مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السجائر و(السعوط)...(دروخة) و(دوشة) نهاراً.. وسيجارة واحدة لا تكفي مساءً
نشر في النيلين يوم 13 - 07 - 2013

بالرغم من أن شهر رمضان يعد بمثابة سانحة مواتية لا تتكرر كثيراً لإقلاع البعض عن الكثير من العادات غير الحميدة التي دأب الناس على القيام بها في الشهور الأخرى، على رأسها خضوع إرادتهم لسلطان المكيفات ذات الصبغة السودانية الخالصة (سجائر وسعوط)، إلا أن كثيرين يرفضون ذلك وينتظرون ميقات الإفطار بشغف بالغ حتى يشبعون نهمهم من تلك المكيفات.
عظمة هذا الشهر المبارك وصفة التقرب إلى الله تعالى التي يكتسبها الصائمون تحتم أن يحاول المتعاطون البعد عن كل ما يجعلهم في محل (إثم) أو ذنب حتى ينالوا خيرات هذا الشهر الكريم كاملة، إلا أن هناك عادات يصعب على أصحابها مفارقتها أو الإقلاع عنها مما يجعلهم يقبلون عليها بعد الإفطار مباشرة، ومن بين هذه العادات السالبة التدخين وتعاطي (السعوط - التمباك) و(الشيشة) عقب الإفطار في رمضان بصورة ملفتة للأنظار.
"محمد يوسف" (مدخن) وصف من يجعلون (الكيف) يتغلب عليهم بأنهم ضعيفو الإرادة، واصفاً العادة بالذميمة إلا أنه عاد وقال إنه يحن للسجاير، وما أن يخلو بنفسه حتى يشعل سيجارة لا إرادياً، وأضاف أنه لا يدخن بعد الإفطار مباشرة لأنه يكون في (الضرى)... (المكان الذي يفطر فيه خارج المنزل) لأن والده وأهل الحي يكونون موجودين فينسى التدخين، لكن بمجرد أن ينزوي بعيداً تجده يتحسس موضع صندوق السجائر، وقال إنه يحاول دائماً الإقلاع عن التدخين وضميره يؤنبه وخاصة ما يسمعه من فتاوى تحرمه، إلا أنه لم يجد العزيمة الكافية التي تجعله يقلع عنه نهائياً.
وبحسب "صدام عبد المحمود" خريج إعلام، فإن التدخين بعد الإفطار يسبب له (دوشة) وانهياراً كاملاً، وأضاف أنه يدخن بعد الإفطار مباشرة، وقال مع اقتراب وقت الإفطار يصاب الشخص بتشتت في التفكير ويصبح كل همه هو متى يفطر حتى ينكب على السجائر وبعد الفراغ منها يصاب بشعور (ما طبيعي) على حد وصفه. بينما يقول "عبد المحمود" إنه لا يفكر في الإقلاع عن التدخين نسبه للتعب الشديد والصداع الذي يلازمه طول النهار ويصبح همه فقط متى يتناول السجائر، إلا أنه عاد وقال مع التقدم في أيام رمضان يمكن أن أقلع عنه إلى حين أن اعتاد على الوضع الجديد يمكن أن يفكر في الإقلاع عنه نهائياً، لأنه لا يجلب إلا المتاعب الصحية على حد قوله.
يقول الدكتور "طه عبد الحميد عوض" أستاذ أمراض الصدر: من العادات غير الصحية الإكثار من التدخين عقب انتهاء ساعات الصوم في شهر رمضان. فالتدخين له مضار كثيرة، حيث تحتوي السجائر على مواد مسرطنة، وأريد أن أوضح هنا للذين يدخنون بشراهة أن زرع الدخان يعتمد على المبيدات الحشرية التي يتم رشها على المحاصيل، حيث يبدأ برش هذا الزرع بمادة (أرذينكس)، هذا فضلاً عن مواد هيدروكربون والتي تنتج من حرق السيجارة ولها تأثير في غاية الخطورة على الجهاز التنفسي، ولقد ثبت علمياً أن السجائر تؤثر على الجهاز العصبي من خلال الإصابة بتصلب شرايين المخ الذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان الذاكرة، والإصابة بمرض (الزهايمر)، هذا فضلاً عما تسببه مادة (النيكوتين) من ضعف خصوبة الرجل، بالتأثير على حركة الحيوانات المنوية وحدوث ضمور لها، وهذا ما نلاحظه في بعض الرجال الشرهين في التدخين، كما يحدث أيضاً ذات التأثير السيئ على الخصوبة لدى النساء المدخنات، كما تؤثر على العصب الحائر ب(القولون) فتحدث به تشنجات وانتفاخ وتقلصات، لذلك لابد من استغلال شهر رمضان في ترك عادة التدخين السيئة، فإذا كان الإنسان يستطيع أن يتحكم في نفسه خلال فترة الصيام بالامتناع عن تناول الطعام والشراب من الفجر حتى المغرب، فلماذا لا يحاول الابتعاد عن هذا الأمر الضار بالصحة؟ فمن المؤسف أن المدخن لا يضر نفسه فقط، بل يمتد ضرره إلى الآخرين عبر التدخين السلبي والذي ينتشر في الأماكن العامة والمواصلات والمقاهي سواء في شهر رمضان أو غيره، فأنا أصف هؤلاء ب(البلطجية) لأن الذي يدخن في الأماكن العامة وبين الناس يمارس من وجهة نظري ذات سلوك البلطجي الذي لا يهمه مصلحة أحد، والتدخين السلبي له الكثير من الآثار الضارة، ومن الذين يتأثرون سلباً به المرأة الحامل التي يمكن أن تصاب بنزلة شعبية أو في بعض الحالات بهبوط في القلب إلى جانب القولون العصبي، وأنبّه هنا أن التدخين سواء للسجائر أو (الشيشة) يحدثان من الأضرار بصحة الإنسان ما يصعب معها عودة الشخص إلى حالته الصحية الطبيعية.
الخرطوم:عامر إسماعيل:المجهر السياسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.