مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطيب مصطفى ومافيا التكفير
نشر في الراكوبة يوم 26 - 05 - 2012


[email protected]
كتب الباشمهندس الطيب مصطفى في عموده (زفرات حرى) يوم652012 معلقاً على التقرير الذي نشرته جريدة الاحداث تحت عنوان(رموز التكفير اجتمعت بالطيب مصطفى) وهو تقرير اثار موجة عاصفة من ردود الافعال وسط الجماعات الاسلامية، و قد اتصلت بي مجموعة من منسوبي جماعات التكفير عقب التقرير,و بعد صدور تعليق الطيب مصطفى وطلبوا مني توضيح بعض الحقائق التي يرونها غائبة عن الراى العام ,وهاانذا اعرض وجهة نظر الشباب حول ماجاء في التقرير وتعليق الباشمهندس الطيب مصطفى.
أولاً:
الشباب يشكرون الطيب مصطفى على تعليقه الذي اكد فيه خبر لقائه مع الصادق حسن ابو الدرداء وابراهيم محمد ابراهيم العجان أبوهالة لان أبوهالة قد أنكر تماما للشباب معرفته بشخص اسمه الطيب مصطفى دعك عن لقائه وقال إن جريدة الاحداث لفقت وكذبت, الى ان جاء تعليق الباشمهندس الطيب مصطفى الذي أكد حدوث اللقاء .
ثانياً:
إن مجموعة الشباب الذين التقيتهم قالوا إن الباشمهندس الطيب مصطفى قد أورد ملاحظة ذكية بخصوص الذين التقاهم وهي قوله متوسلاً للقارئ في التعليق على تقرير الأحداث (صدقني اني لم اشعر في اي لحظة إن الرجلين من مدرسة التكفير) وتسائل هل يحق لجريدة الاحداث ان تطلق على الرجلان صفة رموزالتكفير.
يقول الشباب إن هذا هو بيت القصيد وقد صدق حدثك وصحت فراستك ياباشمهندس فالذين التقيت بهم ليست لهم اي صفة قيادية في جماعات المسلمبن على إختلاف مكوناتها وانما عرفوا بالاعمال القذرة حسب تعبير شباب جماعات التكفير.
مضى الشباب قائلا إن الذين التقاهم الطيب مصطفى التكفير عندهم أكل عيش فهم يمارسون التكفير لإبتزاز الاخرين وتخويفهم، فهم يصرحون للصحف أن الصادق المهدي كافر والترابي كافر حتى الرابطة الشرعية كافرة يلقون احكامهم هكذا للصحف دون أن يعمدوا على مناقشة أفكار من يكفرونهم و يبينوا الباطل وفق منطوق ومفهوم القران.
وقال الشباب ايضاً إن الذين التقاهم الطيب مصطفى همباتة يهدرون دماء الناس ويأكلون أموالهم وسبق أن أهدروا دماء مجموعة من المثقفين وطلبوا أن يدفع الذين أهدرت دمائهم فدية مالية مقابل توسط هؤلاء حتى يتركو احياء ورؤسهم فوق اكتافهم!!!!!!!
يقول الشباب ايضا ان جماعات المسلمين - التكفير والهجرة عند الاعلام - بريئون من كل تصريح أوتهديد يصدره هؤلاء ضد أي شخص.
ويقول شباب جماعات التكفير ((جماعات المسلمين )) إن الباشمهندس الطيب مصطفى قد تسائل بإندهاش وتعجب من الكيفية التي عرفت بها جريدة الاحداث خبر لقائه بالصادق حسن ابو الدرداء وابراهيم أبوهالة العجين، يقول الشباب لاتعجب ياباشمهندس فان كثيرين قد تلقوا مكالمات من ابو الدرداء قبل ان تصدر جريدة الأحداث بضرورة شرائها لأنه قد قام بكتابة موضوع مهم سوف ينشر في الايام القادمة.
ذكر الشباب التكفيري ان الشيخ الصادق حسن ابو الدرداء وابراهيم محمد ابراهيم قد ذكروا للبعض ان الطيب مصطفى وعدهم بشاحنة دفار مليئة بالاسلحة تسلم لهم وانهم قد اتفقوا مع الباشمهندس على إستهداف القوى المعارضة والعلمانيون حتى يخضعوهم ويطيعوهم تماماً، وقالوا ايضاً وضعت تحت تصرفهم مجموعة من المنازل والدور ومصاريف للتسيير وهلمجرا !!!!! ولكن لمعرفه الشباب لكذب أبو الدرداء وأبوهالة فانهم يودون من الطيب مصطفى التكرم بنشر بنود الاتفاق الذى تم بين الطرفين.
قال شباب جماعات المسلمين ان الذين التقاهم الطيب مصطفى الصادق ابو الدرداء والعجان ,ان هؤلاء النفر يعملون مع أي جهة توفر لهم الدولار والدينار وذكروا إن هؤلاء ظلوا يبيعون أعضاء جماعات المسلمين قبل أن تتسع تجارتهم وتصبح دولية وعابرة للتنظيمات والجماعات والعقائد.
يقول أعضاء الجماعات الاسلامية انهم يرجون ان لاتكون قد انطلت على الباشمهندس الطيب مصطفى خدعة تهديد مجموعة الصادق حسن ابو الدرداء للسفارة الامريكية وقال الشباب ان ابو الدرداء ومجموعته كانوا _ قبل سنين مضت _قد استغفلا مجموعة من بسطاء التكفيريين كانوا قد اعتزلوا المجتمع واقاموا في قرية تكرنجه جنوبي مدينة كوستي - يعبدون الله في عزلة وفق تصوراتهم ومبادئهم - فجاءهم ابو الدرداء ورفاقه وجلبوا معه أسلحة وكاميرات وملابس مما يستعمله المقاتلون في العمليات الخاصة وقاموا بتصوير فليم يهددون فيه السفارة الامريكية ورعاياها في الخرطوم بالموت والدمار على طريقة نيروبي ودارالسلام، وبعد ذلك عاد الصادق أبوالدرداء ومجموعته للخرطوم متابطاً الفيلم القنبلة واتصل بصحف الخرطوم المُحبة دائماً للإثارة وأعلنوا أنهم بصدد تنفيذ هجومهم ضد رعايا السفارة الامريكية.
كانت خطة ابو الدرداء ومجموعته ان يتم القبض عليهم وإخضاعهم للتحقيق وكان قد راجت شائعة وقتها في الوسط الاسلامي أن الحكومة السودانية قد وافقت على فتح مكتب لوحدة من الFBI الاميركية في الخرطوم لمتابعة الأنشطة الإسلامية، عليه ظن ابوالدرداء ومجموعته أنه لايمكن ان يحقق معهم إلا ضباط من المخابرات الامريكية لان هذا تهديد ضد رعايا ومصالح أمريكا، وماذا يفعلون إن لم يحققون في مثل هذه القضايا ؟؟ وعندما يقف المتهمون أمام المحققون ويتأكدوا من هويتيهم الأمريكية عندها سوف يستدير الصادق أبوالدرداء ومجموعته مائة وثمانون درجة من متهمون مجرمون إلى ضحايا مغررٌ بهم هنا سوف يرمون قنبلتهم ويطلبوا من المحققين الحماية الأمريكية مقابل أن يكشفوا عمّن طلب منهم تنفيذ خطتهم ؟؟ ومن قام بتمويلهم ؟؟ ولمصلحة من نفذوا هذا العمل ؟؟............ حسب خطتهم وخيالهم الوااااااااااسع سيقبضون الدولار ويصلون شواطئ الدنيا الجديدة ، ولكن أنقلب السحر على الساحر وأنقبض عليهم وحقق معهم ضباط سودانيون قبل ان يعرضوا على القضاء السوداني فيأمر بحبسهم ثلاث سنوات .
هنا سالت الشباب ما مصير اصحاب القرية التكفيرية التي ذكرتم انه قد تم تصوير الفليم فيها؟
قال شباب جماعات المسلمين :أنه بعد حوالي شهرين من حادثة تصوير الفيلم تعرضت قرية تكرنجة لهجوم غادر قتل فيها جميع الرجال الذين كانوا متواجدين وقتئذً وكان عددهم حوالى سبعة رجال، منهم مهدي حمّاد الفكي من أهالي غرب كوستي وعبد الله الكبة من المرابيع ود اللبيح وجمال محمد أحمد من دار فور وآخرون ودُون البلاغ ضد مجهول .
وختاماً: اخي القارئ هذا هو رأي شباب مجموعات التكفير في المشائخ الذين التقاهم الطيب مصطفى وقد طلب مني الشباب عدم ذكر أسمائهم بحسبان أن ذلك قد يساعد جهات للوصول اليهم وقد أبدو استعداداً للرد - وبأسمائهم الحقيقية - على المشائخ الذين وصفوهم بالهمباتة، في حال دخول أولئك الحوار، وأنا بدوري أقول للمشائخ الصادق حسن أبوالدرداء وأبوهالة ابراهيم محمد ابراهيم إن ماقاله الشباب التكفيري مثير ومريب ونحن نريد ان نفهم حقيقة مايجري داخل جماعات المسلمين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.