عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة .. بقلم: تاج السر عثمان    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    طالبو الاستشارة والتطبيب في الانتظار لا تعتزلهم عد فورا .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اعرف كيف تموت !!!
نشر في الراكوبة يوم 17 - 12 - 2012


أعرف كيف تموت..!!!
حسن العمدة
[email protected]
ماعاد هناك شئ نخبئه لماهو آت او (اليوم الاسود) فهذا اليوم قد جاءنا بالفعل ولم يعد هناك اقسى مما هو ماثل الآن امام اعيننا وفي اسماعنا وفي بطوننا الخاوية واحلامنا الضائعة واصواتنا المكتومة وحقوقنا المستلبة ودمائنا المهدرة وسيادتنا التي اضحت انشودة مات قائلها وابنيتنا التي خلت حتى من الصراصير التي يئست من ان تجد فتاتا لخبزنا فقد نضبت الموائد ونحلت الاجساد وشابت الرؤوس وضعفت القدرة ولم يعد لنا بعد الله الا ان نثور ونسقط هذا النظام فهذا لم يعد مطلبا سياسيا فقط وانما ضرورة لاستمرارية الحياة فالاقتصاد الآن في اضعف حالاته على الاطلاق والنظام في اضعف مواقفه واوج تخبطه فكل يوم يخرج الينا بفرية ويحاول ان يخفي عنا تشظيه وتفككه وصراعه من اجل ان يبقى بعضه ويفنى باقيه ونحن غائبون مشردون مطحونون بطاحونة الاسعار والعطالة والمخدرات التي أفتى مسئول انقاذي بانها ليست حرام لنمضى اكثر بعيدا عن الوعي بما يحدث من حولنا ونموت ونحن صامتون .
لم يعد الآن الخيار بين الموت في مواجهة السلطة والفساد والظلم وبين التزام الصمت ولكن الخيار بين الموت حرا والموت ذليلا
ان تموت جائعا لانه لايحق لك ان تعمل ولاتجد ما تأكله ولا تريد ان تشهر صوتك في السلطان الجائر
وان تموت حرا وانت تطالب بحياة افضل ؛
ان تموت واقفا وصوتك يخترق المدى ينادي بوطن الحرية والسلام والعدالة
لك ولنا ولهم الخيار
ومن سخرية القدر ان الخيارات محدودة والثورة حتمية والتغيير لابد منه والناس ترقب المخلص الذي لن يأتي ابدا
الاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني لاتستطيع التغيير وحدها فالتغيير مسئولية الجميع انا وانت وهو وهي وهم ؛مسئوليتنا كلنا
نافع يتحدث عن شهداء جامعة الجزيرة بلا احترام حتى لحرمة الموتى ، هذا طبيعي من شخص جزار يشرف بنفسه على قتل الشعب دون ان يطرف له جفن ولكن النهاية لكل هذا معلومة ووشيكة ولابد من ان يعيها سفاحي النظام ؛ وما القذافي ولا تلك العصا الشهيرة عنكم ببعيد.
نافع يعلم ان الشعب يبغضه وبأنه كما قال البوشي "اسوأ من مشى على الارض" ولكن اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب الكجر
على الجبهة الثورية ان تعي الدرس وتسرع بخطواتها نحو التغيير الوشيك بالتنسيق مع الشعب الثائر في كل ربوع المليون ميل مهمش
الجيش يتململ وحاول النصح للنظام دون فائدة والان يحاول التغيير وقام بأكثر من ثلاثة محاولات إنقلابية بالاضافة الى محاولة جناح قوش ولكننا لا نريد جنرالا اخر
نريد دولة مدنية حديثة تقوم على اساس العدل والمواطنة والمساواة امام القانون والتداول السلمي للسلطة ؛ ويبقى الجيش درع الوطن وصمام امانه وعزته وكرامته.
النظام الآن لايخشى الشعب ولا يخشى الرب ولكن هواجس السقوط الوشيكة هي ما يؤرقه والعيون الغاضبة هي ما يرجفه والدليل على ذلك ما فعلوه مع الاستاذ فاروق ابوعيسى ابان اعتقالهم له
فلنعمل جميعنا من اجل اسقاط النظام بشتى الوسائل ولنتجاوز خلافاتنا البسيطة لضرورة انقاذ البلاد من مافيا النظام التي اهلكت الحرث والنسل وسعت في الارض الفساد ولم تخشى حتى الله فيما تفعله
فلنكن نحن على الموعد
وليكن الوطن هو غايتنا وانتمائنا ولنكون فيه كما كنا قبل الظلمة الطويلة هذه احباب متسامحون وطيبون وليعد السودان هو السودان سعة الحيشان وطيبة الجيران ونفرة الحاجة
اليبقى الهم الاوحد السودان
كلنا حاكم وكلنا محكوم
كلنا في الآخر انسان
كل الاجناس الاديان الالوان
ونطرد من بيناتنا دعاة الطغيان
الحفروا قبور لثورتنا
الطعنوا صباحنا المكتول
القلبوا اساسنا المعدول
التبقى الثورة الميعاد
اليبقى صباحنا الميلاد
وتبقى ياشهيدنا الساس
انت الاستاذ
اولادك باكر يكتبوا في بطن الكراس
سيرة الزول القدم روحو عشان مايحقق حلم الناس
الزول الزين
الزول الاسمو محمد موسى بحر الدين
(محمد موسى بحر الدين المقصود به شهيد جامعة الخرطوم –كلية التربية 2010)
ويبقى بينناالامل في التغيير دوما،،،،،،،،،،،،،،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.