هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    وزارة النقل تدعو المحتجين لتحكيم صوت العقل    مخزون القمح يكفي لأسبوعين بسبب إغلاق الشرق    انقلاب الثلاثاء الفاشل.. ردة فعل الشارع    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    محطة القويسي بالدندر تسجل أعلى منسوب للفيضان    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    الركود والكساد يضربان أسواق مواد البناء    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    الشمالية: 6 حالات اصابة مؤكدة بكورونا والتعافي 6 والوفيات 2    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    هاني شاكر "يهدد" محمد رمضان.. بعقوبات    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    مجلس الهلال ينفى حرمانه استضافة مبارياته الإفريقية بالجوهرة    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندي القلعة فستانا وندي تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا    أيمن نمر يزدري المريخ !!    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    منتدى علمي لمقدمي الخدمات الطبية بكلية الطب جامعة الدلنج    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    ضحايا الطرق والجسور كم؟    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اختبار جديد للدم يتنبأ بسرطان الرئة قبل ظهوره بعام
نشر في النيلين يوم 18 - 09 - 2008

الرئة هي عضو مهم، وظيفته الرئيسية نقل الهواء إلى المجرى الدموي والتخلص من غاز ثاني أكسيد الكربون من المجرى الدموي إلى الهواء الخارجي، وتقوم الرئتين أيضاً بدور كبير في تركيز المواد الحيوية والعقاقير التي تٌعطى في الدم الشرياني، كما أنها تصفي التخثرات الدموية الصغيرة التي تتكون في الأوردة، وتمثل أيضا حائط صد يمتص الصدمات التي تؤثر على القلب.
ويعتبر التدخين من أخطر الأشياء التي تتلف الرئتين وتسبب سرطان الرئة - الذي يعتبر ثاني أكثر أمراض السرطان انتشاراً بين النساء بعد سرطان الثدي, وبين الرجال بعد سرطان البروستاتا- حيث يحول التدخين المفرط لون الرئة الطبيعي الوردي إلى لون اسود.
وفي خطوة إيجابية للقضاء على هذا النوع الخطير من السرطانات، توصل باحثون أمريكيون إلى أن ثلاثة بروتينات سرطانية فقط يمكنها التنبيه الى الاصابة بسرطان الرئة قبل عام من ظهور الاعراض، وذلك في كشف قد يقود الى اختبار دم لسرطان الرئة خلال خمسة أعوام.
وأوضح الباحثون ان تحليلا لعينات دم من مدخنين كشف عن ثلاثة بروتينات موجودة داخل أكثر من نصف الاشخاص الذي اصيبوا بسرطان الرئة فيما بعد.
وقال الدكتور سمير حنش الباحث بمركز فريد هتشنسون لأبحاث السرطان بمدينة سياتل: "إذا أمكننا توسيع هذه اللجنة باضافة عدد قليل فقد نتمكن من ابتكار اختبار للدم يتسم بالحساسية الكافية والدقة لرصد سرطان الرئة في وقت مبكر عما تسمح به الأساليب الحالية التي تعتمد على التصوير بالاشعة".
ويستعين الاختبار الجديد بمؤشرات من جهاز المناعة بنفس الطريقة التي تستخدمها حاليا اختبارات الدم لتحديد فيروس نقص المناعة المكتسب "اتش اي في" المسبب لمرض الايدز.
واضاف حنش: "ما يحدث في السرطان هو ان جهاز المناعة يتعرف على وجود مستضدات سرطانية كبروتينات خارجية وحتى رغم انها تتكون عبر خلايا سرطانية الا انها توجد داخلنا".
واجرى الباحثون اختبارات عينات الدم على 85 شخصا بين مدخنين سابقين وحاليين خلال عام من التشخيص بالاصابة بسرطان الرئة وعينات 85 شخصا ايضا بين مدخنين سابقين وحاليين لكن غير مصابين بالسرطان، ووجد الباحثون ثلاث بروتينات في 51 بالمئة من الاشخاص الذي اصيبوا بالسرطان.
"بصمة حيوية"
وفي إطار الحديث عن بعض الوسائل الطبية لاكتشاف المرض، توصل فريق علمى فى كلية العلوم بجامعة الملك سعود فى الرياض، إلى "بصمة حيوية" لتحديد الإصابة سرطان الرئة.
وأشار الباحثون إلى أن الدراسة اعتمدت "على تحليل الدم لأكثر من 3300 مريض بالسرطان و2800 عينة سليمة" وسميت هذه الطريقة "تشخيص السرطان بالليزر"، مؤكدين أن كل ما تحتاجه هذه الطريقة 5 مللترات من الدم و5 مللترات من البول لإنسان صائم للتأكد ما إذا الشخص مصاب بالسرطان.
وأوضح الباحثون أن هذه البصمة لا توجد فى المصابين بالأنواع الإخرى من السرطان، ولذا فهى طريقة مناسبة فقط لسرطان الرئة، مشيرين إلى أن بصمات السرطان الحيوية عبارة عن بروتينات توجد محملة فى بلاسما الدم نتيجة للنشاط الأيضى غير الطبيعى لخلايا السرطان، موضحة أن جميع هذه البصمات تقاس بطرق كيموحيوية.
وقام البروفسور فاديفيل مسلمانى والفريق بتوظيف طريقة ضوئية تعتمد على الليزر لتحليل البصمات الحيوية الموجودة فى بلاسما الدم والبول واللعاب، وتكمن أهمية هذه النتائج فى أنه "لا يوجد سابقاً بصمة مؤكدة مثل تلك لسرطان الرئة مما يعنى فتح بعد جديد لتشخيص هذا المرض".
من جهة أخرى، أفاد باحثون أمريكيون بأن تلف خلايا تبطن الفم يمكن أن يتنبأ بتلف مماثل في الرئتين يؤدي في النهاية إلى الإصابة بسرطان الرئة لدي المدخنين.
ويأمل الباحثون أن يكون بالامكان ذات يوم إجراء مسح لافواه المدخنين للتنبؤ بالإصابة بالسرطان بدلاً من اللجوء إلى الاستئصال المؤلم والخطير لأنسجة من الرئة لاكتشاف المرض.
وأشار لي ماو الخبير في سرطان المخ والعنق والرئة بمركز ام.دي اندرسون للسرطان بجامعة تكساس في هيوستون، إلى أن العملية قد تؤدي أيضاً إلى فحوص تتنبأ بأنواع آخرى من السرطان.
وتوصل باحثون إلي إثبات أن اختبار الزفير بجهاز استشعار صغير يمكن أن يكشف عن سرطان الرئة .
ويعمل جهاز الاختبار الجديد -الذي يحوي 36 بقعة ملقحة بمركبات كيميائية حساسة- علي الكشف عن نماذج لمكونات عضوية متطايرة في الزفير، وتغير هذه النقاط ألوانها عندما تتعرض لمواد كيميائية معينة.
وأوضح الباحثون أن هدف الدراسة هو معرفة مدي إمكانية تحديد نماذج ألوان متعددة يمكنها الكشف عن المرض بدقة.
وتمت التجربة علي 94 مريضا يعانون من سرطان الرئة و73 مصابين بأنواع اخري من المرض وامراض رئوية غير خبيثة و21 يخضعون لفحوص طبية.
واستخدمت بيانات 70 في المائة ممن خضعوا للدراسة لتحديد نموذج أشار إلي وجود سرطان رئة تم اختباره فيما بعد علي الثلاثين في المائة الباقين.
وتمكن النموذج الذي حدده الباحثون من تحديد 73 في المائة من السرطان بينما وصف بشكل خاطيء 28 في المائة من الحالات التي لا تحوي اوراما خبيثة علي انها سرطانية.
واعتبر فريق البحث أن المزيد من العمل قد يوضح طبيعة مقومات التنفس المتميزة، وأن ذلك قد يساعد في تنقية جهاز الاستشعار وجهاز جمع التنفس للوصول لأقصي حد من الدقة في تشخيص الاختبار.
ويعد التدخين السبب الرئيسي لسرطان الرئة ولكن 10% فقط من المدخنين يصابون به، ويسبب المرض أعراضاً قليلة إلى أن يتطور وهو ما يعني أنه نادراً ما يتم تشخيصه أو معالجته إلا في مراحله النهائية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.