إعفاء وكيل وزارة الإعلام بعد ساعات من تعيينه    يا جيراننا الكرام أتركونا فى شأننا ( شكر الله سعيكم) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    اتفاق لتشغيل مشروع زايد الخير بالجزيرة    "تجمع المهنيين" يعلن عن مجلس سيادي لتولي الحكم    جثمان الجنرال بيتر قديت يغادر الخرطوم إلى ميوم    "أنصار السنة" تدعو للتوافق على "الانتقالية"    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    ترتيبات لتوفير "الجازولين والخيش" للموسم الصيفي    الثورة السودانية: هل رضيت من الغنيمة بالإياب؟ ام الدم قصاد الدم ... بقلم: معتز إبراهيم صالح    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    مصادر تكشف تفاصيل نقل البشير الى سجن كوبر ووضعه في زنزانة سجن بها من ثار عليه مؤخرا    مواطنون يوردون الدولار للبنوك    تشاووش أوغلو: نهدف لرفع عدد سفاراتنا بالقارة الإفريقية إلى 50    السفير السعودي: مساعدات ستصل السودان قريبا    واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان    الإتحاد العربي يتكفل بتأهيل مبنى الاتحاد السوداني لكرة القدم    الموارد المائية: انخفاض المناسيب أثر على توليد الكهرباء    فيسبوك تعرّض خصوصية 1.5 مليون حساب للانتهاك    إنخفاض أسعار الذهب بسبب شح السيولة    البرهان يلزم الجهات الحكومية بالإفصاح عن حساباتها خلال (72) ساعة    بازار ترشيحات وزارة الثورة ... بقلم: محمد المبروك    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أما آن لهذه الشعوب أن تستريح؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    توتنهام يحقق المفاجأة ويخطف بطاقة التأهل لنصف نهائي الأبطال على حساب السيتي    الكوكي : مواجهة النجم في مصر او السودان لا تهمنا بل يهمنا الترشح    مولانا عبد العزيز ومجدي يقتحمان لجان الاتحاد العربي    السجن والدية لفتاة قتلت والدها في مشاجرة بينهما    طالب ينهي حياته شنقاً داخل حمام منزل أسرته    مزارع يطلق النار على راعٍ من فوهة بندقية (صيد)    مجهولون ينهبون سيارة سائق أجرة تحت تهديد السلاح بالخرطوم    ألمانيا تدعو مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع حول الوضع في ليبيا    السراج يطالب المحكمة الجنائية الدولية بملاحقة المشير خليفة حفتر    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    مركز التحكم يكشف عن برمجة قطوعات الكهرباء على فترتين    مادورو لواشنطن: عقوباتكم غير الأخلاقية ستمنحنا مزيدا من القوة والعزم    من بينهم حكام سودانيون وجود عربي مُكثف بقائمة حكام كأس الأمم الإفريقية    تحذيرات من تهريب كميات هائلة من الذهب للخارج    بعثة الهلال تصل مصر    الإعلان الرسمي عن البرمجة اليوم المسابقات توضح موقفها من " النخبة"    الكنداكة آلاء صلاح.. صورتُها وصوتُها .. بقلم: معن البياري    إعفاء النائب العام ومساعده الأول    اكتشاف أول كوكب بحجم الأرض    الإسلام ما بعد الحداثة (1/4) .. بقلم: ممدوح محمد يعقوب رزق    أبرزهم عركي ومصطفى ومحمود... فنانون والنظام السابق...(الشحمة والنار).!    التفتيش بالذوق...والرايح بتلقي... ميدان القيادة...مشاهد تملى العين وصور تسر البال    "البرهان" يعفي النائب العام ومساعده الأول    كاتدرائية نوتردام العريقة في باريس تحترق    شاكٍ يروي تفاصيل سرقة رفيق ابنه القاصر لشقته ببحري    خطيئة المولود من منظور اسلامي، مسيحي ، هندوسي وبوذي! .. بقلم: حسين عبدالجليل    سويعات في يوميات الثورة: عرس الثورة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    محاكمة (5) متهمين بينهم نظاميان وموظفة بالتزوير    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مايكفي من الموت كي نكون في وطن
نشر في الراكوبة يوم 29 - 12 - 2010


[email protected]
شقيق التايه
مدخل اول:
الموت ان لاتكون حاضرا
ان تكون خائفا وخائنا
ان تصمت حين تنتهك الحمي
ثم تبرر السكوت وتفوت
الموت ان تكون حاكما لبيت العنكبوت
لذا ياسيدي محال ان تموت
ستبقي مثل نار المجوس
لاتنطفي
لاتختفي
بل تقتفي طريق الخالدين
ياخالدا
ياجاسرا
يابحر الدين
مدخل تاني:
اعطر كلماتي لتنفحكم سيرة الرجل الرجل الراية
شقيق التاية
الزول الزين
الزول الاسمو
محمد موسي بحر الدين
نص:
صبحت بلادك كوم وكوم
سمحت ملامحك بشرتنا بالغيوم
ويوم في يوم
اثبتنا انك مابراك
مليون وراك
مليون بيهتفوا بالعشق
الارض التروى من دماك
تؤمن اكتر بانتماك
لينا
لي كل الغبش
والقرى الحرقت هناك
لي كل المعسكرات والنازحين
والماتوا
والفاتوا مشردين
الشبعوا من ظلم الحرابة وضاقوا ظلم الظالمين
شافوك شمس
بكرة وامس
ضويت ليالي العتمة بي وهجك
صعودك للضياء في الخالدين
الهبك قدسية الموت العزيز
واخرس الشيطان
سكتوا
وضح زيفو
حتحت دقنومن قولو الكضب
اكان القصة دين مانحن كلنا مسلمين
ومنك انضف من رياك
نحن غنينا الوطن
وانتو الوطن شايلنو في السوق بالرخيص
والدين بضاعة بتنعرض في المزادات والبنوك
ليك ياشهيد
ليك ياسمح
ابداك واقول اروع فصول في سكتك
ياشهيد الارض ابدا مابتخون ولابتهون
حرمت بواكير الصباح المازارتك
حرمت غناوينا الملاح الماغنتك
نحن بوراك ولاد حلال وسقانا نيل
اسمر جميل
شايلنك سيرة للاجيال
حدوتة للاطفال
دمابيحرك في شريينا الغضب
زي لونك السمرة العديل وضد التمايز بالعرق
مليون برق
ضوا يشق العتمة والخوف والجنون
واحد منوع يااصيل
ادروب ومحمداحمد وكيج وجون
روحك موزعة في الخلق
ياناسي هووي
سمو الشهيد
زغرودة شبال الفرح
صنديدها ركازة الفريق
سموا الوجع زادنا لي بكرة الجميل
وطن واسع معددة لهجتو
بسيرة الاجيال معاك
التاية مرت من هنا
رجعت عليك
جات ساقتك عقبالي انا
يمين وراك متوكلين
لاخنا دمك ولالعهدك مبدلين
سقط الشهيد تلو الشهيد
مبروك يابلد
الا القضية ماانتهت
ولازناد الارزقية اتوقفت
ماشين حداك لمن نموت
واقفين عشانك يابلد
يانيل
ياتراب
سدامنيع للزيف المزيف لهجتو
ومادي للناس سبحتو
الاالدموم هي الفضحتو
دم دم دم
دمدم وشيهو القيح
غنينا نحن وراك
معاك سبقنا الريح
وطنا اسمر
وطنا اخضر
وطنا احمر
وطنا يسمو علي الالوان
انا شفتك شوف
صامد راكز في زمن الخوف
والانتنوف
ايدك تدفر في الدورية
وتهتف ونهتف بثورية
نفتح بابها بالزندية
والترابة ثايرين وتعابة
صادقين وغلابة
واطفال مدرسة يدخلو ويمرقو ويلعبو
وانت بتجري وتدخل جوة الغابة
وتمرق ضاحك
ويغدر بيك عفريت الليل
ويبقي الصوت
زي سيرة الموت
وتبقي الغنية الحالمة نشاذ
ويروح الزول القامة النيل
والابنوسة النخلة تميل
زمنا اعوج وفعلا اعوج
الابراك الكنت عديل
نحن سوا ورغم الموت
وبذات الدم حنروي جروف الارض الطاهرة
امرق امرق ياانسان
اروع واصدق من ماكان
مرقة يوسف من الجب
مرقة يونس من بطن الحوت
وعدي الموت
عدي تعدي نعدي
السكة تودي
وانت هناك في الضفة الاخرى
هاشي وباشي
تلوح لينا بالمنديل
يازول يانبيل
الانسان الببقى قضية تب مابموت
كم من ثائر بعدو يقيف
نفس الموقف
نفس الحتة
ونفس الموت
هوي يازول
كلنا انت وانت المبدأ
انت الغبش الصبروا سنين
انت الشاهد ونحن معاك في كل مشاهد
زيك واحد مظلومين
اليبقي المهر الدم
عشان الوطن يتلم
عشان اماتنا
عشان اخواتنا
والعدل السلم
كمين ماتوا وكمين واقفين
زيك واحد مغبونين
يازول يازين
يابحر الدين
قسما قسما
حاتكون بيناتنا في كل فرحة
وفي ايام العدل السمحة
مليون زيك ماتوا
وفضل المبدأ
فضل الحق اللازم يرجع
من ابواب السجن القابضة علي الاحرار
الواقفة قصاد السدنة ومابية الذلة ورافضة العار
انو الوطن يتفتت كمين كوم
والدولار والعملة تعوم
ونحن نعوم عكس التيار
العار العار وسخ الراسمال
تعالوا معاي نتلم نقول
يسقط زيف الباطل ويتعلي الوطن المامول
ونقسم ثرواتو علينا
امكن ننسي مرارات الظلم الطول وابي يتحول
الشوق
الشوك
السكة الواعرة
النار
الضو تقابة الخلوة
السم السمسم والبترول
وكل الناس تتصافي وتسمو
وترقي لاسمو
الكل للكل يساعد
ويمد الساعد
وطننا الخير
باكر واعد
كلنا حاكم وكلنا محكوم
وكلنا في الاخر انسان
كل الاجناس الاديان
الاعراق الالوان
اليبقي الاسم الاشمل انسان
اليبقي الهم الاوحد سودان
شعبنا واحد همناواحد
النبدا اساس البنيان
ونطرد من بيناتنا الطغيان
الحفروا قبور لثورتنا
الطعنو صباحنا المكتول
القلبو اساسنا المعدول
التبقي الثورة الميعاد
اليبقي صباحنا الميلاد
انت ياشهيدنا الساس
انت النبراس
انت الاستاذ
طلابك باكر يكتبوا في بطن الكراس
سيرة الزول البايع روحو عشان مايحقق حلم الناس
الزول الزين
الزول الاسمو
محمد موسى بحر الدين
حسن العمده
امدرمان –كلية التربية بجامعة الخرطوم
19أغسطس 2010


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.