نشر المعايير النهائية لاختيار والي القضارف وفتح باب الترشيحات    توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الخرطوم والحركة الشعبية    حطمت الريالات والدراهم عزتَكم المنيعة يا د. جبريل.. وأَيْمُ اللهِ! .. بقلم: عثمان محمد حسن    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    وزير العدل والنائب العام يناقشان إقرار قوانين لتفكيك نظام البشير    حمدوك يمتدح جهود جوبا لإحلال السلام بالسودان    وفدا الحكومة والجبهة الثورية يشكلان لجنة مشتركة    استراتيجية وطنية لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية    الصليب الأحمر: الملايين يكافحون ل"الطعام" بالجنوب    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    انتصار وزير الصحة    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    موجة تهريب الذهب تجتاح السودان وقلق من فقدان مليارات الدولارات    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقرر البرامج بالمنظمة القومية لمكافحة التبغ: الإقلاع عن تعاطي التبغ يحتاج إلى الإرادة وقوة الإيمان
نشر في النيلين يوم 08 - 10 - 2008


حوار: الرشيد آدم
متى تأسست المنظمة؟
- تأسست في العام 1998م تحت مظلة مجلس الصداقة الشعبية العالمية وتتضمن عدداً من الاعضاء في مختلف الوظائف..
من ضمن العضوية؟
- احمد عبد الرحمن محمد، أميناً عاماً، البروف احمد عبد الله طب الخرطوم جراحة، د. التجاني محمد الامين، د. كمال احمد محمد مركز ابحاث التمباك الذرة، د. ابراهيم السباعي، مندوب وزارة الصحة، الاستاذة اشراقة حاكم، من الرأي العام.
ما هو هدف قيام المنظمة؟
- اولاً اشاعة التوعية بين المواطنين عن طريق الاعلام بجميع اجهزته المسموعة والمرئية.
- تحذير من يتعاطون السجائر والتمباك والشيشة ومشتقاته الاخرى وذلك نظراً لما تسببه هذه المادة من امراض كالسرطان والقلب علاوة على ذلك ما فيه من اهدار للمال فالذي يتعاطى التبغ يكون عرضة للامراض المختلفة كإلتهاب المثانة والرئتين واكثر من ذلك نجد ان الذي يتعاطى هذه الاشياء سيمرض وسيصبح عالة على اسرته والدولة وذلك بعلاجه المكلف فالدولة تفقد كثيراً من الايدي العاملة القادرة على تنمية البلاد.
ومن ضمن الاهداف ايضاً التوعية بين المواطنين عامة.
ما هي الجهات التي تشترك في هذا العمل؟
نظراً لاهمية هذه المسألة هنالك عدد من الجهات على مستوى الدولة تقوم على هذا الامر، نذكر منها:
وزارة الصحة الاتحادية، وزارة الصحة الولائية اضافة الى ممثل الصحة العالمية لدى الخرطوم.
ما هي النشاطات التي تقوم بها المنظمة للتصدي لهذه المخاطر؟
- حقيقة هناك عدد كبير وجهد مبذول من قبل المنظمة ومن ضمن هذه الجهود والنشاطات.. اقامة ندوات في الجامعات والمعاهد والاندية والساحات في الاحياء، وكل ذلك يصب في التوعية الشاملة وذلك حتى لاينزلق الناس او بعضهم في خضم هذه الامراض الفتاكة، كما ان المنظمة تقوم بدور كبير بالمشاركة مع وزارة الصحة المركزية والولائية بالخرطوم
وممثل الصحة العالمية بالسودان وذلك للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التبغ وقد كان المقرر له 31/5/2008م إلا انه لم يقام.
هل هناك منطقة خالية من التدخين؟
- المطار يعتبر منطقة خالية من التدخين العام السابق وقد تم اعلان ذلك في ذلك العام.
حدثنا عن اللجنة المكونة للقيام باليوم العالمي لمكافحة التبغ؟
- توجد لجنة مكونة من مندوب منظمة الصحة العالمية للسودان ممثلة في وزارة الصحة الاتحادية والولائية الخرطوم والتعليم العالي والمنظمات ذات الاختصاص، كان الاحتفال تحت شعار:
»من اجل بيئة صحية تعليمية«
وتكون الانطلاقة من مؤسسات التعليم العالي وجعلها منطقة خالية من التدخين وكان المقرر للاحتفال الانطلاق من مركز شباب بحري يوم 31/5/2008م اما الاحتفال سيتم بجامعة السودان للعلوم وبالمدينة الرياضية، وقد اجل الى اجل غير مسمى.
هنالك ظاهرة انتشار التدخين بين الفتيات والنساء ما السبب؟
-إن ظاهرة انتشار التدخين اصبحت عادة وخاصة تدخين الشيشة وسط النساء والفتيات.. وكل ذلك يعتبر تقليداً لعادة منتقلة من مكان آخر كما يجري في البلدان العربية وكذلك الفراغ فهو احد مهددات المجتمع فبدلاً من استغلال اوقات الفراغ في ما ينفع يتجه الى التدخين لتبديد الفراغ ثم عدم مراقبة اولياء الامور شباب والشابات وعدم تطبيق القانون
بالاضافة الى التساهل واخذ الامور في غير محمل الجد.
اذاً لا بد للمنظمة ان تلعب دوراً هنا فماذا تعدون لذلك؟
- التوعية هي الوسيلة الانفع والانجع وهناك توعية مستمرة من قبل المنظمة ووزارة الصحة وبعض الجهات المختصة لكن كل هذه الاعمال حتى تنجح لا بد من ارتباط القانون بالتنفيذ.
ماذا عن تزايد تعاطي التبغ؟
- رغم التحذيرات التي تصدر في كل وسائل الاعلام إلا ان المركز يلاحظ انتشاراً للتدخين وتعاطي التمباك والشيشة خاصة في المدن الثلاث ونخشى ان تدخل هذه السموم لمؤسسات النشء الذي تعول عليه البلاد.. اذ لا بد ان يكون العقل السليم في الجسم السليم ولعلنا بهذا ندق ناقوس الخطر للجميع ان يتضافروا لتلافي هذا الموقف قبل ان يستفحل ويصعب علاجه.. كل ذلك يقع على عاتق الدولة فهي المسؤولة.. وسوف تكون هناك آلية لتنفيذ القانون - آلية قضائية.
من ضمن اصدارات المنظمة للتوعية بمخاطر التبغ:
(الشمة) اصدار اول
تعريف الشمة: هي عبارة عن تبغ غير محروق أي تبغ غير مدخن، ويخلط معه مواد كثيرة منها العطرون والتراب والاسمنت والملح والرماد والحناء والطحين ومواد اخرى متنوعة وقد تكون شمة سادة أي غير مضاف اليها اي شيء وذلك حسب رغبة متعاطيها.
اسماء الشمة: بالتمباك، والصعوط، والنشوق، والمضغة، والسفة، والسويكة، والبروقان.
ماهي اسباب التعاطي؟
تتعاطى الشمة لاسباب كثيرة من ضمنها الاسباب التالية:-
السبب الاول ضعف في الايمان، واصحاب السوء الذين يحثون غيرهم على كل معصية وشر، ومن ذلك تعاطي الشمة. التجربة وحب الاستطلاع، سهولة الحصول عليها، الاعتقاد الخاطيء بأن الشمة لا تسبب امراضاً خطيرة.
من الاضرار:
ان فيها مادة النكوتين السامة وتشوه منظر الفم.
- اضطراب الاسنان وتسوسها.
سرطان الفم - سرطان اللثة، وامراض اللثة.
كيفية الاقلاع عن الشمة؟
ليس بالامر الصعب..
اولها:-
العزيمة القوية او الارادة الصادقة،
الدعاء بأن يدعو الله تعالى أن يشفيه،
التقليل من تعاطيها، الانشغال عنها بأشياء اخرى مثل الالعاب الرياضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.