مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيشة فى السودان ودورها في انتشار السرطان
نشر في الراكوبة يوم 15 - 08 - 2012


النيوكتين السم القاتل!! والشيشة الخطر القادم..
تحذير .. التدخين سبب ضار بالصحة وسبب رئيسى فى السرطان
تحقيق: يوسف الناعم البزعي
تحذيرات منظمة الصحة العالمية من خطر التدخين لم تكن كافية ، القانون السودانى الخاص بضوابط تعاطى التبغ لم يجد اذن صاغية . التراخيص الخاصة بمصانع التبغ المعسل والجيراك مازالت مستمرة ، التصنيع العشوائى للمعسلات مازل موجود فى بعض الاحياء والمنازل داخل العاصمة وخارجها بصورة دائمة وطريقة عشوائية لاتراعى المقادير العلمية المتعارف عليها حسب الموصفات والمقاييس.
اصبحت الشيشة منتشرة انتشاراً واسعاً فى الاسواق والاحياء واندية المشاهدة وفى اماكن التجمعات العامة تساوى الاغنياء والفقراء رجالاً ونساءً بأسم الانفتاح على الحضارة وتارة بملء الفراغ ...بدأت بعض الاصوات فى الارتفاع منادية بوقف ظاهرة تدخين الشيشة فى الاماكن العامة وهذا يعنى تطبق القانون السودانى (ضوابط تعاطى التبغ )
ان تدخين الشيشة وتأثيرها لايقتصر على الجيراك والتبغ المعسل فقط بل تعداها الى المعسلات الاخرى (العنب الفاخر –التفاح-النعناع-المشمش-البرتقال-الكروم .)هذه المعسلات خالية من التبغ لكن المشكلة تكمن فى نظم المعالجة الخاص بالتصنيع حيث يدخل في صناعة المعسل (المولاص – النيوكوتين القطران –الجلسرين -وبعض النكهات والالوان والاصباغ )لخطورة الامر واستفحال الظاهرة والمحافظة على صحة الانسان .
تحدث الدكتور انس الطيب الحسين رئيس قسم علم النفس بجامعة النيلين قائلاً:الشيشة تعتبر من السلوكيات الدخيلة على المجتمع السودانى و من العادات السالبة الوافده من المجتمعات الاخرى وانتشارها اصبح من المظاهر الاجتماعية السالبة وللأسف الشديد انتشرت حتى وسط العنصر النسائى وانها تعتبر من الممارسات المزعجة لانها تسبب ( التدخين السلبى فى الاماكن العامة واغلب افراد المجتمع ينظرون الى متعاطى الشيشة بقلة الاحترام وتعتبر مرفوضة اجتماعيا ًولها آثار نفسية واضحة وتناولها بأستمرار يؤثر على المزاج مع انها لا ترقى الى مستوى المخدرات المتعارف عليها لكن لها اثار صحية تفوق السجائر .وان تعاطيها يعيق كفاءة الافراد ويقلل من نشاطهم الفكرى نسبة لأحساسهم بعدم التوازن...فى ذات الاتجاه يمضى البروفسير مهيد محمد المتوكل استاذ القياس النفسى بالجامعة الاسلامية قائلاً : ان متعاطى الشيشة يعانى من خواء روحى وان حاجاته الروحية غير مشبعة وغالباً ما يعانى متعاطى الشيشة من مشكلات فى بيئتة النفسية فهو غالباً مايتصف بالاعتمادية وقلة الشعور بالمسؤلية وربما ويعانى من القلق المتعلق بفقدان المعنى..
اما الاستاذ عبدالله التجانى محاضر قسم علم الاجتماع بالجامعة الاسلامية قإنه يقول :ان الشيشة تعتبر وسيلة لمل الفراغ والهروب من المشكلات والضغوط الاجتماعية وأن الذى يتعاطاها لملء الفراغ يمكنه تركها بسرعة بمجرد مل فراغة. اما الذى يتعاطاها للهروب من المشكلات فهو غالباً ما يتحول الى من هو اعلى منها واكثر تركيزاً (المخدرات) ان لم يجد فيها الحل تعاطيها فى الاماكن العامة واندية المشاهدة امر مزعج المطلوب ايجاد فرص وادوار بديلة للشباب مع الارشاد النفسى والاجتماعى والصحى . مشيراً بالنسبة للنساء فهم غالباً ما يكونوا مثل الرجال فى الضغوط النفسية وملء الفراغ فيلجأون اليها لتناسى الضغوط فقط ، اما الاطفال ان وجد فهنا تكمن الكارثة فانه من باب المحاكاة لاحد افراد العائلة
صناعة المعسلات فى السودان..
التبغ المعسل هو عبارة عن تبغ مع كميات من الاصباغ والالوان والنكهات
تحتل بعض الشركات صناعة التبغ المعسل والجيراك بكل انواعه واصنافة بترخيص من جمهورية السودان وزارة الاستثمار الاتحادية لمزاولة النشاط التصنيع الخاص بالتبغ يلزمه القانون بكتابة تحذيرعلى العبوة بما لايقل عن 30% من واجهة العبوة بالاضافة الى عدم الاعلان عن المنتج فى الاماكن العامة ...ان المقاييس والمقادير فى المنتجات السودانية تختلف من مصنع لأخر لكنها تتفق فى المكونات ( نيوكوتين قطران- تبغ-مكسبات طعم ولون-عسل (مولاس). تتوزع المصانع بين الخرطوم وبحرى
لكن على الرغم من ذلك لم يسلم هذا التبغ المعسل من التزوير التخمير العشوائى فى بعض الورش فهؤلا يخمرون ويوزعون دون مراعاة المقادير العلمية مما يزيد الضرر الحاصل اصلاً.
احد اصحاب التخمير العشوائى..
بكرى يقول عملت لفترة صغير لا تتجاوز اربعه اشهر فى التخمير العشوائ للتبغ المعسل ويضيف احضر التباكو من السوق الشعبى امدرمان وايضاً احضر المولاس من السوق المركزى الخرطوم ويحضر الجلسرين من سوق ليبيا ويقول انه تعلم كيف يصنع معسلاً من الورش المنتشرة فى الخرطوم (اقوم بتخمير التباكو بالمولاس لمدة اسبوع فى برميل محكم القفل ثم بعد اسبوع اخرجة من البرميل وافرشة لأشعة الشمس ثم اضيف اليه الجلسرين ثم اقوم بتعبئتة زن كيلو ثم اقوم بتوزيعة على اندية المشاهدة واماكن بيع الشيشة)
ذهبت الى احدى مصانع التبغ المعسل ومستلزمات الشيشة المشهورة للتأكد من المقادير العلمية المسموح بها فى التصنيع لكنها امتنعت عن التصريح ...المعسل المستورد مكتوب على عبوته عبارة (التدخين ضار بالصحة وسبب رئيسى فى السرطان )هذه الجملة التى لم تكتب فى المنتج السودانى
جولة مع مدخنى الشيشة فى بعض الاماكن العامة ..
ايهاب عمر يقول: يتناولها لاكثر من سنتين والغرض الاساسى الفراغ وهى تمثل له ملء الفراغ وتساعده فى التوازن النفسى يعلم ان التدخين ضار بالصحة لكنه لم يستطيع تركها بينما بشير يقول :الشيشة تعتبر من المكيفات وشأنها شأن السجائر والتمباك مشيراً ان لها اضرار تفوق السجائر اماعماد نور الدين فإنه يقول : انها تساعده فى فتح الشهيةً وتعيد اليه التوازن النفسى ويعلم ان التدخين ضار بالصحة ويسسب السرطان.
اما السر فإنه يقول : يتناولها من باب ملء الفراغ وقضاء وقت ممتع بينما احمد امام فإنه يقول : اتناولها مع الاصدقاء مجاملة مشيراً انها لا تؤثر فى مسيرة عمله انما الفراغ فقط هو الذى يدعوه لها.اما عبودى فإنه يقول انها تسبب له لفة رأس ودوشة لكن سرعان ما تزول تلك الدوشة ولفة الراس ويعلم تماماً انها ضارة بالصحة ولها اثار لكنه لم يستطيع تركها خاص ووقت فراغة كبير .(س) تقول :تعلمتها اقل من سنة عندما ذهببت فى رحلة معها الاصدقاء وصديقاتها وكان الجو جميل فكانت معهم لكنها الان تداوم عليها بأستمرار فى خفاء تام.
اعتقاد خاطئ ..
هنالك اعتقاد خاطئ مفاده ..
(ان تدخين الشيشة اقل ضرراً من السجائر حيث ان دخان الشيشة يتم تنقيته بواسطة مياه الشيشة )
وقد تبين خطأ هذا الاعتقاد من خلال تحليل الدخان الخارج من فم المدخن على انه يحتوى على نفس المواد الضارة الموجود فى دخان السجارة .
شبه اجماع من الاطباء الذين تحدثوا عن الاثار المترتبة على متعاطى الشيشة حيث اكدوا انها تؤثر فى الجهاز التنفسى وتسبب (سرطان الرئة وسرطان الحنجرة ) وايضاً تؤثر على الجهاز العصبى فى تشكيل المزاج وضعف الذاكرة وعدم التوازن ايضاً تؤثر على العيون والاسنان بصورة مباشرة وإلتهاب اللثة وسرطان الشفة وانها تنقل العدوى من امراض الصدر لان استعمالها لايكون مقصوراً على شخص واحد وخاصة فى الاماكن العامة
اسباب تعاطى الشيشة ..
يقول الاستاذ عبدالله التجانى : ان اسباب انتشارها بصورة كبيرة البطالة وعدم العمل والضغوط الاجتماعية والنفسية والمشاكل الاسرية التى تلازم الفرد وايضاً للصداقات والتأثر بها دور فى انتشارها
اما السيد محمد المنا محمد المدير العام ورئيس مجلس الادارة لمصنع الافراح لانتاج التبغ المعسل الذى يقع فى الخرطوم المنطقة الصناعية فإنه يقول:انه حائز على ترخيص من وزارة الاستثمار الاتحادية لمزاولة نشاط صناعة التبغ المعسل بكل اصنافة وعبواته وهو يعمل بموجب قانون مكافحة التبغ لسنة 2005م وان هذا القانون يلزمة بضوابط (صحية –جودة – ترخيص سنوى ) ويجدد هذا الترخيص سنوياً ويخضعون الى تفتيش دوري من ادارة ضبط الجودة قسم الضبط الصناعى مشيراً ان ادارة ضبط الجودة
تقوم بزيارات دورية لاخذ عينه عشوائية واخضاعها للمقارنة المعملية بالمنتجات العالمية المماثلة ويتم كتابة تقرير عن الحالة لمزاول النشاط ان كانت مطابقة فخير وان لم تكن مطابقة يحظر من ممارسة التصنيع وايقاف تجديد الترخيص السنوى .ويضيف المنا ايضاً هنالك ضوابط من ضمنها عدم الاعلان العام عن المنتج ووضع تحزير بمالايقل عن 30% من مساحة واجهة المنتج توضع فى العبوة وايضاً عدم البيع فى الاماكن العامة وعدم التدخين فى الاماكن العامة حسب القانون السودانى الذى يحظر ذلك مؤكداً انهم يدفعون ترخيص سنوى لوزارة الصناعة الولائية وتم ادراج صناعة التبغ من ضمن الصناعات الغذائية واضاف انهم يدفون ضريب انتاج بنسبة 100%وايضاً يدفعون ضريبة دخل شخصى بالاضافة الى العوائد وضريبة ارباح اعمال وضريبة دخل شخصى وضريبة قيمة مضافة بالاضافة الى جمارك على المواد الخام .كل هذه التراخيص المختلفة التى تفوق سبعة تراخيص يرى انهم يساهمون فى تشغيل قطاع كبير من الايدى العاملة وان فى مصنعة اكثر من ثلاثمائة وخمسون عامل ...
ان التبغ المعسل المستورد والمحلى والمصنوع عشوائياً فهو ضار بالصحة وسبب رئيسى فى السرطان حقيقة حسب مقاييس منظمة الصحة العالمية وبإقرار المصنع المنتج للمعسل حسب العبارة التحذيرية المكتوبة فى عبؤة المتج .
مابين اطماع شركات تصنيع التبغ المعسل فى السودان !!وجهل وزارة الصحة المنوط بها حماية المواطنين والضرائب الباهضة المفروضة من قبل الدولة تجاه الشركات المصنعة ضاعت حرمة الشباب السودانى !!!فهل انا منتهون !؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.