عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطائرات العاملة بدون طيار.. جاسوس وموت قادم
نشر في النيلين يوم 02 - 10 - 2012

يتزايد الإقبال الدولي على الطائرات العاملة بدون طيار وينتقل استخدامها على نطاق واسع من الأنشطة العسكرية والاستخبارية إلى مجالات مدنية عديدة، ليتحول هذا النوع من الطائرات بذلك إلى سلعة رائجة في الأسواق المستقبلية للصناعات الحربية والمدنية على حد سواء.
وتطلق على الطائرات العاملة بدون طيار أسماء مختلفة من بينها "درونه"، و"الروبوت الطائر"، و"شبح الموت"، و"الحيوان المفترس"، و"الطائر المتوحش". وقدرت دراسة لمعرض برلين الدولي للطيران والفضاء قيمة المعروض من هذه الطائرات في الأسواق العالمية ب98 مليار دولار، وعدد دول العالم المالكة لأسراب منها ب76 دولة من بينها دول عربية، أما الدول الرائدة في إنتاج هذه الطائرات فقد حصرتها الدراسة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإسرائيل والصين وروسيا وجنوب أفريقيا.
مكونات وقدرات
وترجع مصادر تاريخية أصل الطائرات العاملة بدون طيار إلى الجيش البريطاني الذي أنتج عام 1931 ثلاثة منها من طراز "فايري 3 أي أف" وأطلق عليها اسم الأسطورة الملكية، وأدخلها في الخدمة بالتدريبات القتالية لقواته الجوية.
وتتميز الطائرات بدون طيار بقدرتها على التحليق لفترات طويلة فوق ارتفاعات تصل إلى 15 ألف متر مما يجعلها غير مرئية وغير مسموعة، ويتم تشغيل هذا النوع من الطائرات وتوجيهه بواسطة برنامج كمبيوتر يديره مشغلها على الأرض أو عبر منظومة للاتصالات بالأقمار الصناعية.
وترتبط مكونات وقدرات هذه الطائرات بطبيعة المهمة التي أنتجت من أجلها، ويختلف عرض الجناح وطول الجسم في كل نوع منها عن الأنواع الأخرى، ويصل في بعضها لبضعة سنتيمترات ويطلق عليها "الميني طائرة"، ويصل في أخرى إلى 60 مترا مثل بوينغ كوندور.
ويمكن تحميل الطائرات بدون طيار بمعدات عسكرية أو مدنية حسب حاجتها مثل الصواريخ والقذائف وأجهزة الاستطلاع والإنذار المبكر وكاميرا تصوير فوتوغرافي وفيديو عالية الدقة، وأجهزة استشعار عن بعد ترصد أهدافها حراريا.
حروب الأميركيين
وأصبحت الطائرات العاملة بدون طيار جزءا من أسراب القوات الجوية لجيوش كثيرة تستخدمها في إفناء أعدائها وفي النقل وجمع المعلومات واستطلاع الأهداف، وتتخصص الطائرة الأميركية "أم كيو 9 ريبا" في دعم العمليات القتالية البرية، وتوجه "بوينغ 45 أكس" لمهاجمة أهداف بالجو، وتوظف "غلوبال هوك" في أعمال المراقبة والاستطلاع والإنذار.
وبدأت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) منذ الثمانينيات مضاعفة إنتاجها من طائرات "درونه" بمستوى قياسي، وأصبح الجيش الأميركي يعتمد على أعداد متزايدة من هذه الطائرات في حروبه الخارجية ضد ما يسمى الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.
وقفز عدد الطائرات العاملة بدون طيار التي استخدمتها واشنطن في حربها على أفغانستان من 54 طائرة في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2001 إلى أكثر من أربعة آلاف طائرة حاليا، منها 1300 طائرة من النوع الصغير جدا، حيث يمكن حمل إحداها في حقيبة ظهر وتشغيلها بواسطة جندي واحد.
وتظهر تقديرات لمعاهد عسكرية غربية امتلاك الجيش الأميركي ووكالة الاستخبارات المركزية ( سي آي أي) حاليا ما بين ستة وسبعة آلاف طائرة من نوع "درونه"، وتوجد الأنواع المسلحة من هذه الطائرات بأفغانستان وباكستان واليمن والصومال والعراق، وتتوزع قواعد تشغيلها وانطلاقها بين الولايات المتحدة ودول حلف شمال الأطلسي (الناتو) وأفغانستان وجيبوتي وإثيوبيا وجزر سيشل بالمحيط الهندي وأماكن سرية في شبه الجزيرة العربية.
بالأزمات والسلم
وتمتلك ألمانيا منذ سنوات أسرابا من طائرات "درونه" يستخدمها جيشها في أعمال المراقبة والاستطلاع، كما تسعى لشراء أنواع أخرى مسلحة من الولايات المتحدة أو إسرائيل أو الشركة الأوروبية لصناعات الطيران والفضاء.
وشاركت الطائرات العاملة بدون طيار بمهام عسكرية في مناطق الأزمات حيث استخدمتها ألمانيا عام 1999 في حرب كوسوفو، ووجهتها الولايات المتحدة لمراقبة برنامج الأسلحة العراقية عام 2003، وأعلنت إسرائيل في العام نفسه تفجيرها لطائرة تجريبية بدون طيار حاولت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) تصنيعها، وفي عام 2004 أثار الجيش السويسري انتقادات بعد كشفه تصوير طائراته الاستطلاعية "أي دي أس" لأشخاص مدنيين وسياراتهم بالشوارع.
وبموازاة الاستخدامات العسكرية، تتجه دول أوروبية للتوسع باستخدام طائرات "درونه" بمجالات مدنية كمراقبة الفعاليات الحاشدة وإطفاء الحرائق وتخفيف ازدحام المرور والبحث عن مصادر التلوث البيئي، وأدخلت ولايتا سكسونيا وسكسونيا السفلى الألمانيتين هذه الطائرات ضمن تقنيات عمل شرطتها.
وفي سبتمبر/ أيلول 2010 كشفت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) عن تطويرها طائرة بدون طيار لإرسالها إلى كوكب المريخ.
كما انتشرت بالدول الأوروبية حاليا نماذج صغيرة لطائرات بدون طيار يتراوح سعرها بين مائة وألف يورو ويمكن استئجارها من مواقع على الإنترنت، ويثير هذا الانتشار تحفظات قانونية ومخاوف من استخدام أحد الأفراد لهذه الطائرات بالتجسس على آخرين وأعمال أخرى إجرامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.