مواكب بالخرطوم وبعض الولايات في ذكرى الثلاثين من يونيو    المسابقات عنيبس تحول نادي عنيبس للجنة الانضباط ببربر    مكتب رئيس القضاء ينفي إصدار قرارات بتشكيل محاكم ميدانية    صحة الخرطوم تعلن المراكز الصحية العاملة خلال العيد    عقبات إجرائية تعرقل قيام المؤتمر العالمي للأصماغ بالسودان    النوم على ضوء التلفزيون يهدد حياتك.. دراسة تحذر    موسى فكي يدعو السودان وإثيوبيا إلى الحوار لحل أي خلاف    خبير يتوقع موعد بدء إثيوبيا الملء الثالث لسد النهضة ويدعو للتحوط    شعبة المواشي: غياب للدور الحكومي والسودان الأعلى تكلفة في الترحيل    فولكر: المكون العسكري و"التغيير" توصلا لاتفاق بنسبة (80%)    حاضركم بيت في دواوين ملاحمنا    ضبط متهم بسرقة فرع بنك شهير بإحدى الولايات    مصرع وإصابة (4) اشخاص من أسرة واحدة جراء انهيار جدار منزل بامدرمان    توقيف (16) متهم وبحوزتهم مخدرات وخمور مستوردة    المكافحة: إحصائيات المخدرات في السودان لا تمثل الحقيقة    قبل مليونية"فجر الخلاص"..مقاومة الخرطوم تصدر بيانًا عاجلاً    بابكر فيصل يكتب: السودان .. بين يدي مواكب 30 يونيو    رويترز: انقسام في مجلس الأمن الدولي حول مأساة مليلية    شادية عطا المنان ..وعطر الليل الباقي؟!    شاهد بالفيديو.. الأغنية السودانية التي أثارت جدلاً واسعاً وتصارع حولها عدد من المطربين "شيخ أب حراز" تعبر خارج الحدود وتستعرض بها حسناء تونسية فائقة الجمال    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء سودانية تبهر الأسافير بتقديمها لجرعة وعي مليئة بالحكم والطاقات الايجابية    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية معروفة تسجل اعترافاً مثير للجدل: تلقيت (بوسة) من أحد المعجبين بعد نهاية الحفل الجماهيري الذي أحييته    شاهد بالفيديو.. فتيات سودانيات يشعلن السجائر ويقمن بشربه خلال حفل أحياه وتغنى فيه رشدي الجلابي    فتاة سودانية تشكو وتطلب المساعدة (مارست بعض الأفعال مع شاب عبر الهاتف وبعدها أرسلت له صورة فاضحة لي وأصبح يهددني بها فماذا أفعل؟)    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    خالد بخيت يكشف كواليس توليه تدريب الهلال    اتفاق بين التجارة وشمال كردفان لتنشيط نقطة حمرة الشيخ الجمركية    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    قطب المريخ "علي الفادني" يكرم الرباعي والغرايري    تفاصيل جديدة في علاج مهاجم المريخ و اتصالات بين الخرطوم والدوحة    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    الإستعداد للموسم الزراعي الجديد ومعالجة العقبات بالجزيرة    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    الإدانة بالقتل العمد للمتهم بإغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    ارتفاع إنتاج شركات الامتياز للذهب بنسبة13%    تعاون بين الطاقة والصناعات الدفاعية في توطين الصناعات الاستراتيجية    توزيع كميات من البذور المحسنة على المزارعين بكسلا    القبض على متهمين قاموا بكسر مكتب حسابات بجامعة الخرطوم    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما الذي يزعج القحاتة في حوار كرتي ؟
نشر في النيلين يوم 26 - 05 - 2022


من حيث الشكل أنهى الشيخ على أحمد كرتي الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية المكلف حالة الغموض والغياب بظهور إعلامى قوى ومدهش حيث ظهر بلغة متماسكة ولغة وحركة جسد واثقة قطعاً سوف تسهم فى تغيير وجهة نظر الآخرين إليه وتساعد فى فهم وإيصال الرسالة التى قصدها من هذا الحوار وتوقيته الزمانى وظرفه التأريخى .. كرتى ظهر بلغة فصيحة ومبينة إستطاع من خلالها طرح وجهة نظره بصورة قوية ووضّح رأيه فى الإصلاح وسجّل إعترافات بالخطأ ونقده للتجربة من الداخل قبل سقوط الإنقاذ ودون تشهيرها فى الوسائط الاعلامية مع نفيه بأنه لم يكن جزاءاً من أي خلاف داخل المؤتمر الوطنى ولا الحركة الإسلامية لأنه لم يكن حينها مهيكلاً داخل هياكل أي منهما وأنه قبل مبدأ التكليف من الشيخ الراحل الزبير أحمد الحسن لأنه كان منتمياً وملتزماً وقريباً منه للعلاقة التى تجمعها منذ سنوات عديدة وأعتقد هذه تمثل النقطة الجوهرية الوحيدة التى مثلت الخيط الرفيع وربما يراها البعض نقطة ضعف الحوار بينما يراها كثيرون أنها نقطة قوة الحوار وشجاعة شخصية وثقة جعلت كرتى يقر بصورة غير مباشرة وجود إختلاف وجهات نظر لكنه شخصياً ليس من يقرر بشأن ومصير المؤتمر الوطنى ولكن مؤسسات الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني هى التي تقرر فى مستقبل العلاقة والفعل السياسى إن كانت هناك تباينات وضرورة تفرض تحالفاً أم حزباً واحداً وهنا تتطابق حديث كرتى مع ما ظلت تطرحه قيادات المؤتمر الوطني حول هذه الزاوية رغم أنه قطع بأن الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطنى يدركان أهمية عدم التعامل مع الواقع السياسى السوداني والتحرك نحو المستقبل بذات الطريقة والعقلية القديمة وهى رؤية توسوعية وإستيعابية ظل ينتهجها المؤتمر الوطنى فى كل حراكاته وأنشطته وحراكاته بأن يعمل فى ظل تيار وطنى عريض ومشروع سياسى شامل ويكون مفضل للجميع .. على كرتى أثبت حقائق تأريخية مهمة كانت تائهة ومحل جدل عند الكثيرين ومثار حديث ونقاش فى كثير من المناسبات أبرزها إستعجال اللجنة الأمنية للتغيير الذى تم بتلك الطريقة وبدون ضمانات وبدون قرار سياسى كأنه تعمد الإشارة إلي الخيانة وإن لم ينطقها صراحة .. على كرتى أثبت حقيقة التحركات والقناعات بالتغيير الداخلى لكنه ليس بإسلوب ومنهج اللجنة الأمنية كما أثبت بشكلٍ واضحٍ لا يقبل الشك قوة وجود حزب المؤتمر الوطنى وحضوره الفاعل فى الساحة السياسية الوطنية وتفاعله مع كل الكيانات السياسية والاهلية والدينية والمدنية رغم ظلم الآخرين له وأثبت حقيقة أن المؤتمر الوطنى والحركة الإسلامية يعملان فى إدارة الأزمة منذ بدايتها من خلال قيادة عُليا موحدة ومُدركة لحجم الخطر والتحديات وبذات وظائفهما وأدوارهما المعروفة مع إستيعاب كل التحولات الداخلية والخارجية وهى إجابة واضح أنه قصدها لذاتها بهدف الحد من أى صراع قد ينشأ أو أي تحرك من مجموعة أو افراد ويقطع الطريق أمام أي حديث يدور حول تجاوز تجربة المؤتمر الوطنى من أى طرف أو شخص دون أن تقرر المؤسسات بذلك ومن حديثه أبدى كرتى ثقته فى مبادرات المؤتمر الوطنى السياسية التى ظل يديرها بصورة موحدة مع الحركة الاسلامية ومثل هذه الإجابات مطلوبة من رمز وقيادى مثل على كرتي لتعصم قاعدة الحزب من التشتت والتساقط وتبنى الثقة بين قياداته وتجنبها التناحر وكأنه تعمد وأد أي فتنة كما أن إشارته لإحترام قرارات القضاء كانت مؤشراً مهماً وقوياً وله أكثر من دلالة وأكثر من تفسير ومعنى .. وأجمل مافى حوار على كرتى أنه لم يتملص من مسؤوليته التضامنية مع قيادات الإنقاذ وتحمله النجاحات والإخفاقات مع الكل ولم يتعلل بحساسية موقعه ويتمحور خلف مواقف تبريرية مصنوعة ومعلبة بل بين بشجاعة الدور الفاعل للمؤتمر الوطنى في السابق رغم شيطنته وشيطنة قياداته وبيّن كيف أن الإنقاذ إستطاعت بناء السودان دولة من اللا شئ ليصبح دولة إقتصادية وذات سيادة مهابة عند الآخرين بينما خربته القوي السياسية التي إستلمت الحكم بعد التغيير وحولت الواقع إلى خراب وحالة عبثية وجدلية غير متناهية غير أنه سرعان ما إنكشف أمرها وظهر ضعفها وهوانها وعوارها على الشعب السودانى والناس أجمعين .. كما أن كرتى كشف أن القوى السياسية التي خلفت المؤتمر الوطني لم تستطع أن تلعب الدور الاقليمي والدولى الذي كان يلعبه المؤتمر الوطنى .. كرتى ترك الباب موارباً فى الإبقاء على كثير من الإجتهادات وتوسيعها بقدر المستطاع وبشتى الوسائل وتوسيعها وإحتفاظ التيار الإسلامى بتواصله وعلاقاته وصداقاته الخارجية القديمة .. عموماً كتقييم أولى أن حوار الامين العام للحركة الاسلامية المكلف كان مختلفاً وسيثير جدلاً وسيحرك الساحة بقوة وسنعود له برؤية تفكيكية أكثر عمقاً إنشاء الله أما الأخ الطاهر حسن التوم فقد كان هو الآخر نجماً يستحق التقدير وقد أدار الحوار بحنكة وقوة وأمسك بمفاصل الحوار بأسئلة واضحة فتحت المسارات للإجابات المطلوبة والتي كان ينتظرها الكثيرون ..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.