مدير التعليم الخاص : تأخير نتيجة تلميذات مدرسة المواهب لأسباب تقنية    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    تحذيرات من مياه الخرطوم ل(المواطنين)    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    فالفيردي منتقدا محمد صلاح: تصريحاته قلة احترام لريال مدريد ولاعبيه    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    توقيع عقد لاستكمال مشروع مجمع مكة لطب العيون بأمدرمان    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    والي الجزيرة يعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صبري العيكورة يكتب: و (البغي) ان لم تنال قالت هذا ... !
نشر في النيلين يوم 16 - 12 - 2021

هى لم تكن عبثاً ان تأتي متواترة و ببرنامج معد بإتقان ان تخرج هذه المسيرات الاحتجاجية وكلمة (مليونية) هى بدعة اليسار السوداني
ومن اخرج مليونية بحق هو الشيخ الترابي فى الثمانينيات من القرن الماضي ومن قال انها مليونان وليس مليوناً واحداً هم الامريكان
وبعض الصحف ومنذ ايام بدأت تعود الى رشدها وتحسب الارقام بلا ( كوز مويه) و الصحف و المواقع الالكترونية تقول ان الآلف يتظاهرون فى مليونية كذا وما تقوله هو جزءً من العودة لحصص جداول الضرب
و المليونيات تحشد لها اعمار معينة من الشباب والصبية وما يشحذ همم تلك الفئة هى كلمتي (الثائر) و (الكنداكة) وما يشعرهم باهميتهم هى الالقاب التى يطلقها عليهم اليساريون !
وما يجعل (الثائر) او (الكنداكة) تضيق بهما الارض زهواً هو ما يتصفحه عبر (الموبايل) وصور (السيلفى) هى الوقود الذى يدفعهم .
و من (يرتب الحكاية) هم من يصرون على قدسية الوثيقة الدستورية و القدسية فى انها (لا ياتيها الباطل من بين ايديها ولا من خلفها) !
والوثيقة لم تنزل عليهم من السماء وما يجعلهم يتمسكون هو اباحة الخمر والميسر والانصاب والازلام وخلع (الانترلوك) وحرق اللساتك و تهميش دور الاسرة فى المجتمع
والعسكر ان تماهوا مع هذا المنطق ضاع الشباب وضاع الوطن
و الوثيقة إن لم تعدل وتنقح فسيكون ما قبل (25) اكتوبر و ما بعده سيان
والعساكر ان تابعوا هذا العبث اللا متناهي دخلوا جحر الضب !
وفى المثل (البباري الجداد بوديهو الكوشة ) !
والكوشة ليست كوشة العرس والامر مفهوم .
و ما سيضبط هيبة الدولة هو القانون و ان عاد السودان لاسوأ دساتير الانقاذ لكان افضل من هذا المسخ المشوه .
و ان ظلوا فى عراكهم حول الوثيقة مزقها عليهم عسكري غير (البرهان) و لمن يقرأ التاريخ بتمعن فالامر غير مستبعد .
وما يتم بالشوارع من تعطيل لمصالح الناس لا يمت للسلمية بصلة ومن يقف خلف ذلك يقصد اضعاف هيبة المكون الامني حتى يعتاد الناس على هوانه و إن حدث اى تجاوز من عسكري ولو يسير تستوعبه الجزاءات افتعلوا منه معركة فى غير معترك
و (البغي) إن لم تجد من خليلها ما تريد ادعت الشرف واتهمته باغتصابها !
وهم يفعلون فعلها .
وما يحتاجة السودان هو تجريم التتريس وتعطيل مصالح الناس وان تم ذلك انعتق الوطن من سجن النصوص الى سعة العقول .
و لحظة مغيب الشمس تظل هى الاهم حينها يبدأ استثمار اليوم وحصاد الغلّة عبر الفضائيات ومن يتحدث عن عدد الضحايا والاصابات ليست وزارة الصحة ! و من يتحدث هم الشيوعيون عبر لجنة اطباء السودان المركزية المحلولة ! وهذا لا يحدث الا لدينا فى السودان !
ومن يشتري خلافاتنا وكذبنا واشلاء وطننا هى قناة الجزيرة القطرية !
قبل ما انسي :
ابني الثائر ، ابنتي الكنداكة لم تولدوا بهذه الاسماء فحكموا عقولكم وقولوا لمن يدفع بكم عبر الوسائط (أين ابنائكم وبناتكم) ؟ فاحذر ان تكون وقوداً لمعركة مصالح خاصة بلا هدف وطني .
صحيفة الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.