الشيوعي: نظام البرهان بدأ ينهار وسقوطه (مسألة وقت)    وزير الاوقاف يتفقد حجاج ولاية الخرطوم بمكة المكرمة    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 3 يوليو 2022 .. السوق الموازي    توزيع بذور محسنة بمشروع التكيف مع التغيرات المناخية بكسلا    بعيداً عن كرة القدم.. رونالدو في ورطة بسبب العقار القديم    مصادر تكشف تفاصيل الإعتداء بالرصاص والسواطير على الجزيرة اسلانج    حبة زرقاء اللون تثير الذعر.. أقوى 1000 مرة من مورفين    حميدتي من دارفور: أي زول راسو كبير عايزين نرجعو ليهو زي ما كان!    مبارك سلمان أشاد بلاعبيه والجهود الإدارية والفنية منتخب الشباب تدرب صباحا بملعب الخرطوم الوطني    إعلام إتحاد الكرة يهنيء باليوم العالمي للصحافة الرياضية    قائد المدفعية: لن نلتفت لأقوال العملاء وسنردع كل من يحاول العبث    ادارة المحاصيل بدنقلا تهتم بتدريب منسوبيها    الصحة الخرطوم:إستئناف حملة كوفيد عقب عطلة العيد    تخريج دفعة جديدة للتجديف والألعاب المائية بولاية البحر الأحمر    حازم مصطفى : المريخ يديره مجلس مصغر وما فعلته لم يفعله أحد في تاريخ النادي    حكومة الجزيرة تعلن نفرتها لمساندة ودعم القوات المسلحة وتعزيز قدراتها    ربيع طه يصل السعودية للمشاركة في (عياض في الرياض)    الذهب يتقدم جميع الصادرات السودانية    وزير ألماني يتوقع حدوث انقطاع متتال بالتيار الكهربائي في بلاده    المواصفات: جلود الاضاحي تروة قومية وقيمة اقتصادية    أسعار متباينة للأضاحي بأسواق شمال كردفان ووفرة في الخراف    الحركة الإسلامية .. الخروج للعلن    بسبب أحداث حفل ودالجاك "بالراكوبة".. محلات تجارية تم تدميرها تقاضي الجهة المنظمة للحفل    ربيع طه يصل السعودية للمشاركة في (عياض في الرياض)    مطالب بتعميم قرار منع سفر المسؤولين للخارج    المجاعة تهدد محليتين بجنوب دارفور وإفادات صادمة للمواطنين    إعلان نتيجة إمتحانات شهادة الأساس بالجزيرة عقب عطلة عيد الأضحي    منى أبوزيد تكتب : لو كانت فأساً..!    بشرى سارة.. اكتشاف جديد قد يساعد في علاج الصلع    إنتدابات الأجانب..!!    وزير الشباب والرياضة المكلف بولاية نهر النيل يشهد ختام الموسم الرياضي بمحلية أبوحمد    اتحاد كرة القدم السوداني يُحدد بداية و نهاية فترة التسجيلات    مختار دفع الله يكشف أسرار تعامله مع محمود عبد العزيز    قائد شرطة دبي "ضاحي خلفان" معلقاً على الأوضاع بالسودان: مؤسف ما نراه من مظاهرات هناك لاتأتي إلا بالخراب    ثلاثة أخطاء مميتة يرتكبها المصابون بارتفاع ضغط الدم    عقارات افتراضية في عالم ميتافيرس تجتذب العلامات التجارية    الصحة السعودية: العدوى الفيروسية هي المُسببة للزكام ونزلات البرد الشائعة هذه الأوقات    إخماد حريق بغابة السنط    مصر.. اختفاء غامض لأم وأبنائها الأربعة بعد زيارتهم لطبيب    شاهد بالفيديو.. بعد ترديديها لأغنية "شيخ الطريقة".. الفنانة نونة العنكبوتة تواصل تخصصها في إثارة الجدلوتغني أشهر أغاني الفنان الكبير شرحبيل أحمد    ما معنى الكاتب ؟    توقيف (16) متهم وبحوزتهم مخدرات وخمور مستوردة    المباحث والتحقيقات الجنائية توقف متهماً سرقة مبلغ 4.5 مليون جنيه من بنك الخرطوم حلفا    مصرع وإصابة (4) اشخاص من أسرة واحدة جراء انهيار جدار منزل بامدرمان    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    الإدانة بالقتل العمد للمتهم باغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)
نشر في النيلين يوم 25 - 05 - 2022

وبالأمس الأول الأحد تواصل الشرطة مدعومة بجميع القوات الأمنية الأخرى حملاتها وفق معلومات محددة وإحداثيات دقيقة للقضاء على أوكار المجرمين و المتفلتين و اللصوص بجنوب الحزام وسبقتها حملات ناجحة نالت إستحسان ورضا المواطنين ببحري و أم درمان في ما أطلقت عليه الشرطة عملية (الصيف الساخن) . نعم إنطلقت الشرطة بعد إن (حُلّت عقدها الثلاث) قحت والقوانين المكبلة و(قلة أدب) الشيوعيين . عاد الأمن بعد أن أذن للجيش بالنزول للشارع لحفظ الأمن الداخلي إن دعت الضرورة و بالقانون .
الأمر يا سادتي لا يمكن النظر إليه من زاوية إجرام وخطف وإغتصاب وترويع فحسب . الأمر هو مخطط خارجي ضخم متكامل قصد به إثارة الفوضى و إنهيار الدولة وإيجاد ذريعة للتدخل الخارجي وبعدها تشكل حكومة بناطلين ناصلة (مقاس سته) ويتم تقسيم السودان (زي الترتيب) دارفور دولة وجنوب كردفان دولة والنيل الأزرق دولة والشرق دولة و ما يتبقى هو دولة (الجلابة) وعشان ما تقول لى الكلام ده علاقتو شنو بحملات الشرطة وكده أسمعني أقول ليك أنا يا (راجل) يا طيب .
تعرف يا (عب باسط) رأس الحية فى البلد دي منو ؟ هم العلمانيين بقيادة اليسار وعشان ما نقيف كتير فى الموضوع ده والكلام يجرنا لتعريف الدولة المدنية والكلام (الملولو) و كده.
(اليساريين ديل) بإختصار كده قالوا ما لله لله وما لقيصر لقيصر (كويس) وخموا معاهم رعاع من الأحزاب التقليدية وتركوهم هم من يُنادي بإبعاد الجيش عن السياسة.
طيب (نجي) لموضوع الشرطة والقوة المشتركة . تتذكروا يوم (23) مارس من العام 2020 م عندما أطلقت (الحاجة عشة موسي) عضو مجلس السيادة في العهد البائد (آآي) بائد ياخ ما لازم كل زول نديهو حقو الدستوري . أطلقت هذه (الحبوبة) سراح (4217) مجرماً بحجة (الكورونا) وبجرة قلم (ساااكت) و من غير أية مراعاة لحقوق الغير (ماااا حكومة وكده) تتذكروا الكلام ده ؟ أهااا ده ياهو شغل الشيوعيين وكان جزء من المخطط .(قالت كورونا قالت).
(بعد داك) بدأ الشغل التاني بعد قرارات الفريق البرهان فى (25) أكتوبر الماضي و بعد ما (زحلق) ليك ناس أربعة طويلة (قوووموا) يا الشيوعيين بعد ما يئسوا (خااالس) من الجنرال لا نفع معاهو كلام نهار ولا تحانيس ليل . فقرروا (هدم) المعبد يعني عليّ وعلى أعدائي . وعشان يبدو الخطوة دي كان لابد لهم من (الحلو) و (عبد الواحد) من الخارج وإستغلال حرامية (حاجة عشة) من الداخل و(يللا) أسرق أنهب أخطف أعمل السبعة وذمتها والباقى بتمو الإعلام (موية) فهمت عليّ ؟ وسمع أضاني إنو الحكاية منظمة جداً تحت قيادة وإشراف متمرد سابق .
تستمرهذه الفوضى حتى يتم إعلان السودان منطقة كوارث وحروب ونزاعات وكده .. بعدها جداً ممكن تلقى خالد سلك رئيساً للدولة ومُش عارف إبراهيم (السيخ) وزيراً للدفاع وحاجة عشة ممكن يجيبوها لينا بكرسيها رئيسة لإتحاد المرأة و(كوول) باقى بقايا اليساريين والعلمانيين يصبحوا وزراءً .
وبعدها ما تسأل عن السودان ولا عن كرامة ولا عن سيادة و(هاك) يا (بارات) وخمور ونوادي عراة (ما تعاين لي) ده كله موجود في خطتهم الدنيئة . و بعد كده تكون الطبخة قد استوت و في ظل حكومة العملاء الرخوة هذه يتم تقسيم السودان لخمس دول ونهب ثرواته عينك عينك و ولو تتذكروا (معليش معليش ما عندنا جيش) ! فتلك كانت إحدى أدواتهم الصدئة لإضعاف الجيش والمكون الأمني نفسياً لتسهل المهمة .
فالتحية للشرطة ولقواتنا المسلحة الباسلة ولجهاز المخابرات الوطني ولجميع القوات المساندة التي أعادت ضبط البوصلة فتفرق (القوم) يتلاومون وسيتيهون فى الأرض أربعين سنة بين (كاودا) و(جوبا) يستجدون السند والنفير فى أزهي صور العمالة والإرتزاق .
قبل ما أنسى :
كل من يثبت أنه من (مطاليق حاجة عشة) فيجب أن يُعاد للسجن لاستكمال محكوميته ومن تاب تاب الله عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.