حمدوك يُعفي مدير وحدة تنفيذ السدود    دعوة لوزيرة الخارجية لزيارة دولة الإمارات    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    مواكب حاشدة بالقضارف تطالب بإقالة الوالي المكلف    مليون دولار بحوزة نجل مسؤول الايرادات السابق بالقصر الجمهوري    القبض على مدير جامعة البحر الأحمر بتهم الفساد وهروب المدير المالي    أمر بالقبض على صلاح قوش في جريمة قتل    تجمع أساتذة الجامعات: استقالات مديري الجامعات الجماعية " فرفرة مذبوح "    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    "الأعمال السوداني" يسعى للتكامل الاقتصادي مع إثيوبيا    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    باريس تشكك بفرضية تنفيذ الحوثيين لهجوم أرامكو    نتنياهو يدعو لتشكيل حكومة وحدة موسعة وغانتس متمسك بالرئاسة    بومبيو: ندعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ولن نتساهل مع إيران        حوارية المشروع النهضوي: في تذكر الصحفي الاديب الكبير سامي سالم .. بقلم: الصحفي/ ابراهيم علي ابراهيم            خارجياااااو !    اتحاد المخابز :أزمة الخبز بالخرطوم بسبب نقص الغاز    احتجاز معدنين تقليديين في الشمالية    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    الكاردينال يجتمع بالهيئة الإستشارية لنادي الهلال    منتخب الشباب يستهل تدريباته ظهراً ب(قولو) تأهباً لسيكافا    بعثة المنتخب الأول تصل أديس ابابا برئاسة رمزي يحي    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    ورود ... وألق يزين جدار الثورة .. بقلم: د. مجدي اسحق    في ذكراه المئوية: دور عبد الريح في تطوير الأغنية السودانية .. بقلم : تاج السر عثمان    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    زيادة رسوم العبور بنسبة (100%)    حالات ولادة مشوهة بتلودي واتهامات باستخدام (سيانيد)    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يصلح العطار ما أفسده الدهر . . !!
نشر في الراكوبة يوم 25 - 05 - 2013

في كل يوم تشتعل الأزمة الوطنية وتتعاظم ، وذلك بفضل فشل بعض سياسات الحكم ، فلذا تزداد الأمور سوءا بطريقة دراماتيكية وينظر المواطن الغلبان الذي صهرته حرارة الشمس اللاهبة وهو يبحث عن موقف مواصلاته ولا يجده ولا أحد يدله عليه ولا معين ولا مرشد له ، في فترة تعتبر من اسوأ الفترات التي مرت على البلاد ، والمؤسف أنه لا أمل ولا ضوء في آخر النفق .
وقد جاء بالأنباء الاسبوع الماضي ان حوالي 13 شخصا لقوا حتفهم وإصابة 35 آخرين بإصابات متفاوتة بين الخطرة والمتوسطة جراء انفجار الإطار الخلفي الشمالي لبص سياحي يتوجه من مدني الى القضارف وعلى بعد 87 كيلو متر من مدينة القضارف ، وهكذا تروح ارواح وأعضاء المواطنين والمواطنات الكرام سدًى ، ولقد تكررت مثل هذه الحوادث كثيرا ، واريق كثيرا من الحبر كتابة في الامر وان هناك خللا في هذه الطرق وهي طرق غير صحيحة ولا تناسب المواصفات المطلوبة ، وثم هناك بعض السائقين غير مؤهلين للقيادة في مثل هذه الخطوط الخاصة بالمرور السريع وثم ان السيارات والشاحنات التي تعمل غير مؤهلة لنقل الركاب ولايقوم الملاك بصيانتها وتأهيلها ، ولذا نجد مثل هذا الحادث الأليم جراء انفجار اطار خلفي بالرغم من كثرة الحوادث والموت بالجملة والذي تتخطى اعداده من القتلى ، قتلى العمليات العسكرية التي تشهدها الاطراف ، الا أن مسئولي الدولة لا يقدمون حلولا ولايلتفتون للأمور بالجدية الكافية لاستئصال وعلاج هذه العلة بل نجدهم يصرفون الأموال الطائلة لقيام السدود لإغراق مناطق النوبة التي يرفضها الأهالي لتجربتهم المريرة من قبل مع السدود والتي عملت على تهجيرهم وتشريدهم ، أو تحويل مجاري الأنهار مثلما حدث في أعالي نهر عطبرة .
ومما يزيد الامر تعقيدا ما قامت به سلطات ولاية الخرطوم من تحويل لمواقف المواصلات العامة في خطوة لم يدرك أحد كنهها غير أن الولاية تريد أن تزيد معاناة مواطنيها وتعذيبهم بأسواط شمس صيف مايو القائظة ، والهجير ولقد شهدت بأم عيني اعداد من رجال ونساء كبيرات في السن وأطفالا يبحثون بين المواقف الثلاثة وفي مساحة لا تقل عن الخمسة كيلومترات من الاستاد ومرورا بموقف كركر السكة حديد الى موقف شروني ولقد انهكهم التعب والظمأ ، ولا دليل ولا مرشد سواء من سلطات الولاية والمواقف ولا توجد لوحات ارشادية مكتوبة في يافطات كبرى توضع في بداية هذه أو استخدام يافطات الإعلانات الضخمة ، أو حتى توزيع منشورات ووريقات توضح المسارات الجديدة ولذا فإن الكثيرين والكثيرات وخاصة من كبار السن كانوا يتوهون بين المواقف بين المواقف ، ومثلا الذين اعتادوا يركبوا من الاستاد مثل ناس سوبا شرق والعيلفون وام دوم جاءوا يوم السبت 11/5/2013 الى الإستاد يبحثون عن مواصلاتهم ولم يطلعوا يومها على الصحف التي بثت اعلان تغيير المواقف ونشرته بطريقة مبتسرة وموجزة وفي حين كان يمكنها القيام باذاعة ذلك من عربات النجدة المتحركة ولك أن تتخيل ما حدث في ذلك اليوم من معاناة وتعب وعذاب يستمر الى يومنا هذا .
ولقد جاء تعبيرا عن ما حدث في صحيفة الخرطوم عند الاثنين 13/5/2013 «دخل العشرات من طلاب الجامعات في تظاهرات مساء امس احتجاجا على انعدام المواصلات بعد ان ظلوا لساعات طوال في موقف جاكسون والاستاد، وروى شهود عيان أن العشرات من طلاب الجامعات قادوا تظاهرات احتجاجية واحرقوا اطارات السيارات » ، ولقد علق البعض من ان الولاية فعلت ذلك حتى تمنع مثل هذه التجمعات والتظاهرات وتشتت جهودهم .
وفي ذات السياق كتب د. ياسر محجوب في عموده «أمواج ناعمة » بصحيفة الأخبار عدد الثلاثاء 14/ مايو 2013. «يبدو ان ولاية الخرطوم سعيدة ومتلذذة بشي وقلي المواطنين في مواقف المواصلات سواءً في شروني أو جاكسون او الاستاد» . ويواصل « يجترح موظفو الولاية الذين يركبون «ماكينات» خبراء «الحلول» لأزمة المواصلات ولا يحلو لهم نقل المواقف وبهدلة المواطنين الا في هذه الهجرة والصيف القائظ .
ومع هذا الحر القائظ والهجير والمسغبة التي ألمت بالمواطنين ، ونضيف له ما حدث في ام روابة وموجة النازحين الى العاصمة واحوالهم التعيسة خاصة اذا علمنا ان الحكومة تعلن التعبئة والحشد لرد كيد المعتدين فكيف تحشد وتعبئ ؟ هل هؤلاء المواطنون المرهقون المنهكون هم من سوف تعبئهم ؟ ويواصل الكاتب الصحفي ياسر مجوب ليقول : «على ولاية الخرطوم أن تعترف بفشلها وان تحيل «خبراء» الغفلة الى التقاعد وان تبحث عن حلول جادة حتى لو كانت من البرازيل».
وفي ذات سياق الأزمات وصناعة الأزمة دخل أعضاء البرلمان في اجازة ولكي يقوموا بتعبئة الجماهير من اجل تحرير المناطق التي سيطرت عليها الجبهة الثورية في عملية تداخل للصلاحيات والمهام ، وان يشتغل رئيس البرلمان شغل وزير الإعلام ، مما يعقد الامور ويؤخر حلحلة مشاكل المواطنين المنتظرة ، فالبرلمان له مهام تشريعية وأعمال كثيرة لتجد طريقها للتنفيذ حتى لا تتضرر مصالح المواطنين . وفي هذه يقول الكاتب الصحفي عبد اللطيف البوني في عموده «حاطب ليل» بصحيفة السوداني عدد الأمس 13/ مايو 2013 : «من هذه المحيرات دخول اعضاء البرلمان في اجازة مجهولة الامد لكي يقوموا بعملية تعبئة للجماهير من أجل تحرير الأرض السودانية من ايدي المتمردين » ، وكما قال :« فالذي يحير هنا ان أول مهام البرلمان وبنص الدستور هو التشريع ورقابة الجهاز التنفيذي وعندما تكون البلاد في ظرف غير عادي يجب أن يقطع البرلمان اجازته ليكون موجها مراقبا للأحداث وليس العكس ، وثم كيف يقوم النائب في دائرته بعملية تعبئة وهو يبتعد عن العاصمة مصنع الاحداث هل سيكون في شجاعة الاذاعة والتلفزيون المسئولين من الخبر لماذا عجز البرلمان مرتين عن استدعاء وزير الدفاع ليلق امامه بياناً عن احداث ابي كرشولة وام روابة هل لهذا صلة بتلك.. مجرد سؤال ؟» ، وفعلاً مالم تعمل كل مؤسسة وجهاز مهامه واختصاصاته وعدم خلط الأوراق والصلاحيات بصورة ما يحدث الآن ، على كل جهاز أو مؤسسة تجويد أعمالها ، بدلاً من التدخل في صلاحيات الآخرين ، وكل يتحمل مسئولياته وفق اللوائح والقانون والدستور.
وفوق هذا كله تأتي التصريحات الحكومية تباعا عن تمكين الشباب وابعاد جيل الشيوخ من الوزارات والمناصب المحتكرة ، ومن عجب أن من يقول هذا غالبا ما يكون من الشيوخ مما يدلل على أن هذه التصريحات ليست إلا ذرا للرماد في العيون ! أو للاستهلاك اليومي وإعلان البراءة !! وفي حين عاد كثير من الناس وأغلب الشعب لا يفرق بين شباب وشيوخ الإنقاذ فالكل واحد ، ثم هل يصلح العطار ما افسده الدهر ؟ أم أن الأمر يحتاج الى تغيير شامل لمنهج احادي فاشل استعلائي ، جثم على أنفاس البلاد والعباد لمدة ربع قرن من الزمان فإما أن يتم تغييره تغييراً راديكاليا أو أن تهب عليه العواصف الكاسحة ، ولا يجدي الرقيع مع ثوب الإنقاذ وفي كل مرة تتغير التحالفات مرة مع الهندي ومرة مبارك المهدي وتارة مع الميرغني واخرى مع الصادق المهدي ، فلا يمكن إصلاح ما افسده الدهر !! كما يجدي ان نرمي أسباب الفشل بمناسبة وبدون مناسبة على شماعة المعارضة ، مع العلم أن قيادات الحزب الحاكم دائما ما تردد أن أحزاب المعارضة ضعيفة ولا تهز شعرة في جسد حزبهم ، فكيف تكون ضعيفة وفي ذات الوقت كلما يستجد أمر ترميه السلطة على المعارضة .
وكما يقول الاستاذ ضياء الدين البلال في عموده «العين الثالثة » في صحيفة السوداني عدد الأحد 19/5/2013م بخصوص التخبط الحكومي : «ولتعيد الحكومة السودانية الحماس والرغبة لدى القطاعات التي ظلت طوال 23 عاما توفر لها السند العسكري والدعم السياسي ، لابد ان تجري تعديلات وتغييرات كبرى على مستوى الخطاب السياسي وفي التشكيلة القادمة وتظهر جدية بائنة في مواجهة قضايا الفساد ومحاسبة المتجاوزين » . وفعلا مالم نقم بذلك لا فائدة ! اذا كنا فعلا جادين في العبور الى آفاق ارحب لحوار شفاف وهادف لتبديد سحب الأزمة .
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.