العلمانية والهوية حديث (خرافة) يؤجج الفتنة !! .. بقلم: صلاح محمد أحمد    الاسراع بإنشاء مجلس القضاء العالي ضرورة لتجاوز فراغ انتهاء أجل قضاة المحكمة الدستورية .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    نبيل أديب: لا علاقة لي بمشروع تنظيم التظاهر    بري والعباسية: دغيم وكنانة المهدية .. بقلم: د. عبد لله علي إبراهيم    طهران ترد على ماكرون: اسمه الخليج "الفارسي"!    تجدد الاحتجاجات في النجف وذي قار جنوبي العراق    توتنهام يواصل نتائجه السلبية ويسقط في فخ التعادل أمام واتفورد    نيوكاسل يحقق انتصاراً قاتلاً على حساب تشيلسي    قوات حفتر: إبعاد قطر عن مؤتمر برلين في صالحها    الدقير: لا يليق بحكومة الثورة تشريع قانون يقيد الحرية    أطباء القضارف يضربون عن العمل ابتداء من اليوم    قوش: هذه التصريحات نسبت لي زوراً وبهتاناً    المنتخب يوالي التدريبات بقوة وبعثته تغادر الخميس إلى (أسمرا)    وزير التجارة يصدر قرار بضبط ورقابة اسعار الاسواق    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقرر البرامج بالمنظمة القومية لمكافحة التبغ: الإقلاع عن تعاطي التبغ يحتاج إلى الإرادة وقوة الإيمان
نشر في النيلين يوم 08 - 10 - 2008


حوار: الرشيد آدم
متى تأسست المنظمة؟
- تأسست في العام 1998م تحت مظلة مجلس الصداقة الشعبية العالمية وتتضمن عدداً من الاعضاء في مختلف الوظائف..
من ضمن العضوية؟
- احمد عبد الرحمن محمد، أميناً عاماً، البروف احمد عبد الله طب الخرطوم جراحة، د. التجاني محمد الامين، د. كمال احمد محمد مركز ابحاث التمباك الذرة، د. ابراهيم السباعي، مندوب وزارة الصحة، الاستاذة اشراقة حاكم، من الرأي العام.
ما هو هدف قيام المنظمة؟
- اولاً اشاعة التوعية بين المواطنين عن طريق الاعلام بجميع اجهزته المسموعة والمرئية.
- تحذير من يتعاطون السجائر والتمباك والشيشة ومشتقاته الاخرى وذلك نظراً لما تسببه هذه المادة من امراض كالسرطان والقلب علاوة على ذلك ما فيه من اهدار للمال فالذي يتعاطى التبغ يكون عرضة للامراض المختلفة كإلتهاب المثانة والرئتين واكثر من ذلك نجد ان الذي يتعاطى هذه الاشياء سيمرض وسيصبح عالة على اسرته والدولة وذلك بعلاجه المكلف فالدولة تفقد كثيراً من الايدي العاملة القادرة على تنمية البلاد.
ومن ضمن الاهداف ايضاً التوعية بين المواطنين عامة.
ما هي الجهات التي تشترك في هذا العمل؟
نظراً لاهمية هذه المسألة هنالك عدد من الجهات على مستوى الدولة تقوم على هذا الامر، نذكر منها:
وزارة الصحة الاتحادية، وزارة الصحة الولائية اضافة الى ممثل الصحة العالمية لدى الخرطوم.
ما هي النشاطات التي تقوم بها المنظمة للتصدي لهذه المخاطر؟
- حقيقة هناك عدد كبير وجهد مبذول من قبل المنظمة ومن ضمن هذه الجهود والنشاطات.. اقامة ندوات في الجامعات والمعاهد والاندية والساحات في الاحياء، وكل ذلك يصب في التوعية الشاملة وذلك حتى لاينزلق الناس او بعضهم في خضم هذه الامراض الفتاكة، كما ان المنظمة تقوم بدور كبير بالمشاركة مع وزارة الصحة المركزية والولائية بالخرطوم
وممثل الصحة العالمية بالسودان وذلك للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التبغ وقد كان المقرر له 31/5/2008م إلا انه لم يقام.
هل هناك منطقة خالية من التدخين؟
- المطار يعتبر منطقة خالية من التدخين العام السابق وقد تم اعلان ذلك في ذلك العام.
حدثنا عن اللجنة المكونة للقيام باليوم العالمي لمكافحة التبغ؟
- توجد لجنة مكونة من مندوب منظمة الصحة العالمية للسودان ممثلة في وزارة الصحة الاتحادية والولائية الخرطوم والتعليم العالي والمنظمات ذات الاختصاص، كان الاحتفال تحت شعار:
»من اجل بيئة صحية تعليمية«
وتكون الانطلاقة من مؤسسات التعليم العالي وجعلها منطقة خالية من التدخين وكان المقرر للاحتفال الانطلاق من مركز شباب بحري يوم 31/5/2008م اما الاحتفال سيتم بجامعة السودان للعلوم وبالمدينة الرياضية، وقد اجل الى اجل غير مسمى.
هنالك ظاهرة انتشار التدخين بين الفتيات والنساء ما السبب؟
-إن ظاهرة انتشار التدخين اصبحت عادة وخاصة تدخين الشيشة وسط النساء والفتيات.. وكل ذلك يعتبر تقليداً لعادة منتقلة من مكان آخر كما يجري في البلدان العربية وكذلك الفراغ فهو احد مهددات المجتمع فبدلاً من استغلال اوقات الفراغ في ما ينفع يتجه الى التدخين لتبديد الفراغ ثم عدم مراقبة اولياء الامور شباب والشابات وعدم تطبيق القانون
بالاضافة الى التساهل واخذ الامور في غير محمل الجد.
اذاً لا بد للمنظمة ان تلعب دوراً هنا فماذا تعدون لذلك؟
- التوعية هي الوسيلة الانفع والانجع وهناك توعية مستمرة من قبل المنظمة ووزارة الصحة وبعض الجهات المختصة لكن كل هذه الاعمال حتى تنجح لا بد من ارتباط القانون بالتنفيذ.
ماذا عن تزايد تعاطي التبغ؟
- رغم التحذيرات التي تصدر في كل وسائل الاعلام إلا ان المركز يلاحظ انتشاراً للتدخين وتعاطي التمباك والشيشة خاصة في المدن الثلاث ونخشى ان تدخل هذه السموم لمؤسسات النشء الذي تعول عليه البلاد.. اذ لا بد ان يكون العقل السليم في الجسم السليم ولعلنا بهذا ندق ناقوس الخطر للجميع ان يتضافروا لتلافي هذا الموقف قبل ان يستفحل ويصعب علاجه.. كل ذلك يقع على عاتق الدولة فهي المسؤولة.. وسوف تكون هناك آلية لتنفيذ القانون - آلية قضائية.
من ضمن اصدارات المنظمة للتوعية بمخاطر التبغ:
(الشمة) اصدار اول
تعريف الشمة: هي عبارة عن تبغ غير محروق أي تبغ غير مدخن، ويخلط معه مواد كثيرة منها العطرون والتراب والاسمنت والملح والرماد والحناء والطحين ومواد اخرى متنوعة وقد تكون شمة سادة أي غير مضاف اليها اي شيء وذلك حسب رغبة متعاطيها.
اسماء الشمة: بالتمباك، والصعوط، والنشوق، والمضغة، والسفة، والسويكة، والبروقان.
ماهي اسباب التعاطي؟
تتعاطى الشمة لاسباب كثيرة من ضمنها الاسباب التالية:-
السبب الاول ضعف في الايمان، واصحاب السوء الذين يحثون غيرهم على كل معصية وشر، ومن ذلك تعاطي الشمة. التجربة وحب الاستطلاع، سهولة الحصول عليها، الاعتقاد الخاطيء بأن الشمة لا تسبب امراضاً خطيرة.
من الاضرار:
ان فيها مادة النكوتين السامة وتشوه منظر الفم.
- اضطراب الاسنان وتسوسها.
سرطان الفم - سرطان اللثة، وامراض اللثة.
كيفية الاقلاع عن الشمة؟
ليس بالامر الصعب..
اولها:-
العزيمة القوية او الارادة الصادقة،
الدعاء بأن يدعو الله تعالى أن يشفيه،
التقليل من تعاطيها، الانشغال عنها بأشياء اخرى مثل الالعاب الرياضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.