الرؤساء والمسؤولون الافارقة يتوافدون للمشاركة في تشييع الرئيس دبي    الأهلي الحواتة يجدد لنجمه "حاتم يوسف" ويسجل مدافع حي العرب المفازة    ترقية (44) قاضياً من الاستئناف إلى قضاة محكمة عليا    حمدوك بعطبرة: ستظل لجان المقاومة الضمير الذي ينبهنا اذا أخطأنا    الدفاع المدني ينقذ أطفالاً ونساءً عُلِّقوا بساقية منتزه الرياض    الموت نقاد يختار الجياد.. في وداع الدكتور علي الكوباني    أغاني القونات.. سياحة في فن الهبوط الناعم    لغز لم يحرك القانون اختفاء المشاهير.. نجوم سادت ثم بادت    الحكومة تدعو الاتحاد الأوربي لدعم موقف البلاد في مفاوضات سد النهضة    وزير النقل: عودة شركة الخطوط البحرية السودانية قرار تاريخي    البرهان يصل جمهورية تشاد للمشاركة في تشييع الرئيس ديبي    هيئتا الإتهام والدفاع في قضية الشهيد حنفي تسلمان مرافعتهما الختامية    ارتفاع كبير في الفواكه بالخرطوم    حمدوك : سنراجع سياسات التعدين لتحقيق عائد كبير للدولة    ندرة في غاز الطبخ بالخرطوم والنيل الأبيض    ولاية الخرطوم تصدر بيانًا بشأن أحداث ساقية منتزه الرياض    ضبط معتاد إجرام بحوزته 92 راس من الماعز وبندقية كلاشنكوف    جدول ترتيب الدوري الإسباني بعد نتائج مباريات الجولة 32    يويفا يدرس توقيع عقوبة غير مسبوقة على ريال مدريد ويوفنتوس    مدير دعم تعليم الأساس ل(السوداني): المنحة المدرسية لم تصرف ناقصة    نصائح صحية خلال شهر رمضان لا غنى لك عنها أبداً    غرفة المستوردين تُناقش مع وزير المالية تبعات زيادة الدولار الجمركي    تطورات جديدة في قضية وزيرة الصحة في عهد المخلوع    ناهد قرناص تكتب: السوداني.. وأصيل    مصر والسودان يوقعان مذكرة لتأسيس شركة مساهمة للصناعات الغذائية    مشرحة الأكاديمي: الجثث المتحللة ضمنها 50 لأجانب من جنوب السودان    ضبط شبكة تنتحل صفة نظاميين وتنهب سيارات المُواطنين شمال بحري    فجر الغد يدشن كورس الإدارة الرياضية الحديثة    الانتباهة: تحقيق يكشف معلومات خطيرة حول تلوّث المياه    اعتصام بربر يدخل يومه الثالث والثوار يرهنون إنهاءه بإعفاء المدير التنفيذي للمحلية    تدشين خدمة التسجيل لبرنامج ثمرات إلكترونيا الاسبوع المقبل    التحالف بقيادة السعودية يعترض طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون    الصحة: الجرعة الثانية من لقاح كورونا في الوقت المناسب ولا مخاوف من التأخير    تسرق النصوص والأموال.. احذر من وجود هذه التطبيقات على هاتفك    ما حكم أخذ إبر الأنسولين أثناء الصوم؟    طبيب: فيروس كورونا يسبب الإصابة بالفشل الكلوي الحاد    الكركديه للحامل فى الشهور الأخيرة    احذر من تخزين اللحوم والدواجن فترة طويلة.. تعرف على المدة الصحيحة    رئيس نادي المريخ تندلتي يُفاجيء الجميع ويتقدم بإستقالته    برشلونة يؤكد: عدم الانضمام لدوري السوبر خطأ تاريخي    الخطوط السعودية: اشتراطات السفر تخضع للتحديث المستمر    حسن شاكوش وعمر كمال مطلوبان للتحقيق.. ماذا جرى؟    الهلال يعيد تسجيل نزار حامد لثلاث سنوات    لهذا السبب.. حنان ترك تعلن اعتزال فيسبوك    تعطُّل لعبة (الساقية) بمنتزه الرياض بالخرطوم و الدفاع المدني يتدخل لإنقاذ العالقين    حكم استخدام المراهم وكريمات الجلد في نهار رمضان    نسخة شبه حقيقية من عالم الفيزياء الشهير "أينشتاين" تجيب عن أسئلتك    انفجار صاروخ سوري قرب مفاعل ديمونا النووي جنوبي إسرائيل    دار الإفتاء المصرية تصدر بيانا بشأن الصوم في شدة الحر    مؤسسة الشباك الثقافية تقيم اول نشاط لها بمدينة ام روابة    نائب قائد شرطة رأس الخيمة ينعي د.الكوباني ويعدد مآثره    "زنزانة خاصة جدا".. هكذا يقبع قاتل جورج فلويد في سجنه    ميليشيات الحوثي تبتز الأثرياء لتنجو من مأزق "حرق السجناء"    الجبلية: في رمضان أرتاح من الإرهاق ولا أخشى نار المطبخ    تأجيل محاكمة أربعة أفراد من لجنة التغيير..تعد 82 مطمورة لدفن مجهولي الهوية    دعاء اليوم العاشر من رمضان    القائمة الكاملة لأسعار جى ام سى 2021 في السعودية    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقال بعنوان "في الجدل حول مفهوم الشعبوية" (للنشر)
نشر في الراكوبة يوم 24 - 02 - 2013

للتاريخ و التطور التنموي و السياسي دور رئيس في حدم الجدل حول مفهوم "الشعبوية"، و بخاصة حول دلالاتها الاصطلاحية، التي ذهبت بها بعيدا عن أصلها اللغوي في النسبة إلى "الشعب".
و كان هذا الكاتب قد حاول المساهمة في العودة بمفهوم "الشعبوية" إلى البيت اللغوي، و من ثم تطويره في هذا المسار، المبرر و المسنود، نحو آفاق أخرى قد تكون اصطلاحية لكنها لا تنبَتّ أو تنفك في معناها عن الجذر اللغوي، وصولا إلى نسق متجانس بين اللغة و الاصطلاح و المدلول، و خدمة لقضايا ذات أثر بارز في النهضة عموما و في التنمية السياسية بوجه خاص.
و لابد من تسجيل الفضل، في استفزاز عودة هذا الكاتب – من بعد عقدين انصرما – لمفهوم "الشعبوية"، إلى نخبة واعية من الكتاب الأصدقاء يلتقون و يتحاورون عبر الأثير الالكتروني ... و كان مفهوم الشعبوية مادة لحوار حديث الابتداء و النشأة.
إن التعقيد الذي شاب معنى هذه الكلمة (الشعبوية) قد يكون هو السبب وراء احتدام الجدل حول معانيها، لكن قد يكون الجدل هو الذي أسهم في تعقيد هذه المعاني و تداخلها .. لهذا ربما كان الأفضل البدء بشئ من التحرير الضروري لمدلول "الشعبوية".
لنبدأ إذاً، بأكثر التعاريف وسطية و اعتدالا، و هو التعريف الوارد في موقع "ويردنت" الالكتروني، الذي يعرف "الشعبوية" (Populism) بأنها تعني "المبدأ السياسي الذي يدعم يدعم حقوق العامة و سلطانهم في مواجهة الصفوة".
Populism is “the political doctrine that supports the rights and powers of the common people in their struggle with the privileged elite".
و مع اعتداله و موضوعيته فإن هذا التعريف فاروق وفارز بين أخطر قسمين ذوي علاقة بمفهوم "الشعبوية": الصفوة السياسية الثقافية الفكرية من جهة، و العامة من الناس من جهة أخرى. و تكمن هذه الخطورة في إمكان الاستقطاب السياسي في حال المواجهة بين الفئتين، لكنه استقطاب تمنعه حاجة الصفوة إلى العامة و أكثريتها في دعم مشاريعها السياسية، بسبب ضرورة ومشروعية الاحتكام إلى رأي الأغلبية، كما هو الحال في مبدأ الديمقراطية، و هي ضرورة و مشروعية تحتمان احترام الناس، الأكثر عددا في مقابل الأقل عددا، متى ما تساوت المعايير الأخرى و لم يبق إلا التفضيل بين الامزجة و الرؤى، المتجانسة مع ثوابت المجتمع السياسي، مثل قانونه و دستوره و أعرافه و القيم. و في هذه الحالة يقتضي هذا الاحترام أن يسود رأي الأغلبية على رأي الأقلية، مع احترام حقوق الأقلية الأسايسية من الانتهاك في مواجهة التمييز السالب أو السطوة الرقمية للأغلبية.
ثمة تعريف آخر، لا يخلو من انحياز واضح ضد "الشعبوية" بالمعنى المتقدم، يرى أن "الشعبوية يمكن تعريفها كأيديولوجية أو فلسفة سياسية، أو نوع من الخطاب السياسي الذي يستخدم الديماغوجية و دغدغة عواطف الجماهير غير المثقفة بالحجاج الجماهيري لتحييد القوى العكسية، حيث يعتمد بعض المسؤولين على الشعوبية لكسب تأييد الناس والمجتمعات لما ينفذونه ويعلنونه من السياسات، وللحفاظ على نسبة جماهيرية معينة تعطيهم مصداقية و شرعية". هذا التعريف مأخوذ بحرفه من موقع "اليوم دوت كوم" وهي مجلة إلكترونية يرأس تحريرها محمد القبي، إلا أنه معتمد لدى الفئات المناهضة للشعبوية بوجه عام، أو الناقلة لمثل هذا التعريف المتداول دون التمحيص فيه، و هو قريب جدا من التعريف الوارد في موقع ويكيبيديا التفاعلي الذي يجيز للقراء الاسهام في نشر المعاني و الوقائع والأفكار أو تعديل ما ينشر بكل حرية، بناء على فرضية عدم الاجتماع على خطأ.
من عيوب هذا التعريف الأخير أنه يرتكز، ليس على "ماهية" الكلمة المراد تعريفها، بل إلى "الاستخدام" الذي يمارسه البعض، و السياسيون خاصة، توظيفا للشعبوية في خدمة أغرضهم السياسية أو الفكرية. و بهذا يكون التعريف قد حاد عن غرضه الموضوعي، إن كان ثمة غرض موضوعي لمصدر التعريف، منحدفا إلى غرض آخر يخدم مصلحة مصدر التعريف. و الطريف أن هذا الانحراف يطال مبادئ أخرى، مثل الدين، فلا يفرق البعض بين ماهية "الدين" وفق مصادره الموثقة، و بين "استخدام" الدين لدى البعض لخدمة الأغراض السياسية أو الفكرية، التي كثيرا ما تكون منبتّة عن الدين و مفارقة له و لقيمه. و لعل هذا الاشكال هو سبب الحديث اللانهائي عن العلاقة بين الدين والدولة، إلا أن تفصيل ذلك يستحق أن يفرد له مقال بحاله.
فلا اختلاف إذاً في (احتمال) استخدام الشعبوية بصورة ديماجوجية تدغدغ مشاعر الجماهير من العامة غير المثقفة من أجل تحييد الصفوة، أو "القوى العكسية" كما جاء في التعريف الأخير. لكن إلى حين ذلك (الاستخدام) الانتهازي لمفهوم الشعبوية يجب منطقيا الوقوف عند أصل المفهوم و ماهيته فحسب .. كونه يعبر، في ميدان السياسة، عن هموم العامة و حقوقهم و سلطتهم المجتمعية في مواجهة دعاوى الفئة الصفوية.
يبدو حينئذ أن "أصل" الشعبوية ليس مرتبطا، و لا ينبغي له أن يكون مرتبطا، بسلبيات الممارسة، التي قد تطال هذا المفهوم، من قبل الانتهازيين و الوصوليين السياسيين، الذين يسيئون استخدام العواطف الجماهيرية لتحقيق أغراضهم في الكسب السياسي الدنيوي، كما يظهر أيضا أن الشعبوية مفهوم محايد تماما، إلى حين ذلك الاستخدام الانتهازي. بل يظل "المفهوم" نظيفا حتى بعد هذا الاستخدام، و لا يطال الاتساخ إلا هؤلاء المستخدمين الانتهازيين، لا مفهوم الشعبوية نفسه.
و من هذا المنطلق يمكن أن يكون للشعبوية استخدام حق، و تطبيق فاضل و مثمر، خدمة للجماهير، و تعبيرا أمينا عن همومها و قضاياها الجامعة للغالب من أفرادها في إطار المجتمع السياسي الواحد. و متى صدق هذا التعبير، مثل ما صدق ضمن أمثلة عديدة في تاريخ البشرية، كانت الشعبوية نظاما صالحا من حيث المفهوم و من حيث التطبيق. و يذكر من هذه التجارب التجربة الأمريكية إبان حروب التحرير، والتجربة الغاندية، التي لا يمكن بأي حال من الأحوال وصفها بالصفوية حتى و إن كان قائدها متعلما و مثقفا .. طالما كان قادرا على تجسيد رؤى عامة الناس، و تصعيد السلطة الشعبوية من أجل رفع الظلم الواقع على الشعب، و هذا في تقديرنا استخدام أمين لسلطان الشعب، طالما أن ثمرته تعود للشعب نفسه، و لا يقدح في ذلك اشتمال التصعيد الشعبوي على استنهاض للضمير الجمعي للشعب، و لذات القيم التي يؤمن بها؛ بل إنه من المعلوم أن الأعداد الكبيرة لا تجتمع على باطل في أغلب الأحوال، و معلوم بالمقابل أن جل المؤامرات الدنيئة إنما تحاك في غياب الشفافية و غياب الرأي العام و سلطان الجماهير.
إن الأساس الفكري للسلطان الشعبوي يكمن في حرص الأعداد الكبيرة على اتباع العرف السائد و القيم السائدة و المبادئ المتوارثة، و هو ما قد لا يروق بعض النهضويين، بمختلف منطلقاتهم. فدعاة النهضة، بمختلف مدارسهم و مشاربهم الفكرية، هم أيضا دعاة تغيير، و بعضهم رواد له، و هذه الريادة نعترف أنها لا تأتي بطبيعة الحال من العوام، بل تأتي من أهل العلم و الثقافة، و هذه من محامد الصفوة في أي مجتمع، بل هي استجابة لمسؤوليتهم التي تطالهم بحكم نعمة العلم و الثقافة.
إلا أن خطاً أحمر يجبُ أن يكون قائماً بين مثل هذه الريادة، المفترض فيها أن تكون أمينة و موجهة لخير المجتمع كله، و بين السعي، مثلا، لهدم "المؤسسات المجتمعية التقليدية" كما هو شعار بعض التوجهات اليسارية. إن الحكم بأن المؤسسات (مفهومية كانت أو هيكلية) هي مؤسسات بالية، و سيئة، أو رجعية، يُقتضي فيه مراجعة جميع فئات الشعب، للتعبير عن رغائبهم و توجهاتهم و أشواقهم، و التعبير عن الأشواق و الرغبات لا يحتاج لكثير علم أو ثقافة، فضلا عن أن العوام – و هذا جد مهم - ليسوا عاطلين عن الثقافة و العلم، اللهم إلا إذا حصرنا العلم في دائرة التعليم النظامي الرسمي المؤسسي، و هذا انحراف عن جادة التعريف الحق للعلم، و الذي يجب ألا تُحصر مصادره في المؤسسة النظامية وحدها، خاصة في أمة ترى في الوحي مصدرا من مصادر العلم، سواء كانت تلك الأمة مسيحية أو مسلمة أو غير ذلك من الأمم المتدينة في غالبها. أما في حال المسلمين فقائدهم الفكري الأول لم يكن متعلما نظاميا، بل كان أميا، لكنه كان ينبوعا للحكمة، مهما أساء أتباعه النهل و التطبيق بشأن تلك الحكمة الهادية إلى السراط المستقيم.
لما تقدم، فالأصوبُ، عند التعامل مع مفهوم الشعبوية، التفريق بين أصل المفهوم، و بين سوء استخدامه واستغلاله، خاصة و أن مسيئي استخدام المصطلح هم غالبا من فئة الصفوة لا من فئة العامة .. أي أن الشعبوية مفهوم نظيف، و ان اتسخ فالمسؤول عن ذلك آخرون، لا الشعبويون.
و الأجدر أيضا ألا يستحيي الشعبويون – أمثال هذا الكاتب – من الانتماء للشعبوية، التي هي مجرد أسلوب في التعبير عن حق جمعي في المجتمع، تعبيرا أمينا خاليا من الانحراف أو الانتهازية أو الفوقية أو القعود عن النهضة في جميع ميادين الحياة العامة .. و الشعبوية الحق تستصحب معها الأمناء المخلصين من أهل الصفوة (الثقافية و السياسية و الفكرية) ممن هم قمينون بتحقيق الريادة النهضوية في المجتمع من خلال قدرتهم على سبر أغوار المعرفة الداعمة لسلطان الشعوب.
و يستمر التفصيل، بإذن الله، حول التحرير اللفظي و التحرير الحركي لمفهوم الشعوبية في مقالات لاحقة ...
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.