المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من قصص الغابة
نشر في الراكوبة يوم 14 - 11 - 2012

عندما سافر الأسد لخارج الغابة – في رحلة طويلة – ظنت اللبوة أنها وريثته وأمرت الثعلب ( كاتم سر الأسد ) بتسليمها الختم الرسمي للغابة والأوراق المروسة وطلبت منه تجديد المكتب الرئاسي بغرض إضفاء لمسة جمالية عليه .
طلب الثعلب منها مهلة للتفكير ، وعلي طول ذهب للنمر وأخبره بحكاية اللبوة وطمعها في الرئاسة مذكراً له بالمادة الأولي من من دستور الغابة التي تنص علي أن الملك للأقوي .
وسمع الفيل من القرد النسناس بأمر اجتماع الثعلب مع النمر ورتب لاجتماع عاجل مع الحيوانات آكلة العشب ، محذراً من أن أكلة اللحوم إذا جلسوا علي كرسي العرش فلن يتركوا أرنباً أو غزالاً يمشي علي قدمين .
حركة الفيل الدؤوبة رصدتها عيون أمن الغابة ، التي رفعت تقريراً عاجلاً للبوة يوصي بالقبض علي الفيل وزعماء التمرد
اللبوة من جهتها أرادت تحييد النمر وعرضت عليه عن طريق طرف ثالث تولي منصب كبير مساعدي ملك الغابة في حالة تخليه عن المنافسة علي المنصب المرموق .
الفهد الذي كان في رحلة خارجية قطع زيارته ووجاء علي جناح السرعة للبحث عن نصيبه في كيكة السلطة
وكل باحث عن كرسي العرش جمع من حوله سدنة وتنابلة وأحزاب توالي ، وحيوانات أخري بدأت تتحدث عن الفراغ الدستوري وضرورة عمل انتخابات جديدة لحسم صراع السلطة .
ولما احتدمت الخلافات وصرفت الأموال علي الرشاوي من أجل تبديل المواقف ، أرسل الثعلب برقية عاجلة للأسد مفادها خليك واضح يا جميل انت جايي ولا ما جايي .
وفهم الأسد فحوي الرسالة ، والتقي مع الثعلب في الفيس بوك وتحدثا بالاسكايب ثم فوض الأسد نديمه الثعلب لاحتواء الموقف لحين عودته بعد اكتمال صحته .
وعاد الثعلب وهو يضمر أمراً وأعلن في إذاعة الغابة عن قرب عودة الملك الشرعي ، وعن قرارات وشيكة سيصدرها حال عودته .
ومن أجل تسبيك السيناريو كون لجنة عليا لاستقبال الأسد وتنظيم الاحتفالات التي تليق بجلالته .
جاءته اللبوة ليلاً تستقصي حقيقة الأمر فقال لها أن الأسد حال عودته سيعينها نائباً أول له وأنه سيتنحي خلال شهر بعد ذلك ونصحها بالانضمام للجنة المستقبلين .
وكرر نفس الكلام مع النمر والفهد عندما حاولا أن يستنطقاه بشأن الأسد .
وانشغل الباحثون عن السلطة بعمل اللجان العليا والمنبثقة وبالقروش الميري الطالعة من خزينة الغابة ، وفي أثناء انشغالهم بالمغانم لم يروا الحرائق التي انتشرت علي أطراف الغابة ولا الصقور الطائرة وهي تهاجم ترسانتهم الغذائية منتصف الليل
وعندما اختلط الحابل بالنابل ، وغني كل حيوان علي ليلاه ، أصبح الصبح علي الغابة ذات يوم وصوت المارشات العسكرية يصم الآذان والمذيع الداخلي يعلن عن بيان هام من الثعلب فترقبووووووه .
وفي ناحية أخري من الغابة سارت المواكب وشعارها اسقطووووه .
الميدان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.