مجموعة السبع: مدنيو السودان بحاجة لاتفاق حول قضايا التفاوض    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    شاهد بالصور.. القوات المشتركة تشن حملة ضخمة لمُحاصرة الجريمة وتضبط (193) متهماً ومتهمة    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بالجزيرة    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    بنك الخرطوم يعلن أسعار الدولار والريال السعودي والدرهم الإماراتي ليوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    ذهب الشمالية .. رب ضارة نافعة    السودان..إجراء أوّل عملية من نوعها" لإعادة تروية دموية غير مباشرة للمخ"    قحت (المبادة) تحاول العودة لبيت طاعة العسكر عبر حيل التصالح    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    مركز أمان يحتفل باليوم الدولي لخطوط مساندة الطفل    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    خطأ التطبيع.. وسيطرة المريخ    اندية القضارف تفوز علي اندية الوسيط وديا    (ضاع صبري) .. الهلال مازال ينقصه الكثير !!    بالصور.. (ظهرت بكامل مكياجها) في مشهد غريب فتاة سودانية تطل ب(الجلابية والعمامة) الرجالية تثير موجة انتقادات على المنصات    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    فيديو: تكريم ماك بمطار مروي وإستقبال حافل للطيار البلجيكي بمطار الخرطوم    بالصورة.. منطقة المناصير شمالي السودان تشهد حدثاً مروعاً نتيجة موجة الحرارة العالية    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    الاتحاد السوداني يطلب السماح بعودة الجمهور لمباريات الدوري    وديتان لمنتخب السودان قبل مواجهتي موريتانيا والكونغو    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها النقال في حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    تناول العشاء في هذا التوقيت يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية    هيئة المواصفات:فحص وتأكيد جودة المواد البتروليةليس من صميم عمل الهيئة    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    الممثل والمخرج السينمائي السوداني طارق خندقاوي: ثورة ديسمبر العظيمة مسلسلي القادم    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    شاهد بالفيديو : مداهمة أكبر معاقل عصابات النهب المسلح بالخرطوم    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    تفاصيل العملية المعقدة.. إنجاز طبي سعودي بفصل توأمين سياميين    لقيتو باسم زهر المواسم    ورشة تدريبية لمديري الشؤون الصحية بدنقلا    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    اتهام (الجاز) بخيانة أمانة أموال "سكر مشكور" والنطق بالحكم في يونيو    الأوراق المالية يغلق مستقراً عند 22263.98 نقطة    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    شاهد بالصور.. شقيقة فنانة سودانية شهيرة تقتحم الوسط الفني وتلفت الأنظار بجمالها الملفت وإطلالتها الساحرة ومتابعون: (من اليوم انتي بس العذاب)    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    الملك سلمان يغادر المستشفى    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    لقاء تشاوري حول مساهمة المهاجرين السودانيين في الاقتصاد الوطني    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    أمين حسن عمر: الرحمة لمراسة الجزيرة شيرين    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زينب السعيد: شركة بدر للطيران.. ايقونة الجو
نشر في النيلين يوم 16 - 01 - 2022

منذ زمن ليس بالقصير وانا من الزبائن الدائمين لشركة بدر للطيران اولآ لانها ناقل وطني، وثانيآ لانها شركة محترمة ذات خدمات مميزة وطاقم غاية في الاتقان والتجويد..والشاهد أنني قبل أيام كنت في رحلة عمل الي الجنينة حاضرة غرب دارفور( وما أن حطت الطائرة في مطار( الشهيد صبيرة) إلا وطلبت من إحدى حسناوات الضيافة أن تسمح لي بالحديث مع كابتن الطائرة الذي حفظت اسمه( محمود مصطفي) فسمحت ..وقلت للكابتن بعد التحية..اهنئك ياسيدى من كل قلبي ( فأنا مصابة بفوبيا من اقلاع الطائرة وهبوطها ولكني تعودت دائما في بدر للطيران إلا احس إلا وشارة ربط الحزام قد اطفأت واليوم اود ان اقدم تحية عبرك لهذه البراعة التي ازالت خوفي وجعلتني كلما يممت شطر دولة أن اسأل( بدر من ضمن الخطوط) ولطالما أتاني الجواب نعم..
اللطيف في الأمر الكابتن البارع( محمود مصطفي اشار بكل فخر لشاب صغير يجلس بجواره وقال أن هذا الشاب هو الذي كان يقود الطائرة...قدمت التهنئة ونزلت وانا ارقص طربآ لانني أشعر بطعم النجاح الحقيقي في بلادى من شركة وطنية خالصة يقودها شاب سوداني يملك الجسارة والشجاعة ويعمل وفق تخطيط ممنهج مدروس( ليملك الجو) ( أحمد ابو شعيرة ) اداري بارع وقيادى رفيع يختار موظفيه بدقة ويعمل وفق رؤية محسوبة وخطة استراتيجية نحسبها تسير بذات القدر من الجهد المبذول فالعدالة السماوية حاضرة والجزاء من جنس العمل ...
ولاغرو بعد كل هذا النجاح الداوى ان تنتاشها السهام ويبحث اصحاب الغرض والمرض( عن منفذ وثغرة للنيل من دعامتها الراسخة)...بدلأ من منافستها بشرف وترقية أداء يبحثون عن وسيلة لضرب فرس الرهان وحصان الجو الاسود في ساقه بعد بزهم في المضمار ولكن هيات(..فبدر) ليس لقمة سائغة تنهار كلما مسها لغوب فهي مؤسسة رائدة تقوم علي اسس وقوانين وحنكة وخبرة..والاهم تقوم علي المحبة ففيها كادر بشري ( يدين لها بالولاء والمودة والإخلاص الحقيقي) ..ولن أخوض بشأن تسليم المطلوب( وانا القانونية التي تعلم أن ذلك يتم وفق بورتكول واتفاقيات تسليم المتهمين بواسطة الانتربول الدولي في إطار التعاون الدولي وحقوق الانسان..ولايمكن أن تلعب مؤسسة عريقة كشركة ( بدر) دور الشرطة لتسلم (متهم )فما بين مصر والسودان في هذا الشأن لايحوجها لهذا الفعل...ومن قبل أحبطت ذات الشركة تهريب كمية مقدرة من الذهب ..وغيرها من الممنوعات فلماذا لم تجد التقريظ والاحتفاء؟؟
زاوية اخيرة ...
إذا أردت أن تنالك الاتهامات والشائعات وحتي الاساءات فكن ناجحآ..
زاوية اخيرة..
كلما رأيتك تحلقين في الجو دعوت الله في سري وعلني أن يكفيك شر حاسد إذا حسد ...ايابدر البدور اليك يا آخرخيول فرسان الرهان في بلد انت بكل فخر ايقونتها وبريقها الذي لايخبو..
د. زينب السعيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.