الحزب الشيوعي يطالب بكشف حقائق المحاولة الانقلابية    الأمم المتحدة: نرفض أي انقلاب عسكري أو تبديل الحكومة الانتقالية في السودان    وزارة النقل:(2,912,547) جنيه خسائر اغلاق الميناء لأربعة أيام فقط    باريس سان جيرمان يعلن إصابة ميسي    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    مجلس ادارة جديد لمريخ الحصاحيصا    أفغانستان تحت حكم طالبان: عمدة كابل يطلب من موظفات البلدية البقاء في منازلهن    محاولة انقلاب في السودان: اعتقال ضباط ومدنيين "مرتبطين" بنظام الرئيس السابق عمر البشير    في إطار الاتفاقيات السودانية التركية : الثروة الحيوانية .. مطلوبات التوازن بين السوق المحلي والعالمي    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    تفاصيل أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    بعد قطع وصلة غنائية..الفنان صلاح ولي يوصي بتقوى الله    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    "غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    بايدن: أنهينا 20 عاما من النزاع في أفغانستان وفتحنا صفحة جديدة من الدبلوماسية    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    مفرح :آن الأوان لكنس مؤسساتنا السياسية والعسكرية من المتأسلمين    السودان..وزارة النقل تكشف عن حصيلة الخسائر المادية لإغلاق الميناء    هل توّج الهلال بلقب الممتاز؟.."باني" يحسم الجدل ل"باج نيوز"    البرهان: منسوبو المدرعات جنبوا البلاد إراقة الدماء    ولاية النيل الأبيض تستنكر المحاولة الانقلابية    حظر ملاعب السودان أمام المنتخب واعتماد الابيض للاندية في التمهيدي    ورشة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    الولاية الشمالية تستعد للموسم الزراعي الشتوي    تحالف الإجماع الوطني يدعو إلى محاكمة فورية لقادة النظام السابق    عليك بالشاي.. فهذا ما ستعاني منه إن امتنعت عن شربه    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    غوغائية في المريخ    صغيرون تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الحكومة السودانية تكشف تفاصيل المحاولة الانقلابية وتعلن تصفية آخر جيوب الانقلابيين    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضحايا الطرق والجسور كم؟    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    امرأة تسرق 288 ألف يورو من حساب كريستيانو رونالدو !    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    وزارة الصناعة تشارك في مؤتمر الغاز العالمي بدبي    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    على طريقة الرسم بالكلمات    كلام في الفن.. كلام في الفن    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء
نشر في النيلين يوم 02 - 08 - 2021

تابعنا بالامس قرار النائب العام المكلف بتشكيل لجنة للتحقيق حول التضارب الذى حدث فى تقريري تشريح جثمان الشهيد (ود عكر)، وانى لأحسب ان القرار يعتبر خطوة جيدة نحو تحقيق العدالة لاسر الشهداء وتطبيق القانون بمهنية، خاصة فى ظل تضارب تقارير التشريح. واحسب ان قضية ود عكر ليست الوحيدة التى تطلبت وجود تقريرى تشريح، وانما هنالك قضايا اخرى حدث فيها تضارب فى تقارير التشريح توجب الآن فتحها واعداد لجان حولها. واذكر من بينها قضية الشهيد نورى وغيرها من القضايا التى نجد فى ملفات تحرياتها تقريري تشريح.
ان مسألة تحقيق العدالة لاسر الشهداء امر ليس بالسهل فى ظل التخبط والفوضى التى تحدث الآن، وفى ظل تشتيت جهود الدولة واللهث وراء التمكين المضاد، ومازلنا نسأل المحامى نبيل اديب عن لجنته التى طال امدها وطال انتظار نتائجها دون جدوى، خاصة انها تجاوزت كل المهلات المتفق عليها دون ان تخرج بنتيجة واحدة، مما يثير التساؤلات والتشكيك حول كيفية عمل هذه اللجنة واسباب تأخر نتائجها. ونستصحب معنا بعض التصريحات الايحائية للقانونى اديب التى ادلى بها لعدد من الصحف السيارة والمواقع الالكترونية، والتى تحمل على متنها التعجيز وتحفز التثاؤب لأسر الشهداء الذين ينتظرون بفارغ الصبر مخرجات تلك اللجنة وغيرها من اللجان.
ايضاً هنالك لجنة المفقودين، وهذه عليها الكثير من المآخذ، ونجد انها كانت جزءاً لا يتجزأ من اسباب تكدس الجثث، اذ انه كان من المفترض ان تصدر اللجنة قراراً برفع عينات حمض نووى من كل جثة، وتأمر بدفن الجثث عقب التشريح واتخاذ التدابير اللازمة واعداد تقارير تشريح محكمة تقدم للمحاكم متى ما تم التعرف على المفقود والتوصل لاسرته، ولكن البيروقراطية فى عمل اللجنة كان له دور فى ازمة جثامين المشارح، لذلك توجب اصدار قرار رئاسى باعفاء اعضاء اللجنة وتغييرهم بآخرين قادرين على الاداء، وتحديد مدى زمنى للانتهاء من امر الجثث المتكدسة وحل ازمتها واراحة المواطنين جراء التلوث البيئي الذى حدث نتيجة تكدس الجثث في عدد من المشارح.
النائب العام المكلف عمل بهمة فى النظر فى القضايا التى امامه الآن، وكان نتاجاً لجهوده ان تم اكمال عدد من الملفات لعناصر النظام السابق واحالتهم للمحاكمات، ومازال يتفقد كل الملفات للحد من البيروقراطية والتماطل واحالة الملفات للعدالة وتقديم المتهمين للمحاكمات، وهو ما يريده الشعب واسر الشهداء، والآن امامه العديد من الملفات التى سترى النور قريباً وتريح اسر الشهداء قليلاً، فنحن لا نريد سوى تحقيق العدالة للجميع وسيادة القانون فى ظل دولة رفعت شعار العدالة.
الآن نحبس انفاسنا جميعاً، ونطالب لجنتي المفقودين وفض الاعتصام بالخروج للشارع العام فى مؤتمر صحفى او تصريح، واطلاعنا على الخطوات التى تمت فى اطار التحقيق، حتى لا تصبح الحكاية كما يظنها الشعب استيلاءً على سيارات وامتيازات مالية وحوافز، والموضوع يروح (شمار فى مرقة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.