تصريح خطير يستوجب المحاسبة والمساءلة: الناجي عبد الله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب) .. بقلم: طارق الجزولي/ رئيس التحرير    بيان من تجمع المهنيين السودانيين    مرحبا بالزواحف الخضراء .. بقلم: راشد عبد القادر    التحزم والتلزم مطلوب في كل الأحوال .. بقلم: سعيد أبو كمبال    الميرغني يهنيء جونسون بفوز "المحافظين"    حركة/ جيش تحرير السودان تدين بأغلظ العبارات إطلاق السلطات الرصاص الحي علي النزلاء العزل بسجن مدينة نيالا    حجم الاستثمار العربى بنهر النيل أكثر من 3 مليار دولار    الحكم على المخلوع بالإصلاح الاجتماعي لمدة عامين    لجنة لتصفية المؤتمر الوطنى وحل مجالس النقابات    الوطني .. فوق الناس!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مُحَمَّد الهِلَال ولِبِيْنةَ البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ الحَادِيَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد.    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    إنهم أئمة النفاق في مسيرة (الزحفِ الأخضر) المنافقة !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    الخرطوم تترقب جلسة النطق بالحكم في قضية البشير    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقرر البرامج بالمنظمة القومية لمكافحة التبغ: الإقلاع عن تعاطي التبغ يحتاج إلى الإرادة وقوة الإيمان
نشر في النيلين يوم 08 - 10 - 2008


حوار: الرشيد آدم
متى تأسست المنظمة؟
- تأسست في العام 1998م تحت مظلة مجلس الصداقة الشعبية العالمية وتتضمن عدداً من الاعضاء في مختلف الوظائف..
من ضمن العضوية؟
- احمد عبد الرحمن محمد، أميناً عاماً، البروف احمد عبد الله طب الخرطوم جراحة، د. التجاني محمد الامين، د. كمال احمد محمد مركز ابحاث التمباك الذرة، د. ابراهيم السباعي، مندوب وزارة الصحة، الاستاذة اشراقة حاكم، من الرأي العام.
ما هو هدف قيام المنظمة؟
- اولاً اشاعة التوعية بين المواطنين عن طريق الاعلام بجميع اجهزته المسموعة والمرئية.
- تحذير من يتعاطون السجائر والتمباك والشيشة ومشتقاته الاخرى وذلك نظراً لما تسببه هذه المادة من امراض كالسرطان والقلب علاوة على ذلك ما فيه من اهدار للمال فالذي يتعاطى التبغ يكون عرضة للامراض المختلفة كإلتهاب المثانة والرئتين واكثر من ذلك نجد ان الذي يتعاطى هذه الاشياء سيمرض وسيصبح عالة على اسرته والدولة وذلك بعلاجه المكلف فالدولة تفقد كثيراً من الايدي العاملة القادرة على تنمية البلاد.
ومن ضمن الاهداف ايضاً التوعية بين المواطنين عامة.
ما هي الجهات التي تشترك في هذا العمل؟
نظراً لاهمية هذه المسألة هنالك عدد من الجهات على مستوى الدولة تقوم على هذا الامر، نذكر منها:
وزارة الصحة الاتحادية، وزارة الصحة الولائية اضافة الى ممثل الصحة العالمية لدى الخرطوم.
ما هي النشاطات التي تقوم بها المنظمة للتصدي لهذه المخاطر؟
- حقيقة هناك عدد كبير وجهد مبذول من قبل المنظمة ومن ضمن هذه الجهود والنشاطات.. اقامة ندوات في الجامعات والمعاهد والاندية والساحات في الاحياء، وكل ذلك يصب في التوعية الشاملة وذلك حتى لاينزلق الناس او بعضهم في خضم هذه الامراض الفتاكة، كما ان المنظمة تقوم بدور كبير بالمشاركة مع وزارة الصحة المركزية والولائية بالخرطوم
وممثل الصحة العالمية بالسودان وذلك للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التبغ وقد كان المقرر له 31/5/2008م إلا انه لم يقام.
هل هناك منطقة خالية من التدخين؟
- المطار يعتبر منطقة خالية من التدخين العام السابق وقد تم اعلان ذلك في ذلك العام.
حدثنا عن اللجنة المكونة للقيام باليوم العالمي لمكافحة التبغ؟
- توجد لجنة مكونة من مندوب منظمة الصحة العالمية للسودان ممثلة في وزارة الصحة الاتحادية والولائية الخرطوم والتعليم العالي والمنظمات ذات الاختصاص، كان الاحتفال تحت شعار:
»من اجل بيئة صحية تعليمية«
وتكون الانطلاقة من مؤسسات التعليم العالي وجعلها منطقة خالية من التدخين وكان المقرر للاحتفال الانطلاق من مركز شباب بحري يوم 31/5/2008م اما الاحتفال سيتم بجامعة السودان للعلوم وبالمدينة الرياضية، وقد اجل الى اجل غير مسمى.
هنالك ظاهرة انتشار التدخين بين الفتيات والنساء ما السبب؟
-إن ظاهرة انتشار التدخين اصبحت عادة وخاصة تدخين الشيشة وسط النساء والفتيات.. وكل ذلك يعتبر تقليداً لعادة منتقلة من مكان آخر كما يجري في البلدان العربية وكذلك الفراغ فهو احد مهددات المجتمع فبدلاً من استغلال اوقات الفراغ في ما ينفع يتجه الى التدخين لتبديد الفراغ ثم عدم مراقبة اولياء الامور شباب والشابات وعدم تطبيق القانون
بالاضافة الى التساهل واخذ الامور في غير محمل الجد.
اذاً لا بد للمنظمة ان تلعب دوراً هنا فماذا تعدون لذلك؟
- التوعية هي الوسيلة الانفع والانجع وهناك توعية مستمرة من قبل المنظمة ووزارة الصحة وبعض الجهات المختصة لكن كل هذه الاعمال حتى تنجح لا بد من ارتباط القانون بالتنفيذ.
ماذا عن تزايد تعاطي التبغ؟
- رغم التحذيرات التي تصدر في كل وسائل الاعلام إلا ان المركز يلاحظ انتشاراً للتدخين وتعاطي التمباك والشيشة خاصة في المدن الثلاث ونخشى ان تدخل هذه السموم لمؤسسات النشء الذي تعول عليه البلاد.. اذ لا بد ان يكون العقل السليم في الجسم السليم ولعلنا بهذا ندق ناقوس الخطر للجميع ان يتضافروا لتلافي هذا الموقف قبل ان يستفحل ويصعب علاجه.. كل ذلك يقع على عاتق الدولة فهي المسؤولة.. وسوف تكون هناك آلية لتنفيذ القانون - آلية قضائية.
من ضمن اصدارات المنظمة للتوعية بمخاطر التبغ:
(الشمة) اصدار اول
تعريف الشمة: هي عبارة عن تبغ غير محروق أي تبغ غير مدخن، ويخلط معه مواد كثيرة منها العطرون والتراب والاسمنت والملح والرماد والحناء والطحين ومواد اخرى متنوعة وقد تكون شمة سادة أي غير مضاف اليها اي شيء وذلك حسب رغبة متعاطيها.
اسماء الشمة: بالتمباك، والصعوط، والنشوق، والمضغة، والسفة، والسويكة، والبروقان.
ماهي اسباب التعاطي؟
تتعاطى الشمة لاسباب كثيرة من ضمنها الاسباب التالية:-
السبب الاول ضعف في الايمان، واصحاب السوء الذين يحثون غيرهم على كل معصية وشر، ومن ذلك تعاطي الشمة. التجربة وحب الاستطلاع، سهولة الحصول عليها، الاعتقاد الخاطيء بأن الشمة لا تسبب امراضاً خطيرة.
من الاضرار:
ان فيها مادة النكوتين السامة وتشوه منظر الفم.
- اضطراب الاسنان وتسوسها.
سرطان الفم - سرطان اللثة، وامراض اللثة.
كيفية الاقلاع عن الشمة؟
ليس بالامر الصعب..
اولها:-
العزيمة القوية او الارادة الصادقة،
الدعاء بأن يدعو الله تعالى أن يشفيه،
التقليل من تعاطيها، الانشغال عنها بأشياء اخرى مثل الالعاب الرياضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.