداقية النصري وانسانيته العالية (كوكتيل) تتطرق الآن في تلك الزاوية لأحد المواقف الانسانية للفنان النصري.
حفل الفندق الكبير
اعلنت شركة الناي للإنتاج الفني والاعلامي حفل الفنان الكبير محمد النصري بإحدى صالاتها الفخيمة وتم توزيع الإعلانات الترويجية هنا وهنالك ايذانا بإنطلاق ذلك الحفل في الزمان والمكان المحددين، وبالرغم من ان السواد الاعظم من جمهور النصري من الشباب اليافع وطلاب الجامعات ومحدودي الدخل من عامة الشعب الا ان قيمة تذكرة حفله بالفندق الكبير لم تكن عائقا لايقاف المد الجماهيري الكبير للنصري داخل صالة الفندق الكبير سابقا و(القراند هوليدي) حاليا وقد راهن الكثيرون على فشل ذلك الحفل الذي تم الاعداد له بصورة انتقائية للحد البعيد من حيث المسرح والمكان والمنصرفات الفنية والتحضيرية الباهظة لإخراج ذلك الحفل بصورة مخملية وصفوية للحد البعيد، إلا ان الغبش و(الترابلة) كسروا التوقعات وتوافدوا بحشود جماهيرية كبيرة لم يسبق لها مثيل في حفلات الفنادق الكبيرة ، وبدأ الحفل انيقا جميلا الا ان نهاية الحفل حدث فيها ما لم يكن في الحسبان
وفد الولاية الشمالية
بعد نهاية الحفل تماما وخروج معظم الجماهير من صالة الفندق والفرقة المصاحبة للنصري تحزم امتعتها للرحيل أتت في تلك اللحظة عربتان (هايس) قادمتان لتوهما من الولاية الشمالية وقابلوا النصري وقالوا له نحن ابناء القرير ومروي وكرمة والدبة ...الخ جئنا من الولاية الشمالية خصيصا لحضور ذلك الحفل ولكن ظروف الطريق وبعد المشوار من الولاية الشمالية وازدحام شوارع العاصمة في ذلك اليوم الخميس لم يمكنا ان نحضر ذلك الحفل الذي جئنا اليه خصيصا ، حينها ابتسم النصري كعادته في مخاطبة الآخرين وقال لهم (معليش مافي اي مشكلة) فأنا احب الجمهور الذي يحبني اكثر من حبه لي وقال لهم سأغني الآن اكراما لكم ،
المشكلة
بعد ان جلس النصري يسمع من وفد ابناء الشمالية ويتسامر معهم ويسألهم عن فلان وفلان وعن الجروف والنخيل وعدد من القرى والحلال ويضحك معهم كأنه يعرفهم من سنين خلت قال لهم بعد ذلك سنبدا ونغني لأنكم قطعتم كل تلك المسافات لأجلي وانا لن اخذلكم إلا ان هنالك كانت مشكلة كبرى لم يضع لها النصري ولا جماهير الولاية الشمالية حسابا وهى انهم وجدوا ان الفرقة المصاحبة للنصري في الاداء الاستعراضي و(الكورس) قد غادرت تماما الفندق في الوقت الذي قام فنيوالصوت واجهزة (الساوند) برفع معداتهم وسماعاتهم بعد ان خاطبهم النصري راجيا بأن يصبروا قليلا ولو ساعة واحدة فقط لجبر خواطر هؤلاء الاوفياء ،الا ان اصحاب اجهزة الصوت اعتذروا بحجة قانون النظام العام في ذلك العهد البائد الذي يقوم بمصادرة الجهاز وتغريم صاحبه، حينها اقتنع الحاضرون بالظروف المحيطة حول النصري وقالوا له عذرناك ونتمنى ان نتقابل مستقبلا في رحاب اوسع وارحب، إلا ان النصري قال لهم انتظروا قليلا،، وبعدها انزوى بالجماهير في جانب هادئ من جوانب الفندق وقال لهم سأغني لكم (بالطمبور) فقط ومن غير (شيالين) و(ساوند) فصفق الجميع لهذا الحديث وبالفعل قام النصري باحياء حفل آخر كمجاملة للضيوف غني لهم بالطمبور كما لم يغن بفرقته المكتملة ، وعندما بلغ مزاج النصري ذروته اضحى يغني لهم اكثر مما غني في الحفل الرسمي لتمتد ساعات الحفل مضاعفة عن الحفل الاول حتى ارخى الليل سدوله بانبعاث خيوط الضوء المعلنة على قدوم الفجر الباهي من الصباح الباكر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.