كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    محمد عبد الماجد يكتب: الإعلان عن (ساعة الصفر) للانقلاب القادم    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قمة إنتهاك حقوق المريض في مستشفى البراحة!!
نشر في النيلين يوم 28 - 07 - 2021


حيدر احمد خيرالله
هذا بلاغ أول نرفعه إبتداءً للدكتور عمر النجيب وزير الصحة الإتحادي وثانياً : للجهات المانحة لتصاديق المستشفيات الخاصة في الوزارة الولائية والإتحادية، وثالثاً : للضمير الطبي حيثما وجد، فإن ماسنحكيه لم تكن رسالة قارئ فحسب إنما هي صورة قلمية عايشها كاتب هذه الزاوية مساء السبت 24يوليو2021 بعد تدهور الحالة الصحية جراء الإصابة بالملاريا والتايفويد وإنتفض الضغط والسكر والقلب ولم يبق شيئاً غير معطوب ، فعندما دخلنا الى حوادث مستشفى – سيئة التعامل او قل مسلخ البراحة – بدأ من نظن أنه طبيب أو جزار مع اعتذارنا للسادة الجزارين الأفاضل في السؤال وأدخل الجهاز في الإصبع برزت احداهن وقالت إن الأوكسجين في الدم ناقص وهذه تعني حالة اشتباه ونحن لن نستقبل الحالة فإبحث عن مستشفى آخر قلت انها ليست حالة اشتباه فأنا اعاني من تلف في الرئتين بنسبة 45٪قالت بغطرسة بلهاء هذه حالة اشتباه وتركتني وإنصرفت على طريقة أدينا عرض أكتافك، فحسب وثيقة حقوق المريض فأنه من حقي الأصيل أن تسعفني أولاً وتحافظ على حياتي ولكن أطباء الزمن الردئ لم ترمش لها عين وهي تدوس على وثيقة حقوق المريض بدم بارد، وتنتهك مستشفى البراحة كافة الحقوق وترفض تقديم الخدمة للمريض، هذا على المستوى القانوني اما على المستوى الأخلاقي فإن قسم أبوقراط الذي ادته هذه الطبيبة التعسة والتي ساهمت من حيث تدري او لا تدري في جريمة قتل عندماخانت القسم الذي أدته وهذا يدفعنا الى رفع هذا المقال الى المجلس الطبي بكل حيثياته، اما المستثمر الذي أقام هذا المستشفى فإننا نقدر أنه يسعى لجني المال لكن لماذا ارتضى لنفسه مالا يجنيه بلا اخلاق ولا دين ولا إتقاء لحرمة أرواح البشر؟!
إن مأساة الصحة في هذا البلد المرزوء جد كبير فأصبح من الطبيعي أن تجد المرضى يموتون موت الضأن في داخل المستشفيات وامامها وببساطة يفاجئ اهل المريض بأن الاطباء مضربون ونحن نقدر حاجة الاطباء لتصويب أوضاعهم واعطائهم حقوقهم كاملة حتى لا تنتهك كرامتهم، وفي ظل هذه المظالم المريض ليس طرفا في نزاعات القرار السياسي والواقع الطبي ذلك لأن اضراب الطبيب لا تدفع ثمنه الحكومة إنما الذي يدفع ثمنه هو هذا المريض الذي لا حول له ولا قوة وكل جريمته أنه مواطن سوداني فالذي يجري في بلادنا علينا تقويمه بنداء جديد لا ان يضرب الاطباء بل علينا أن نتضامن معه بوسائل جديدة مبتدعة تجعلنا نضغط على الحكومة ونجبرها على أن تعطي للقطاع الصحي حقه وأن يظل الاطباء البلسم الشافي لجراح المواطن ويقف المواطن موقفا صلبا حتى يعطيهم حقهم الذي لا يهدر كرامتهم لكن امثال طبيبة البراحة فهؤلاء هم الذين يشوهون مهنة الطب في بلادنا وهل من تشويه اكثر من أن تعيد مريضا بدلاً من أن تعالجه؟!.
وحكاية ذلك الصبي ذو الأربعة عشر عاما الذي اختاره الله الى جواره لأنه لم يجد جرعة اوكسجين تنقذ حياته في المستشفى الفاخر فأراحه الله من رذالة الرذلاء الذين تغلبت انانيتهم على انسانيتهم ففاضت روح الصبي وكتب شهادة وفاته التي صفع بها اوجه الاطباء المستثمرين والحكومة الفاشلة ومضى مبغيا عليه الى رحاب ربٍ ارحم، لقد كتبنا عن القطاع الصحي ونقده وكيفية تدميره في النظام البائد اكثر من خمسمائة مقال لكن ما حدث معنا في مسلخ البراحة سيجعلنا نضاعف هذه المقالات عن هذه المستشفيات التي تحجز الجثث مقابل المال رغم ان المديونية هي مديونية الميت وليس ذويه وهذا عمل يخلو من الأخلاق والدين والقيم الأصيلة.
نرجو من زير الصحة أن يسبق قراره بالصبر على زيارات غير معلنة لهذه المستشفيات حتى يكتشف الحاجة الماسة لضرورة معالجة الإنتهاكات الكبيرة لحقوق المريض.. وسنبقى في كل الأحوال من المتابعين لهذا الملف الذي يستحق المتابعة.. وسلام يااااااااوطن.
سلام يا
مازالت الجبهة الشرقية في حدود بلادنا والتي تقف القوات المسلحة منفردة في مواجهة الإعتداءآت الإثيوبية على قواتنا بينما الأقلام والاعلام يقفون موقفاً صامتاً وأقرب للتخذيل.. دعونا من كل شئ ولنتجه للفشقة وسلام يا..
صحيفة الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.