وزارة الخارجية تصدر تقريرا للراي العام    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    تنظيم بطولة الكاراتيه للأندية والمراكز    سامسونج تدعم هاتف Galaxy S22 بقدرة بطارية 3700 mAh    فتح باب التقديم لتسجيل الأدوية المحلية والمستوردة بمجلس الأدوية    المباحث تضبط مخزن آخرللأدوية بحي الزهور وتوقف المتهم    كينيما يشيد بتعامل الهلال ويثمن مجهودات الجنرال    إستعدادا للأهلي طرابلس لاعبي حي الوادي نيالا يجرون فحص الكرونا    وفد تركي يقف على إمكانيات السودان في مجال الثروة الحيوانية    من أجمل قصص الأغاني السودانية.. والله أيام يا زمان... أغنية من الزمن الجميل    حيدر المكاشفي يكتب : مابين سلة الاحصاء وقفة حاجة صفية..مفارقة عجيبة    السودان..السلطات تضبط 2330 رأس حشيش    تسليم قوش.. الممكن والمستحيل    المجلس الأعلى لنظارات البجا : إغلاق الشرق يستهدف ناقلات النفط و معينات الدولة    رجل اليابان اليقظ.. لا ينام سوى دقائق لأكثر من 12 عاماً    تصنيف يكشف قامة الشعوب الأطول والأقصر في العالم    رجل يقتل سائق مركبة بسبب (50) جنيهاً في الخرطوم بحري    منصة إلكترونية للعمرة ولائحة تنظم عمل الوكالات لمحاربة السماسرة    السودان يشارك في مهرجان سماع الدولي (للموسيقى الروحية) بالقاهرة    قالت إن شاعرة الأغنية على صلة قرابة بها هدى عربي تكتب عن أغنيتها الجديدة (جيد ليّا)    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    وزير الري يقف على مشروع الحل الجذري لمياه القضارف    الهلال يستفسر "كاف"    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    لتجنب الإحراج.. كيف تتحكم في قائمة أصدقائك على "فيسبوك" دون علمهم ؟    مسؤول (جايكا) اليابانية يقف على مشروع مكافحة البودا    الشيوعي : الأزمة الراهنة بسبب الحكومة والأحزاب التي أيّدتها    خبير قانوني: حظر النشر في قضية (زبيدة) سلوك غير مطلوب    سراج الدين مصطفى يكتب :أبو عركي البخيت.. أمل الغبش    أسواق السيارات.. انخفاض في الأسعار تزامناً مع تراجع التضخم    لجان مقاومة تندلتي ... الوضع الصحي مزري وكأن الثورة لم تزر مرافقنا    الأمم المتحدة تحذر من كارثة بكوكب الأرض بسبب الإحتباس الحراري    الطاهر ساتي يكتب: كان غيركم أشطر    محمد الأمين .. أفكار لحنية متجاوزة !!    شاهد بالفيديو : ممثل سوداني شاب يعلن توبته ويفاجئ الجمهور بطلب غريب    المريخ يختتم الإعداد للاكسبريس    الهلال يُقدِّم دفوعاته لكاس في قضية الثلاثي    التجارة تنفي وجود اتجاه لزيادة اسعار الخبز    اتهام امرأة بقتل بناتها الثلاثة في نيوزيلندا    بشرى لمحبي الأكل: لا علاقة للسمنة بكميات الطعام بل..    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة    ختام فعاليات بطولة كأس السودان للشطرنج بالجزيرة    في أول مشاركة له.. الأهلي مروي يتأهّل إلى دور ال«32» من بطولة الكونفدرالية    وزير الداخلية يُوجِّه منسوبيه بتجفيف بُؤر الجريمة ومعرفة تفكير المُجرمين    مهرجان البُقعة الدولي للمسرح    مجموعة فضيل تكمل تصوير سلسلة جديدة    (ايفاد) : مشروع تطوير الزراعة زاد من قدرة صغار المزارعين    وزير الأوقاف: 49 مسجداً جديداً منذ بداية العام الجاري    قوات مشتركة تتصدى لقطاع الطرق التجارية بجنوب دارفور    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    قادمًا من تركيا..احتجاز المستشار الأمني للرئيس الصومالي    اكتشفت ثغرة خطيرة.. "غوغل" تحذر مستخدمي متصفح "كروم"    العثور على جثتي طفلين بعد اغتصابهما جنوب الخرطوم    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    هل يمكن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



م. نصر رضوان يكتب: ماذا يحدث فى مياه بورسودان؟.. اين الحقيقة؟
نشر في النيلين يوم 28 - 07 - 2021

وصلتنى الرسالة التالية من احد الاخوة من مواطنى مدينة بورسودان وانا بدورى ساقوم بايرادها بتصرف ثم اعلق عليها ، واليكم نص الرسالة : ( رسالة لحكومه ولايه البحر الاحمر وكل مسؤول عن المياه بالولاية ,والله دعوه من انسان عطش من القلب.
و الله الموية متوفره والسد مليان والله هناك تلاعب في خطوط وبلوف المياه .
ياشعب وشباب ولايتنا الحبيبه مافي عجز في المياه الا من اعجاز اصحاب ومسؤولو مكتب مياه الولاية.
انا ثاني ايام العيد ذهبت وشفت بعيني هذه الخزانات التي تمتلي بالمياه وخط عشرين وبعض الخطوط وتفقدت الاحياء المجاوره لهذه الخزانات وسالت عن بلوفه المياه التي اخبرني احد مجاوريها ان شخص مكلف من احد مسؤلى المياه يخبر شخص ياتي بان يقفل هذا ويفتح ذاك لتنقطع المياه عمدا ولا تدخل المنازل فيضطر المواطن الى شراء الماء من التناكر والتكتك؟
رسالتي لحكومة الولايه ووالي ولاية البحر الاحمر بالاخص ارجو النظر في قضيه المياه ومحاسبة كل مسؤول متلاعب بخطوط المياه والمتابعه
وذلك في اقرب وقت لمعالجة هذه الظاهرة البشعه التي لم تمر بها الولايه من قبل وشكرا. ) انتهت رسالة اخى/ بشير .
لقد قمت كاحد ابناء بورسودان بالكتابة هنا مرارا عن مشكلة مياه بورسودان ،فانا لان كنت اعيش خارجها الا اننى احاول بقدر الامكان ان اسهم فى ايجاد حلول للمشاكل التى تعانى منها المدينة وبالذات مشكلتى المياه والكهربا .
لقد اعتدت منذ اكثر من عشرين عاما اناصح ولاتنا اهلنا فى بورسودان فى الصحف ومن منابر الجمعة ، وحاولت مع اخوة لى فى بلاد الاغتراب ان نصلح كل ما نقدر عليه واخر تلك المحاولات كانت منذ بداية عام 2020 حيث حاولنا حل مشكلة مياه بورسودان اسعافيا على ان يتم انجاز ذلك الحل فى شهر فبراير 2021 قبل دخول موسم الصيف ولكن لتضارب الاراء بين حكومة الولاية والحكومة المركزية لم نستطع للاسف ان ننجز شيئا حتى الان وان كنا مازلنا نحاول ونسأل الله التوفيق.
هناك قناعة اصبحت شبه راسخة فى اذهان شعب بورسودان بان هناك مافيا متكسبة من بيع المياه فى التناكر لاهل بورسودان ولذلك فهى تخرب وتحبط كل مجهود يقوم به اى فرد او جهة لتوفير المياة فى شبكات المواسير داخل منازل اهل بورسودان كغيرها من المدن بل القرى الصغيرة التى تجاورها على جانبى البحر الاحمر من عدن لايلات وذلك لما يلمسونه من تقصير حكومى فى حل المشكلة, وبدون ان نوجه التهم لاحد ونثبت ذلك او ننفيه ،انا اعتقد ان حكومات المركز المتعاقبة تتحمل الوزر الاكبر فى تفاقم المشكلة وتشاركها فى الوزر حكومات الولاية كما ان هناك خللا فنيا واداريا فى المصالح الادارية ذات الصلة بامر المياه .
دعونا من كل ما مضى ولنبدأ الان فى حل المشكلة .
اخر ما حدث فى هذا الامر ان الاخ رئيس الوزراء كان قد شكل قبل شهرين لجنة مكونة من ست وزراء وكلفهم بايجاد حل اسعافى لتلك المشكلة ، ولكن للاسف فان الاخ وزير النقل مقرر تلك اللجنة ذهب الى بورسودان فى اوج الازمة ولم يفعل شيئا فيما يخص المياة ؟! بل وجه اهتمام العطشى من الشعب باستقبال رحلة تجربية لقطار ( الجزيرة) وتناسى مسألة المياه الاهم ؟
عموما نحن فى انتظار افادة بما توصلت له اللجنة وعلى الاخ وزير النقل ان يعقد مؤتمرا صحفيا يصارح فيه شعب بورسودان بما حدث ولماذا لم يتم تنفيذ تكليف الاخ رئيس الوزراء ؟ وارجو ان لا يتمخض الامر عن وعود تمتص بها غضب الشعب يتم ترحيلها لصيف العام القادم كالعادة .
الحلول الاسعافية للمشكلة سهلة وممكن ان تتم بالتنسيق بين الجهات المتعددة التى ترغب فى حل المشكلة لكن سبب تعطيل الحلول يكمن فى التعتيم وعدم الشفافية الذى يتعمده الرسميون المكلفون والمعنيون بحل المشكلة.
وبالنسبة للكهرباء كذلك فان حلولها ممكنة ولكن دعونا نركز اولا على ايجاد حل عاجل لمشكلة المياه يمنع عدم تكرار نفس المشكلة فى صيف 2022 القادم باذن الله (وهذا هو ما يمكننا الاصطلاح على تسميته بالعاجل فى ظل حكومات السودان التى تجيد صرف مثبطات : سنفعل، ووجه سيادته،وحنبيهو، وزراعة وعدا وتمنى بلا قمح )


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.