ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يصلح العطار ما أفسده الدهر . . !!
نشر في الصحافة يوم 25 - 05 - 2013

في كل يوم تشتعل الأزمة الوطنية وتتعاظم ، وذلك بفضل فشل بعض سياسات الحكم ، فلذا تزداد الأمور سوءا بطريقة دراماتيكية وينظر المواطن الغلبان الذي صهرته حرارة الشمس اللاهبة وهو يبحث عن موقف مواصلاته ولا يجده ولا أحد يدله عليه ولا معين ولا مرشد له ، في فترة تعتبر من اسوأ الفترات التي مرت على البلاد ، والمؤسف أنه لا أمل ولا ضوء في آخر النفق .
وقد جاء بالأنباء الاسبوع الماضي ان حوالي 13 شخصا لقوا حتفهم وإصابة 35 آخرين بإصابات متفاوتة بين الخطرة والمتوسطة جراء انفجار الإطار الخلفي الشمالي لبص سياحي يتوجه من مدني الى القضارف وعلى بعد 87 كيلو متر من مدينة القضارف ، وهكذا تروح ارواح وأعضاء المواطنين والمواطنات الكرام سدًى ، ولقد تكررت مثل هذه الحوادث كثيرا ، واريق كثيرا من الحبر كتابة في الامر وان هناك خللا في هذه الطرق وهي طرق غير صحيحة ولا تناسب المواصفات المطلوبة ، وثم هناك بعض السائقين غير مؤهلين للقيادة في مثل هذه الخطوط الخاصة بالمرور السريع وثم ان السيارات والشاحنات التي تعمل غير مؤهلة لنقل الركاب ولايقوم الملاك بصيانتها وتأهيلها ، ولذا نجد مثل هذا الحادث الأليم جراء انفجار اطار خلفي بالرغم من كثرة الحوادث والموت بالجملة والذي تتخطى اعداده من القتلى ، قتلى العمليات العسكرية التي تشهدها الاطراف ، الا أن مسئولي الدولة لا يقدمون حلولا ولايلتفتون للأمور بالجدية الكافية لاستئصال وعلاج هذه العلة بل نجدهم يصرفون الأموال الطائلة لقيام السدود لإغراق مناطق النوبة التي يرفضها الأهالي لتجربتهم المريرة من قبل مع السدود والتي عملت على تهجيرهم وتشريدهم ، أو تحويل مجاري الأنهار مثلما حدث في أعالي نهر عطبرة .
ومما يزيد الامر تعقيدا ما قامت به سلطات ولاية الخرطوم من تحويل لمواقف المواصلات العامة في خطوة لم يدرك أحد كنهها غير أن الولاية تريد أن تزيد معاناة مواطنيها وتعذيبهم بأسواط شمس صيف مايو القائظة ، والهجير ولقد شهدت بأم عيني اعداد من رجال ونساء كبيرات في السن وأطفالا يبحثون بين المواقف الثلاثة وفي مساحة لا تقل عن الخمسة كيلومترات من الاستاد ومرورا بموقف كركر السكة حديد الى موقف شروني ولقد انهكهم التعب والظمأ ، ولا دليل ولا مرشد سواء من سلطات الولاية والمواقف ولا توجد لوحات ارشادية مكتوبة في يافطات كبرى توضع في بداية هذه أو استخدام يافطات الإعلانات الضخمة ، أو حتى توزيع منشورات ووريقات توضح المسارات الجديدة ولذا فإن الكثيرين والكثيرات وخاصة من كبار السن كانوا يتوهون بين المواقف بين المواقف ، ومثلا الذين اعتادوا يركبوا من الاستاد مثل ناس سوبا شرق والعيلفون وام دوم جاءوا يوم السبت 11/5/2013 الى الإستاد يبحثون عن مواصلاتهم ولم يطلعوا يومها على الصحف التي بثت اعلان تغيير المواقف ونشرته بطريقة مبتسرة وموجزة وفي حين كان يمكنها القيام باذاعة ذلك من عربات النجدة المتحركة ولك أن تتخيل ما حدث في ذلك اليوم من معاناة وتعب وعذاب يستمر الى يومنا هذا .
ولقد جاء تعبيرا عن ما حدث في صحيفة الخرطوم عند الاثنين 13/5/2013 «دخل العشرات من طلاب الجامعات في تظاهرات مساء امس احتجاجا على انعدام المواصلات بعد ان ظلوا لساعات طوال في موقف جاكسون والاستاد، وروى شهود عيان أن العشرات من طلاب الجامعات قادوا تظاهرات احتجاجية واحرقوا اطارات السيارات » ، ولقد علق البعض من ان الولاية فعلت ذلك حتى تمنع مثل هذه التجمعات والتظاهرات وتشتت جهودهم .
وفي ذات السياق كتب د. ياسر محجوب في عموده «أمواج ناعمة » بصحيفة الأخبار عدد الثلاثاء 14/ مايو 2013. «يبدو ان ولاية الخرطوم سعيدة ومتلذذة بشي وقلي المواطنين في مواقف المواصلات سواءً في شروني أو جاكسون او الاستاد» . ويواصل « يجترح موظفو الولاية الذين يركبون «ماكينات» خبراء «الحلول» لأزمة المواصلات ولا يحلو لهم نقل المواقف وبهدلة المواطنين الا في هذه الهجرة والصيف القائظ .
ومع هذا الحر القائظ والهجير والمسغبة التي ألمت بالمواطنين ، ونضيف له ما حدث في ام روابة وموجة النازحين الى العاصمة واحوالهم التعيسة خاصة اذا علمنا ان الحكومة تعلن التعبئة والحشد لرد كيد المعتدين فكيف تحشد وتعبئ ؟ هل هؤلاء المواطنون المرهقون المنهكون هم من سوف تعبئهم ؟ ويواصل الكاتب الصحفي ياسر مجوب ليقول : «على ولاية الخرطوم أن تعترف بفشلها وان تحيل «خبراء» الغفلة الى التقاعد وان تبحث عن حلول جادة حتى لو كانت من البرازيل».
وفي ذات سياق الأزمات وصناعة الأزمة دخل أعضاء البرلمان في اجازة ولكي يقوموا بتعبئة الجماهير من اجل تحرير المناطق التي سيطرت عليها الجبهة الثورية في عملية تداخل للصلاحيات والمهام ، وان يشتغل رئيس البرلمان شغل وزير الإعلام ، مما يعقد الامور ويؤخر حلحلة مشاكل المواطنين المنتظرة ، فالبرلمان له مهام تشريعية وأعمال كثيرة لتجد طريقها للتنفيذ حتى لا تتضرر مصالح المواطنين . وفي هذه يقول الكاتب الصحفي عبد اللطيف البوني في عموده «حاطب ليل» بصحيفة السوداني عدد الأمس 13/ مايو 2013 : «من هذه المحيرات دخول اعضاء البرلمان في اجازة مجهولة الامد لكي يقوموا بعملية تعبئة للجماهير من أجل تحرير الأرض السودانية من ايدي المتمردين » ، وكما قال :« فالذي يحير هنا ان أول مهام البرلمان وبنص الدستور هو التشريع ورقابة الجهاز التنفيذي وعندما تكون البلاد في ظرف غير عادي يجب أن يقطع البرلمان اجازته ليكون موجها مراقبا للأحداث وليس العكس ، وثم كيف يقوم النائب في دائرته بعملية تعبئة وهو يبتعد عن العاصمة مصنع الاحداث هل سيكون في شجاعة الاذاعة والتلفزيون المسئولين من الخبر لماذا عجز البرلمان مرتين عن استدعاء وزير الدفاع ليلق امامه بياناً عن احداث ابي كرشولة وام روابة هل لهذا صلة بتلك.. مجرد سؤال ؟» ، وفعلاً مالم تعمل كل مؤسسة وجهاز مهامه واختصاصاته وعدم خلط الأوراق والصلاحيات بصورة ما يحدث الآن ، على كل جهاز أو مؤسسة تجويد أعمالها ، بدلاً من التدخل في صلاحيات الآخرين ، وكل يتحمل مسئولياته وفق اللوائح والقانون والدستور.
وفوق هذا كله تأتي التصريحات الحكومية تباعا عن تمكين الشباب وابعاد جيل الشيوخ من الوزارات والمناصب المحتكرة ، ومن عجب أن من يقول هذا غالبا ما يكون من الشيوخ مما يدلل على أن هذه التصريحات ليست إلا ذرا للرماد في العيون ! أو للاستهلاك اليومي وإعلان البراءة !! وفي حين عاد كثير من الناس وأغلب الشعب لا يفرق بين شباب وشيوخ الإنقاذ فالكل واحد ، ثم هل يصلح العطار ما افسده الدهر ؟ أم أن الأمر يحتاج الى تغيير شامل لمنهج احادي فاشل استعلائي ، جثم على أنفاس البلاد والعباد لمدة ربع قرن من الزمان فإما أن يتم تغييره تغييراً راديكاليا أو أن تهب عليه العواصف الكاسحة ، ولا يجدي الرقيع مع ثوب الإنقاذ وفي كل مرة تتغير التحالفات مرة مع الهندي ومرة مبارك المهدي وتارة مع الميرغني واخرى مع الصادق المهدي ، فلا يمكن إصلاح ما افسده الدهر !! كما يجدي ان نرمي أسباب الفشل بمناسبة وبدون مناسبة على شماعة المعارضة ، مع العلم أن قيادات الحزب الحاكم دائما ما تردد أن أحزاب المعارضة ضعيفة ولا تهز شعرة في جسد حزبهم ، فكيف تكون ضعيفة وفي ذات الوقت كلما يستجد أمر ترميه السلطة على المعارضة .
وكما يقول الاستاذ ضياء الدين البلال في عموده «العين الثالثة » في صحيفة السوداني عدد الأحد 19/5/2013م بخصوص التخبط الحكومي : «ولتعيد الحكومة السودانية الحماس والرغبة لدى القطاعات التي ظلت طوال 23 عاما توفر لها السند العسكري والدعم السياسي ، لابد ان تجري تعديلات وتغييرات كبرى على مستوى الخطاب السياسي وفي التشكيلة القادمة وتظهر جدية بائنة في مواجهة قضايا الفساد ومحاسبة المتجاوزين » . وفعلا مالم نقم بذلك لا فائدة ! اذا كنا فعلا جادين في العبور الى آفاق ارحب لحوار شفاف وهادف لتبديد سحب الأزمة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.