قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انقلاب خاتم يونيو: استراتيجية وعقلية انقلابية


بسم الله الرحمن الرحيم
انقلاب خاتم يونيو: استراتيجية وعقلية انقلابية
محمد ابراهيم العسقلانى
[email protected]
الانقلابات العسكريه عادة تلد الانظمة الشموليه فيحل البرلمان وتحظر الصحف الا صحيفة ناطقه باسم الانقلاب و تعلن حالة الطوارىء . ومع هذا التعطيل للحياة السياسيه تبنى الاجهزة الامنيه لتامين النظام عبر التنكيل والقمع والتعذيب الرهيب واشاعة الرعب ، فيما يتولى الاعلام ادانة العهد البائد ومدح الرئيس القائد وتقام المهرجانات والاحتفالات فى الساحات المكتظة بجماهير محشودة.
فى ظل هذه الانظمة تعلو اجهزة الدولة ويهمش المجتمع المدنى وتضرب منظماته ، اما داخل الاجهزة فالغلبة للاجهزة الامنية والعسكرية فتبرز القبليه و الطائفيه كمؤسسات حمايه وتتفشى العنصريه والاقليميه كبديل فى الفراغ السياسى كما يشيع الفساد بسبب الطغيان وضعف الرقابة وانعدام الشفافية وسيادة الاحتكاروالمحسوبية.
وبالرغم من شدة الوطأة على الداخل عبر مصادرة الحريات وانتهاك الحرمات يعتبر هذا النوع من الانظمة الاطوع للخارج والاقدر على تمرير التنازلات كما انه الاحوج للدعم الاجنبى بسبب محدودية قاعدتة الشعبية وافتقاره للشرعية.
ورغما عن كل ما ذكرنا اختارت قيادة الحركه الاسلامية الطريق الانقلابى لبناء سلطتها وانفاذ مشروعها الاسلامى كخيار سياسى تبلور منذ السبعينات! وبعد اعتقالات مارس 85م كادت ان تغامر بالتحرك العسكرى لولا الانتفاضة الشعبية ، وبعدها اجتمع مجلس شورى الحركة مفوضا الامين العام بانجاز التغيير العسكرى فى الظرف المناسب . اذا هناك عقلية انقلابيه وبرنامج سرى انقلابى خلف النشاط السياسى الجماهيرى للجبهة الاسلاميه ابان الديمقراطيه الثالثة تمسك به حلقة قيادية صغيرة بتفويض من جسم تنظيمى مستقل يعيش داخل الجبهة نفسها!
نحن نرى ان انقلاب خاتم يونيو 89م كان تنفيذا لاستراتيجية وتعبيرا عن عقلية انقلابية ومشروع سياسى وليس ضرورة او رد فعل لاى حدث ( مبادرة المرغنى – قرنق ، مذكرة القيادة العامة للجيش ، برنامج وحكومة القصر, تجميد القوانين الجنائية المستمدة من الشريعة الاسلامية من داخل الجمعية التاسيسية ، استباق تحركات انقلابيه اخرى) وهاكم اعتراف دالترابى( وما زالت حركة الاسلام الصاحية المتجددة عقودا من السنين فى السودان داعية مجاهدة حتى استوت فتاكد لها فى السنوات السبعين ان الكفر لن يخليها بل سيصد عن حكم الشريعة بالقوة منه مباشرة او من اوليائه فينا و راينا ان حق لنا ان نتقى تلك القوة ونردها بالقوة تثور على السلطان الجاثم علينا انقلابا ونقاتلهم حتى لاتكون فتنة ويكون الدين حرا لله فانتصبنا على السودان بثورة الانقاذ هجمة مبهمة لمقدمها حتى استغلظ عودها صدعت بالحق جهارا ورفعت رايته حاكما ) - عبرة المسير ص 6 -
اذا القناعة باستخدام القوة متبلورة منذ السبعينات تنتظر ظرفا مواتيا والمبرر هو التصدى لاستهداف الخارج الكافر ،ولكن السؤال لماذا صمت الكفر على الانقلاب فى حين تدخل بسرعة لاجهاض وصول جبهة الانقاذ الى السلطه عبر الانتخابات فى الجزائر يناير92م ؟
كانت القياده الاسلاميه ترى انها قادرة على تجنب المصائر التقليديه للانظمة العسكريه عبر تعديلات وسياسات تجعل الانقاذ مرحلة انتقاليه باتجاه حكم مدنى تعددى وفقا لخطة موضوعة تنزع السلطه بغير دماء فى عملية فنية وثورة هادئة بيضاء وسياسات لامركزيه واحداث تطور ديمقراطى من اعلى عبر انفراج اعلامى وبناء دستورى وانفتاح سياسى يفضى الى تعددية سياسيه.
نحن نرى ان البرنامج اعلاه غير قابل للتطبيق لانه يتبنى وسائل مضاده لطبيعة الغايات التى سعى اليها لذا مضت الوسائل الى غاياتها الطبيعية غير مكترثة بالاوهام والنيات ، فلا يمكن انجاز تحول ديمقراطى ومشروع سياسى اسلامى عبر وسائط مثل الانقلاب العسكرى والتنظيم المهيمن غير الديمقراطى والوصاية على الشعب اى لايمكن ان نجنى الثمرة الطيبة من الشجرة الخبيثة لذا كان طبيعيا ان يسقط الضحايا فى السجون والشوارع والمنافى والصالح العام او الضرر الخاص ناهيك عن الصراع المسلح فى الاطراف ليتبدد وهم الثورة البيضاء الهادئة العاقلة ، اما المؤسسات الدستورية فهى فوقيه وزائفه وتجميليه ولعل د الترابى قد لمس ذلك وهو يلجأ الى المحكمة الدستورية شاكيا لا دستورية قرارات رمضان او الشكوى الى مسجل التنظيمات حول مخالفة قرارات صفر للنظام الاساسى لحزب الحاكم لتتبدد خرافة التطور الديمقراطى كما كان تعيين الولاة مؤشرا على مظهرية اللامركزية والحكم الاتحادى فى ظل نظام عسكرى قابض ، لذا كان طبيعيا ان تنتهى الانقاذ الى نظام عسكرى تقليدى بلا اقنعة او اوهام . يبقى معنا مقولة حاكمية التنظيم لتفادى حكم الفرد ومراكز القوى لاسيما فى الاجهزة الامنية والعسكرية وهذا يقودنا الى ماعرف بالازمة و المفاصلة فى اوساط الاسلاميين.
انقلاب رمضان:من الشمولية الى السلطوية
لا يمكن اخضاع سلطة تنفيذيه يراسها ضابط هو فى نفس الوقت قائد للجيش لحاكمية تنظيم سياسى مهما تكن شعبيته فى الشارع او نفوذه فى المؤسسات ،فقد تمكن جمال عبد الناصر من ضرب حركة الاخوان المسلمين بحجة انها تحاول فرض وصاية على الثورة 1954م ،كما استطاع عبد السلام عارف ان يضع حدا لسيطرة حزب البعث على الحكم فى العراق نوفمبر 1963 م فى وقت ظن فيه الحزب ان الامور قد استتبت له وبدأت صراعاته الداخليه ولجأ الى القيادة الحزبيه فى دمشق لتحسم خلافات رفاق بغداد ، اما فى السودان فقد عزل النميرى الشيوعيين من المشاركة فى الحكم 1970ليبدأ صراع عنيف حسم لصالحه فى اعقاب الانقلاب الاحمر 1971م وكل هذه الصراعات بدأت فور وصول الغريمين للسلطة ،اما الانقاذ فقد بدت وكانها حالة فريدة من الزواج الكاثوليكى بين الاسلاميين والعسكريين على اساس قوامة التنظيم !حيث بدا دالترابى كعراب للنظام ورجل اول فية حتى وهو لايتولى منصبا ظاهرا . وتفسيرهذه الظاهرة يرجع الى عدم نضج العوامل التاريخية لبروز الصراع فلكى يبرز لابد من :-
1 خلو الساحة من اى تهديد داخلى او خارجى .
2
2 لينجح العسكر لابد لهم من شق التنظيم والاستيلاء على جزء من قياداته وبرامجه وشعاراته .
لذا لم يبدأ الصراع الا بعد القبضة الامنية القوية التى صفت التهديدات الداخلية بكلفة إنسانية وأخلاقية باهظة ثم النفرة الجهادية التى احبطت العدوان الخارجى 1997 ، وهكذا بدت الانقاذ فى عام 1998 م وكأنها فى القمة فقد انهت المهددات الداخليه والخارجيه ووضعت دستورا واستخرجت النفط وكسرت شوكة الجيش الشعبى ووقعت سلاما مع المنشقين عليه وجذبت اليها معارضين من الخارج عادوا الى البلاد .
والقمة دوما هى نقطة الانحدار ففى ذات العام خرج د الترابى الى العلن منهيا الباطنية ليبرز معه النزاع بدء بمذكرة العشرة التى جاءت على حساب قيادتة للتنظيم ولكن سرعان ما رد الصفعة بالمؤتمر العام 99 م فاسترد التنظيم وعاقب العشرة باسقاطهم فى كل المواقع واحتفظ بالبرلمان وعدل عن قرار تركه ثم بادر بشن هجوم على صلاحيات الرئاسة عبر مشروع التعديلات الدستوريه لانتخاب الولاة واستحداث منصب رئيس الوزراء فعصف انقلاب رمضان بالدستور والبرلمان وبعد فاصل من المبادرات الداخلية شن الفريق البشير هجوما على اخر معاقل دالترابى اى الامانة العامة عبر قرارات صفرمايو 2000م ليهرع وسطاء الخارج الا ان الامور وصلت مرحلة اللاعودة فوقع الانقسام وتحول د الترابى الى المعارضة بينما تحولت الانقاذ من الشمولية الى السلطوية .
اى من النظام الشمولى الذى يمتلك ايدولوجيا حركية حاكمة يسعى الى فرضها على المجتمع واعادة صياغته بها عبر دور مركزى للتنظيم الحركى الحاكم ، الى نظام يكتفى بالسلطة فى ظل القيم الاجتماعية السائدة والاعراف المرعية مع تهميش الايدولوجيا وتقزيم دور التنظيم الحامل لها .
سنن الانقلابات
ان ما حدث يعتبر من سنن الانقلابات العسكرية اذ لابد من الانقلاب داخل الانقلاب لحسم قضايا مثل القيادة او جداول العمل المختلفة او اعادة قسمة الاسلاب والغنائم، وقد سعى د الترابى الى انهاء الثنائية فى القيادة بسحب صلاحيات الرئاسة الى مواقعه كامين عام للتنظيم يتحكم فى ترشيح الولاة ثم كرئيس للوزراء كما كان مخططا للتعديلات الدستورية المقترحة قبيل انقلاب رمضان ، ولو تحقق ذلك لما بقى للبشير الا التشريفات ولكن هيهات .
وعادة يعتبر المنتصرون انقلابهم حركة تصحيحية ويعتبرها المنهزمون ردة ونكوصا ، وهو بالضبط ما قيل عقب الانقسام .
اللهم بلغنا فاشهد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.